القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أحببت بكماء الفصل الثالث 3 بقلم هاجر عمر

 رواية أحببت بكماء الجزء الثالث 3 بقلم هاجر عمر

رواية أحببت بكماء الحلقة الثالثة 3 بقلم هاجر عمر

رواية أحببت بكماء البارت الثالث 3 بقلم هاجر عمر

رواية أحببت بكماء الفصل الثالث 3 بقلم هاجر عمر

رواية أحببت بكماء الفصل الثالث 3 بقلم هاجر عمر


حط ايده على كتفها ينزل الفستان " ما تقلعى الفستان دا مالوش لازمة 
" حاول يزيحه و لكنه اتفاجئ بنفسه واقع ع الارض بسبب دفعها ليه و جريت على الاوضة اللى ف الجناح .. قفلت على نفسها الباب بالمفتاح و سندت على الباب تتنفس بخوف "
" فضل باصص للباب بصدمة من جرئتها .. فاق من صدمته و قام بسرعة و اتجه للباب بعصبية و خبط عليه جامد كأنه هيخلعه "
افتحى الباب .. افتحى الباب بقولك .. انتى يا حيو.انة  
" يأس من انها تفتحه و وقف بعصبية و ايده ف وسطه " و بعدين مع المتخلفة دى لو فضلت للصبح اخبط و لا هى هنا حتى لو انطبقت السما على الارض 
" بص للباب بعصبية " مهو مش معقول يبقى معايا الجمال و الحلاوة دى كلها و انام ع الكنبة هى الليلة يعنى الليلة .. طب و العمل مفيش حل غير انى اكسر الباب 
" اتجه للباب و هو مقرر يكسره لكن اتراجع ف اخر لحظة " لو كسرته اكيد هيعمل صوت و جدى هيعرف و هعمل بلبلة على الفاضى 
" ابتسم بخبث " اللى خلانى استحمل اسبوع استحمل ليلة كمان 
" اتجه للكنبة و قلع القميص و اتمدد
عند ليلى كانت واقفة ورا الباب و هو بيترزع من كتر خبطه و مع كل خبطة جسمها يتنفض .. اول ما الخبط هدى اتنهدت و اتجهت للمراية قعدت قدامها و قلعت الطرحة و هى بتبص لانعكاسها ف المراية و بتقرر هتكمل حياتها معاه ازاى .. قدرت انهاردة تهرب منه بس يا ترى هتقدر بكرة ؟! .. و لا بعده .. و لا بعده اتنهدت و قامت غيرت فستانها و خدت دش و نامت و سابت بكرة لبكره بهمومه 
فضل يتقلب ف مكانه و بيحاول ينام بس معرفش .. اتعدل ف مكانه و مسك الفون و اتصل برقم 
جاله رد من الفون التانى ابتسم بفرحة 
Hi Gilan, I miss you ( هاى چيلان وحشتينى )
......
Can we meet now? ( ممكن تقابلينى دلوقتي )
......
Yes yes I miss you so much my love and I want to see you right now  ( نعم نعم وحشتينى جدا يا حبيبتي و عايز اشوفك حالا )
......
OK 
انهى المكالمة و على وشه ابتسامة قام لبس قميصة و لبس كاب يخفى وشه و اخد مفاتيح عربيته و موبايله و خرج يتسحب من الثرايا ف عتمة الليل 
الساعة 5 الصبح داخل مروان الثرايا و بيتسحب زى ما خرج و بيتلفت حواليه خوفا من ان جده يكون صاحى .. اتنهد لما ما لقاش حد و طالع السلم 
استنى عندك 
" غمض عيونه بعصبية و نزل رجله اللى كانت بتخطى اول سلمة .. لف يواجه جده "
ايوا يا جدى 
" قرب منه و اتكلم بحزم " كنت فين يا يا عريس 
" اتوتر و اتهرب من عيون جده " احمم كنت بشرب يا جدى 
" بص على هدومه و رجع بصله " نازل تشرب ب بدلة فرحك لا ولابس كاب كمان ايه خايف تستهوى 
" قلب عيونه بملل " جده من فضلك بلاش تريقة 
" خبط بعكازه ف الارض بعصبية " تريقة ! عريس لليلة دخلته راجعلى بعد الفجر يتسحب زى الحرامية ببدلة فرحه و انا اللى قولت الجواز هيصلح حاله بس الظاهر مفيش منك رجا .. بقى سايب عروستك حلالك ليلة فرحكوا و رايح لحضن واحدة تانية ف الحرام بس هقول ايه هتفضل طول عمرك تحب الرمرمة و الرخص عمرك ما تروح للغالى 
" بعصبية " و هى اللى فوق دى الغالى من وجهة نظرك .. مجوزنى فلاحة جاهلة و لا بتتكلم و لا بتسمع اكلمها ما الاقيش اللى يرد عليا و لا اللى بكلم نفسي زيها زى البهي.مة بالظبط
" قلم نزل على وشه قطع كلامه .. بص لجده بصدمه اول مرة ف حياته يرفع ايده عليه .. اول مرة ف حياته ينضرب عموما لطالما اتعود ان كل طلباته مجابه و انه مجرد ما يعترض و يستعطف مشاعر الحب المكنونة ليه و تنفذ كل طلباته فجأة ينضرب بالقلم ! و عشان مين عشان الفلاحة الجاهلة دى ؟! 
" جده كان واقف يتنفس بعصبية " يظهر ان امك و ابوك دلعوك زيادة عن اللازم و عيشتك مع الخواجات خلتك بارد زيهم ما عندكش احساس .. اللى انت بتغلط فيها دى بنى ادمة زيها زيك و احسن منك كمان ع الاقل هى بتحس مش زيك و عندك حق انا غلطت لما جوزتهالك بسمش عشانك لا عشانها هى .. محدش اتظلم ف الجوازة دى غيرها هى تستاهل واحد احسن منك 
" هز راسه بيأس و حسرة و سابه و مشي "
على الناحية التانية كانت واقفة ليلى فوق تراقب اللى بيحصل و دموع نازلة من عيونها من غير ما تحس .. مسحت دموعها بسرعة اول ما لمحت مروان بيبص ناحية الجناح بتاعهم و طالع .. جريت بسرعة و دخلت الاوضة و قفلت الباب تانى بالمفتاح "
طلع مروان و قفل الباب وراه و هو لسه ف صدمته بص لباب الاوضة المقفول بغضب و قعد ع الكنبة 
بعد شوية خرجت ليلى من الاوضة بعد ما لبست عباية بيتى مخصصة للصباحية و فردت شعرها على ضهرها و اكتفت بلمسات رقيقة من الكحل والروج 
اول ما شافها وقف مكانه من الانبهار بيها جمال اوروبى بلمسات عربية ريفية زادتها جمال 
فاق من انبهاره و حمحم يرجع وقاره و يخلص من سحرها عليه و احتلت معالم الغضب ملامح وشه .. قرب منها بعصبية و مسكها من مرفقها بعنف 
انتى ازاى تزقينى و تقفلى الباب امبارح بقى انا مروان انام على الكنبة و واحدة زيك انتى تجرأ و تبعدنى عنها 
نفضت ايدها منه بقوة و ملامحها كلها ثقة و بصتله بتحدى استغربه منها او بالاخص واحدة ف حالتها 
كانت على وشك تتخطاه وتنزل مسك ايدها و منعها و قرب منها يطبع قبله على شفا.يفها بقوة و عصبية و حقد و شهوة مشاعر كتير  متلغبطة بس اكيد كلها مش ف صالح ليلى 
يتبع...
لقراءة الفصل الرابع اضغط على (رواية أحببت بكماء الفصل الرابع)
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية أحببت بكماء)
reaction:

تعليقات