القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اجبرني اعشقه الفصل الثالث عشر 13 بقلم همس حسن

رواية اجبرني اعشقه الحلقة الثالثة عشر 13 بقلم همس حسن

رواية اجبرني اعشقه الجزء الثالث عشر 13 بقلم همس حسن

رواية اجبرني اعشقه البارت الثالث عشر 13 بقلم همس حسن

رواية اجبرني اعشقه الفصل الثالث عشر 13 بقلم همس حسن

رواية اجبرني اعشقه الفصل الثالث عشر 13 بقلم همس حسن


 اتنطر من مكانه وبرق وهو بيبص للملاية 
آدم : عذراء !!!!!!!! 
عرق ووشه احمر من الخضة
Flash back 📸🔙 
مليكة : تمام انا غلطانة ، بس هييجي عليك اليوم اللي هتستغبى فيه نفسك اووووي ياادم 
Flash back 📸🔙 
سهيلة : مش هنتكلم فيه عشان انا مجبورة مكلمكش فيه بس انا عايزاك تحكم قلبك لمرة واحدة وتثق في إحساسه .. مليكة بريئة ونضيفة وعمرها ما عملت حاجة غلط صدقني 
Flash back 📸🔙 
" هتندم ياادم .. هتندم ومش هتنام من تعذيب ضميرك "
آدم مبرق ومصدوم .. حط ايده على وش مليكة وبدأ يهز فيها ، مبتصحاش !! 
آدم : مليكة .. ملييييييكة فووووقي
مسكها وبدأ يهز فيها بكل قوته : بقولك فوووووقي مش هتيجي دلوقتي وتسكتتتتتي 
مليكة فاقدة الوعي تماماً .. قام بسرعة لبس هدومه ، جابلها هدوم من درفتها وبدأ يلبس فيها هي كمان 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
روان في اوضتها نايمة مرهقة جدا .. وجنبها ياسين ابنها نايم هو كمان 
باب الاوضة اتفتح ، دخل منه معاذ ماشي يتسحب وفي ايده ورق
وصل جنبها نده عليها بصوت واطي "رواان"
لكن روان من تعبها مع ياسين محستش بأااااي حةجى ولا صحيت
ابتسم .. طلع من جيبه البصامة ومسك صوباعها براحة بصم علي البصامة وبعدين بصم الورق اللي في ايده 
حط الورق براحة ع الكومودينو وفوقه البصامة .. ولسة هيطلع منديل من جيبه عشان يمسح صوباعها بسرعة ياسين صحي واتحرك 
اتخض معاذ ووطي بسرعة لتحت .. قامت روان بتعب وطبطبت علي ياسين ، رجعت غفلت تاني ومدريتش بالدنيا
طلع معاذ براحة تاني ومسح صوباعها
         🤍🖋️بقلم همس حسن° 🖋️🤍
❤️✨❤️✨❤️✨❤️✨❤️✨❤️✨❤️✨
*في أوضة سهيلة *
سهيلة بتلبس بسرعة عشان تنزل تروح لاسلام .. حد بيخبط ع الباب جامد اوي راحت بسرعة تفتح باب الأوضة 
سهيلة بخضة : ايه ياادم في حاجة ولا ايه 
آدم : سهيلة البسي وتعالي معايا بسرعة عشان هنودي مليكة المستشفي 
سهيلة : اااااايه مليكة مالهاااا 😱😱😱
آدم : مش وقتتتتته اخلصي 
اوعي تقولي لأي حد وتعالي ورايا في الخباثة وهننزل من الباب الخلفي 
سهيلة : خلاص ماشي يلا انا كدا كدا لابسة اهو 
جري آدم على اوضته تانية .. فتح الباب ودخل 
اكتشف إنها مازالت بتنزف وهدومها اللي لسة ملبسهالها اتبهدلت دم 
شالها على ايده وجري بيها وسهيلة وراه هتجنن ...
نزلوا حطها في العربية ورا جنب سهيلة وركب قدام وداس بنزين على أعلى سرعة وطاااار بالعربية 
سهيلة بتفوق فيها ومليكة مبتفوقش 
سهيلة : ياادم عرفففففني في ااااايه هي مالهاااا 
آدم : هقولك كل حاجة في المستشفي بس مش وقتتتته شرح دلوقتي 
سهيلة لقت اسلام باعتلها رسالة واتس "انا وصلت الكافيه"
ردت عليه من غير ماادم يحس 
سهيلة : إسلام احنا واخدين مليكة ورايحين بيها المستشفي ولحد دلوقتي معرفش مالها
إسلام : يالهوووي طب استني هكلم آدم
سهيلة : متقولش إني عرفتك حاجة بس 
اتصل إسلام بآدم 
آدم باستعجال : أيوة يااسلام 
إسلام : ايه يابني مالك بتنهج ليه 
آدم : مبنهجش ولا نيلة ايه عايز ايه 
إسلام : مفيش كنت عاوزك في حوار يخص الشغل بس قولي الأول ماااالك 
آدم : مفيش يااسلام مليكة تعبت شوية فواخدها المستشفي اللي جنبنا دي
إسلام : طب اقفل انا جايلك 
آدم : لا لا لا متجيش يااسلام 
إسلام : اقفل ياادم بس
قفل إسلام السكة ... وبعد ربع ساعة وصلوا المستشفى 
نزل آدم من العربية جري فتح الباب ورا وشال مليكة اللي مازالت غايبة عن الوعي وجري دخل بيها قسم الطوارئ ووراه سهيلة 
اخدوها منهم وخرجوهم برا وقفلوا الباب 
وقف آدم سند راسه علي الحيطة : انا مش فاهم حاجه ياربي ، مش فاهم اي حاجة 
سهيلة : ياادم فهمني ايه اللي حصل طيب ؟؟؟
آدم : سهيلة انتي خدتي تليفون مليكة وانتي خارجة زي ماقولتلك ؟
سهيلة بتمد ايديها في شنطتها : اه اهو 
اخد آدم التليفون وفتحه .. بدأ يقلب بيه يمين وشمال على أمل يلاقي أي حاجة 
فتح الواتس اب 
فريدة صاحبتها في الكلية بعتالها رسالة صوتيه
"مليكة طمنيني عليكي ياحبيبتي ...
اتخضيت عليكي اوي لما صادفت جوزك ييجي في اللحظة دي بالذات دا لو كان جه قبلها بثواني كان هيشوفك وانتي بتخبطي في الواد وبتقعي 😂
بس انتي اكيد زمانك اتصرفتي عارفاكي مبتغلبيش ، يلا لما تسمعي الريكورد ابقي طمنيني بقا " 
آدم : كماااااان .. دي كمان شوفتها غلط 
انا هتجنن ياربي هتجننننننن 
سهيلة : يابني في اااايه ماتفهمني 
الدكتور بيفتح الباب وخارج ، جري عليه آدم 
آدم : ايه يادكتور طمني 
الدكتور : انت جوزها ؟؟
آدم : اه جوزها
الدكتور : اممم .. طيب هسألك سؤال واضح وصريح وانت كمان تجاوبني بصراحة
آدم : اتفضل يادكتور 
الدكتور : مدام مليكة اتعرضت للإغتصاب أو أي إعتداء عنيف قبل ماتفقد الوعي ؟؟
سهيلة : لا طبعااااا يادكتور ايه اللي حضرتك بتقوله دا احنا ناس متحضري...
آدم : أيوة يادكتور .. الكلام دا مظبوط 
سهيلة بتبرق وبتلطم : ااااااااايه 😱😱😱
الدكتور : اممممم
طيب ياادم .. انا في الحالة دي بعمل محضر رسمي بالحادثة اللي حصلت والحكومة تتصرف بس انا في حالة مدام مليكة هستنى لما هي تفوق وتقرر
آدم : هو اااايه اللي حصل عاوز أفهم .. مليكة مالها ؟؟
الدكتور : على حسب الكشق والسونار اللي عملناه تبين كدا إنها فقدت عذريتها لأول مرة من حوالي ساعة بالظبط ، وللأسف اتعرضت لجماع عنيف جداً اذى جدار الرحم واتسببلها في نزيف شديد 
آدم بيبرق وبيتتك على ميدالية المفاتيح الحديد اللي في ايده 
الدكتور : حالياً احنا حاطينها تحت الملاحظة وبنحاول نوقف النزيف بأي شكل .. ولما تبدأ تفوق هنبدأ في إجراءات المحضر 
سامحني يااستاذ آدم بس دا التصرف المناسب ليا كدكتور في وقت زي دا 
مشي من قدامهم الدكتور .. سهيلة واقفة مصدومة
وآدم كأنه واخد بالشوما على دماغه ، ايده بدأت تنزف دم من الميدالية الحديد اللي ماسكها بإيده جامد
وفجأة مسكته سهيلة من القميص : عملت فيها ااااااايه ياادم عملت ااااايه حرام عليك حذرتك كتيييييير وانت مسمعتش كلامي لييييييه كدا ليه ياادم 
آدم بيمسك ايديها وبيوقفها : دلوقتي مش انا اللي هتسأل ، انا هسأل
كلكوا اكدتولي وقتها إن مليكة حامل في الحرام من واحد تاني ومن ساعتها كل الأدلة بتثبت دا ، ودلوقتي اكتشف إنها كانت بنت وان وان 
مليكة حد لمسها ولا لا ياسهيلة ؟؟؟؟؟
سهيلة بصاله وساكتة 
آدم بصوت عالي : بقووووولك حد لمسها ولا لاااااااااا
سهيلة : محدددددش لمسها ياادم محدش لمسها 😱😱 مراتك نضيفة واشرف من الشرف وانا حاولت اقولك دا كتيييييير والمحلك وانت اللي مكنتش عايز تسمع ولا تفهم وكل اللي عملته دا كان عشان تداري على حد تاني
آدم بصدمة : كل دا عشان تداري على حد تاني !!
حد مين ؟؟؟؟ 
سهيلة ساكتة ومصدومة ودموعها نازلة من عينيها 
آدم : ماتردي علياااااا 
سهيلة : الحد دا يبقي ....
إسلام جاي من بعيد : هتفرق معاك في ايه ياادم 
آدم : انت لحقت توصل ؟!!!
إسلام : اه لحقت ، هتفرق في ايه بقا 
الحد دا يبقي مجهول ومحدش فينا يعرفه ، وهي لو عايز توضح مين الشخص دا مكانتش عملت كل دا من البداية
آدم : انت كمان كنت عارف كل دا ومخبي عني يااسلام ! حتى انت ؟؟؟؟
وياترى مين تاني يعرف حاجة زي دي بقا
إسلام : آدم انت فاهم غلط .. انا لسة عارف يوم فرحكم ومن ساعتها مجاتش مناسبة أقولك 
آدم : مجاااااتش مناسبة !!!!!
مراتي تبقى بريئة ونضيفة وكلكو عارفين الاااااا انا ومجاتش مناسبة تعرفي .. يعني سنتين وانا مغفل وفاكرها اوحش واحدة في الخلق وانتو كلكو عارفين ومخبيين ! 
سهيلة : هو انت كنت راااااضي تسمع ولا تفهم حاجة انت كنت رافض تقبل أي فكرة غير اللي في دماغك انها مذنبة وشمال
آدم بيسقف : انا بيحييكوا بجد 👏👏
إسلام : آدم
آدم : شششش .. مش عايز أسمع ولا كلمة ✋
سابهم وخرج على برا 
إسلام : يااااادم 
سهيلة : خلاص يااسلام سيبه .. هو شوية وهيبقي تمام 
إسلام : انتي بتهزري ياسهيلة !!!! 
بمنتهي البساطة كنتي هتفضحي نفسك وتقوليله ان انتي وتضيعي كللللل المجهود اللي مليكة عملته عشان آدم ميعرفش 
سهيلة بتعيط : عذاب الضمير هيموووووتني يااسلام اقسم بالله نااااار قايدة جوايا بتحرقني كل مرة بحس فيها إني السبب في كل اللي بيحصلها دا .. وخصوصاً بعد اللي حصلها النهاردة وبردو بسببي 
إسلام : طب اهدي ياسهيلة .. اهدي عشان خاطري
المهم ، كنتي عايزاني في موضوع مهم 
في جديد ولا ايه ؟؟؟؟
سهيلة : الحيوان كلمني من شوية 
إسلام : سليم ؟!!!
سهيلة : اه هو 
كلمني وهددني إني لو مروحتش قابلته هيفضحني ويكلم آدم يقوله كل حاجة 
إسلام : ياابن الكلب 
سهيلة : انا خايفة اوي يااسلام 
حاسة إني داخلة على مصايب 
إسلام : لا ياسهيلة متخافيش .. انا جنبك ومش هسمح للكلب دا يقربلك ، لما يكلمك تاني ويقولك ع الزمان والمكان اللي هتتقابلوا فيه وافقي واتفقي معاه وقوليلي وانا هقولك هنعمل ايه 
سهيلة : تمام 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
*في مخزن فاضي في المستشفي *
آدم واقف عروقه كلها نافرة ووشه احمر ، عرقان وايديه الاتنين بتتهز من الغضب والندم
آدم بصوت عااالي : ازاااااااااااااااي 
ازاي تبقي غبي ومغفل بالطريقة دي ياحيوان ازاااي 
ازاي محستش بيها ولا فهمتها .. ازاي صدقت حاجة زي دي عنها وانا اللي مربيها بايديا الاتنين اللي يتقطعواااا .. وازا....
ازاي قدرت أعمل فيها كدا النهاردة !!!
الغضب وحب الانتقام يعميني عن الحقيقة لدرجة أني اكسر اكتر إنسانة حبيتها في حياتي 
اعمل ايه انا دلوقتي ياربي .. أعمل ايه بس 
اعمل اااااايه 
بدأ يخبط راسه في الحيطة وهو بيقول اعمل ايه لحد ما راسه بدأت تجيب دم 
نزل قعد في الأرض 
آدم : قدرتوا كلكوا تخبوا عليا حاجة دمرت حياتي .. طب ياترى هتسامحيني يامليكة بعد كل دا ؟؟؟ 
ياترى هقدر أعرف مين كان السبب في كل دا واقدر اعاقبه ؟؟؟
سند دماغه علي الحيطة ودموعه نازلة زي الحنفيات مش قادر يسيطر عليها ولا قادر يطفي نار الندم اللي قادت جواه ، ونار وجعه على مليكة اللي زمانها نايمة بتتألم بسببه 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
*بعد ربع ساعة *
آدم راجعلهم ودماغه منزله دم ومزرقة وايده كمان فيها دم 
إسلام : ايه دا ايه اللي عمل فيك كدا ياادم 
آدم بيبصلهم بطرف عينه : انا مش عايز حد معايا .. خدها وامشوا من هنا حالاً ومحدش ليه علاقة بيا 
إسلام : أيوة ياادم بس ...
آدم : قولتلكوووووووا امشوا من هنااااا
إسلام : حاضر حاضر ياادم خلاص اللي تشوفه 
سهيلة باصة لآدم وعمالة تعيط ... شدها إسلام ونزل بيها على تحت 
آدم بيحط ايده على اوكرة الباب عشان يدخل على مليكة يشوفها فاقت ولا لسة .. ثبت مكانه لحظة 
آدم بينه وبين نفسه : هتخشلها بأنهي وش ؟ 
هتبص عليها بأنهي عين .. انت حتى انك تشوفها مبقاش حقك بعد اللي عملته 
ساب اوكرة الباب ورجع لورا سند على الحيطة
الممرضة بتفتح الباب عشان تدخل 
آدم : بقولك ايه 
هي مليكة عاملة ايه دلوقتي؟
الممرضة : النزيف بدأ يقف بس للأسف هي مازالت فاقدة الوعي .. واحنا ادينالها كام حقنة مهدئة كدا عشان لو فيه وجع متحسش بيه اوي 
آدم : تمام شكرا 
الممرضة : حضرتك متعور جامد في دماغك .. تحب أساعدك ؟؟ 
آدم : لا لا شكراً انا تمام .. المهم انا هروح أقف في الهوا شوية ولو فيه اي جديد كلميني قوليلي 
الممرضة : خلاص ماشي 
خرج آدم وقف في الطل .. بص للسما 
بدأ يفتكر كل حاجة حصلت من سنتين لحد النهاردة 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
*في عربية إسلام *
إسلام : يابنتي بطلي عياط بقا والله هتتحل 
سهيلة : مليكة صعبانة عليا اوووي يااسلام 
إسلام : والله هتبقي زي الفل بس انتي روقي كدا 
سهيلة بتمسك الفون بخضة : اهو بيتصل تاني 
إسلام : تمام ردي واعملي اللي قولتلك عليه بقا
سهيلة بترد ع الفون : ايوة ..
سليم : ها فكرتي ؟؟ 
سهيلة : اه فكرت 
سليم : ووصلتي لإيه ؟
سهيلة : انا مش عايزة اخويا يشم خبر ياسليم
سليم : ايوووون .. يبقي عرفتي مصلحتك فين 
هبعتلك عالواتس اللوكيشن .. تكوني هناك الساعة ٩ بالظبط ، يعني كمان نص ساعة من دلوقتي 
سهيلة : ماشي 
قفلت السكة وبصت لإسلام 
سهيلة : ناوي على ايه ؟؟؟ 
إسلام : هاتعرفي كل حاجة في وقتها .. جاهزة ؟
سهيلة : اه جاهزة 
إسلام : تمام طلعي اللوكيشن 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
*في غرفة مليكة في المستشفي *
مليكة نايمة ع السرير ومتعلقلها محاليل  فيها العلاجات 
فتح الباب حد لابس أسود في أسود ومغطي وشه بص يمين وشمال .. دخل بهدوء وقفل الباب وراه 
طلع من جيبه حقنة فيها سم .. مسك عبوة المحلول اللي رايح لمليكة ، وبدأ يحط فيه الحقنة 
وفجأة ... 💥💥💥
آدم بيفتح الباب 
يتبع..
لقراء الفصل الرابع عشر اضغط على (رواية اجبرني اعشقه الفصل الرابع عشر)
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية اجبرني اعشقه)
reaction:

تعليقات

6 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق