القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فيروزة الفهد الفصل الخامس 5 بقلم سلمى محمود

رواية فيروزة الفهد الجزء الخامس 5 بقلم سلمى محمود

رواية فيروزة الفهد الحلقة الخامسة 5 بقلم سلمى محمود

رواية فيروزة الفهد البارت الخامس 5 بقلم سلمى محمود

رواية فيروزة الفهد الفصل الخامس 5 بقلم سلمى محمود

رواية فيروزة الفهد الفصل الخامس 5 بقلم سلمى محمود

فيروزة بدون وعي: حضنك دافي شدني ليك اكتر محتاجة احس بالامان يا فهد
فهد ضحك ضحكة عاليه وشدها لحضنه اكتر وقال: امرك يا سلطانة فيروزة
كانت نايمه خلعها البيجامه ونام في حضنها من تاني بكل عشق وحنان
فيروزة في الصبح كانت بتحلم كانت نايمة في حضن فهد وحلمت إنها ماشية في غابة وخطوط كلها دم خط بيدل على الطريق وأسهم بالدم كانت ماشية على الأسهم أول ما وصلت شافت أبوها مشنوق ومقتول رميًا بالرصاص كانت بتصرخ وتقول: لا فهد لا بابا، بابا لا 
فهد صحي على صوتها كانت عرقانه وبتبكي في الحلم وتصرخ بإسم أبوها 
فهد بخوف: فيروزة، فيروزة قومي 
فيروزة بدموع اكتر: بابا لا قتلته يا فهد لا لا بابا بابا 
فهد بصراخ: فيروزة
فيروزة قامت شهقت وكانت بتبكي شافت فهد قاعد 
قصادها وهي عارية
فهد بخوف: أنتِ بخير 
فيروزة بدموع حضنته وكانت خايفه: حلمت إنك قتلته والله 
فهد حضنها بكل قوته وكانت بتبكي في حضنه زي الطفلة 
فهد: متخافيش مش هقتله 
فيروزة بدموع أكتر: صح يا فهد 
فهد: عمري ما أعملها غير لما أعرف الحقيقة أنتِ بتحبيني يا فيروزة
فيروزة بدموع حضنته وكانت بتبكي في حضنه مسحلها دموعها بحنان وباس راسها وسند راسها على راسه وقال: بتحبيني 
فيروزة بدموع قربت من شفايفه وقبلتهم برقة هو كان مستجاب معاها وقالت بدموع: لو على قلبي والله رايدك يا فهد
فهد: يعني 
فيروزة بدموع: قابله إني أعيش خدامه ومزلوله ومكسورة عيني ومأكنش مراتك ولا تلمسني تاني 
فهد: أنتِ في مقام سلطانة عندي مراتي من حقي إني ألمسك
فيروزة: أوعدك إني هثبت براءة أبويا و...
فجأة خبط الباب 
فهد: مين 
قمر: أنا قمر عيزاك يا فهد قوام افتح 
فهد بص لـ فيروزة وقام 
فيروزة شدته من إيده ووقفته: أنت هتخليها تشوفك كده
فهد كي يغيظ فيروزة: وماله يعني 
فيروزة: أنت ملابسش غير شورت ايه هو اللِ ماله وبعدين إيه اللِ أنا لابساه ده 
بصت للأرض شاغت البيجامه على الأرض مسكت المخده وضربته: يا قليل الأدب عملت فيا إيه
فهد بإبتسامة هو وبيمسك منها المخده: حضنك كان دافي أوي إمبارح
فيروزة قامت شدت الروب ولبسته وقالت: متلمسنيش تاني 
فهد بإبتسامة: مش فاكرة كنتي بتقولي إيه امبارح
فيروزة: هو أنا قُلت حاجه 
فهد: لا افتكري أنتِ دي حاجات عيب تتحكي 
فيروزة بصدمه: بتهزر
فهد: مبهزرش 
فيروزة بعدت عنه وقمر سامعه كل الحوار 
فيروزة جابت ليه تي شيىت وبنطلون: إلبس دول علشان متاخدش هوا يا ورد أبيض 
وضربتهم في وشه 
فهد شدها لحضنه وفال هو وباصص لـ شفايفها: لسانك طويل 
فيروزة: مش أطول من لسانك
فهد فرب منها بكل عشق وحنان علشان يقبلها
قمر بصراخ مزيف: إلحق ستي يا فهد وقعت مني 
فهد بصدمه بعد عن فيروزة و لبس بنطلونه بسرعة ولبس تي شيرت: البسي حاجه متنزليش بحاجه ضيقة
فتح وطلع يجري مع قمر 
فيروزة دخلت ولبست بيجامه طويله وواسعه وقالت: استر يارب 
فهد هو وبيدخل الأوضة: مالك يا تيته 
فخرية بتصنع: رجليا مش حاسه بيهم يا ولدي مش قادرة أمشي كويس فجأة سابوا مرة واحده معتش الأرض تشيلني
فهد بخوف: أنا أشيلك فوق راسي، هكلم الدكتور يجي حالًا
فخرية: لا يبني هبقى بخير 
فيروزة كانت واقفه على الباب من بعيد وقالت في نفسها: آه منكم عقارب دي زي الحنش تلاقيها: ألف سلامة عليكِ يا فخرية هانم
فخرية: الله يسلمك، شكلها عين وحسدتني 
فيروزة كانت فاهمه إنها بتلقح عليها وسكتت 
فهد: فيروزة قولي لـ نبيلة تعمل شوربة 
فيروزة: نبيلة وسعاد في أجازه إنهارده محدش قاعد ثواني هعملها أنا 
دخلت فيروزة المطبخ وكانت بتدور على البهارات وشافتهم وكانت بتعملها الشوربة في الأوضة عند فخرية فهد كان واقف بيتكلم عند الشباك وبيشرح حالت جدته للدكتور وفخرية شاورت لـ قمر إنها تروح المطبخ قمر ابتسمت فيروزة كانت هتاخد الشوربة لـ فخرية 
قمر بغضب: هاتي أنا هديها الشوربة وسعي إقده كلمي جوزك بينادي عليكِ عايز ملفاته الزرقة من المكتب
فيروزة: إقده عجايب زمن بالهنا والشفا مع إنه كله تمثيل بس ماشي نعديها 
قمر برقت بعينيها بصدمه وقالت: دي زي الحنش وهاه عاد يعني قادرة والله يا أكسرك 
طلعت فيروزة من المطبخ وقمر حطت نسبة سم قليلة في الشوربة وحركته كانت رايحة الاوضة شافت فيروزة قدامها طلعت من أوضة مكتب فهد 
قمر: آه راسي 
فيروزة: مالك هاتي الشوربة هتتكب اشربي عصير ليمون روحي من قدامي 
اخدت الشوربة فيروزة ودخلت الأوضة
قمر بإبتسامة وقفت في القصر وربعت إيدها وقالت: لما نشوف يا سلطانة فيروزة غضب فهد دلوقتي لما يشوف جدته اتسممته أكيد هيطردك برا البيت يا عاهرة
فيروزة بإبتسامة: الشوربة 
فهد قرب منها وأخد الشوربة: إفتحي بوقك 
فخرية ٱيدها كانت بترتعش وكانت عارفه إن فيها سم فتحت بؤها وكانت بتشرب 
فيروزة أخدت الصنية من إيد فهد وفهد لمس على إيدها بحنان فخرية كانت بصاله بكل حقد ومرة واحده استفرغت على الجمب 
قمر بخوف: جدتي 
فهد: تيته
فيروزة بعدت عنهم 
فهد شافها بترتعش وتطلع ريم أبيض من بؤها 
فهد بخوف شالها ما بين يديه وصرخ: فيروزة رني على الإسعاف 
فيروزة وقعت من إيدها الصنية وقالت في نفسها: سم 
قمر بصراخ: إتحركي 
فيروزة طلعت تجري في القصر ورنت عليهم 
جت الإسعاف لكن قلب فخرية كان اتوقف 
قمر بصراخ زاحت فيروزة وقعت على الأرض عند باب القصر: حطيتي سم في الشوربة يا حقودة 
فهد بص ليهم وقال بصدمه:  فيروزة 
فيروزة:  أنتِ اتهبلتي بتقولي إيه والله ما عملتها يا فهد
قمر بصراخ أكتر: جدتي كانت بخير سممتيها لإنها استفزتك في الكلام إمبارح
الدكتور طلع من العربية وعمل ليا إنعاش وفاقت: للأسف اتسممت من سم قوي جدًا 
فهد بصدمه بص لـ فيروزة وكان مقرب منها 
قمر بدموع مزيفة: فيروزة مراتك حاولت تقتل جدتي في قصرك يا فهد بيه 
ودخلت عربية الإسعاف وطلعت بيهم 
فيروزة: دي كدابه والله أ،أ..
فجأة فهد ضربها بالقلم وصرخ: إخرسي
فيروزة حطت إيدها على خدها وصرخت: بيفتروا عليا كدابين والله كدابين
فهد بقوة: ادخلي تعالي 
كان جاررها من إيدها ودخل أوضة سرية تحت الأرض بيفتح النور شافت سلسلة مربوطة في السقف وكرسي جلد تحتها وحديد وكرباچ وأسلحة 
فيروزة: هتعمل فيا إيه يا فهد 
فهد: غلطتي ولازم تتعاقبي 
فيروزة بدموع: إبعد عني 
جت تجري شدها لحضنه وقال: مفيش مفر من جحيم الفهد 
فيروزة: جسمي مش هيستحمل التعذيب سيبني 
فهد جرها وطلعها فوق الكرسي دخل في راسها حديده وفي إيديها وربط جسمها بالسلسلة ويديها كانت متعلقة في عِرق حديد ودايس عليهم بقوة وشال الكرسي فيروزة كانت واقفه وشعرها نازل على وشها ودموعها بتنزل وايدها مرفوعة لفوق وصرخت فيه: بكرهك، والله بكرهك وبكره جحيمك 
فهد شد شعرها بقوة: إلا جدتي وعائلتي يا فيروزة  روحتي سممتيها علشان كنت هقتل أبوكِ،  سممتيها علشان قالتلك إنتقم منك وإغتصبك ولا لسه 
فيروزة: كنت فاكرة إنك الوحيد اللِ هتصدقني طلعت *** منهم 
فهد: ده عقاب دلوقتي وهسيبك هنا تعفني يا حفيدة القِناوي وعقاب الليل عرفاه 
قرب منها وهمس: جسمك هيكون ملكي تاني بإرادتك غصب عنك يا فيروزة 
وطلع من الأوضة وقغل الباب 
فيروزة بصراخ هي وبتهز السلاسل والحديد: افتح يا فهد بخاف من الضلمة أفتح 
فهد وقف على باب الأوضة وقلبه وجعه لكن عناده وجحيم كبريائه كان أكبر من حبه ليها 
فيروزة: بخاف أفتح افتح الدنيا ضلمه يا فهد
مشى من القصر وطلع عربيته علشان يروح للمستشفى
وكان ماشي بأقوى سرعة 
فيروزة في الأوضة كانت بتضرب في السلسلة وتصرخ: أفتح يا فهد أفتح بتكرهني ليه أفتح
كانت بتبكي بيأس ومش قادرة توقف على رجليها 
كان فهد قاعد في المستشفى وجدته لسه ما فاقت من مفعول المحاليل 
قمر قاعدة كانت جمبه في المستشفى وبلحظه منها ميلت راسها على كتفه 
قمر بخوف: هي هتقوم تاني يا وِلد عمي
فهد ربت على إيدها وحط إيده التانية على كتفها وكان واحد بيصورهم بالكاميرا من بعيد 
فهد: هتقوم متخافيش 
قمر بإبتسامة مزيفة كانت باصة للِ بيصور وشاورت ليه إنه يمشي 
فهد بعد عنها وقام من مكانه كان بيمشي قدام باب المستشفى عدت ساعات حل المساء وكانت فخرية استعادت وعيها 
فهد: سلامتك يا أحن حد على قلبي مكنتش عارف قيمتك عرفتها دلوقتي لما تعبتي 
فخرية بإبتسامة: حبيبي يا حفيدي الغالي 
قمر حضنتها وقالت بهمس: خطتنا نجحت، سلامتك يا ستي 
فخرية: الله يسلمك يا قمري 
الدكتور: أنا كتبتلها إذن خروج هي بقيت بخير محتاجه حد يراعيها 
فهد: في عنيا يا دكتور 
فهد بص للساعة شافها ١١ بليل إفتكر فيروزة وشهق بقوة وقال: ضياع هبعته يوصلكم 
طلع يجري ما بين الطرقات ووصل للعربية وصرخ بقوة: يلعنك يا فهد يلعنك 
وساق بقوة 
فيروزة كانت الأوضة ضلمه خالص كانت باصه للسقف والرؤية بتروح أغمى عليها إيدها من كتر الحديد نزفت وكانت بتنقط على وشها دم 
راسها كانت متنيه وشعرها نازل على وشها فجأة دراعها طق 
صرخت بقوة واستعادت وعيها: اااااااه،آه،آه 
من كتر الألم والصرلخ الكتير أغمى عليها 
فهد كان وصل وسمع صراخها وقال: فيروزة 
خبط باب العربية بقوة ودخل القصر راح تجاه الأوضة وفتحها كان بيجري وفتح الباب شاف وشها فيه دم نازل من إيدها وهي متنيه ركبتها بضعف وراجعه راسها لورا 
جري ليها وحضنها من عند خصرها:  فيروزة، فيروزة إصحي فيروزة 
كان شايفها شبه الميتين فك السلاسل وأخدها شالها في حضنه ما بين إيديه وطلع بيها الأوضة وقال: أنا آسف والله آسف قومي 
فهد حطها على السرير ومسح على شعرها مسح ليها الدم اللِ في إيدها وربط إيدها بشاش وورش مياه على وشها فتحت فيروزة  عينيها مكانتش حاسه بنفسها
فهد بخوف حضنها وقال: سامحيني  
فيروزة  بدموع: دراعي 
فهد بلهفه: ماله
فيروزة: مش حاسه بيه خالص كتفي وتجعني 
فهد بدموع باس على راسها وشالها في حضنه 
فيروزة بضعف: بكرهك نزلني 
فهد: اطمن عليكِ واكرهيني اقتليني اجرحيني أنا راضي 
كانت مش قادرة تتكلم متبته في التي شيىت بتاعه بقوة وطلعها العربية وطلع بيها على المستشفى 
دخل وهو شايلها حاضنها 
فيروزة بضعف كانت شايفه الكل بيبص ليهم
فيروزة: ملبستش ليه تي شيىت بأكمام البنات دي بتبص ليه
فهد بتجاهل:  وده وقته المهم أنتِ،  دكتور 
_فهد بيه اتفضل 
فتح ليه اوضة خاصه وفهد حطها على السرير 
الممرضة: اتفضل بره لو سمحت 
فهد:  لا هفضل معاها هنا 
الممرضة: يا بيه تعليمات المستشفى كده اتفضل اخرج
فهد بتحذير: أنا ممكن اقفل المستشفى دي كلها لأجل لو مبقتش مع مراتي وأكل عيشك اقطعهولك
الدكتور: خلاص اهدي اتفضل اقعد معاها يا فهد بيه 
فهد بعد عنهم وكان واقف جمب فيروزة
الدكتور قرب منها وقال: مين عمل فيها كده 
فهد: أنت هتسأل طمني عليها 
كان بيفجصها الدكتور: جسمها ضعيف ١٪ محتاجة تحاليل قوية عندها كسر في دراعها 
فهد حط إيده على راسه ودمعته نزلت وقال هو وباصص للشباك: اعملوا اللازم 
الدكتور: أمرك يا فهد بيه 
مسح دمعته وجر كرسي قعد جمبيها ومسك إيدها بحنان 
الدكتور طلع مع الممرضين وقفل الباب ودخلوا تاني جبصوا ليها إيدها كانت غايبة عن الوعي وفهد ماسك إيدها التانية وبيقبلها بحنان هو وباصص ليها خلص المحلول نقلوها على سرير في عربية إسعاف للقصر كانت واقفه نبيلة وسعاد بيبكوا على حالتها وضياع من ل راسه للأرض بحزن على فيروزة وقمر واقفه بكل غل وبتبتسم فهد شالها في حضنه وقال: محدش يطلع فوق نهائي غيىك يا نبيلة
 وطلع بيها اوضته شالها في حضنه وقفل الباب نومها على سريرهم بحنان وغطاها 
نبيلة دقت الباب ودخلت: فهد بيه أحضر للسلطانة فيروزة شوربة خفيفه على معدتها
فهد: حضريها يا نبيلة 
نزلت نبيلة دخلت المكبخ وكانت بتبكي 
سعاد بدموع: اكيد هو اللِ عمل فيها كده رغم انه بيحبها اكتر من نفسه
نبيلة: ده مكسور وحزين عليها يا ريتني ما مشينا مكانتش الست فيروزة دخلت المطبخ ولا كان حصلها اللِ حصل 
سعاد: أنا متأكده إن الست فيروزة متعملش كده والموضوع فيه إنه 
نبيلة: ربنا يستر اغسلي الخضار كويس والبهارات تكون نضيفة وقبل ما يطلع للست فيروزة ندوق الأكل الأول 
سعاد: حاضر
(في أوضة فهد)
فهد دخل يغير هدومه وأخد شاور وطلع لافف الفوطه على خصره دخل أوضة التغيير لبس بنطلون أبيض وتناه من تحت ولبس تي شيرت بحملات رفيعة كانت تُبرز عضلاته وجمال جسمه وعضلات إيده مسح شعره بالفوطه وراح عنديها قعد جمبيها ومسك إيدها بحنان وباصص ليها هي وغايبه عن الوعي فيروزة صحيت كانت مفتحة وباصة للناحية التانية فهد: أنتِ بخير يا سلطانة فيروزة
فيروزة مكانتش بترد وسابت إيده مسحت دموعها 
فهد: زعقيلي طيب اصرخي فيا أنا غلطت 
فيروزة هي وباصة للناحية التانية بعيد عن بؤبؤ عينه: أنت معملتش حاجه صح في حياتك أنت كلك غلط أنا مش زعلانه منك أنا حزينة على نفسي 
فهد دمعته نزلت وكان بيمسح راسه بغضب من نفسه وقال: أنا استاهل العذاب اللِ فيه دلوقتي استاهل إني اتكره من قلبك يا فيروزة 
فيروزة بدموع: أنت قاسي 
فهد: بصيلي طيب 
فيروزة غمضت عينيها وبصت ليه كان شايف عينيها حمراء من كتر البكاء ولونها الزرقة كتم من كتر الحزن وقالت: عايزه أنام 
لسه هيتكلم 
نبيلة دقت الباب ودخلت الأوضة فهد أخد منها الصنيه 
نبيلة بدموع جريت عليها وباستها وقالت: سلامتك يا سلطانه فيروزة
فيروزة ربتت على ٱيدها وقالت: الله يسلمك يا نبيلة 
نبيلة: تؤمرني بحاجه تاني يا فهد بيه
فهد: لا يا نبيلة 
طلعت نبيلة من الأوضة 
فهد بإبتسامة قرب منها وقال: افتحي بؤك
 فيروزة: لا 
فهد قرب منها وقبلها على شفتيها برقة وحنان: البوسه دي دواء
فيروزة كانت باصه ليهم وفي عينيها حيرة كان بيأكلها هو وباصص في عينيها بكل حنان فيروزة دمعتها نزلت وقالت في بالها: مش عارفه افهمك شوية تعذبني وتجرحني شوية ملاقيش أحن منك وأطيب من قلبك يا فهد غيروك ليه يا فهد 
بعد ما خلص اداها الدواء بحنان قرب منها وحط إيده على وشها بحنان: اتحسنتي 
فيروزة: بقيت بخير 
فهد: تعالي اغيرلك الأول 
فيروزة: لا أنا هغير لوحدي 
فهد: بقول أنا هغيرلك أنتِ تعبانة 
فيروزة: لا يا فهد
قامت فجأة حست بدوخه جري ليها فهد وسندها من خصرها وشدها لحضنه راحت فيروزة عند اوضة تغيير الملابس بتاعتها كانت بتطلع غيراها وسندها ودخلها الحمام ووقف وهي في حضنه
كانت سانده عليه وقالت بضعف: إطلع يا فهد 
فهد: فيروزة محدش هيغيرلك غيري 
فيروزة: نادي نبيلة 
فهد: ونبيلة تشوف جسمك 
فيروزة: يعني أنت مثلًا
فهد: هي أول مره يعني 
فيروزة: فهد 
فهد: مستحيل حد يشوفك على طبيعتك خصوصًا نبيلة 
فيروزة: هي بنت وأنا بنت فيها إيه 
فهد: فيها إني بغير عليكِ من أي حد يا فيروزة وبغير عليكِ أوي كمان 
فيروزة: طيب إطلع ولو احتاجتك هناديلك
فهد كان واقف ومش متكلم
فيروزة: إطلع يلا
طلع فهد من الحمام ووقف قدام الباب
وقفت فيروزة بثبات وقدرت تغير ملابسها لبست شورت قصير جينز أسود وتي شيرت بحملات رفيعة لونه بِينك وفي الضهر شبكه جت تبلس الحماله التانية رفعت دراعها المكسور وصرخت: اااه
فهد فتح الباب بقوة: فيروزة 
فيروزة بدموع: دراعي واجعني يا فهد
فهد بحنان رفع دراعها ببطء لبسها الحمالة التانية وكان بيقبلها على دراعها وقبلها بعمق على رقبتها وغمض عينيه هي وقفت جسمها كان بيرتعش لما بيلمسها شالها في حضنه زي العشاق وطلع بيها حطها على السرير بحنان وغطاها وقعد ورا ضهرها كان بيسرح ليها شعرها الطويل الناعم وكان بريق ولامع شدها لحضنه وضهرها لزق في صدره وبدأ يقبلها بحنان على ضهرها ومع كل قبله يقول: آسف
فيروزة كانت مستسلمه ليه 
فهد: مسمحاني يا فيروزة 
فيروزة  لفت ليه وقعدت قدامه: مزعلتش على اللِ حصلي ولا ضربتك ليا بالقلم ولا كسر دراعي مبكتش خالص قد ما بكيت وقت لما شفت نظرتك ليا ولما صدقتهم وجيت عليا يا فهد ومع كل ده لسه بحبك
يتبع..
لقراءة الفصل السادس اضغط على (رواية فيروزة الفهد الفصل السادس)
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية فيروزة الفهد)
reaction:

تعليقات

4 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق