القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية معشوقي الجزء الرابع عشر 14 بقلم سلمى محمود

 رواية معشوقي الفصل الرابع عشر 14 بقلم سلمى محمود

رواية معشوقي الجزء الرابع عشر 14 بقلم سلمى محمود

رواية معشوقي الحلقة الرابعة عشر 14 بقلم سلمى محمود

رواية معشوقي الفصل الرابع عشر 14 بقلم سلمى محمود

رواية معشوقي الجزء الرابع عشر 14 بقلم سلمى محمود


فتون بإبتسامة جريت عليه وحضنته وقالت: ربنا يديمك يا سندي وضهري اللِ فادرة حِملي عليك أنا بحبك أوي أوي أوي مقدرش أعيش من غيرك ثواني والله
سليم بإبتسامة حضنها وكانت الإبتسامة مش مفارقه وشه وقال: لو طُلت أمسك النجوم بإيدي هجبهالك لأجل عيونك، بتوه فيهم زي العُشاق وضِل حُبك محاوط قلبي وكافي، ولون عيونك شبيهتان البحر أدوب فيهم وأشوف نفسي فيهم يا فتوني 
فتون بإبتسامة بعدت عنه وكانت بصاله بِحُب ومسكت إيده بعدت عنه لما شافت الشاب داخل وسليم بصله 
سليم: جهز الفستان وحطه في عربيتي 
الشاب: أمرك يا سليم بيه 
أخدهم الشاب تحت نظرات فتون لـ سليم 
وكان محاسب على الفستان خرج برا طلع فلوس من غير ما يشوفها كام وكانت فلةس كبيرة ومسك إيد الشاب بإبتسامة: الإيد اللِ بتتعب في الحلال ربنا بيرزقها بـ ١٠٠ باب يتفتح  في طريقها خد دول مني أنا كنت قبلك في منصبك ده، خد دول مني وأعتربني أخوك إحنا جايين للحياة علشان نِشقىٰ
الشاب إبتسم ودمعته نزلت وحضنه: شكرا يا سليم بيه كنت بدور على فلوس ومرتبي لسه آخر الشهر أمي مريضة ومنهم أجيب العلاج والله شكرا يا سليم بيه 
سليم بإبتسامة لمس على شعره: الشكر لله يا طيب 
دخل سليم وفتون العربية 
الشاب وقف إبتسم وعد الفلوس وقال ودمعته نزلت: يا كريم يارب ده أكتر من مرتبي ربنا يباركلك يا سليم بيه ويزيدك من فضله ونعيمه ويوسع رزقك ويرزقك بالذريه الصالحه يارب 
فتون بإبتسامة حضنته وقالت: ربنا يديمك ليا ويديم طيبة قلبك على كل قريب وغريب 
سليم باس راسها بإبتسامة وقال: تعالي تروح لـ جيجي 
فتون بإبتسامة: يلا 
..............................
زين بإبتسامة هو وقاعد مع المُقنع في المكتب بتاعه 
المُقنع: دلوقتي سليم السخاوي كان في الأتيليه وأخد فستان بيبي بلو لـ السندريلا بتاعته، علشان خطوبة أخته من الضابط علي
زين بإبتسامة: وصلني الخبر والخطوبه بليل كده نلعب بالسر والعين في العين 
المُقنع: أمها مريضة وخلال الساعة ١١ هتكون في المستودع
زين بإبتسامة شاورله إنه يمشي 
المُقنع بإبتسامة مشى من قُدامه 
زين كان قاعد في مكتبه بإبتسامة وقال بِشر: هَزِلك يا إبن السخاوي لما تلافيها في حُضني 
دخلت السكرتيره بإبتسامة: زين بيه 
زين بإبتسامة: جبتيهم 
السكرتيره حطتهم قدامه وقالت: البدله شكلها تُحفه أوي
وقربت منه بِكُل وقاحة زين بإبتسامة قرب منها وكانت هتقبله على شفتيه بعد عنها ورتب على خدها: زِين بهلوان مش بيبوس نسوان ***** لا داخله قلبه ولا عقله يلا على شغلك بدال ما تقدمي إستقالتك دلوقتي
السكرتيره وشها أحمر وطلعت من المكتب 
زين بغضب: صنف شِمال بتاع فلوس  معفن يحرقك يا **** 
فتح وشاف بدلته كانت لونها بيبي بلو وكانت فخمه جدًا وقال بإبتسامة: كده نبقى متناسقين أكتر يا فتوني 
قام من مكانه وفتح الأكياس الباقية شاف قميص نوم أسود كان عاري جدًا وكان تُل مطرز 
زين عيونه برقت ولمعت بوقاحة: هياخد منها حته لما أقرب منها وتبقى في حضني وسليم السخاوي  يشوفها في حضني وراسها على صدري وبكده بقدر نكسره وأرميها ويوم ما يتخلى عنها تيجي في ملعبي وأطبطب عليها علشان عُمر ما كان عرين الأسد فاضي مِن الحق وجود اللبوة 
رن تيلفونه وكان شخص مجهول 
_أيوه يا زين بيه سليم السخاوي راح عند صاحبه 
زين هو وباصص للقميص: هتلي اللبوة زوجة الأسد دلوقتي
_فرحان إني هشوف الأسد هو وبيتوجع عليها 
زين: متلمسهاش هتهالي فُله 
_أمرك يا كبير 
زين بإبتسامة: الكبير كبير من يومه حتى لو نِجس أصله 
كان قاعد بيظبط في شعره بإبتسامة وطلع من مكتبه نزل وفتح عربيته ودخل فجأة حد حط المسدس على راسه من ورا وكان مُقنع وكان صوت بنت: "ناولني السِلاح وعِد الجُثث يَبوي" فاكر الفيلم ده لما كنا نشوفه مع بعض يا زين إطلع بِسُكات على المكان بتاعنا المُميز يا إبن بهلوان
وقالت بصوت أجش خِشن: إطلع 
زين عرف صوتها وأبتسم بخبث وساق
...........................
وصلوا فتون وسليم عند بيت جيجي نزلت فتون وكان سليم باصصلها بإبتسامة 
فتون: سليم هو أنت بتعمل معايا كده ليه، شايلني على الأرض وحَامِلني على كفوفك 
سليم: لإن قلبك بيشبه قلب أمي، ولإني بحبك ومقدرش استغني عنك علشان البني آدم يا معشوقتي لما بتضيع منه عين بيموت خوف على التانية حبيتك لأجل وصف جمالك لقلبي هكملك لما نكون وحدينا لإني جوايا كلام مبيتحكيش يا قُرة عيني
فتون ابتسمت ليه ومسكت إيده فتح جيجي بإبتسامة 
جيجي: ياه يا إبن السخاوي والله وحشتني 
سليم بإبتسامة حضنه ودخلوا 
فتون: ياه ده جميل أوي
سلمى بإبتسامة: حبيبتي عقبال عوضك يارب 
فتون أبتسمت وقعدوا كلهم جمب بعض 
فتون بإبتسامة: اسمه إيه 
جيجي: سليم 
سليم: نعم 
جيجي:  يعم الولد اسمه سليم 
فتون بإبتسامة: جميل جدا 
سليم ابتسم وعيونه دمعت وحضن علي:  ربنا يديمك ليا يا صاحبي 
جيجي بإبتسامة: اخترت اسميه على إسمك لإنك رفيقي ورفيق وحدتي يا صاحبي 
سلمى ابتسمت ليهم ومسكت إيد فتون وربتت على إيدها بحنان 
سليم كان باصص لـ فتون بإبتسامة هو وشايفها مبسوطه بيه وبتلاعبه قرب منها وهمس في ودنها: فاكرة لما قولتلك مش لما تثقي فيا الأول تبقي تخلفي مني واثقه فيا دلوقتي 
فتون بخجل بصت ليه ونزلت راسها للأرض بخجل 
سليم بإبتسامة: يبقىٰ واثقه فيا 
جيجي بإبتسامة وقال بخبث وهو فاهم سليم بيقول إيه: يعم بتتهامسوا في إيه
سليم بإبتسامة مسك ظرفين مقفولين: دول نقوطي أنا وفتون يتربى في عزكم يارب 
سلمى: لا يا سليم والله...
سليم بمقاطعه: أنتم اخواتي وأنا عمه
سليم بإبتسامة باس راسه: يلا علشان نلحق خطوبة رزان جهز نفسك أنت وسلمى والبيبي
سلمى بضعف: معلش والله مش هقدر آجي 
جيجي بإبتسامة: أنا جاي كلمني علي الصبح وبعت الدعوة يا صاحب 
سليم بإبتسامة: تنورنا يا صاحب 
أخد فتون وطلعوا من الڤيلا بتاعت جيجي وطلعوا العربية كانوا ماشين في الطريق عربية وقفت قدامهم عربية كبيرة كان بيذمار مكنتش بتتحرك سليم نفخ بغضب ورجع لورا فجأة فجأة وقفت غربية سوداء ورا
سليم طلع إيده من الشباك وقال بصوت عالي: أرجع لورا يا أخ، أفتح الطريق ماشيين
فتون:  إيه اللِ بيحصل 
سليم: بقولك متجيش أفتح الطريق 
الشاب كان بيقرب أكتر 
سليم بغضب ضرب على العربية: أنا اعصابي تالفه إيه الغباء ده، أنزل واشوف مشكلتهم إيه!
فتون بخوف: سيبهم يا سليم
سليم: أنتِ إستني هنا وأنا نازل أتفاهم معاهم
فتون: متورطش نفسك في مصيبة يا سليم
سليم: هنتكلم بس 
نزل من العربية وراح تجاهم: بقول ليك أفتح الطريق أعدي يا أخ
الشاب بإستفزاز طلع من العربية وقال: ولو مفتحتش الطريق؟
سليم: والسبب؟
فتون في اللحظه دي طلعت من العربية
الشاب: مالك متعصب ليه الحلوه اللِ معاك تلزم الباشا بهلوان
سليم: الحلوه اللِ معايا مرات سليم السخاوي 
الشاب: يعني
سليم مسكه من هدومه وضربه براسه 
فتون بصراخ: سليم 
كان بيضرب في الشاب والشباب اللِ  معاه طلوا ضربهم 
فتون بخوف وصراخ: سليم وقف 
فتون بخوف شافته بيضرب الشباب جريت ودخلت العربية شافت تيلفون سليم فتحته ورنت على ياسر كان اول واخد متصل بيه 
ياسر: انتوا في انا لسه طالع من بيت جيجي 
فجاة كانوا جايين اتنين نزلوا من العربية اللِ  من قدام واحد غرز المطوه في عجلة عربية سليم 
التاني مسك فتون وقال:  تعالي، تعالي
فتون بصراخ: سليييم😫
مسكوها وجروها معاهم وصرخت: سيبني بتعمل ايه، سليم 😭
سليم هو وبيضربهم بص ليها
فتوت بصراخ اكتر وخوف:  سليم 
سليم بصدمه: فتون
فتون بصراخ متقطع: سليم... سليم...  سيبني... سيبني 
ضربوه بقوة اتنين ماسكينه والتالت بيضربه في بطنه 
وصلت للعربية هما وبيجروها وصرخت: سليم، سليم 
فتحوا باب العربية وصرخت أكتر: سليم
سليم بصراخ أكتر: فتووووووون😣
سليم بحركة قوية ضرب الشاب في بطنه 
دخلها الشاب في العربية فتون بهستريا: متقربش مني، متقربش
سليم خوفًا عليها: فتون
فجأة جه ياسر بقوة وضرب واحد من الشباب اللِ  ماسكين سليم وضرب الشاب التالت بالبوكس 
سليم ضرب واحد منهم ركله برجله في بطنه
فتون أول ما الشاب قرب عليه صرخت بلهفه: متقربش مني سيب إيدي، متلمسنيش
 وطلع يجري صرخ بإسمها: فتون
وصل للعربية الأولى ومسك راس الشاب من القفا خبطها في العربية ووقع على الأرض فتح الباب ومسك الشاب من قفاه قبل ما يلمس فتون خبط ضهره في العربية وضربه بالبوكس ورا التاني ورا التالت
فتون بخوف: سليم 💔
الشباب اللِ كانت في العربية التانية جريت وكان واقف ليهم ياسر فجأة بص لـ سليم 
فجأة سليم رماه على الأرض 
فتون بخوف جريت عليه حضنته كانت خايفه ومتبته فيه وحضناه بقوة حضنها بقوة اتكلمت بخوف: خُفت أوي
حضنها هو وبعدت عنه وكانت راسه بتنزف والدم نازل على وشه مسك وشها بإيده وقال بتنهده وخوف: أنتِ بخير، بخير صح؟
فتون هزت راسها بنعم: أنتَ اللِ بخير؟ 
حضنها بقوة معشوقته وزوجته وطفلته حضنها بكل قوة العالم قالت بخوف هي وفي حضنه
فتون: عملوا فيك إيه😥💔
بعد عنها وكان بيلمس على شعرها ووشها وقال وهو مش قادر يتنفس: انا بخير متخافيش 
وحضنها من تاني وبادلته الحضن وكانت خايفه جدًا
يتبع...
لقراءة الفصل الخامس عشر اضغط على (رواية معشوقي الفصل الخامس عشر)
 لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية معشوقي)
reaction:

تعليقات