القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الحرام الفصل الثاني 2 بقلم ماهي احمد

 رواية الحرام الحلقة الثانية 2 بقلم ماهي احمد

رواية الحرام الجزء الثاني 2 بقلم ماهي احمد

رواية الحرام البارت الثاني 2 بقلم ماهي احمد

رواية الحرام الفصل الثاني 2 بقلم ماهي احمد

رواية الحرام الفصل الثاني 2 بقلم ماهي احمد


الام : ابن اخوك 😳😳
ماهر : انتي بتقولي اي ياهدي انا اخويا ميت من ٣ سنين 
الام : ايوه ابن اخوك وانا اتأكدت من كده بنفسي وهي اللي المفروض تكون في الكوشه ودبلتك في ايديها  بدلها هي انت اللي المفروض تلم لحم اخوك 
ماهي : هما بيقولوا اي ياماهر 
الاب: انتوا بتقولوا ايه استنوا هنا انا مش فاهم حاجه
بقلمي مآآهي آآحمد
المعازيم كلهم بقوا مستغربين 
ماما ماهي : في ايه .. وايه اللي بيحصل هنا 
ماهر مسك هدي من ايدها بعنف وشدها وراه في الجنينه لحد ما دخلوا الفيلا ورماها في اوضه المكتب وقفل الباب من جوه 
وزقها في الحيطه ومسكها من رقبتها وكان عايز يخنقها 
ماهر : ( بنرفزه وشخيط وريأكشنات وشه كلها اتغيرت ) انتي جايه تبوظيلي خطوبتي ياهدي 
هدي : س.. سي.. سيبني .. هم.. همووت 
ماهر : ورحمه ابويا لو مانطقتي حالا وقولتيلي علي اللي بيحصل لا اكون قتلك حالا دلوقتي وانتي عرفاني 
هدي: ه.. هقو... هقوول .. س.. سي.  سيبني 
ماهر نزل ايده من علي رقبه هدي وبعد عنها
ماهر : ( بشخيط وزعيق ) انطقي بقولك اي الهبل اللي انتي بتقوليه ده 
بقلمي مآآهي آآحمد
هدي وطت وبقت تحط ايدها علي رقبتها واخدت نفسها بالعافيه 
هدي بصت لماهر 
هدي : ايوه كده طلع ماهر القديم اللي جواك والله مهما عملت هتفضل ماهر القاسي اللي مابيهمووش حد غير نفسه وبس والله ولا ماهي ولا غيرها هيعرفوا يغيروا اللي جواك  
ماهر  رفع ايده ولسه هيمد ايده عليها راحت حطت ايدها علي وشها و مصرخه 
هدي : خلاص .. خلاص هقولك علي كل حاجه بس اهدى 
بقلمي مآآهي آآحمد
بابا ماهر : ( بيخبط علي الباب جامد ) افتح ياماهر افتح يابني مش كده خلينا نفهم احنا كمان ايه اللي بيحصل 
هدي استغلت الفرصه 
هدي : ( بصريخ ) الحقني ياعمي عايز يضربني ويسقط اللي في بطني الحقوني يانااااس 
ماهر : ( بغيظ وغل )  انا يابنت ال ...
ماما ماهر : ( بعياط ) اوعي تعمل كده يابني حرام عليك ده اخر حاجه فاضله من ريحه اخوك 
بقلمي مآآهي آآحمد
ماهر فتح الباب بنرفزه 
ماهر : انتي عايزه تجننيني اخويا انتي بتقولي ايه اخويا ازاي يا امي 
ماما ماهر : علي الاقل اسمعها او اسمعني يابني واحنا هنفهمك 
بقلمي مآآهي آآحمد
الناس كلها كانت واقفه بتتفرج والعروسه ياعيني اللي كانت زي القمر والفرحه مش سيعاها بقت واقفه بفستانها والكحل بقي سايح من عيونها من الدموع اللي نازله منها 
ماهر بص كده أمر البودي جاردات تمشي المعازيم بسرعه 
وبقوا الاهل القريبين بس هما اللي فاضلين 
ماهر : ( بنرفزه ) احكي حالا معناه اي الكلام الاهبل اللي انتي قولتيه ده 
هدي : معناه زي ما قولتلك كده انا حامل من اخوك الله يرحمه 
ماهر : اديكي قولتيها الله يرحمه انتي بقي حامل منه ازاي ايه طلع من التربه نا*م معاكي ونزل تاني 
ماما ماهر راحت ضربته بالقلم 
ماما ماهر: اخرس اوعي اشوفك تتكلم علي اخوك الله يرحمه بالطريقه دي تاني انت فاهم ولا لاء 
ماهر داس علي سنانه وضم ايديه 
ماهي مسكت ايديه بسرعه قبل ما يغضب لانه لو غضب هيرجع اوحش من الاول بكتير وماهي ما صدقت انه اتغير. 
ماهر اخد نفسه 
ماهر: انا مش هغضب منك يا امي عشان ماينفعش اغضب منك بس علي الاقل اعرف ازاي ده حصل 
(وبص لهدي بغيظ )
هدي: مازن اول ما عرف انه تعبان وهيتعب اكتر وقتها مكانش طبيعي وقتها 
 كان ناقص شهرين علي عيد ميلادي قبل ما اخوك يموت 
مازن قالي انه محضرلي مفاجئه هتخلينا مرتبطين ببعض طول العمر ولما عيد ميلادي ييجي هيقولي عليها 
وللاسف بعدها مات علي طول ومعرفتش اي المفاجئه دي 
ويوم عيد ميلادي اتصلوا بيا من المستشفي واول ما روحت لاقيتهم بيقولولي ان مازن اخوك حط الحيوانات المنويه بتاعته وجمدها عندهم ودافع فلوس تجميدها لمده خمس سنين قدام ودوني ورقه وكان كاتبلي فيها انه نفسه يكون اب مني ونفسه يسيب معايا حته منه وهو ميت لانه حاسس انه هيموت في الاول طبعا انا مارضيتش نهائي وماقولتش لحد بس كنت دايما مشتاقه لاخوك اوي وعدت السنه وبعتولي تاني وبرضوا ماوفقتش وكل سنه في عيد ميلادي يبعتولي لان هو موصي بكده لحد ما جيت هنا وقابلت مامتك وحكيتلها علي اللي حصل وهي بقت تترجاني اني اوافق اني اعمل العمليه عشان تحس ان مازن لسه عايش واديني حملت منه وبقي العيل في بطني شهرين 
بقلمي مآآهي آآحمد
بابا ماهر( مبقاش مصدق): يعني.. يعني ..  اللي.. اللي  في بطنك ده حقيقي يبقي  ابن مازن 
هدي (بابتسامه ): ايوه ياعمي ابن ابنك 
ماما ماهر : انا مش هسمحلك ابدا ياماهر تضيع ابن مازن مني 
ارجوك يابني انا الحاجه الوحيده اللي خلتني انطق تاني اني حسيت ان في حته من مازن هتيجي للدنيا 
ماهر : وانا مالي بالكلام ده كله 
ماما ماهر : والولد هيتكتب باسم مين غير بأسمك 
ماهر : ماتكتبوه بأسم مازن اخويا انتوا اللي عايزين كده مش انا 
بابا ماهر: والولد يتربى يتيم انت اتجننت ولا ايه 
ماهر : انا ابقي مجنون لو وافقتكم علي جنانكم ده 
بقلمي مآآهي آآحمد
ماهي بصت كده وحست انها مبقاش ليها مكان وسطهم 
انسحبت بهدوء ومشيت 
هدي رفعت حجبها وربعت ايديها وابتسمت ابتسامه خبيثه 
بابا ماهر: اقعدي يابنتي اقعدي ياهدي انتي حامل وماينفعش تقفي كده 
ماما ماهر بقت تلمس بطن هدي ومش مصدقه ان اللي بيحصل ده حقيقه وانها ممكن تشيل ابن مازن في يوم 
ماهر بصلهم كده وهو مخنوق وطلع يجرى ورا ماهي 
ماهر : ماااهي .. مااهي استني 
ماهي: عايز مني ايه 
ماهر : انتي رايحه فين 
ماهي : سيبني دلوقتي بالله عليك سيبني خالص 
ماهر : مش هينفع اسيبك خليكي جنبي ماتسبنيش 
ماهي بقت تبص في عنين ماهر 
ولسه هتحط ايديها علي خده 
ماما ماهي مسكتها من ايديها وشدتها 
ماما ماهي: يلا ياماهي من هنا احنا مابقاش لينا مكان هنا 
ماهر : ( بنرفزه ) يعني ايه مش فاهم 
ماما ماهر: يعني بعد اللي حصل ده معندناش بنات للجواز دبلتك بنتي لسه محطتهاش في صباعها والف واحد يتمناها 
ماهر : مسك ايد ماما ماهي بغيظ 
ماهي: سيب ايدها ياماهر دي امي 
ماما ماهر: سيب ايدي .. ايدي هتتكسر في ايدك 
ماهي بصت لماهر في عنيه وحطت ايدها علي ايده 
ماهي: ( بعياط )  ماهر دي امي سيبها 
ماهر فاق لنفسه وسابها بسرعه 
ماهر : انا .. انا .. اسف 
ماما ماهي مسكت دراعها بالايد التانيه بسرعه 
ماما ماهي : الحمدلله ان ربنا نجد بنتي منك ومن قسوتك وغضبك 
وشدت ماهي ومشيت 
ماهر حط ايده الاتنين علي وشه وبقي يتنفس بصعوبه وبسرعه جدا 
ممدوح البيست بتاعه  جه من وراه وحط كف ايده علي كتفه 
راح ماهر بسرعه جدا لف ومن غير ما يشوفوه ضربه بالبونيه في وشه من عصبيته وقعته في الارض
ممدوح وقع وحط ايده علي بوقه بيبص لقي الدم علي بوقه
ممدوح : اهدي .. اهدي ماتتعصبش عايزك تهدى وكل حاجه هتتحل 
ماهر : لسه بيتنفس بغيظ وساب ممدوح وطلع اوضته قلع الجاكيت بتاعه بتاع الفرح ورماه بغيظ علي السرير 
وطلع الجاكيت الجلد الاسود بتاعه ولبسه 
بقلمي مآآهي آآحمد
ممدوح طلع ورا ماهر 
ممدوح : بلاش .. بلاش ياماهر بلاش ترجع للي كنت فيه احنا ما صدقنا 
ماهر: ابعد عني دلوقتي بلاش أأذيك 
ممدوح : كله هيتحل والله كله هيتحل بس عشان خاطر ماهي ماتضيعش كل حاجه في لحظه غضب 
ماهر: ( بشخيط ) بقولك ابعد عني
ماهر زق ممدوح ونزل من علي السلالم وهو بيلبس الجاكيت بتاعه  مشي بسرعه وركب الموتوسيكل بتاعه وساق بسرعه ماتتوصفش لدرجه ان من كتر سرعته الكاوتش بتاع  الموتوسيكل بقي بيطلع نار ومره واحده بيبص علي الطريق لقى بنت طلعتله في وسط الطريق حاول يدوس فرامل معرفش راح للاسف خبط فيها 
الناس اتلمت حواليها بسرعه ومسكوها 
شخص من اللي اتلم حواليها : استر يارب حد يجيبلها مايه بسرعه 
ماهر نزل بسرعه من علي الموتوسيكل ورماه الموتوسيكل علي جنبه ومسكها 
ماهر : انتي .. انتي كويسه 
البنت : انا .. انا كويسه 
حد من اللي واقفين جاب مايه من عربيته 
اتفضلي اشربي
البنت شربت 
بقلمي مآآهي آآحمد
ماهر : طيب تعالي معايا انا لازم اوديكي المستشفي 
حد من اللي واقف : ايوه يابني دي رجليهل كلها بتجيب الدم 
البنت : انا كويسه ماتقلقش علياى
ماهر : قومي معايا بس 
ماهر حاول يقومها وحط دراعها علي كتفه 
لقى تليفونه بيرن لقى ان مامته بتتصل  حط الفون في جيبه ومارضاش يرد 
البنت بصت لماهر وهو حاطط ايديها علي كتفه وماشي بيها  
البنت : لازم ترد 
ماهر : لا مش لازم حاولي تركبي وتمسكي فيا جامد 
البنت وقفت ماهر وبصيتله 
البنت : لازم ترد باباك دخل في غيبوبه وهو في المستشفي دلوقتي ولازم تشوفوه 
ماهر : استغرب انتي بتقولي ايه 
البنت : رد ارجوك 
ماهر : الووو ايوه ياماما
ماما ماهر: الحقني ياماهر ابوك اول ما مشيت وقع وراح المستشفي ودخل في غيبوبه 
ماهر بص للبنت ووقع التليفون من ايده 
ماهر: 😳😳
يتبع..
لقراءة الفصل الثالث اضغط على (رواية الحرام الفصل الثالث)
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية الحرام)
reaction:

تعليقات