القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت مصارع الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم يوستينا سامي

      رواية احببت مصارع الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم يوستينا سامي

  رواية احببت مصارع الجزء الرابع والثلاثون 34 بقلم يوستينا سامي

  رواية احببت مصارع الحلقة الرابعة والثلاثون 34 بقلم يوستينا سامي

  رواية احببت مصارع الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم يوستينا سامي

  رواية احببت مصارع الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم يوستينا سامي

 البلكونة عند شمس و فهد 
فهد :مالك ساكتة يعني ..عايز اسمع صوتك علفكرة 
اتكلمي قولي اي حاجة 
شمس: اممممم طب ماتتكلم انت وانا سمعاك برضو 
فهد :ههه ماشي يا سيتي .انا هتكلم ...بصي بقي .انا عايز اخدك وانا ماشي يا شمس .بصراحة كدة انا لازم اروح لوالدتك واكلمها في موضوعنا واتقدملك و اخدك وامشي بقي 
وابقي اعملك احلي فرح تحلمي بيه بس وانت جانبي 
انا مش قادر علي البعد ده بصراحة 
شمس: عارف يا فهد أن  المشكلة أن ماما رافضة تكلمني أو حتي تتعامل معايا يا فهد ..انت مش عارف اي حاجة خالص ..انا خايفة عليك اوي خايفة ياذووك 
فهد :خايفة عليا ...من اي يا شمس ..ومين ممكن يفكر ياذيني اصلا 
عادل دخل البلكونة ..صباح الخير يا كابتن وحمدلله علي السلامة 
فهد بحرج: لله يسلمك يا عمي معلش بقي انا فعلا اسف جايين بدري وازعجناكم وحالتنا زفت 
عادل :اي الي بتقوله ده عيب عليك وبعدين انت جاي لمرأتك الي احنا واخدينها منك يعني حقك يا ابني ولله 
فهد :هههه لا ما انا هقدر علي كدة برضووو
انا عايز أخدها معايا يا عمي ...انا جاي مخصوص. علشان اقابل والدتها ونظبط كل الامور 
عادل بحزن: امها رافضة تكلمها حتي وقالت إن خلاص هي ملهاش بنات ..وانا خايف عليها لو راحت هناك يعملوا فيها حاجة ..شمس مش حمل بهدلة بس امها خلاص نسيتها من ايام  ولما كانت عايشة مع عمتها برا مصر 
فهد :خلاص طلاما مش عايزة تشوفها...اطلبها منك انت يا عمي ونعمل حفلة كبيرة هنا علشان نثبت الناس انها علي ذمتي وتعدي بقي كل الي فات ده 
عادل :انا شايف كدة يا فهد كفاية لحد كدة يا ولاد وعيشوا سنكوااا بقي 
شمس بحزن :بس ماما يا عمو 
عادل :يا بنتي احنا حاولنا ..نعمل اي تاني 
ويكون في علمك طول ما جوزها والزفت التاني محبوس هي مش شايفة قدامها حاجة 
فهد :انت صح يا عمي ...شمس خلاص الموضوع منتهي انت اول ما تفكي الجبس نعمل فرح كبير اوي 
ويكون هنا في اسكندرية 
شمس بسعادة: بجد يا فهد هنعمل فرح هنا 
فهد وهو ماسك ايديها: أيوة طبعا ..لو انت متعملكيش احلي فرح مين يتعمله يعني ..صدقيني يا شمس انا معنديش اغلي منك في حياتي كلها 
شمس حضنته بسعادة وفرحة  ...
عادل: احم ..طب قولولي أخرج علشان شكلي طيب 
شمس بعدت عن فهد باحراج :انا اسفة يا عمو 
عادل بضحك: ده انت الي عمووو انا هعمل قهوة 
تشرب يا فهد 
فهد بضحك : ربنا يخليك يا عمووو 
شمس: لا يا اونكل انا الي هعملها بعد اذنك 
فهد فضل يضحك علي كسوفها 
وفعلا خرجت شمس من البلكونة وفهد وعادل قعدوا مع بعض 
عادل :فهد يا ابني انا عايز منك وعد 
فهد: وعد انت تامرني يا عمي خير 
عادل: عايزك يبني توعدني انك عمرك ما تستقوي علي شمس انت شايف اهي أنها بتحبك وبتتمني ليك الرضا .اوعي تيجي عليها يا بني وتستغل انها وحيدة 
فهد بصدمة: اي الكلام ده يا عمي ..انا عمري ما اعمل كدة طبعا ..دي شمس دي الوحيدة الي حسستني بذاتي فعلا ..انا فعلا بحبها ..وبعدين اطمن بقي 
انا بس لو فكرت اضايقها بس ..يوسف وادهم وأبويا هيعلقوووني 
عادل :ههههه انت هتقولي علي ابراهيم .هههه
الا صحيح يا فهد فين ادهم يا ابني مرديش يجي 
فهد: لا مش كدة ولله .. اصل يوسف وادهم تقريبا اتخانقوا بس انا مش عارف الحوار اي بصراحة 
عادل :انت عارف يا ابني أن هيثم هيجي بعد يومين هو واهلوا علشان يطلبوا هنا رسمي 
فهد بحزن :ياه مبروك يا عمي الف مبروووك 
عادل: بس هيجي هو وابنه 
فهد: نعععععم ابنه ..ازاي 
عادل :هحكيلك ..
وفعلا بدأ عادل يحكي لفهد كل حاجة بخصوص هيثم ...
فهد بصدمة : معقول يا عمي الكلام ده وحضرتك وافقت انها تتجوز واحد كان متجوز ومعاه طفل كمان 
عادل :اعمل اي يا فهد بتقولي بحبه ..وبصراحة الولد فعلا مظلوم وانا مش احكم عليه بسبب ظروفه يا فهد 
فهد؛ بصراحة يا عمي عندك حق ..طلاما هو كويس يبقي خلاص ...ربنا يهديهم لبعض 
عادل :يارب يا ابني ..يارب 
___________________________________$$
في القسم عند علي....
علي:  طلعي بقي بطاقتك يا ست تمارا 
تمارا بعند: ولله هتندم علي الي بتعمله ده ولله 
علي :اخلصي بقي علشان انا اصلا مش طايقك 
تمارا:  ماشي يا علي هنشووف 
خد البطاااقة اهي ..ويا انا يا انت 
علي: كماااان بتهدد علي اخر الزمن ...هاتي 
 اسمك اي بقي تمارا سراج ...
اوعي يكون هو يا تمارا 
تمارا بضحك: هو اللواء سراج حلمي 
علي: احيييه 
تمارا ضحكت بصوت عالي ..شوفت بقي انك بجد هتندم اوي كمان ...ها لسه مصمم انك تحبسني يا حضرت الظابط ....
علي بحرج  :انت الي ناوية علي اي يا تمارا ..ناوية تسيبيني اشتغل في القسم هنا ولا هتنقل اي ايدك 
تمارا ضحكت جامد: علفكرة بقي انت دمك خفيف 
واه ميرسي علي الي انت عملتوا معايا يوم الولدين 
علي: كنت هتقدري عليهم حتي لو انا مش موجود 
يعني مالوش لازمة الشكر يا ستي 
تمارا: ازاي بقي انا ابويا علمني منكرش فضل حد عليااا . بس ممكن بقي امشي علشان انا اتاخرت 
علي:  تمارا .....
تمارا: نعم يا سي عمر ..انت اخذت وقت كبير اوي بصراحة ...
علي :يا ستي استحمليني شوية بقي خليها عليكي 
تمارا بضحك: ماشي ..هااا عايز اي 
علي :انت مرتبطة ...
تمارا بصدمة اي ......... وانت تدي لنفسك الحق اصلا ليه 
علي بصدمة :حق في اي بالضبط يا تمارا 
تمارا :انك تسال سؤال زي ده 
سلااام 
وفعلا خرجت تمارا وسابت علي مصدوم من أسلوبها 
علي:  يا بنت المجانين ...دي ملبوسة دي ولا اي 
.........................................................
في الشارع ...
يوسف ونور كانوا بيتمشوا ونور كانت فرحانة اوي 
ان يوسف معاها وبيتمشوا في الهواء 
يوسف لمحها وهي مبتسمة اوي ..مالك بقي مبتسمة اوي ليه كدة 
نور: فرحانة بصراحة أنك جيت واني معاك دلوقتي 
يوسف: اممممم طب ليه بقي مبسوووطة اني جيت 
نور :اي الرخامة دي...معرفش بقي .. بس مبسوطة وخلاص 
يوسف:  خلاص ما براحة شوية  بقي.. تضربي ايس كريم 
نور بفرحة : اه يلا بيناااااااا.....
وفعلا يوسف جاب ايس كريم ليها 
نور :طب انت مش هتجيب 
يوسف :بصراحة ماليش فيه اوي 
نور: لا بقي هتجيب يا اما ارجع بتاعي 
يوسف: طب براحة خلاص هجيب واحد انا اصبري بس 
وفعلا يوسف ونور جابوا ايس كريم وفضلوا يتمشوا علي البحر وكانوا فرحانين اوي ...لكن فاجأه 
سامر  كان جاي من بعيد :اهلا اهلا ازيك يا نور 
يوسف بغيرة :نعم عايز حاجة يا ابني انت .
سامر: لله أنا بكلم نور اكيد مش بكلمك انت يعني
يوسف :ولا انت اتقي شري احسن ليك انا مش طايقك اصلا 
نور :خلاص بقي يا يوسف يلا نمشي من هناا
سامر: أيوة نزل ايدك دي واسمع كلامها يا حضرة الضابط ...
نور شدت يوسف ليها بس يوسف مستحملش ورجع تاني وضربه جامد في وشه واخد نور ومشي 
نور: ليه كدة يا يوسف ..ليه ضربته 
يوسف بعصبية:  اي خايفة عليه ولا يا ست نور 
نور:......لا طبعا يا يوسف اي طريقة الكلام دي
 اخاف عليه ليه اصلا ليه مايولع بجاز حتي وانا مالي 
انا خايفة عليك انت اكيد كتفك وجعك دلوقتي 
وبعدين مكنش فيه سبب يخليك برضو تضربه يا ابني 
يوسف: لا كان في سبب بقي
نور باستغراب: طب اي هو السبب ده الي خلاك تضربه بقي يا عم انت 
يوسف بحدة :وانت مالك انا حر ويلا بقي نروح يلا 
نور بضحك: ماشي يا يوسف يلا نروح ..ولله مجنون
وفعلا نور ويوسف رجوا البيت ويوسف كان مضايق جدا جدا ....وكان زعلان أنه سابه عايش اصلا 
بس يوسف مكنش عارف اي سبب غيرته اوي كدة علي نور بس هو حس بغيرة لما شاف أن سامر بينطق اسمها بطريقة فيها اعجاااب بيها شوية 
..............................................................
وفعلا دخلوا شقة عادل 
عادل: اهلا حمدالله علي السلامة يا يوسف 
يوسف : عمو ازاي حضرتك عامل اي 
عادل حضنه جامد: ولله واحشني يا يوسف اخبار كتفك اي يا حبيبي 
يوسف :لا الحمدلله بيتحسن اوي 
عادل: طب الحمدلله يا يوسف ..تعالي اقعد .. 
وفعلا عدي وقت طويل ومنال صحيت من النوم 
وحضرت ليهم العذااا.....وقعدوا كلهم يتغدوا 
وكان يوم بجد لذيذ 
........................ ............. .  ...................
في فيلا عند ابراهيم ...
ابراهيم خرج الجنينة ....
الجنايني: يا ابراهيم باشا  ..يا ابراهيم باشا 
ابراهيم: اي في اي مالك 
الجنايني: يا باشا اصل ادهم باشا نايم جوا في الاسطبل 
ابراهيم :في الاسطبل معقووول ..طيب انا هروحله 
وفعلا دخل ابراهيم الاسطبل .....
ابراهيم ...ادهم ..يا ابني قوم مالك نائم هنا ليه
ادهم فاق علي صوته ..عمي 
ابراهيم :مالك يا ابني .. نايم هنا ليه يا حبيبي 
ادهم :لا ابدا مافيش حاجة 
ابراهيم: مافيش حاجة ازاي بس قوم معايا ..قوم 
وفعلا أدهم قام مع ابراهيم ودخلوا الفيلاااا
ابراهيم: هاااا قولي بقي مالك يا ادهم متغير ليه 
يا حبيبي ..ولي الي جابك ومنيمك في الاسطبل 
كدة طول الليل مدخلتش ليه ونمت في اوضتك 
ادهم بحزن: انا مسافر يا عمي
ابراهيم: عندك شغل يا حبيبي ولا اي بالضبط انا مش فاهم حاجة يا ادهم 
ادهم :لا يا عمي انا مسافر انجلترا اتعرض عليا اندي افتح شركة انا واكتر من مستثمر برا وبصراحة فكرة المشروع حلوة وجدا ومكسبه كبير وانا مش هقدر اقول لااا وبصراحة مرتاح اكتر .
ابراهيم: اي الهبل ده هترتاح وانت بعيد عن اخواتك وعني ازاي يا عني 
ادهم :صدقني يا عمي ده احسن ليا و لشغلي ومستقبلي انا فعلا مرتاح اوي لفكرة المشروع ده وهسافر اخر الاسبوع 
ابراهيم: لا طبعا انا مش موافق ومش هطمن عليك وانت بعيد وعايش لوحدك كدة ..ما تفهمني يا ابني لو المشكلة في الفلوس انا هديك المبلغ الي انت محتاجه بدل الخسارة الي حصلت وتبدأ من اول وجديد عادي 
ادهم :عمي انا قررت ..انا بس عندي طلب واحد منك 
ابراهيم بحزن: خير  عايز اي يا ادهم 
ادهم :مش عايز حد يعرف غيرك ..يعني لا يوسف ولا فهد وكدة كدة كل واحد ليه حياته الخاصة بيه 
ابراهيم :انت اكيد اتجننت يا ادهم ..عايزهم ميعرفوش انك مسافر ..طب ليه يا ابني في حد فيهم زعلك متفهمني يا ابني اي حصل 
ادهم: عمي. مافيش اي حاجة حصلت بس ما الي في الموضوع أن كل واحد سافر علشان يشوف حياته ليه ترجعهم هنا تاني ويسيبوا حياتهم 
عمي ده اخر طلب هطلبوا منك قبل ما اسافر وعايزك تتأكد أن لو عرفت أن حد فيهم عرف انا اسافر في وقتها 
ابراهيم بصدمة :  ياااه للدرجة دي يا ادهم .. عمتا .ماشي براحتك يا ابني ..انا طالع اغير هدومي رايح الشركة ...اه وكتب خيرك انك قولتلي اناااا ومخبتش عليا زيهم 
وفعلا ابراهيم طلع غير هدومه وطلع علي شركته 
وادهم كمان طلع اوضته الي في الفيلا وبدا يلم كل هدومه وشغله من هناااااك ..
وقرر أنه مش هيستني لاخر الاسبوع خوفا أن عمو يقول لحد 
وفعلا حجزتفي طيارة مسافرة بليل ......
خلاأص مسااافر....🙈😢
______________________________________$
في مكتب علي ..
علي قاعد سرحاااان في تمارا وكلامهااااا...
وامير كان قاعد معاه  بس كان زعلان اوي ....
علي :مالك يا أمير شكلك مضايق ..في حاجة حصلت ولا اي ..
امير: اه انا وندي سيبنا بعض 
علي: اي ده ..اي الكلام ده يا أمير ..سيبتوا بعض ليه اصلا 
امير: كدة علشان سافرت منغير ماتقولي سافرت من ورايا 
علي: نععععم هو انت جوزها ..انت مجرد خطيبها 
هي مسئولة من ابوها يعني انت ملكش حكم عليها اصلا يا بابا 
امير :اي الهبل ده ..حتي لو انا خطيبها بس لازم تقولي هي رايحة فين وجاية منين 
علي: أيوة تفهمهاااا مش تسيبها ..انت بتفهم منين يا بني ادم 
امير: بس اسكت بقي يا علي ....رد علي موبيلك رد 
علي :ماشي يا اخويا هرد علي زفت ..
الووووو
علي بصدمة اييييه 😲😲😲 
وحصلت حاجة جامدة اوي علي عرفهااااا...ياترا اي هي بقي 
وفعلا مر اليووووم وجيه ميعاد سفر ادهم 
وفعلا سااااااافر 😢😢
يتبع...
لقراءة الفصل الخامس والثلاثون اضغط على (رواية أحببت مصارع الفصل الخامس والثلاثون)
 لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية احببت مصارع)
reaction:

تعليقات