القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فيروزة الفهد الفصل الرابع عشر 14 بقلم سلمى محمود

 رواية فيروزة الفهد الجزء الرابع عشر 14 بقلم سلمى محمود

رواية فيروزة الفهد الحلقة الرابعة عشر 14 بقلم سلمى محمود

رواية فيروزة الفهد البارت الرابع عشر 14 بقلم سلمى محمود

رواية فيروزة الفهد الفصل الرابع عشر 14 بقلم سلمى محمود

رواية فيروزة الفهد الفصل الرابع عشر 14 بقلم سلمى محمود


عزيزه بدموع: عاشق 
عاشق لف ليها وقالت بدموع: لا إله إلاّ الله
عاشق: محمد رسول الله
طلع من القصر وطلع عربيته وبص للقصر وقال: فلوسه حرام يا فهد بتتاجر في السلاح يا أخويا لو اثبت عليك دليل كنت حبستك لكن ماشي وسايب اكتافي ليك، وضهري اتكسر يا اخويا ماشي ولما ارجع الاقيك في التوبة مش في الغفلة فعلا الفلوس الحرام بتدمر شوف خلتك تتبسط في اول الطريق  وفي الاخر دمرتك خالص خلت اعز عشيقة وحبيبة ليك تحت التراب سلطانتك تحت التراب دلوقتي علشان فلوسك الحرام 
..............................
ضياع دخل القصر بتاعه وكانت رنا وراه فتح الانوار وكان باصصلها رنا بدموع حضنته ضياع اتنفس بقوة لما حضنته حضنها بكل قوته وقال بصوت مخنوق: فيروزة ماتت فعد اتدمر خلاص مرات اخويا ماتت 
رنا دمعتها نزلت كانت بتلمس على شعره بحنان سندته وطلعوا سوا على اوضة تجمعهم تحت يقف واحد ضياع حيله كان مهدود وقال: شفته قدامي بيموت ويتخنق وهو ضعيف فيروزة كسرته بموتها يا رنا كسرته 
رنا كانت بتخلعله الجزمه وخلعت جاكيت بدلته: تفتكر لو كنت أنا مكانها كنت هتزعل عليا كنت هتيجي عند قبري وتبكي 
ضياع: ششش بعد الشر عنك 
رنا: ادخل خد شاور وأنا هغير في الاوضة التانية
ضياع هز راسه بنعم رنا طلعت برا الاوضة ودخلت اوضة تانية كانت حزينة على فيروزة اخدت شاور وهو اخد شاور طلعت لبست تي شيرت أبيض بحملات رفيعة وشورت جينز أبيض مُورد  ورفعت شعرها لفوق طلعت من الاوضة نزلت تحت في المطبخ كانت خايفه من القصر لإن الخدامات والحراس في اجازه اخدت نفس عميق واتنفست غسلت الخضروات كويس وبدأت تحضر الشوربه وكانت واقفه في المطبخ مستنياها تستوي جه ضياع من وراها وضمها لـ صدره وغمض عينيه وقال بهمس: مش محتاج حاجه
رنا جسمها قشعر بخجل: أنت تعبان دي هتدفيك 
ضياع: محتاج لـ حضنك يدفيني 
رنا: ضياع اطلع فوق وأنا جايه 
ضياع بعد عنها وسند على الرخامه: ملييش نفس فعلا للأكل 
رنا: لا هتاكل 
بعدت عنه: هه استوت 
اخدتها وفضتها في طبق وكانت مرتبكه من نظراته ليها اخدت الشوربه وقالت: افتح بؤك
ضياع: رنا 
رنا: ضياع يلا 
ضياع فتح بؤه وكانت رنا بتأكله هي وباصه للطبق وهو عينيه عليها كانت بتأكله ورفعت عينيها في عينيها هو مسك المعلقة وقال: مالك
رنا: مفيش 
ضياع: عيونك مدمعه 
رنا: مفيش مفيش 
اخدت الطبق وحطته في الحوض وسندت على الرخامه ودموعها نزلت مسحتهم وضياع قام من على الرخامه: دموعك دي لي بصيلي 
رنا بصتله شافها بتبكي 
ضياع اخدها في حضنه: ششش بس بس 
رنا ببكاء اكتر: نفسي مكتوم صوتي مش طالع بختنق 
ضياع شدها ليه اكتر وكانت بتبكي بطريقة مبالغه: مالك طيب احكيلي 
رنا: قلبي واجعني مش قادره آخد نفسي يا ضياع 
ضياع شالها بحنان ورقة وهي اتعلقت في رقبته وكانت بتبكي طلع بيها على اوضتها حطها على السرير وباس على راسها غطاها جه يطلع مسكت إيده كشفت الغطا وشاورت على  المكان الفاضي اللِ على السرير 
ضياع طفى النور وقفل الباب نام جمبيها وشدها لحضنه كانت نايمه على صدره ومسحت دموعها 
ضياع: بقيتي بخير 
رنا هزت راسها بنعم
ضياع: أنتِ عارفه إني بحبك ومقدرش استغنى عنك 
رنا رفعت راسها ولمست وشه بإيدها وكمل هو وباصص في عينيها: كفاية حزن كفاية عتاب ولُوم خلينا نرجع من تاني يا حبيبة القلب خلينا ننهي الشوق والشوق يتعمر بينا أنا مش مستعد اخسرك اخسر الدنيا وما فيها إلا أنتِ مقدرش اعيش يوم من غيرك مقدرش تقبلي تكوني معايا مراتي رسمي
رنا بدموع هزت راسها بنعم 
هو قرب منها وقبلها بعمق وهي كانت مستجابه معاه بعدت عنه وحضنته وهو ضمها ليه واتنفس 
..............................
مشى عاشق بعربيته طول الطريق كان بيفكر في فيروزة واخوه وصل لـ المطار في مكان غريب واخد شُنطه وطلع ركب طيارة دخل كان فيها دكاترة رحب بيهم ودخل  وبص للِ ممددة على السرير والعلاج والاسلاك في كل مكان في جسمها في الطيارة والدكاتره حوليها وابتسم وكانت فيروزة 
Flash Back:
بعد ما دخلوها اوضة العمليات الدكتور طلع وخلع الكِمامة: الرصاصة مدخلتش الجرح سطحي لكن هيحصل مضاعفات معاها للأسف المريضة في غيبوبة يا عالم هتفوق امتى 
عاشق اتنهد بقوة: اعلن وفاتها 
الدكتور بصدمه: بتقول إيه حضرتك 
عاشق بصوت واطي: بمجرد ما تلمح فهد الجوارحي جاي اعلن وفاتها انا بحميها مش بدمرها 
الدكتور: بس....
عاشق: أنا ظابط فاهم ودي مرات اخويا يعني استحالة اقدلمها اي اذى مفيش وقت البنت دي لو حد عرف إنها عايشه هتبقى خطر هي واللِ في بطنها اسمعني 
الدكتور هز راسه بنعم ودخل الاوضة من تاني 
عاشق قعد مكانه وبعد ما اعلنوا وفاتها دخلوها المشرحة وبدلوها واخدوا فيروزة  في عربية من الباب الخلفي للمستشفى  ووصلوا للمطار في طيارة مع مجموعة دكاترة وكانت خطة عاشق وليها السبب.
Back
عاشق قعد جمب فيروزة  في الطيارة:  اخبارها دلوقتي واخبار الجنين 
الدكتور: هي بخير والجنين بخير دي معجزة الام بتاعفر علشان تنقذ حياتها علشانه 
عاشق ابتسم وقرب من فيروزة وهمس في ودنها:  قومي يا فيروزة ورانا رحلة يا معشوقة الفهد 
وانطلقت الطيارة 
كانت فيروزة في غيبوبة ودراعها مكسور وراسها مفتوحه علشان العملية وحالتها حزينه فعلًا عاشق كان باصصلها طول الطريق ودمعته نزلت: بعدتك عن حب حياتك علشان يفوق لـ نفسه ويسيب شغل الحرام ويرجع للتوبه يا فيروزة بعدتك عنه هيبقى ما بينا جبال وبحور هتبقى في (لندن) مرتاحة ولما تستعيدي وقتك وعد من عاشق إني هرجعك ليه بخير أنتِ والجنين يا فيروزة
 .......................... 
كان نايم فهد في اوضته وضامم رجله بقلة حيله وشافها رؤية غريبه في المنام 
كان ماشي في صحرة وسامع صوت طفل بيبكي:  فيروزة، فيروزة 
كان بينادي عليها ويدور في الصحرة وصوت الطفل بيزيد فهد كان بيجري في الصحراء ويدور فجأة شاف صندوق كبير خشب قرب منه حط ودنه الصوت كان طالع منه بيحاول يدور على باب الصندوق مش لاقيه كان الصندوق مقفول بالقفل قرب من القفل وكان بيشد فيه والطفل كان بيصرخ اكتر فجأة الصوت بقي اتنين طفلين بيبكوا بصوت عالي 
فهد بصراخ:  اااااه 
شد القفل بقوة مكنش بيتفتح كان بيدور على حاجه يفتح بيها القفل مكنش لاقي 
فجأة سكتوا الاطفال وسمع صوت فيروزة 
فيروزة: فهد
فهد بدموع بص وراه:  فيروزة 
كانت واقفه وقرب منها وقال:  فيروزة أنتِ حقيقة
فيروزة: وحشتيني يا فهد
فهد بدموع:ف.ف.فيروزة
فيروزة هزت راسها بنعم قرب منها علشان يحضنها بعدت عنه 
فهد: فيروزة قربي مني مش هأذيكِ قربي مني 
فيروزة: انقذهم 
كانت لابسه سلسلة فيها مفتاح 
فهد اخد المفتاح من ايدها وقال بدموع: خليكِ هنا وراجعلك 
جري تجاه الصندوق وفتح القفل فجأة شاف توأم بنت وولد البنت كانت هادية وعيونها نسخه من فيروزة وشكلها وكانت ناصعة البياض وولد جمبيها نسخة من فهد دموعه نزلت لما شافهم لكن جه يمسكهم اختفوا 
فهد بتوتر بص وطلع من الصندوق شاف فيروزة شيلاهم وبتضحك ومبتسمه 
فهد قرب منها ومسح دموعه: اولادي؟
فيروزة بإبتسامة هزت راسها
فهد ضحك بصوت عالي قرب منها علشان ياخدهم بعدت عنه: لما تتوب الاول يا فهد توب يا فهد وتلاقيني جمبك فيروزتك هتبقى جمبك 
ضحكت وكان وشها بيشع نور 
واختفت 
فهد فاق من الحلم وكان اذان الفجر بيأذن ودموعه كانت على خده حط إيده على خده شاف دموعه وقال: ولادي 
فهد بصراخ: بس كل حاجه راحت راحت 
قام من مكانه وفتح الباب نزل من على السلم يجري في الفجر فتح باب القصر سعاد ونبيلة طلعوا من اوضتهم وقفوا على الباب ودموعهم نزلوا 
طلع برا القصر وشاف المكان اللِ كانت واقفه فيه وكان عليه بُقع دم خلع لبسه وكان بيمسح فيه ويقول: دم فيروزة دم فيروزة هيمشي 
كان بيمسح فيه بهستريا ويمسح اكتر نزلت عزيزه كانت سانده على عصاية وراحت عنده كانت بتلمس على شعره: قوم يا ولدي قوم يا فهد 
فهد بدموع اكتر: سيبيني دمها على الارض دمها قدامي وهي مش معايا 
عزيزه بدموع: قوم يا ولدي 
فهد كان بيمسح اكتر ويصرخ: اتقتلت هنا هنا 
قام وفضل يضرب بإيده على شجرة وقال بألم: ااااه اااااه ااااه
كان بيضرب بإيده وجابت دم ويصرخ اكتر عزيزه فضلت تبكي هي وواقفه من بين دموعه وصرخه عيونه لمعت الشجرة حط إيده عليها شاف الرصاصة مسح دموعه وبص للرصاصة كويس:  فيروزة  
دخل يجري في المكتب وقفل الباب بالمفتاح 
عزيزه بدموع قامت وراحت وراه:  افتح يبني افتح 
فهد شغل كاميرات كان مشغل الفديوا وبيتفرج وشاف فيروزة هي وبتضرب نفسها وقف المنظر وكبر بص للشجرة وشاف الطلقه دخلت في الشجرة دموعه نزلت ووقع في الارض: فيروزة اتقتلت قتلتها انت يا فهد ده مش دليل انها عايشة مش دليل يا فهد 
قفل الباب بالمفتاح وفتح دولابه اخد المسدس وحطه على راسه وكان بيبكي وفجأة كان هيدوس لكن رماه بعيد 
نام في الارض وكانت دموعه على خده 
.............................
عدت ايام وشهور ورجعت عمة ضياع وعملتلهم فرح ورنا وضياع كانوا مبسوطين وفهد ساب شغل الحرام وباع القصر وعاش هو وعزيزه ونبيلة وسعاد في ڤيلا صغيرة من فلوس حلال رجع يصلي ويركع ويبكي لما يفتكرها ورنا حامل من ضياع وبيكملوا حياتهم سوا 
بعد مرور 8 شهور
في شركة فهد 
دخلت السكرتيره تخبط فتحت الباب كان فهد بيصلي وقال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
_ مستر فهد مرات حضرتك برا 
فهد: قوليلها مش فاضي وبعدين مش مراتي 
دخلت قمر زقت الباب: مش بترد على مكالماتي ليه 
فهد شاور للسكرتيرة انها تطلع 
فهد: عايزه ايه 
قمر: للدرجة دي متجاهلني فرحنا الاسبوع الجاي فستان فرحي لغاية دلوقتي مخترتهوش 
فهد: انا قُلت الفرح بعد اربعين جدي 
دخلت عزيزه فتحت الباب 
فهد: ماما 
جري ليها وسندها قعدها 
عزيزه: تبع وصية جدك يا وِلدي
فهد: كتبت كتابي عليها والفرح مش دلوقتي كلمه تاني وهتكوني طليقتي 
لا تلوم الريّح أحكام تلهوكَ 
إنَ أحبابَك ورق
عِتاب ثُم عِقاب ثُم فُراق 
والحياة في ودَق
حُلوها أو مُرها إن القلوب 
عامرةٌ بل هي في فَسق
ترى بين القلوب سحابةٌ 
تلهوكَ عن فراق الحبيب
 وتقع في شباك الندم ويبقى آخركَ الغرق  
جميل قلبكَ شبيه الوردِ
 وما أجملهُ في العَبق
عُقب الليالي ساهر للقهوةِ
 إنكم سُجال تطيرون كالورق
قمر: شايفه وِلدك يا مرات عمي 
طلعت وخبطت الباب بغضب  
فهد: تشربي ايه يا امي 
عزيزه: اقعد عيزاك 
فهد قعد جمبيها ورجع ضهره لورا: لو هتتكلمي متجيبيش سيرتها 
عزيزه: لسه بتحبها 
فهد بدمع: محبتش قدها اعرفي ان زواجي من قمر على ورق علشان انفذ وصية جدي لكن اكون معاها على مخده واحده لو نزلت السما على الارض مش هلمسها ولا عمرها هتكون مراتي 
عزيزه: عارفه يا وِلدي 
فهد: بعد اذنك اتأخرت عليها 
عزيزه: تاني يا وِلدي 
فهد: مقدرش افارقها 
طلع من شركته وكان دقنه كبير وشنبه اكبر كان حزين عليها نزل الاسانسير وطلع عربيته كان ماشي للمقابر فجأة شاف ولد صغير قدامه وقف كان هيفوت فيه 
الولد دق على القزاز: عمو 
فهد نزل القزاز: نعم
_خد دول لسلطانتك 
فهد بصدمه بص ليه وعيونه دمعت: لسلطانتي 
الولد ساب الورد على الرصيف وكان جمبهم كرت وجري 
فهد خلع الحزان ونزل مسك الورد وشمه كان معطر بعطر فيروزة اانفس بقوة ودمعته نزلت وجري للكرت اخده كان معمول على شكل طياره فتحه وقرأ (سلطانتك لسه بتحبك يا فهد فارقتك لكن جواها محفور يا فهد سلطانتك وحشتك)
فهد بدموع: كل يوم ظرف نفس الاشكال دي مين اللِ بيبعت مين مسك الورد وطلع عربيته وضحك راح عند قبرها وقرأ ليها الفاتحه وحط الورد ونام على التراب: وحشتيني يا سلطانة والله وحشتيني انهارده صليت ودعتلك ربنا نجدني من الغفلة للتوبة يا فيروزة بعت كل حاجه من حرام ولجأت للحلال يا سلطانة عملت ليكِ اوضه بصورك وملابسك ٨ شهور عدوا وانتِ بعيده عن حضني بعيده عن نفسي لإني مش عارف اتنفس من بعدك مش قادر وحشتيني يا فيروزة طال كتير على غيابك يا ترى هترجعي لقلبي تاني يا ترى يا فيروزة  
فتح تيلفونه كان المُتصل ضياع: فهد
فهد: نعم
ضياع:جاتنا ثفقة للشركة في لندن 
فهد: احجز 
ضياع: وفرحك 
فهد بغضب: فرح مين يا ضياع بقولك احجز مخنوق من البيت واللي فيه مستحيل اتجوز قمر 
ضياع: تمام جهز هدومك 
فهد: تمام اقابلك بليل 
ضياع: لسه عندها 
فهد: وليا مين غيرها 
وسند على القبر بقلة حيلة  
.............................
رنا كانت قاعده في عربية مع السواق بعد ما كشفت ضياع مكنش جمبيها كانت دموعها على خدها من وقت ما بقيت حامل ومشاكل بتحصل معاها هي وضياع وعمته بتحل المشاكل دي 
رنا بدموع: ده حتى رفض يروح معايا للدكتور 
فجأة وقفت عربيات قدامهم وموتوا السواق رنا بدموع بصت ليهم اربع عربيات حاوطواعربية رنا وفتحوا الباب وجروها دخلوها في عربية كبيرة سودا ورنا كانت بتبكي وحطت ايدها على بطنها 
_ نيكولا بيسلم عليكي
دموعها نزلت اكتر وصرخت: ضيااااع
ضربوها على راسها ومشيوا واغمى عليها 
...............................
(في لندن)
عاشق كان قاعد في مستشفى كبيرة وفيروزة حركت إيدها وفتح عينيها من وقت الحادثة دلوقتي  بس اللِ فاقت 
فيروزة رمشت وفتحت عينيها: أنا فين 
عاشق قام من مكانه وحط إيده على شعره وكان بيضحك ويبتسم وقال بصدمه: فيروزة 
فيروزة بدموع بصت ليه وقالت:  انا فين أنت مين 
عاشق: عاشق أنا عاشق اخو فهد
فيروزة: مين فهد
فيروزة بدموع بصت لـ بطنها وشافتها منتفخه 
عاشق بإبتسامة: توأم 
فيروزة بدموع: ولادي
عاشق: بنت وولد 
فيروزة قامت وعاشق سندها وقالت بدموع: مردتش على سؤالي مين ابوهم أنا مين اسمي إيه  
عاشق مسك إيدها وقال: اسمك فيروزة 
وكمل هو وباصص في عينيها وهي بصاله: أنا ابوهم
لايك وعشر كومنتات ليصلك الفصل الخامس عشر 
_يا ترى مين اللِ بيبعت الظرف لـ فهد؟ 
_وهل فيروزة هتنسى فهد وهتحب عاشق وعاشق هيكمل معاها أم فيروزة هتقابل فهد في لندن؟
يتبع..
لقراءة الفصل الخامس عشر اضغط على (رواية فيروزة الفهد الفصل الخامس عشر)
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية فيروزة الفهد)
reaction:

تعليقات

3 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق