القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الحرام الفصل الرابع 4 بقلم ماهي احمد

 رواية الحرام الحلقة الرابعة 4 بقلم ماهي احمد

رواية الحرام الجزء الرابع 4 بقلم ماهي احمد

رواية الحرام البارت الرابع 4 بقلم ماهي احمد

رواية الحرام الفصل الرابع 4 بقلم ماهي احمد

رواية الحرام الفصل الرابع 4 بقلم ماهي احمد


ماهي: 😳😳
ماهر اول ما شافها اتصدم وقام بسرعه من جنب هدي 
ماهر : ماهي انتي فاهمه غلط انا مكنتش اعرف انها في اوضتي 
ماهي سابته ونزلت بسرعه وماهر نزل وراها راحت فتحت باب الفيلا بسرعه وطلعت في الجنينه 
ماهر بيبص لقي نفسه مش لابس لا هدوم من فوق ولا لابس حاجه في رجله بس مهمووش وراح وراها  لحد باب الجنينه 
ومسكها من ايدها ولفها لي 
ماهر : بقولك استني 
ماهي: سيب ايدي احسنلك 
ماهر : لاء مش هسيب ايدك ومش هتمشي غير لما تفهمي كل حاجه 
ماهي: افهم .. افهم ايه ده انا شيفاكم بعنيا وهي جنبك علي السرير 
ماهر : اه شوفتيني بعنيكي بس انا دخلت الاوضه لاقيتها عندي 
ماهي بصتله بصت احتقار وزقت ايده من ايدها 
وطلعت بره باب الفيلا 
ماهر مسكها تاني من ايدها  : ياماهي استني علي الاقل اسمعيني 
ماهي لفت وبصتله وراحت ضربته بالقلم 
بقلمي مآآهي آآحمد
ماهر ابتدي يتعصب ونفسه بقي طالع نازل من الغيظ 
ماهي: اي هتضربني زي ما كنت بتعمل زمان ولا لو حظي حلو هتشتمني بس علي العموم اعمل اللي يريحك انت خلاص مابقيتش تهمني 
وبعدها سابته ومشيت ووقفت تاكسي 
ماهر فضل واقف مكانه ومسك اعصابه حس ان كل حاجه بقت بتضيع منه
وبعدها طلع بسرعه عشان يلبس هدومه 
واول ما شاف هدي لسه في اوضته 
ماهر مسكها من دراعها بغيظ وكان هيخلع دراعها في ايده 
ماهر : انتي .. انتي لسه هنا بتعملي اي 
هدي : ماهر سيب دراعي .. دراعي هينخلع في ايدك 
ماهر : انتي طلعتيلي منين الله يخربيتك ياشيخه 
هدي : مش انا ده ربنا اللي عايز يجمعنا ببعض انت ليه مش قادر تفهم احنا كنا مع بعض زمان ورجعنا تاني لبعض دلوقتي 
ماهر : انتي اكيد مجنونه انا مش مصدق ابدا ان اللي في بطنك ده يبقي ابن مازن اخويا الله يرحمه وبكره هعرف اثبت انك كدابه وامي وابويا هما اللي هيرموكي بره الفيلا دي بنفسهم
ماهر طلع قميص وبقي يلبس بسرعه وهو نازل من علي السلم 
بقلمي مآآهي آآحمد
هدي : انت ليه بتكرهني اوي كده مع انك كنت بتحبني زمان 
ماهر وقف بس مابصلهاش 
ماهر : عشان كنت مغفل زمان 
(وسابها ونزل)
ماهر ركب الموتوسيكل بتاعه واتصل بممدوح صاحبه 
ماهر : الووو ايه ياممدوح انت فين 
ممدوح : ___________
ماهر : معاك حد في الشقه ولا لوحدك 
ممدوح : _______________
ماهر : خلاص انا جايلك 
ماهر راح لممدوح الشقه بتاعتهم اللي كان بيروحها زمان 
ماهر حط مفتاح في الباب وفتح بيبص لقي ممدوح معاه بنات في الشقه 
ممدوح : ( بضحك ) مفاجأه مش كده 
ماهر : انا مش سألتك انت لوحدك قولتلي اه 
ممدوح : ياعم قولت اعملك مفاجأه 
ماهر : لا ماليش مزاج يلا يابت انتي وهي من هنا البسي هدومك 
البنت قربت منه وحطت ايدها علي صدره وبقت تفكله زراير القميص 
البنت : سيبلي نفسك خالص ومش هتندم 
ماهر مسك ايدها بغيظ كان هيعصر ايديها في ايده 
البنت : اه .. ايدي .. حرام عليك 
ممدوح: اي ياعم ماهر بالراحه مش كده البت صوابعها هتتخلع 
(ماهر بص للبنت باحتقار )
ماهر : لما اقول البسي هدومك يبقي تلبسي هدومك من غير كلام 
البنت : ح .. حاا .. حااضر بس سيب ايدي 
ماهر زق البنت لورا وطلعها هي والتانيه بره وحدفلها هدومها بره الشقه ورزع الباب 
ممدوح : ياعم انا عارف ان ابوك في المستشفي بس انا قولت حاجه تطرى الجو 
ماهر : ما انت اصلك معندكش دم ومابتحسش.
ممدوح : خلاص حقك عليا 
ماهر : هات التلج والويسكي وتعالي علي البلكونه
ممدوح : مالك ياماهر فيك اي احكيلي 
ماهر : مش قادر احكي دلوقتي بس انا لازم افهم اي اللي بيحصل ده كله ولازم اتاكدت اذا كان اللي في بطن هدي ده يبقي ابن مازن فعلا ولا لاء 
ممدوح : وهتعرف ازاي 
ماهر : انا ليا طريقتي بس النهار يطلع 
ماهي روحت البيت وبتفتح باب الشقه بالمفتاح 
 بالراحه اوي وبتتسحب علي طراطيف صوابعها عشان مامتها ماتصحاش واول ما دخلت من باب الشقه مامتها فتحت النور بتاع الصاله 
ماما ماهي: كنتي عنده طبعا 
ماهي : ماما انا .. ماما انا مخنوقه معلش ممكن تسبيني دلوقتي 
ماما ماهي ضربتها بالقلم علي وشها 
ماما ماهي: لو كنتي فاكره ان ابوكي مات وانا معرفتش اربيكي تبقي غلطانه يابنت بطني 
ماهي: ماما سبيني عشان خاطر ربنا انا مش ناقصه 
ماما ماهي: اسيبك .. انتي من هنا ورايح هتقعدي في اوضتك مش هتخرجي منها حتي الجامعه بتاعتك مش هاتروحيها انتي فاهمه انا بقي هعرف اربيكي من اول وجديد انتي فاهمه 😡
-------------------------بقلمي مآآهي آآحمد-------------------------
(في  اليوم التالي ) 
ماهر بيلبس هدومه بسرعه 
ممدوح : صاحي بدرى ورايح علي فين 
ماهر : لدكتور عبد الحميد عايز اسئله علي حاجه 
ممدوح : طيب استني هاجي معاك 
ماهر : طيب البس بسرعه 
ماهر وممدوح لبسوا وراحوا لدكتور عبد الحميد 
ماهر : دكتور عبد الحميد ازيك 
دكتور عبد الحميد : اهلا .. اهلا ازيك ياماهر 
ماهر : الحمد لله بخير كنت عايز اسال حضرتك عن والدي 
دكتور عبد الحميد: والله ياماهر للاسف والدك في حاله خطيره جدا ادعيله انه يقوم منها غلي خير 
ماهر : للدرجه دي 
دكتور عبد الحميد: انت مش واخد بالك ياماهر ابوك القلب عنده ضعيف جدا واحنا حطينه في العنايه المركزه وداخل في غيبوبه 
بقلمي مآآهي آآحمد
ماهر دخل لباباه وبقي يمسك ايده ويبوس في ايده وحاسس ان في حاجه غلط في حاجه حصلت خليته يدخل في غيبوبه مش بس الكلام اللي مامته قالتهوله 
بقلمي مآآهي آآحمد
ماهر طلع ورجع تاني لدكتور عبد الحميد 
ماهر : تفتكر في أمل انه يبقي كويس يادكتور 
دكتور عبد الحميد: يابني مافيش حاجه كبيره علي ربنا واحنا بنعمل اللي علينا وان شاء الله خير 
ماهر : انا كنت عايز اسئل حضرتك علي حاجه تانيه يادكتور
دكتور عبد الحميد: اتفضل طبعا 
ماهر : هو فعلا ينفع ان اخويا يجمد الحيوانات المنويه بتاعته لمده ٣ سنين وبعدها بالعمليه المجهريه الست تحمل وتخلف منه وهو ميت 
دكتور عبد الحميد: الطب دلوقتي اتقدم جدا ياماهر الحيوانات المنويه طول ما طبيعيه وقويه ممكن تفضل متجمده لمده خمس سنين مش ٣ سنين بس وممكن الست تخلف عادي جدا 
ماهر مع نظره يأس لدكتور عبد الحميد 
ماهر : شكرا يادكتور 
ممدوح : هاا هتعمل اي دلوقتي 
ماهر : برضوا مش داخل دماغي ابدا ان البت دي حامل من اخويا وبكره هكشفها 
بقلمي مآآهي آآحمد
ممدوح : طيب وهنعمل اي دلوقتي 
ماهر : انا لازم اروح الجامعه عشان اقابل ماهي 
ممدوح : وتفتكر هي هاتروح الجامعه النهارده بعد اللي حصل امبارح .
ماهر : هاروح واشوف
(ماهر راح الجامعه وبقت عينه بتدور علي ماهي في كل مكان وكل ما يتصل بيها يلاقي فونها مقفول )
ممدوح: مش قولتلك مش هتيجي النهارده 
ماهر : انا لازم اروحلها البيت 
ممدوح : مابلاش 
ماهر : لاء لازم اعرفها الحقيقه 
ماهر لسه هيمشي سمع بنت بتنادي علي صحبتها نور يانور 
ماهر بيبص لقى البنت اللي قالتله ان باباه في غيبوبه وهربت منه في المستشفي 
نور بصت لماهر واول ما شافته بقت بتبعد عنه 
ماهر مشي وراها وبقي بيمد عشان يلحقها بس نور جريت بسرعه ومع اول تاكسي بره الجامعه وقفته وركبت فيه 
(ممدوح جه ورا ماهر وهو بينهج )
ممدوح : اي ياعم قطعت نفسي .. في ايه .. كن .. كنت بتجرى ورا مين 
ماهر : البنت .. البنت بتاعت المستشفي 
ممدوح : هي فين 
ماهر : مالحقتهاش ركبت التاكسي اول ما شافتني 
بقلمي مآآهي آآحمد
ماهر  : ممدوح فين البت اللي كانت بتنادي عليها هي ماطلعتش من بره الجامعه 
ممدوح : معرفش راحت فين
ماهر فضل وقتها يدور في الجامعه كلها علي البنت اللي كانت بتنادي عليها بس للاسف مالقهاش 
ممدوح : مش كفايه كده ياماهر حرام عليك بقالنا ٣ ساعات بندور عليها ومش لقينها
ماهر : انا متاكد انها لسه ماطلعتش من الجامعه 
ممدوح : طيب علي الاقل ندور عليها بكره مش هنخسر حاجه انا خلاص تعبت 
بقلمي مآآهي آآحمد
ماهر : طيب امشي انت وانا هاروح لماهي 
ممدوح : طيب ماشي يلا سلام 
ماهر راح لماهي وبقي واقف تحت البيت عندهم علي امل ان ماهي تطلع من البلكونه بس مافيش فايده فضل واقف لحد نص الليل ولحد ما زهق واتشعلق علي المواسير ودخلها من البلكونه
بيبص مالقاش ماهي في اوضتها 
بقلمي مآآهي آآحمد
ومره واحده لقي الباب بيتفتح وقف ورا الباب بسرعه ماهي كانت بتاخد شاور وداخله وهي لابسه البورنس بتاعها وبتنشف شعرها بالفوطه 
راح بسرعه حط ايده علي بوقها ومسكها وبقي ضهرها للحيطه وهو حاطط ايده علي بوقها ولان الاوضه كانت ضلمه ماهي مكانتش عارفه انه ماهر 
ماهر : حط صباعه علي بوقه 
ماهر : ( بهمس )هوووووش انا ماهر ماتخافيش 
وابتدي يشيل ايده من علي بوقها بالراحه
ماهي : ( بهمس وبوشوشه ) 
ماهي : انت بتعمل اي هنا يخربيت جنانك امي لو شافتك هنا هتقتلتي 
ماهر قرب لماهي وشم ريحه شعرها 
ماهر : حلوووو اوووي ريحه الشامبو اللي بتستخدميه 
ماهي: ( مسكت الفوطه اللي كانت بتنشف شعرها بيها وضربته علي كتفه ) 
ماهي : انا مابهزرش انت ليك عين تيجي لحد هنا اصلا ومن الشباك كمان
ماهر : ( بهمس ) ما انا لو معملتش كده مش هتسمعيني 
ماهي: اسمعك ازاي وانا شيفاك بعيني 
ماهر قرب منها اكتر وبقي بضهر ايده يلمس خد ماهي بالراحه اوي لحد ما نزل علي رقبتها بصوابعه 
ماهر : بحبك 
ماهي: من بعد االلي شوفته مابقيتش بحبك  خلاص 
ماهر قرب بصوابعه وبقي يلمس شفايفها بالراحه اوي ماهي غمضت عنيها واتنهدت 
ماهر شال خصل من شعرها المبلول وحطه علي جنب وقرب بشفايفه من رقبتها كان قريب منها لدرجه انها كانت سامعه صوت نفسه وهمس في ودنها بالراحه اوي 
ماهر : لاء انتي بتحبيني 
 وحط ايده علي قلبها ودقات قلبها بقت تزيد اكتر واكتر 
ماهر : لو ماكنتيش بتحبيني مكانش قلبك دق بالسرعه دي
ونزل بأيديه علي كتفها وبقي ينزل بأيديه بالراحه اوي علي كتفها لحد ما وصل لصوابعها وشبك ايديه في ايديها
بقلمي مآآهي آآحمد
ماهر : والله مظلوم وانتي عارفه قلبك بيقولك اني مظلوم ولا هدي ولا عشره زيها يملوا عنيا يا ماهي 
بقلمي مآآهي آآحمد
ماهي : ( بحنيه وبصت في عنيه  ) طيب .. طيب كانت بتعمل اي في اوضتك 
ماهر: والله ما اعرف انا رجعت من عندك لاقيتها عندي في سريري
ماهي انتي كل حاجه بالنسبالي ماتسبنيش انا محتاجلك 
(فجأه الباب خبط )
ماهي: (لطمت علي وشها )
ماهي : يانهار اسود ماما😳😳
ماما ماهي: قافله الباب عليكي ليه يابت من جوه 
ماهي: اصل .. اصل ياماما بغير .. بغير هدومي 
ماما ماهي: انتي في حد معاكي جوه 
ماهي: لاء طبعا 
ماما ماهي: طيب بقولك افتحي 
ماهي : ( بتوتر وخوف ) استخبي .. استخبي بسرعه عشان خاطرى 
ماهر : استخبي فين 
ماهي: تحت السرير بسرعه بس 
ماهر استخبي تحت السرير وماهي بسرعه فتحت لماماتها
ماما ماهي: انتي لسه مغيرتيش هدومك 
ماهي: لاء ما انا كنت بسرح شعري الاول 
ماما ماهي: طيب اسمعيني كويس انا مش عايزاكي تفتحي سيره ماهر مره تانيه ياماهي فهماني ولا لاء الناس دوول يابنتي شايفنا اقل منهم بكتيير انا مش هكدب عليكي احنا فعلا كده هما حاجه واحنا حاجه تانيه خالص وانا كنت موافقه عشان خاطرك علي الخطوبه بس كمان لما تيجي حوار ابن اخوه ده اهله مش هيسبوكي يابنتي واحنا مالناش حد غير ربنا في الدنيا دي انتي فهماني ياماهي 
ماهي كانت عايزه مامتها تطلع بأي طريقه 
ماهي: ايوه طبعا فهماكي ياماما 
ماما ماهي: وده برضوا مايمنعش انك متعاقبه لمده اسبوع مش هتشوفي في الشارع 
ماهي : اللي تشوفيه ياماما 
ماما ماهي طلعت من هنا وماهي حطت ايدها علي قلبها واخدت نفسها وماهر طلع من تحت السرير 
ماهر : مامتك عندها حق ياماهي 
ماهي: عندها حق في ايه 
ماهر : انا لازم الاول اخلص حوار ابن اخويا ده لازم اكشف لعبه هدي عشان امي ماتحطكيش في دماغها 
ماهي: طيب 
ماهر: بس انت عايز مساعدتك 
ماهي: مساعدتي انا .. ازاي 
ماهر: بوسه من شفايفك الحلوين دوول عشان اقدر اكمل 
ماهي : ( ضربته علي كتفه بحنيه ) ماااهر بطل 
ماما ماهي : ( بتنادي عليها من بره ) يامااااااهي  
ماهي : ماما 😳😳
ماهر : امك دي هتجيبلي جلطه 
ماهي : انزل .. انزل بسرعه عشان خاطرى انزل 
ماهر : طيب .. طيب نازل 
وقبل ما ينزل وهو علي الشباك خطف بوسه من علي خدها ونزل. وماهي حطت ايدها علي مكان البوسه وابتسمت 
بقلمي مآآهي آآحمد
ماهر روح البيت 
ماما ماهر: كنت فين من امبارح ياماهر 
ماهر : ( بزهق )  وانتي من امتي بتسألي سؤال زي ده يا امي 
ماما ماهر: من وقت ما عرفت ان اخوك هيبقاله ابن علي وش الدنيا 
ماهر : اسمعيني يا امي 
ماما ماهر: اسمعني انت يابني ارحم قلبي انا ما صدقت ان يبقي في حاجه من مازن علي وش الدنيا الولد ده لما يتولد هيتكتب علي اسم مين غير اسمك 
ماهر : يا امي انتي بتقولي اي البت دي نصابه والله نصابه وبتضحك عليكي 
ماما ماهر: لاء مش نصابه انا اللي اقنعتها انها تعمل العمليه وتخلف من اخوك 
ماهر : انتي يا امي 
ماما ماهر: ايوه انا 
وكلمت ليان اختك  النهارده وعرفتها علي كل حاجه وهي مكانتش مصدقه من الفرحه وجايه بكره من لبنان عشان ترجع تعيش وسطنا من جديد انت ليه مش قادر تفهم ان اللي في بطن هدي ده هيرجع يلمنا كلنا تاني سوا من بعد موت اخوك 
ماهر : امي ارجوكي ماتضغطيش عليا اكتر من كده انا طالع فوق 
-------------------------بقلمي مآآهي آآحمد-------------------------
( تاني يوم ماهر راح لوالده لقى الحاله مستقره ومافيش اي جديد وبعدها طلع علي الجامعه فضل يدور علي نور او البنت اللي كانت بتنادي عليها وبعد تدوير في وشوش كل اللي في الجامعه لمده خمس ساعات اخيرا لقى البنت اللي كانت بتنادي عليها ) 
بقلمي مآآهي آآحمد
ماهر : انتي .. استني 
البنت : ( بتوتر ) مين حضرتك ؟؟
ماهر : انتي امبارح كنتي بتنادي علي بنت وتقوليلها يانور البنت دي فين
البنت : نور .. انا .. انا معرفش حد اسمه نور وارجوك ابعد عني 
ماهر وقف قصادها 
ماهر: اسمعي بقي البت دي انا عايزها بأي طريقه انتي فاهمه 
البنت بقت تعلي صوتها في الجامعه وتزعق عشان تعمل شوشره لماهر 
ماهر : تمام عالي صوتك اكتر تحبي ازعق معاكي 
البنت : انت .. انت عايز مني ايه 
ماهر : فين البنت اللي كنتي بتنادي عليها امبارح 
نور : معرفش قولتلك 
ماهر : كده طييييب 
ماهر شد البنت من شعرها واخدها معاه بره الجامعه واي حد كان يقرب منه يضربه ويكمل طريقه 
وبعد ما طلعوا بره الجامعه 
البنت : طيب سيب شعري طيب وانا هقولك 
ماهر : اي ده فجأه افتكرتي هي فين 
البنت : حرام عليك سيبها في حالها دي غلبانه 
ماهر : ( بنرفزه وعصبيه ) عااايز لعرف هي فيييييين 
البنت : طيب .. طيب خلاص هقولك 
البنت ركبت في العربيه جنب ماهر وماهر ساق بيهم 
احنا ساكنين في الكيتكات طبعا حته عمر اللي زيك ما سمعوا عنها 
بقلمي مآآهي آآحمد
ماهر : اللي زيي .. تقصدي ايه باللي زيي 
البنت : الاغنيا اللي زيك 
ماهر : لا ياستي اعرفها وعلي فكره انا حبيبتي من عين شمس عادي يعني 
البنت :ماشي 
ماهر دخل منطقه في حاره جوه حاره لحد ما اخيرا وصل لبيت نور 
ماهر : عارفه لو كنتي بتكدبي عليا وده مش بيتها 
البنت : لا والله ابدا ده بيتها فعلا 
ماهر : طيب اطلعي معايا 
البنت طلعت وماهر بقي طالع علي السلم وكان من خشب وكان خايف السلم يقع بي لانه كان بيزيق جدا 
واخيرا وصلوا 
البنت خبطت وماهر كان واقف من علي جنب 
ونور فتحت الباب ونور مكانتش شيفاه 
نور : امل عامله اي 
امل : ________
نور : اي يابنتي مابترديش ليه ووشك اصفر كده ليه ؟ 
ماهر وقتها وقف قدام نور 
نور : ( بخوف ) يانهار اسود 
ابو نور كان في الحمام 
ابو نور :مين بره يانور 
نور : ده .. ده .. دي .. دي ..
ابو نور : الله ماتنطقي يابت مين بره 
نور : دي امل يابابا 
ابو نور : طيب خليها تدخل 
نور : ابوس ايدك ابويا جوه امشي دلوقتي 
ماهر : امشي .. انتي اتجننتي ده انا ماصدقت لاقيتك انا مش همشي غير لما اعرف كل حاجه انتي فاهمه ولا لاء انتي اكيد تبقي تبع هدي القذره وعاملين علينا لعبه 
نور : هدي .. هدي مين انا معرفش حد ابوس ايدك امشي قبل ما ابويا يطلع من الحمام وتبقي مصيبه 
ماهر : قولتلك مش ماشي غير لما اعرف كل حاجه 
نور بتبص لاقت باباها بيفتح باب الحمام راحت اخدت ماهر بسرعه ودخلت امل علي اوضتها وخبت ماهر في الدولاب 
بابا نور دخل 
ابو نور : كويس ياامل انك جيتي عشان تقعدي مع نور عشان انا خارج 
امل : طيب ياعمو اخرج حضرتك وانا هفضل معاها 
ابو نور : خللي بالك من نور يا امل انا مش هتأخر 
امل : حاضر ياعمي ماتقلقش عليها 
بقلمي مآآهي آآحمد
ابو نور خرج من هنا وماهر طلع من الدولاب 
ماهر : انطقي قوليلي انتي مين وازاي عرفتي اني ابويا هيدخل المستشفي حالا 
نور : ما انا .. انا لو قولتلك مش هتصدقني 
ماهر : انا مش هصدقك لو كذبتي عليا اكيد 
امل : محدش بيصدق نور لو حاكيتله علي اللي بيحصل معاها مش معني انت يعني اللي هتصدقها 
ماهر : بقولكم اي انتوا الاتنين انجزوا انا مش ناقص 
نور : خلاص .. خلاص هقولك بس .. بس لما اقولك مش عايزه اشوفك تاني 
ماهر : انا اللي اقرر اذا كنتي هتشوفيني ولا لاء
بقلمي مآآهي آآحمد
نور : احنا مش من هنا .. احنا من الشرقيه من حته اسمها المعالي اتولدت بحاجه كده ابويا بيقول انها موهبه وانا بقول انها لعنه 
ماهر : يعني اي مش فاهم 
نور مره واحده وهي لسه هتتكلم بقت تترعش ووقعت في الارض وعنيها بقت تبربش 
ماهر جه يقرب منها 
امل : سيبها ماتقربلهاش لو قربتلها هتأذيها 
ماهر : انا مش فاهم حاجه دي كده هتموت 
امل : مش هتموت بس سيبها دلوقتي ابعد عنها 
نور فضلت تترعش في الارض وتتحرك زي ما يكون عندها صرع فضلت كده لمده خمس دقايق وبعدها فاقت وقامت وهي مخضوضه وخايفه 
نور : امل ابويا .. ابويا .. هيموت يا امل 
امل : فين وناقص قد اي 
نور مسكت ايد ماهر وبصت في الساعه بسرعه 
نور : قدامه ربع ساعه 
امل : طيب يلا بسرعه شوفتي مكانه 
نور : ايوه شوفته 
نور بصت لماهر : انت معاك عربيه 
ماهر : ايوه معايا 
نور : طيب بسرعه لازم توصلني لابويا بسرعه قبل ريع ساعه 
ماهر نزل وهو مش فاهم اي حاجه 
وركب هو ونور وامل 
امل : قدامه قد اي 
نور : اقل من سبع دقايق سرع العربيه شويه عشان خاطر ربنا 
ماهر : دي اكتر حاجه الطريق زحمه جدا 
واخيرا وصلوا بس للاسف بعد ما فات الاوان نور نزلت من العربيه لاقت باباها سايح في دمه من حادثه عربيه خبطته وجريت والناس عماله تحط ورق جرانين عليه 
نور بقت تصوت وتعيط علي باباها لحد ما الاسعاف جت اخدت باباها وودوه المستشفي 
ماهر : طمني يادكتور هيعيش 
الدكتور : للاسف هو لما وصل كان ميت 
وقتها نور اغم عليها واتحجزت في اوضه لوحدها 
بقلمي مآآهي آآحمد
امل : انا لازم امشي 
ماهر : هتسبيها لوحدها وهي في الحاله دي
امل : انت مش فاهم اهلي مانعني من اني اكلم نور ولو مامشيتش وعرفوا اني كنت معاها عمري ما هقدر اكلمها تاني ارجوك خللي بالك منها 
ماهر فضل مستني نور لما تصحي وتفوء ومن كتر التعب جاب كرسي وقربه من السرير بتاعها وغمض عنيه  ونام علي الكرسي 
الدكتور دخل لقى نور صاحيه وماهر نايم 
الدكتور كشف علي نور 
الدكتور : بقينا احسن الحمدلله 
ومسك ايد نور عشان يشوف نبضها 
ماهر صحي 
ماهر : يعني بقت كويسه يادكتور 
الدكتور : احسن من الاول بكتيير انا هكتبلها علي خروج 
ماهر : نور .. عامله اي دلوقتي
نور : _______
ماهر : قومي يانور معايا 
ماهر مسك ايد نور وقربها منه وبقي يسندها لحد ما وصلوا العربيه بتاعته ولما شاف حالتها كده مارضاش يروحها البيت لوحدها واخدها معاه علي شقته 
بيبص لقي ممدوح في الشقه 
ماهر : ممدوح سيب الشقه حالا 
ممدوح : ليه ياعم في اي 
ماهر : بقولك اسمع الكلام 
ممدوح : مين دي 
ماهر : ( بنرفزه ) يوووووووه 
ممدوح : خلاص ياعم ماتتنرفزش انا ماشي 
ماهر اخد نور ودخلها اوضه النوم وهي كانت مستسلمه جدا مكانتش بتتكلم من كتر ما كانت مصدومه فعلا كانت بصه قدامها وبس
بقلمي مآآهي آآحمد
ماهر قعدها علي السرير وحط البطانيه عليها وجه يطفي نور الاباجوره عشان يطلع ويسيبها 
نور مسكت ايده وقالتله 
نور : ماتسبنيش 
يتبع..
لقراءة الفصل الخامس اضغط على (رواية الحرام الفصل الخامس)
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية الحرام)
reaction:

تعليقات