القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية معشوقي الجزء الخامس عشر 15 بقلم سلمى محمود

  رواية معشوقي الفصل الخامس عشر 15 بقلم سلمى محمود

رواية معشوقي الجزء الخامس عشر 15 بقلم سلمى محمود

رواية معشوقي الحلقة الخامسة عشر 15 بقلم سلمى محمود

رواية معشوقي الفصل الخامس عشر 15 بقلم سلمى محمود

رواية معشوقي الجزء الخامس عشر 15 بقلم سلمى محمود


وحضنها من تاني وبادلته الحضن وكانت خايفه جدًا
ياسر جه تجاهم وهو بعد عن فتون : أنتم بخير حد فيكم أتأذىٰ
سليم بتنهيده: بخير يا ياسر،  حد لمسك فيهم 
فتون بخوف هي وماسكه في كتفه:  محدش لمسني 
قرب منها وباس راسها بخوف 
ياسر: مين ولاد ال*** دول 
سليم هو وماسك إيد فتون: رجالة بهلوان ال**** حاصرونا عربية من قدام وعربية من ورا ساهله يا بهلوان 
ياسر: متحاولش تعمل حاجه إنهارده علشان خطوبة رزان
سليم هز راسه بنعم وقال: شكرا يا صاحبي 
ياسر: الشكر لل، إطلع عربيتك هسوق بيكم لا أنت بخير ولا فتون اطلعوا 
سليم مسك فتون من إيدها وطلعوا العربية كان سايق ياسر وفتون بتنضف الجرح لـ سليم 
فتون بدموع: بتوجعك 
سليم:طيب أنتِ دلوقتي بتعيطي ليه أنا بخير 
فتون  بدموع:خفت عليك
سليم: أنا بخير والله
ومسح ليها دموعها فتون قربت منه وباست جرحة 
سليم بإبتسامة: اهو كده خف 
ياسر: إحم محم فيه جيران معاكم في العربية يا أخينا
سليم بضحك: سوق يا عم الله يراضيك 
ياسر بإبتسامة: هيراضيني لما اتجوزها والله
سليم: هي مين 
فتون بهمس: المحققة نيروز 
سليم بإبتسامة: قالك اللِ متاخدهوش القرعة تاحده أم الشعور 
كلهم ضحكوا وتعالت صوت الضحكات بينهم وسليم بضحك حضن فتون ووكانت راسها على صدره سامعه دقات قلبه اللِ بتنبض ليها
فتون بعدت عنه وقالت هي وباصه ليه: أنت كنت شغال في المافيا يا سليم كنت تبعهم؟
سليم بتوتر تجاهل سؤالها وبص ليها بصدمه 
فتون: الجواب وصلني يا إبن السخاوي
..................................
دخلوا مكان مهجور والبنت وقفت قدامه وكانت موجهه المسدس على راسه خلعت القناع والصدمه إنها كانت نيروز 
زين بإبتسامة: معشوقتي 
نيروز بغضب: إرفع إيدك لفوق يا زين 
زين: هتقتليني، هتقتلي صديق طفولتك وعشيقك 
نيروز: حبيتك ومحبتنيش يا زين 
زين: لو على الحُب نِخلقه، ولو على العِتاب نِكسرُه، ولو على الوعود نِوفيِّ
نيروز بغضب وقالت بصدمه: لو على الوعود نُوفيِّ؟!
بعد موت أمي وأبويا عمي اللِ هو أبوك أكبر تاجر مخدرات وأسلحة في القاهرة رباني، ربتوني وعلمتوني الصح من الخطأ وبسببكم وصلت للمنصب ده وراسي مرفوعه وفي نفس الوقت راسي تحت رجلين الناس وأولهم الشرطة لما بتسأل عنكم وعن مكانكم وأنا راسي في الأرض حبيتك زمان وحبيتني يا زين لكن دلوقتي محبتنيش وطيتوا راسي للأرض وبتعفصوا عليها قولتلك سافر يا زين وقت ما قتلوا سليم السخاوي دون قصد واتحبس وطلع وسبت الشغل الهباب وسافرت لكن اول ما رجعت رجعت للشغل الهباب ده يا إبن عمي 
زين بتجاهل: أنتِ متعرفيش حاجه 
نيروز بغضب: أبوك فين يا زين عمي بهلوان وعمران السخاوي فين مطلوبين أحياء أو أموات 
زين بغضب: معرفش 
نيروز بغضب قربت منها ومن وشها وكان وشها لازق في وشه وقالت بغضب ونار الحب قاتلة قلبها: أقدر أقتلك دلوقتي أنا وباصة ليك، ودقات قلبك سمعها ونفسك شماه ونار قلبي وكلاني يا إبن عمي 
زين عيونه دمعت ولأول مرة دمعته نزلت: هتعمليها يا نيروز 
نيروز هزت راسها بنعم وداست على الزناد هي وباصه في عينيه ولوحت المسدس الرصاصة عدت من جمب شعره وضربت في الحيطه 
نيروز قربت منه وشدته ليها بغضب من بدلته وقالت بجرائة هي وباصة في وشه: أعملها يا زين،  والله أعملها بس مش دلوقتي لما تكون مطلوب من الشرطة حي أو ميت مش هتموت غير على إيدي يا عشيقي وعد مني مش هتموت غير على إيدي 
زين: وحشتيني يا نيروز لكن قلبي مش شايلك جواه قِرف منك، قِرف من بنت عمه اللِ واقفه ضده وضد ابوه، شايل فتون مرات سليم السخاوي
نيروز سمعت كلامه ودخل في قلبها جرحها حست بنغزه في قلبها وقالت: يوم قتلك موتك على إيدي إختياري مش ممكن أوفي بوعدي علشان يوم ما هتقرب منها أو تفكر بس تفكير تبصلها موتك هيبقى على إيد سليم السخاوي يا زين 
حطت المسدس في حزام البنطلون وعدلت شعرها 
زين مكنش بيتكلم علشان ميجرحاش أكتر وكان ماشي بغضب
نيروز إبتسامتها اتحولت لـ دموع وافتكرت أيامه معاها وكانت لأول مرة تبقى ضعيفة وقلبها واجعها وصرخت بقوة قبل ما يمشي صرخت بقوة: زين 
أدار وشه ليها وقرب منيها
نيروز بدموع: أنا هنا يا زين، نيروز حبيبتك بتاعت زمان، حبيبتك ونيسة الليالي لو إنك تحبني كان ده هيكفيني
زين بحزن نزل راسه للأرض على حالتها وقال: أنا ماشي 
نيروز بصراخ أكتر وضربت على رجلها: حِبني يا زين، حبوني 💔
وقف وقتها وبص ليها 
نيرز بدموع وقهر: لو لمرة واحدة حبوني 
صرخت بقوة هي وبتضرب على رجلها: أنا هنا، هنا يا زين، مش ضِل يا زين ولا خيال والله هنا😭
مسكت شعرها بدموع: شعري، عيوني، شفايفي، إيدي ولو لمرة واحده حبوني قلبي يا زين نصفه هنا ونصفه معاك حِبني يا زين  
زين دمعته نزلت وكان باصص ليها راح تجاهها وحضنها كانت نيروز بتبكي في حضنه 
زين بدموع حضنها أكتر 
نيروز بعدت عنه ومسحت دموعها 
زين مسح دموعه وقال: أوعدك إني هبطل شُغل المافيا والأسلحة والمخدرات و أي حاجه تاني ، لكن هقرب من فتون وأكسرها وأكسر سليم السخاوي وكُرهي ليهم هيفضل لغاية الممات وإنهارده خصوصًا في الحفلة هبص في عينيه وأنا بلدغ مراته بِـ سِم قاتل يا نيروز 
نيروز كانت باصه ليها وهنا إتأكدت إن قلبه مات خالص مسحت دموعها وبصت ليه واسترجعت قوتها: وأنا أوعدك إني هكون هناك وأحميهم يا صاحب السم القاتل هحميهم وأنا باصة في بؤبؤ عينيك يا زين سلام يا إبن عمي أقابلك في الحفلة 
مشيت نيروز من قدامه 
زين بإبتسامة وبصوت عالي: ألبسي فستان بعيدًا عن لون بيبي بلو لإني أنا وفتون مطقمين زي بعض يا بنت عمي المحبوبه المصونه
نيروز ابتسمت ومكنتش باصة عليه مدياه ضهرها وقالت: بتلعب بنار أنت مش قدها وفي الآخر هتاكل الكُل وهتبقى رماد يا زين 
مشيت من قدامه ومشى معاها قبل ما يركب عربيته 
وقفت تاكسي وقالت بإبتسامة هي وماسكه باب التاكسي: هكون أول واحدة تحضرة دفنتك وأشيل جثتك يا زين وقتها هبقى مرتاحة 
دخلت التاكسي وطلع بيها زين دخل وخبط باب العربية بغضب 
..................................
(بعد مرور عِدة ساعات في الحفلة)
سليم كان واقف قدام البحر في الحفلة هو ولابس بدله بيضاء ومنديله بيبي بلو وكأن أنيق جدًا وشعره مرفوع لـ فوق وكان دقنه الخفيف وشنبه يزيد من جمالهُ جمالًا وعيونه العسلي أبتسم للصحافة وكانت العين عليه والكل بيصور 
صوفيا هي وواقفه جمب فريده: شايفه سليم أنيق إزاي  كويس إن العقربة مراته مش جمبه 
فريده: هتنزل دلوقتي وتتلزق فيه قطيع تشربي ورفعت الخمره ليها 
صوفيا بخوف ولهفه: لا لا 
فريدة بإستغراب: مالك دأنتِ بتعشقي المشروب وبالذات النوع ده
صوفيا بتوتر: مليش بس لما كنت بشربه كتم على الرئتين ومضر ليا 
فريدة: أنا متأكده إن فيكِ حاجه والله بكره هنروح للدكتور 
صوفيا بخوف: لا يا ماما خليها يوم تاني طيب 
فريدة: ماشي لما نشوف مخبية إيه عليا بتقولي حاجه وعينيكِ بتحكي حاطه تاتي خالص 
مشيت فريده من جمبيها وصوفيا بخوف كانت باصه لـ بطنها وقالت: يوم عن يوم بيكبر وخوفي بيكبر أكتر أستغفر الله العظيم يلعنك يا عمران
 علي كان واقف جمبه كان لابس بدله سوداء ودبوس أنيق في بدلته وببيونه لونها ذهبي بتلمع وفجأة بيبص ظهرت أميرته وقتها هي ولابسه فستان ذهبي بيلمع وكان منفوش جدًا وطويل جدًا وكانت 
سليم بإبتسامة راح تجاهها وباس على راس رزان بإبتسامة هو وباصص ليها وعيونه كلها بتلمع: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمـٰن الرحيم 
(قل أعوذ برب الفلق، من شر ما خلق، ومن شر غاسقٍ إذا وقب، ومن شر النفـٰثـٰتِ، في العُقد، ومن شر حاسدٍ إذا حسد) صـدق الله العـظـيـم
فتون أبتسمت ليها وحضنته وكانت بصالها: قمر صح أتمنيت مني أشوفها كتير هي ولابسه الفستان ودلوقتي عايزه أعيط واخدها في حضني من فرحتي بيها 
رزان بإبتسامة: ربنا يديمك ليا يا فتوني 
سايم بإبتسامة باس على راس فتون وقال: لا دي كلمتي أنا يلا علشان أسلمك لـ عريسك علي هيموت ويمسك إيدك عيونه بتلمع 
رزان أبتسمت واخدها من إيدها وكان ماشي في طُرقة كُلها ورد وسلمها ليها 
علي بإبتسامه هو وباصص ليها مسك إيدها وباسهم 
واشتغلت أغنية رومنسيه أخدها من إيدها والإضاءة قفلت واشتغلت إضاءة عليهم هما فقط
علي حط إيده على خصرها ومسك إيدها التانية التانية هي حطت إيدها على كتفه ومسكت إيدها كانت سانده راسها على راسه بإبتسامة وعيونها في عينيه 
علي: عيون العُشاق بتنادي بإسمك، مدينة العُشاق دايبة فيكِ بس سلطانهم عاشق من زمان وبيحبك 
رزان بإبتسامة: سُلطة الحُب في عالم الرِجال قواعد العشقُ
ولكن لا تعلو على النساءُ
حضنها بإبتسامة 
فتون كانت باصه ليهم ومبتسمه 
وقتها دخل زين هو ولابس بدلته الفخمه ودخلت وراه نيروز ابتسملها ومشيت من قدامه بغضب شافت على وابتسمت ورفعت إيدها وحيته بإبتسامة
علي ابتسم ليها وهز راسه بإبتسامة
ياسر بإبتسامة: المحققة نيروز صح؟
نيروز: صح 
ياسر بإنبهار من فستانها وبشرتها الخمرية وجمال تفاصيل وجهها قال بتعجب: فستانك مميز جدًا نورتي 
نيروز: شكرا، ده نورك بعد إذنك 
راحت قعدت على طربيزة فاضية 
ياسر بإبتسامة: لازم توقعها يا ياسر لازم تحبك بأي تمن 
سليم هو وواقف جمب فتون كان باصص لـ تفاصيل وجهها كانت لابسه الفستان وبشرتها ناصعة البياض كانت حاطه روج خفيف لون شفايغها وحاطه ميك أب كاتم اللون في وجهها وعيونها الزرقة لون فستانها وكانت رافعة شعرها لفوق ومنزله خصلات منه خفيفه على وجهها 
كانت باصة لـ سليم بإبتسامة وقالت: سليم من وقت ما دخلت باصص ليا الناس بتبص علينا متكسفنيش 
سليم بعشق: الناس بتبص عليكِ أنتِ مش عليا 
فتون ابتسمت ليه 
سليم بضعف: طيب وقسمًا بالله اشيلك وأطلع الأوضة فوق 
فتون بخجل: أنا رايحه لتيته 
سليم شاف فتون هتمشي سحبها من إيدها وطلع على المسرح المزين بالورد وشاور للديجيه بإبتسامة الشاب ابتسمله  
فتون بخجل من الناس: سليم أنا خايفة 
سليم قرب منها أكتر: عارف إنها اغنيتك المفضلة قالتلي عليها تيته أمينة واتدربت عليها لأجلك جاهزه 
فتون بضعف: جاهزه يا إبن السخاوي
شغل الموسيقى بإبتسامة وقال بصوت عالي:  مش شايف القمر في السما لإنها هي القمر الناس كلها كانت بتسقف ليهم وفتون ضحكت من كل قلبها 
زين هو وباصص ليها بتفحص وخبث: فعلا هي القمر فعلا 
فتون بعدت عنه ورفعت إيديها الإتنين وهو كمان وبدؤوا يرقصوا ويتمايل معاها ويرقص كانوا في قمة الجمال وكان بيبتسم ليها رقصوا عكس بعض هو جه مكانها وكان بيرقص وباصص في عينيها وهي بترقص نزلوا للأرض على ركبتهم وكانوا بيرقصوا فتون قامت تاني وكانت بتتمال وسليم قاعد بيسقفلها ويتمايل بإيده وشاور للناس أنهم يكملوا ويسقفوا كلهم كانوا بيسقفوا ومتحمسين  بإبتسامة معاها قام من تاني وكان بيرقص تجاها وهي تجاهه قرب منها راح ورا ضهرها وكانوا بيرقصوا وهي باصه ليها وهو باصص ليها وفصلت الأغنية كلهم صقفوا ليهم والكل كان مبسوط سليم كان باصص ليها بإبتسامة وقرب منها وباسها من خدها 
فتون خجلت ومسكت إيده وابتسمت ليه
...........................
جميلة شافت الساعة جت ١١ قامت من على المكينة كانت طالعة فوق فجأة سمعت حد بيرن الجرس: مين اللِ جاي دلوقتي يا ربي ايوا ايوا جاية راحت تفتح فجأة شافت رجالة مقنعين خافت منهم وقفلت الباب بقوة فجأة راجل من عصابة زين حط رجله عند الباب وزقه بغضب راحت تجري وصرخت فجأة حط منديل على أنفها  وأغمى عليها طلعوا رجالة تجري لفوق علشان ياخدوا أخدها من فوق أحمد صرخ لما شافهم شمموه هو كمان واخدوهم في العربية ومشيوا وسابوا الباب مفتوح كانت الكراسي مرمية على الأرض والمزهرية مكسورة 
...........................
العسكري في السجن: أمجد السخاوي 
وقف قدامه أمجد السخاوي من الزنزانه من فتحه الباب وكان باين عليه العجز وشعره الأبيض وقال: نعم 
الغفير شده من هدومه وقال: يا قتال القتله يا كافر 
أمجد فهم منه عايز يديه حاجه قرب منه وقال: يا غفير يا ابن  ال*** 
فجأة الغفير اداله حبة برشام وقال بصوت واطي: خد دي ولما تفوق هنهربك 
الناس حجزت ما بينهم وأمجد لعنه وكان بيسب فيه بغضب راح لـ سريره وعمل نفسه نايم وحط حبة البرشام في بُقه 
عدى ٥ دقايق وأغمى عليه كان بيفرفط في الأرض الناس لحقته كانوا بينادوا الغفير اتفتحت الزنزانه اخدوه على المستشفى وهو مكلبش في السرير فجأة طلع الدكتور والشرطى كانت واقفه اصدر موته اخده عزاه والقضية اتقفلت اصدروا موته وتاريخه دخلوه في المشرحة وقفلوا عليه قام واتنفس بصعوبة وقال: خطه حلوه يا ولاد ال****
دخلوا ممرضين لكنهم تبع العصابه حطوا جثه غيرها وأمجد السخاوي هرب من الشباك نط من الشبكا وكانت شابا مستنياه تحت اخدوه وطلعوه عربية سوده ومشىٰ وطلع منها الخبيث زي الشعره من العجين 
...............................
سليم كان واقف جمب جيجي وياسر وكانت رزان قاعده جمب علي بإبتسامة
سليم كان بيدور على فتون ومش لاقيها كان خايف: ثواني اشوف فتون فين 
فجأة اشتغلت موسيقى أغنية(حته تانية-روبي)
جت فتون هي وماسكه المايك ورا رزان وكانت متقدمه وفتون ونيروز وراها بعد أن اتعرفت عليها وحبتها طلبت منها إنها تغني معاها 
رزان بإبتسامة هي وبتشاور على علي وقرب منها وبصت ليه: جالي بهداوة داوي جرح قديم وجدد روحي راحت مني نن عينه
خدني غصب عني هوبا
فتون هي وسانده على صدر سليم وبتغني: علم علامة جوة قلبي سابلي بصمة
بسمه العيون ورسمه الشفايف شايف الحلاوة
نيروز هي وبتتقدم ومش لاقيه حد قُم ياسر نط قدامها وقرب منها كانت باصه ليهم وقالت وهي سرحانه في جماله وقلبها دق ليه: جالي بهداوة داوي جرح قديم وجدد روحي راحت مني نن عينه
خدني غصب عني هوبا
علم علامة جوة قلبي سابلي بصمة
بسمه العيون ورسمه الشفايف شايف الحلاوة
رزان بإبتسامة هي وماسكه إيد على وبترجع لورا: 
أصل الافندي ده في حته تانية عندي
مترستأ جوة قلبي وفي قلبي له غلاوة
فتون هي وبتلع لقدام بـ سليم وقربت منه: 
أصل الافندي ده في حته تانية عندي
مترستأ جوة قلبي وفي قلبي له غلاوة
نيروز بإبتسامة هي وباصة لـ ياسر: 
مين ده اللي ساوي بينه وبين الناس ده ماس وهما نحاس
حساس وروحه حلوة زي غنوة رقصة هوبا
رقصوا كلهم على الموسيقى سليم بعشق مسك إيد فتوت ولف بيها علي بإبتسامة شال رزان ولف بيها والكل كان بيسقف 
ياسر بإبتسامة كان بيرقص مع نيروز ولأول مرة يمسك إيدها ولفها بقيت في حضنه 
رزان بإبتسامة هي وبتتمايل مع علي: مش ممكن أنسى كل كلمة
همسة لمسه قلبي جوة وبس هو اللي بحبه وجنبه بحس قوة
فتون بإبتسامة: جالي بهداوة داوه داوه داوه
علم علامة علامة علامة
مين ده اللي ساوا اللي ساوا، ساوا، ساوا
ده ماس وهما نحاس هما نحاس
سليم ضحك من كل قلبه وحضنها 
نيروز بإبتسامة: أنا شوفت كتير وقليل وماشوفتش حد جميل وتقيل كده كده
أستاذ فنان دكتور مدرسة فن وهندسة ايه ده كل ده
ادرجي حلنجي ومزجنجي بس جد ومش كلامنجي
فتون هي ويتشد سليم من بدلته لـ حضنها: ده فتني هوسني تعبني ما ريحني واشواقي اتمرجحت
 اوي
واشواقي اتمرجحت 
اوي
واشواقي اتمرجحت
أصل الافندي ده في حته تانيه عندي
مترستأ جوة قلبي وفي قلبي له غلاوة
غنوا التلت فتايات بإبتسامة وكانوا سليم وعلي وياسر بيسقفوا ليهم: 
أصل الافندي ده في حته تانيه عندي
مترستأ جوة قلبي وفي قلبي له غلاوة
جالي بهداوة داوي جرح قديم وجدد روحي راحت مني نن عينه
خدني غصب عني 
علي وياسر وسليم: هوبا
البنات بإبتسامة: علم علامة جوة قلبي سابلي بصمة
بسمه العيون ورسمه الشفايف شايف الحلاوة
زين كان واقف وباصص على فتون كان باصص لـ شاب تبعه من عصابته في الحفلة بيصور فتون بتلفونه من غير ما حد يشوفه وكان بيبتسم ويشرب كأسه 
سليم هو وماسك إيد فتون وراح بيها عند البحر بعيد عن المعازيم وقبلها على شفتيها قُبلة رقيقة وقال وهو وساند راسه على راسها:
 بحب لون البحر والسما لأجل عيونك
بحب القمر لإنه شايفه فيكِ
وأشيل الحِمل من عليكِ
مش هنتفارق أبدًا لإن الفراق 
مش مكتوب في قاموس الحُب تبعنا 
أُحبك يا وردتي وأميرتي وسُلطانة عرشيّ
فتون بإبتسامة: هو أنا بحبك من قليل ربنا يديمك ليا يا تأج راسي وسُلطان العاشقين وسُلطان قلبي، وأمير راسي يا معشوقي
قربت منه وباست راسه بإبتسامة 
حضنها سليم وسند راسه على راسها: هخلف منك الليل يا معشوقتي 
فتون بصدمه:نعم😳 اوعى يا عم انت قليل الادب 
سليم بضحك: هو عيب يعني ولا حرام 
فتون بخوف ضحكت ومشيت من قدامه وقالت: بدأت اخاف منك يا إبن السخاوي والله انشقي يا أرض وابلعيني سليم السخاوي مطلع عيني 
وجريت بعيد 
سليم: يا بت يا فتون تعالي هنا فتون جيت اكحلها عميتها خالص 😂
وطلع يجري وراها 
يتبع...
لقراءة الفصل السادس عشر اضغط على (رواية معشوقي الفصل السادس عشر)
 لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية معشوقي)
reaction:

تعليقات