القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فيروزة الفهد الفصل السادس عشر 16 بقلم سلمى محمود

 رواية فيروزة الفهد الجزء السادس عشر 16 بقلم سلمى محمود

رواية فيروزة الفهد الحلقة السادسة عشر 16 بقلم سلمى محمود

رواية فيروزة الفهد البارت السادس عشر 16 بقلم سلمى محمود

رواية فيروزة الفهد الفصل السادس عشر 16 بقلم سلمى محمود

رواية فيروزة الفهد الفصل السادس عشر 16 بقلم سلمى محمود


رنا كانت بتهز في نفسها ودموعها نزلت لما شافت المنشار خلاص نازل على بطنها وهيشقها لنصفين صرخت: ضيااااااااع
كانت منهارة في البُكا 
لكنها سمعت صوت عربيات كانت بتصرخ: ساعدوني
#بقلم_سلمى_محمود
نزلوا من العربيات شافوا دايرة كبيرة مستودع قديم كان مهجور ضياع بدموع نزل من العربية يجري فهد نزل وراه كان الباب مقفول بسلاسل مسكوا الاسلحة وفهد معاهم وضربوا على القفل شدوا السلاسل دخلوا باب فجأة شافوا باب كبير مقفول بالخشب ضياع:  استنوا 
كلهم سكتوا كان سامع صراخها راح تجاه الصوت شاف شباك من حديد عليه سلاسل وقع على الارض لما شافها بالمنظر ده 
فهد بخوف:  رنا 
شاف ضياع مقادرش يعمل حاحه بينتفض ضرب على القفل نار لكن مش راضي يفتح 
فهد رمى السلاح وركب على الشباك مسك السلسلة وبكل قوته شدها وصرخ:  اعااااااااا
شد بقوى الحديد اتخلع من الحيطان ايده نزفت وشد بقوة وبانت عضلاته شد وشد فجأة اتخلع الحديد من الحيطه طلعوا دخل يجري وصرخ:  ضياع 
#بقلم_سلمى_محمود
ضياع مسح دموعه وجري قصاده 
فهد بصدمه طلع يجري ومسك الجهاز تحكم المنشار وصرخ:  بسرعة 
كان ضياع ورجالتهم بيفكوا الحبل وفهد بقوته ماسك وصرخ:  بسرعة 
ضياع كانت دموعه بتنزل على وش رنا وشالوا الحبال وشد البلاستر وقامت بسرعة فهد ساب ووقع في الارض اتنهد بقوة رنا اترمت في حضن ضياع هو حضنها بكل قوته وكانت دموعه سبقاه وجسمه بيرتعش وقال:  أنتِ بخير
رنا بدموع:  لولاكم كنت هموت انا والجنين 
ضياع حضنها من تاني وشالها وهي اتعلقت في رقبته وكانت بتبكي  فهد كان باصص ليهم وافتكر فيروزة مسح دمعته وطلعوا عربياتهم ومشيوا 
...........................
دخلوا ڤيلا جميلة جدًا في لندن فيروزة كانت بملابس المستشفى الواسعة وبطنها المنتفخة قدامها عاشق قفل الباب وفتح الانوار 
فيروزة هي وبتبص للڤيلا: الله ده بيتنا 
عاشق هز راسه بنعم 
عاشق شاف صورته هو وفهد اتسحب ببطء وقلبها على وشها 
عاشق: أنتِ بخير 
فيروزة:  بخير 
كانت حاطه إيدها على بطنها وقالت: ممكن توديني اوضتي 
عاشق هز راسه بنعم طلع معاها على السلم وفتح اوضتها فيروزة بإبتسامة كانت بتتفرج في الاوضة كان فيها سرير كبير ودولاب فخم باللون الأسود لمست على فرش السرير وابتسم كان عاشق باصص ليها وباصص للشاش اللِ على راسها وعيونها الزرقاوتين وابتسامتها فتحت الدولاب كانت شايف ملابس واسعه مُريحة ومحتشمة 
عاشق:  عن اذنك انا هنام في الاوضة التانية 
فيروزة قبل ما يطلع مسكت ايده عاشق بصلها وهي كانت باصه ليه: شكرا
عاشق ابتسم وهز راسه وطلع من الاوضة: غيري هدومك العشا هيكون جاهز
فيروزة هزت راسها وقفل الباب عاشق وقال بتوتر: معقول يا عاشق قلبك هيحبها لا يا عاشق لا كنت هترجعها لأخوك بعد ما تفيق تستنى لغاية ما تفتكر يا عاشق متخليش قلبك اناني 
نزل من على السلم بتوتر ودخل المطبخ 
فيروزة فوق شافت لبس واسع لونه احمر مشجر طويل للأرض وبحمالة رفيعة ابتسمت واخدته لبسته ورفعت شعرها على شكل كحكة شالت الشاش بتبص للعملية:  أنا إيه اللِ حصل معايا 
كانت بتفتكر وتشوف صورة مشوشه في عقلها يوم ما طخت نفسها خافت واتنهدت وقالت: عاشق 
نزلت من على السلم كانت بتتكلم: هو انا ايه اللِ حصل معايا احكيلي 
كانت بتتكلم وعاشق سرح في جمالها وعيونها في وبتتكلم وشفايفها الوردية 
فيروزة هي وبتشاورله: عاشق
عاشق فاق من تفكيره وقال: بتقولي ايه
فيروزة: شردت ليه 
عاشق بتجاهل من نظراتها: تعالي الأكل جاهز
فيروزة  بصت للسفرة شافت اكل صحي وشوربه قعدت: هو انت شرطي 
عاشق:  اه 
كانت بتبص للصور في الحيطه بتاعت الڤيلا وبدأت تاكل 
فيروزة:  انت هتفضل تبصلي كتير تيلفونك بيرن 
عاشق مسك تيلفونه بتوتر 
فيروزة بإبتسامه: فهد
عاشق تنح 
#بقلم_سلمى_محمود
فيروزة:  اللِ بيرن رد اخوك
عاشق اتنهد وفتح: الو 
فهد: عاشق مش بترد عليا ليا 
عاشق بتوتر هو وبيبصلها: مفيش مسمعتش التيلفون 
فهد: جايين انهارده نازيلين لندن 
عاشق: صوتك بيقطع الو الو 
عاشق مكنش سامعه فهد قفل 
فيروزة:  هما اهلك ليه مش هنا 
عاشق:  هحكيلك الصباح الدكتور قال غلط الكلام الكتير تعالي 
فيروزة  بإبتسامة مسكت ايده وطلعت لفوق في اوضتها دخلت فيروزة 
عاشق:  تصبحي على خير 
فيروزة  مسكت ايده وقالت:  انت ليه مش هتنام هنا انت ليه بتتهرب مني مش احنا زوج وزوجة 
عاشق بتوتر بص للسرير اللي شاورت عليه : بعدين 
طلع من الاوضة ودخل اوضته وكان بيمسح على وشه وسند على الباب وقال: دلني على طريقك الصح يارب 
فيروزة قفلت باب اوضتها وقعدت على السرير وقالت: خلايا مخي ليه ممسوحه معرفش غير اسمي واني متجوزه من عاشق معرفش غير اني حامل حاسه في حاجه ناقصه 
....................... 
طلعوا الطيارة الخاصة بفهد كان ليه كرسي خاص مُدهب وضياع كان على رُكن حاضن رنا وكانت نايمه في صدره: حطوا السلاح على راسي يا ضياع كانوا هيقتلوني انا والجنين
ضياع بدمع باس على راسها: انا آسف والله آسف تجاهلتك وسبتك تروحي بس انسي انسي ان حصل ده كله 
رنا بدموع:  انت بتحبني متقبل الجنين صح
ضياع هز راسه وباسها وقال:  متقبله يا رنا 
فهد كان قاعد مغمض عينه وقال في نفسه: ليه حاسس بإحساس غريب كإنها معايا فيروزة مرفقاني ليه حاسس إني هلاقيها 
كان بيفكر فيها 
...........................
كانت نايمه فيروزة وبتحلم والصورة مشوشة كانت بتحلم بفهد وانها لابسه فستان زواجها وفهد بيلمس على شعرها  وبيقبلها بعشق على شفتيها بتقوم فيروزة وكانت عرقانه ودموعها نزلت: ايه اللِ بيحصل معايا ليه نفس صورة الشاب في عقلي ليه 
كان النور طلع قامت تشرب مكنش فيه مياه وقالت:  اااه
حطت ايدها على بطنها ودموعها نزلت كانت بطنها وجعاها جدًا قعدت على السرير مسحت دموعها والام خف: خايفه عليهم ليه يا فيروزة  اكيد بخير 
قامت من مكانها غيرت ملابسها لبست لبس اسود واسع طويل للأرض وبأكمام ومفتوح عند الضهر طلعت من الاوضة وعاشق طلع من اوضته:  صباح الخير 
#بقلم_سلمى_محمود
عاشق:  صباح النور 
قرب منها بإبتسامة: اخبار المشاكسين إيه
فيروزة: بخير 
بص لضهرها العاري غمض عينيه بخجل من جسمها  لكنها هي سندت على السلم بدوخه عاشق مسك كتفها: فيروزة 
فيروزة مكانتش قادرة تتكلم: حاسه بإحساس غريب قلبي واجعني 
عاشق: خير اللهم اجعله خير تعالي 
سندها ونزلت معاه وقعدت على الاريكه جاب ليها كوب مياه: اشربي 
فيروزة شربت واتنفست 
عاشق:  بقيتي كويسه 
فيروزة: اه بخير 
رن الجرس عاشق راح يفتح شافهم اتنين خدامات كلمهم بلغتهم واتفاهم معاهم ودخلوا المطبخ 
فيروزة: ليه جبتهم
عاشق:  علشان يساعدوكِ من انهارده مش هتعملي حاجه مفهوم
فيروزة: بس... 
عاشق: علشان صحتك وصحة الجنينين
فيروزة: انا مش فاكرة حاجه ممكن تحكيلي حصل معايا ايه 
عاشق بلهفه: حادث 
فيروزة بصت ليه وتنحت 
عاشق: حادث بالعربية ودماغك اتخبطت فقدتي الذاكرة 
فيروزة هزت راسها: احنا متجوزين بقالنا قد ايه
عاشق: سنه
فيروزة هزت راسها بنعم 
والخدامات حضروا الفطار وفيروزة راحت معاه عند السفرة:طيب وانا اهلي فين اهلك فين
عاشق: في مصر 
فيروزة: مصر 
عاشق: فيروزة كُلي علشان صحتك علشان العلاج عاملك مفاجأه
فيروزة: بجد
عاشق:اه يلا كُلي 
#بقلم_سلمى_محمود
فيروزة كانت راسها مربوطه وبتاكل بإبتسامه وكانت بتبص لعاشق وتبتسم 
_هل وقعت الفيروزة في شِباك ذاك العاشق أم هتتذكر ذاك الفهد الثائر؟
.........................
(عند ڤيلا فهد)
عزيزه دخلت عند فخرية وقفلت الباب: ضعيفة يا فخرية وعينك مكسورة
فخرية بصت ليها وقالت: عزيزه
عزيزه: مإنتِ كمان حبيتي جد فيروزة وجوزكي غصب عنك
فخرية بتوتر: هتتحدتي لي القديم عاد دِه كلام فاضي 
عزيزه رمت في وشها رسايل كتير وكتب وقالت: دليلي رسايل حبك  يا فخرية حرمتيني من ولادي علشان الحب ولما جوزوكي غصب حبيتي تنتقمي مني يا فخرية سامحتك علشان الجد الجورحي قبل ما يموت امر بكده اسيبك تفتكري ذكرياتك لاني انا وانتي واحد في نفس القِمه رنا هيسامحك
فخرية: انتي جبتي دول من وين 
عزيزه: من بير ذكرياتك واسرارك الفاضحة
فخرية نزلت راسها للارض وقالت: سامحيني يا بتي 
عزيزه: ربنا الغفور الرحيم
طلعت وخبطت الباب 
فجأة وقتها شافت قمر بتتسحب من الڤيلا وطلعت تجري 
عزيزه: نبيلة 
نبيلة طلعت من المطبخ وقتها: ابعتي حارس يراقب قمر 
نبيلة: امرك يا ست هانم
طلعت تجري وقمر طلعت تاكسي من الطريق والحارس كان ماشي وراها بعربيته وقف التاكسي  عند مكان غريب ونزلت دخلت عماره مهجوره الحارس طل من عربيته وهي قابلت نيكولا صورهم الحارس ومشى كان راكن عربيته بعيد مستنيها تطلع 
قمر: خذ هؤلاء 
نيكولا:صعيدية اعجبتني 
عد الفلوس وشهق: ٢٠٠ الف جنيه يا لكِ من افعى حمراء ولماذا كل هذا يا فتاة 
قمر بكل غِل: اريدك ان تقتل فهد الجوارحي 
نيكولا هو وبيلمس على جسمها: بكل سرور
قمر لوت إيده وضغطت: الا انا ايها الثائر  
قربت منه وطلعت مسدس وحطته على كتفها وضربت صرخت:ااااه
نيكولا بصدمه:ماذا تفعلين ايتها البلهاء
قمر سندت وضحكت: خطتي القادمة لعنة
كانت بتنزف دم من كتفها  نزلت من العمارة طلعت تاكسي ومشيت
كانت باصه للي بيراقبها في المراية وابتسمت بكل غل: يا ولاد ال*** استنوا جحيمي 
نيكولا فوق: انها حقاء افعى خطرة سوف اتخلص من فهد الجوارحي ثم منكِ ايتها الافعى الحمراء
يتبع..
لقراءة الفصل السابع عشر اضغط على (رواية فيروزة الفهد الفصل السابع عشر)
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية فيروزة الفهد)
reaction:

تعليقات