القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية منتقبة أوقعتني في حبها الفصل السادس عشر 16 بقلم هدير بدر

 رواية منتقبة أوقعتني في حبها الجزء السادس عشر 16 بقلم هدير بدر

رواية منتقبة أوقعتني في حبها الحلقة السادسة عشر 16 بقلم هدير بدر

رواية منتقبة أوقعتني في حبها البارت السادس عشر 16 بقلم هدير بدر

رواية منتقبة أوقعتني في حبها الفصل السادس عشر 16 بقلم هدير بدر

رواية منتقبة أوقعتني في حبها الفصل السادس عشر 16 بقلم هدير بدر


الدكتور : للاسف عنده سرطان 
خديجه زهلت 
وكلهم اتصدموا 
فيروز : لا استحاله ابني لا
الدكتور : دا قضاء ربنا لازم يبدأ الكيماوي علشان الحاله ماتتاخرشي عن كدا 
مراد بدموع: في امل يشفي 
الدكتور : ان شاءالله كله بأيد ربنا
حمزه.: تمام يادكتور هانبدا امتي 
الدكتور: ياريت من بكرا 
كلهم خرجوا 
فيروز : طاب هاقوله ازاى 
مراد : انا مش هاقدر 
حمزه : ولا انا 
فيروز مسكت ايد خديجه : اخر مره اطلب منك علشان خاطري بلغيه واقفي جنبه 
خديجه بدموع : دا جوزي اكيد هاقف جنبه في محنته وربتت علي ايدها 
فيروز: ربنا يحميكي ياحبيبتي والله 
ومشيوا 
خديجه دخلت لياسين وكانت فاطمه بتاكله 
ياسين : كنتو فين 
فيروز ماقدرتشي تمسك نفسها وطلعت برا 
خديجه: فاطمه ممكن تسبيني مع ياسين شويه بس 
فاطمه بابتسامه : اكيد اتفضلي
خديجه قعدت جنبه بابتسامه : بص اللي هاقوله هايبقا صعب شويه بس ربنا بيبتلينا في الدنيا علشان يشوف صبرنا  
ياسين بقلق : خير يا خديجه في ايه 
خديجه: احم الدكتور كشف عليك والصراحه 
ياسين اتعدل : في ايه 
خديجه غمضت عينها : عندك كانسر 
ياسين: نعم 
خديجه : ممكن تهدي .
ياسين: يعني انا هاموت 
خديجه : مين قال هاتموت كله بأيد ربنا ما ممكن اكون سليمه واموت 
المفروض ربنا ابتلاك تحمد ربنا علي كدة مهما كان كفايه انك قادر تتحرك وأداك نعم كتير في الدنيا 
ياسين دموعه نزلت 
خديجه : ممكن ماتزعلشي هاحكيلك قصه حلوة 
ياسين بصلها بحزن 
خديجه: كان في رجل صالح كان بيمر علي مكان ما فشاف شخص مريض جدا وجسمه هزيل لدرجه خروج الدود من كل اجزائه 
فشافه وهو بيقول الحمدلله الذي عافاني مما ابتلى به كثيرا من خلقه فاندهش وسأل الراجل وقاله ايه بقا قاله أنت شوفت كل الابتلاءات فابتحمد ربنا علي ايه
الراجل  بصله بابتسامه وقاله لقد اعطاني الله لسانا فصيحا يمكنني من ذكره والنطق باسمه والتسبيح له 
شوفت بقا 
يعني ابتلاءك اهون منه وهو بيحمده 
فا انت عليك تصلي وتحمد ربنا وتدعين يشفيك دا حتي ربنا بيقول ( واذا مرضت فهو يشفين ) 
ياسين ارتاح من كلامها : الحمدلله 
شكرا لكلامك دا 
خديجه: اقوم انا بقا انادي ماما علشان هي عايزه تطمن عليك 
ياسين : تمام 
فيروز دخلت وحضنت ياسين : ان شاءالله هاتقوم بخير ياعيوني 
ياسين : ادعيلي يا امي وصحابه دخلوا وخديجه انسحبت 
فاطمه لما عرفت فضلت تعيط: خديجه هاااااا فاكره قصه سيدنا ايوب 
فاطمه : فاكره 
خديجه يبقا لازم علينا اي 
فاطمه : نصبر وندعي 
خديجه : شاطره يالا نصلي علشان ربنا يرفع عما البلاء 
صلوا وخلصوا
فيروز : حبيبتي ممكن تطلعي الاكل لياسين 
خديجه بابتسامه: حاضر 
خديجه خبطت ودخلت لياسين : الاكل جهز اتفضل علشان من بكرا هانبدا العلاج 
ياسين : حاضر 
كل وخلص وخديجه مسحتله ايده ونزلت 
ياسين رجع راسه لورا وكاره نفسه علي اللي عمله في خديجه 
خديجه طلعت : احم انا هانام هنا على الكنبه علشان لو احتاجت حاجه تلاقيني وجات تسيبه 
ياسين مسك ايدها: انتي ازاى كدا يعني انا عملت فيكي حاجات كتير ازاى بتعملى معايا كدا 
خديجه: علشان انت جوزي ومن واجبي أقف جنبك عن اذنك 
ونامت علي الكنبه 
ياسين : ممكن تيجي تنامي جنبي 
خديجه : لا معلشي سيبني علي راحتي ونامت وهو نام 
تاني يوم 
ياسين صحي على رنيت ايسل 
ياسين : الو 
ايسل : انت فين وليه ماجتشي من امبارح 
ياسين : معلشي تعبان شويه ورايح المستشفي 
ايسل : ماشي اما تخف تعالي سلام 
ياسين اتصدم من ردها  وقفل في وشها وقام 
راحوا المستشفي 
خديجه : ممكن تصلي ركعتين الاول 
ياسين : حاضر 
وصلي ودخل 
خديجه : انت قوي وهاتفضل قوي صدقني إياك تستسلم لو في حاجه تعبتك استغفر ربنا مش هاتحس 
ياسين بصلها بابتسامه 
ودخل 
خديجه راحت تصلي وتعدي ربنا كتير 
وطلعت 
كان ياسين طالع وشه مرهق جدا 
فيروز وصحابه ماقدروش يستحملوا
خديجه : قلتلك بطل عيب عليك وضحك
ياسين سرح في ضحكتها 
عدا شهر وخديجه مهتمه بيه جدا 
ايسل راحت لأمها السجن 
ايسل : البيه بيقولى تعبان وهو عند امه علشان خديجه .
امها : اصبري اطلع من السجن واحرق قلبه عليها المهم انتي تروحي البيت وتاخدي مكان اللي اسمها خديجه دي هو تعبان ماله 
ايسل : يعني انتي هاتصدقي الكلام دا مثلا هاتلاقيه ولا تعبان ولا حاجه 
ام ايسل : روحيله قبل مايفلت من ايدك 
ايسل : حاضر عن اذنك 
ايسل راحتله البيت
فيروز : نعم 
ايسل : عايزه جوزي 
فيروز : دلوقتي جوزك كنتي فين من زمان ها 
ايسل : بعد اذنك يا طنط وسابتها وطلعت 
خديجه كانت بتعدل ياسين علشان يسند علي السرير 
ايسل دخلت عليهم 
ايسل : ماشاء الله ودا اللي تعبان وانت قاعد بتحب فيها 
ياسين : ياريت تحترمي نفسك 
ايسل : لا مش هاحترم نفسي 
ايه دا فين شعرك 
ياسين : هو انتي ماتعرفيش 
ايسل : لا 
ياسين : عندي كانسر 
ايسل بصدمه : اييييه يعني هاتموت 
خديجه: ايه الكلام اللي بتقوليه دا 
ايسل : اسكتي انتي 
لا انا عمري مافضل مربوطه بواحد مريض زيك 
ياسين : قصدك اي 
ايسل : قصدي تطلقني 
ياسين وخديجه بصدمه
يتبع..
لقراءة الفصل السابع عشر اضغط على (رواية منتقبة أوقعتني في حبها الفصل السابع عشر)
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية منتقبة أوقعتني في حبها)
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق