القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ملاك في رداء شيطان الفصل الرابع عشر 14 بقلم بنت الصعيد

 رواية ملاك في رداء شيطان الجزء الرابع عشر 14 بقلم بنت الصعيد

رواية ملاك في رداء شيطان الحلقة الرابعة عشر 14 بقلم بنت الصعيد

رواية ملاك في رداء شيطان البارت الرابع عشر 14 بقلم بنت الصعيد

رواية ملاك في رداء شيطان الفصل الرابع عشر 14 بقلم بنت الصعيد

رواية ملاك في رداء شيطان الفصل الرابع عشر 14 بقلم بنت الصعيد


عزيز بص لمارد وقال ... سؤال وترد عليه ، انجل قدمت في  كلية الشرطة ولا لا 
مارد اتأفف ... ايوا قدمتلها 
عزيز بغضب اكبر ... تبقي اتجننت رسمي وقدامك اختيار من اتنين 
إما تسحب ورقها من هناك أو تتشاهد علي 
روحها قلت ايه
مارد بص لعزيز بصدمة ، بعدها اتحولت نظرته لتحدي وقال ... ومين بقي اللي هيق*تلها 
عزيز ... الكينج 
مارد بسخرية  ... الكينج بتاعك دا اللي انت بتعمله الف حساب مايهمنيش لا رأيه ولا تهديداته  للسببين السبب الأول هو اني أنا المارد اللي ما بيتلويش دراعه ولا بيخاف من حد ، والسبب التاني انت عارفه كويس هو اني عمري ما اشتركت في الشغل القذ*ر اللي انتوا بتشتغلوه مع بعض 
عزيز بسخرية .. وهو لما تفتح مصنع حديد وصلب قدام الحكومة وتصّنع فيه سلا*ح ، وأسل*حة محذ*ورة وتبعيها لاكبر عصابات المافيا في العالم دا شغل نضيف في نظرك 
المارد مسك سيجارة وحطها في بقه وهو بيقول  .. عارف ببيعها للمافيا ليه عشان يمو*توا بيها بعض ، قام من مكانه وهو بيقول بسخرية  .. أنا رايح مصنع الحديد والصلب بتاعي عندي صفقة حديد محرم دوليا هاصّنعه 
عزيز بإحباط ... مارد 
مارد لف وشه ناحيته 
عزيز .. لو كنت بتحب انجل بجد أبعدها عن كلية الشرطة ، أنا عشان بحب جميلة عملت حاجات كتير عشان احافظ علي حياتها واولهم اني حارمها أنها تخرج برا البيت حتي 
مارد بيتنفس بسرعة من الغضب وقال ... حبك لجميلة هو حب امتلاك استعباد وانا عمري ماهكون كده مع انجل ، سابه وخرج 
عزيز مسك فونه وكلم الكينج 
.... حاولت بكل الطرق بس انت عارفه عنيد ، ارجو انك تفهمه غلطه بهدوء قبل ما تاخد اي قرار ، وارجو أن تمن غلطه ما يكونش حياة انجل 
الكينج ضحك بسخرية وقال .. أزيز (عزيز )أنا شايف انك بتتكلم أن (عن)جميلة الله يرهمه (يرحمه)، بس انت اريف(عارف) اني مش بيرهحم هد (بيرحم حد )قفل في وشه 
عزيز فضل باصص للفراغ وهو بيفتكر اليوم اللي حكم علي جميلة بالاختباء طول عمرها 
فلاش باك
من حوالي ٣٣ سنة 
عزيز واقف قدام الكينج باحترام .. وايه ممكن اعمله  عشان يغفر لها اللي عملته انت عارف انها لسة طفلة يا كينج
الكينج .. أنا مش يهمني سنها ، هي غلط وهيتئاقب(هيتعاقب) ، أزيز اق*تل جميلة قدامي 
عزيز بزهول وصدمة ، اق*تل جميلة
الكينج هز رأسه وقال .. اممم ، هاستني منك فيديو لايڤ لق*تل جميلة أنا هايمشي 
عودة من الفلاش باك 
عزيز فاق علي صوت جميلة وهي بتقول لعزيز بابتسامتها الحلوة .. صباح الخير يا عزيز .
عزيز بص لجميلة شوية وبعدين وقف حضنها كأنه بيقول لها أنا هافضل احميكي 
فريدة كانت نازلة ع السلم فضلت واقفة وباصة لعزيز وجميلة والنار كانت بتاكل قلبها حرفيا 
**************
مارد راح المستشفي لحماصة وعرف منه أن فريدة هي اللي كانت ورا كل اللي حصل وبعدها طلب من الحراسة برضو يفضلوا عنده ، وهو خرج م المستشفي وركب عربيته  وراح هو  المصنع وصل المصنع وراح يتفقد الآلات 
 وقف عند ماكينة شغالة وكل تفكيره ان انجل حواليها خطر كتير  فهل اللي عمله صح ولا لا ، ياتري يسيبها تكمل في كلية الشرطة ويكون طول الوقت خايف عليها ولا يسحب ورقها ويتحجج بأي حاجة عشان يقنعها ما تكملش بس ، المشكلة انه ماكانش لاقي اي حجة 
فجأة الماكينة كانت هتق*طع أ*يده وهو سرحان ، اسلام كان داخل يدور عليه واول ما شافه صرخ ماااااااارد شيل ايدك من ع الآلة علي اخر لحظة مارد شال أيده فانجرحت جرح كبير بس ما انقط*عتش  اسلام جري عليه بقلق و بغضب وخوف كانت أعصاب اسلام تقريبا كلها بايظة وعينيه مدمعة فقاله ...ايه الأهمال دا انت ازاي مستهتر كده ايدك كانت ثانية وهتتقطع انت ايه يا اخي 
مارد كانت أيده بتنز*ف د*م كتير بص لاسلام وابتسم  وقاله ... لسة عينيك بتدمع لما اتئِذي أو انجرح 
اسلام بص له بغيظ وقال ... تصدق انك بارد ، أنا حارق نفسي عشانك وانت بتضحك ، يلا ع مكتبتك هاطهرلك الجرح دا ونوقف النزيف وبعدها هاوصلك ع البيت 
مارد انتهد ... اوك 
اسلام همس لمارد ... هو في عريس بينزل يوم صباحيته شكلك هيبقي عرة اوي هنا قدام مزز المصنع اللي هيموتوا عليك يا ابني ، ايه ما رفعتش راسنا ولا ايه 
مارد بص لاسلام بصدمة وقال بحدة ... انت اتجننت انت متخيل اني ممكن اقرب لبنتي 
اسلام ... وحياة ابوك الكلام دا تقولوا لحد غيري انا اصلا حافظك 🙄، وعلي فكرة أنت مش هتقدر تصمد كتير قدام جمال انچل 
مارد بحدة وعصبية قال بصوت جحيمي .. اسلاااام 
اسلام عمل حركة كأنه بيقفل سوستة بقه 🤐
وصلوا المكتب طهرلوا الجرح وبعدها اخدوا وراحوا القصر 
كانت انجل في الجنينة واول ما لمحت ايد مارد جريت حضنته وهي ماسكة أيده وهي بتقول .. مال ايدك
مارد اتنحنح باحراج وهو بيبعدها عنه وبيقول .. ما تقلقيش 
اسلام ... أحضنها احضنها دي زي مراتك 
مارد بص لمح فريدة في البلكونة بتاعتها قام مرة واحدة حاضن انجل ورفعها عن الأرض بايد واحدة وبا*س رقبتها وهي جسمها اترعش من الحركة دي وهو كان موجه نظره علي فريدة كأنه بيقولها (انق&لب الس*حر علي السا*حر )
 انجل تقريبا في اللحظة دي كان هيغمي عليها من المفاجأة ، مارد نزلها 
واسلام بيقول ... الصلاة ع النبي 
انجل كانت حاسة بدوخة ولسة هتقع قام اسلام سندها وهو بيقول .. اجمدي ما خفيا كان اعظم هههههههه
مارد سحبها منه بغضب وقاله ... تصدق انك بارد ، يلا اختفي من وشي وروح المصنع كمل الشغل 
اسلام غمز لمارد وقاله ... لا للصمود لا للمقاومة وهو بيضحك وركب عربيته وانطلق 
انجل بعدم فهم ... هو اسلام ماله بيقول كده ليه 
مارد بيبص علي عربية اسلام وهي بتبعد وقال ... ما تركزيش شكله طالع من مظاهره 
انجل بصت لايده المجروحة وقالت  ... مال ايدك 
مارد رفع أيده وكان مركز عليها وقال  ... جرح بسيط من الشغل 
انجل .. طب يلا هاخدك الأوضة ترتاح شوية 
مارد .... اوك 
طلعوا الأوضة وفضلوا قاعدين ساكتين وبيبصوا لبعض فمارد قالها انجل ... تعرفي اني معنديش حاجة اخاف عليها غيرك 
انجل ابتسمت وقالت له ... وانت تعرف انك كل عيلتي ومابحسش بالأمان الا وانت جمبي 
مارد قرب منها شوية ومسك وشها بين ايديه وقال ... لو طلبت منك ماتكمليش في كلية الشرطة عشان خايف عليكي هتزعلي 
أنجل مسك أيديه الاتنين وقالت ... انا عندي احلام كتير ،واول حلم منهم كان اني افضل جمبك طول عمري ودا اتحقق الحمد لله ، ولو اختياري لكلية الشرطة هيقلقك طول الوقت عليا خلاص مش هكمل ،انا عارفة انك لو خيروك بين مصلحتي ومصلحتك هتختار مصلحتي أنا بثق فيك لابعد الحدود يا مارد 
مارد كان تايه في كلامها ورقتها أخدها ف حضنه وقال ... انچل انتي اجمل وانقي حاجة ف حياتي 
انجل قالت في نفسها .. أنا بحبك اوي يا مارد ونفسي تحبني ك حبيبتك مش بنتك 
يارب يكون بيحبني 
فضل مارد حضنها كده كتير وبعدها قالت له ... نفسي نخرج نتعشي برا 
مارد باس راسها وقال ... الست انجل تؤمر شاوري انتي بس ع المكان اللي يعجبك ونروح 
انجل ابتسمت وقالت من بين أسنانها ... نفسي تعاملني كمراتك مش كأنجل بنتك  الصغيرة 
مارد بص لها برفعة حاجب وقال ...بس انتي مهما كبرتي هتفضلي بنتي 
انجل لوت بقها وقالت ... ماينفعش تختار اوبشن تاني 
مارد ابتسم بأمل وقال في نفسه( مش هيكون فيه اوبشن تاني يا انجل الا لما أتأكد انك بتحبيني حب حقيقي مش بتحبيني لاني ربيتك أو اتعودتي عليا ،يوم ما أتأكد انك بتحبيني هتشوفي العشق اللي مخبيه في قلبي ليكي  )
انجل ... مارد سرحت في ايه 
مارد بذكاء رد بسرعة .. بفكر يا تري هتدرسي ايه عشان خلاص الدراسة هتبدأ وعايز احول لك علي كلية تانية  
انجل ... اممم انا نفسي ادرس حاجة من الاتنين أما كلية هندسة قسم الذكاء الاصطناعي ، أو كلية تكنولوجيا الصناعة والطاقة 
مارد ... امم حلو بس اشمعني يعني 
انجل بابتسامة ... لاني حابة اشتغل معاك في مصنعك بعد ما اخلص دراسة 
مارد وهو بيلعب في خدها بإيده قال ... يا حبيبي انت تشتغل من غير شهادة ، وبعدين اتنحنح باحراج وقال .. احم يلا ننزل نتغدي 
انجل قربت باست خده وقالت ... اوك 
**********
جميلة كانت قاعدة وسرحانة في تراث القصر تحت عزيز جي من وراها وباس خدها وقال ... كل سنة وانتي اجمل جميلة في العالم كله 
جميلة بصت لعزيز بابتسامة حلوة وقالت ... انت فاكر أن انهاردة عيد ميلادي يا عزيز 
عزيز ... وعمري ماهنسي اليوم اللي اتولدت فيه أغلي إنسانة في حياتي ، قوليلي بقي أمنيتك ايه للسنة دي انتي عارفة أن كل سنة بحققلك أمنيتك 
جميلة بأمل ... امنيتي السنة دي ماتخصنيش  أنا ، تخص مراد نفسي اشوف احفادي من مراد وانجل ونشيلهم أنا وأنت ونلعب معاهم .. بس نفسي في الوقت دا يكون مراد عرف الحقيقة وأن احنا متجوزين علي سنة الله ورسوله 
فريدة سمعت الكلمة دي وحطت إيدها علي قلبها  وبقت بتتنفس بالعافية اتحاملت علي نفسها لحد ما وصلت أوضتها 
بكت كتير كانت حاسة أن قلبها انقسم نصين وبعدين مسحت دموعها وبصت بنظرة كلها شر طلعت فون من دولابها وقالت لازم انتقم من كل اللي الجرح اللي سببتهولي يا عزيز من وقت ظهور جميلة ف حياتك مسكت الفون جابت الواتس وبعتت رسالة ... عندي ليك خبر بمليون جنيه يا كينج عزيز كان بيخدعك طول السنين اللي فاتت .. جميلة لسة عايشة ........
يتبع.....
لقراءة الفصل الخامس عشر اضغط على (رواية ملاك في رداء شيطان الفصل الخامس عشر)
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية ملاك في رداء شيطان)
reaction:

تعليقات