القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ملاك في رداء شيطان الفصل الحادي عشر 11 بقلم بنت الصعيد

 رواية ملاك في رداء شيطان الجزء الحادي عشر 11 بقلم بنت الصعيد

رواية ملاك في رداء شيطان الحلقة الحادية عشر 11 بقلم بنت الصعيد

رواية ملاك في رداء شيطان البارت الحادي عشر 11 بقلم بنت الصعيد

رواية ملاك في رداء شيطان الفصل الحادي عشر 11 بقلم بنت الصعيد

رواية ملاك في رداء شيطان الفصل الحادي عشر 11 بقلم بنت الصعيد


وانجل جالها اتصال من مجهول 
ردت ... الو مين 
المجهول ... ازيك يا (تالية ) ليكي وحشة يا بت .. لحظة من الصمت انجل ماردتش من الصدمة  هي من زمان ما سمعتش حد بيناديها بالاسم دا حتي أنها نسيت اصلا أن اسمها تاليا 
تابع  المجهول ... ايه يا بت اطرشيتي ولا مش فاكراني رغم اني ماتنسيش  انا حماصة الوَحش ، بقولك ايه انتي  وحشتيني يا هرابة ووحشتني بو*ستك ااااخ لوز يا ناس ، عايز اشوفك يا بت ولو ..... قبل ما يكمل كلامه قفلت انجل الفون ورمته ع السرير وجسمها بدأ يرتعش كانت مرعوبة حرفيا لما افتكرت حماصة وتصرفاته القذ*رة معاها ولمسا*ته اللي لا تمت للأبوة بأي صلة 
قعدت انجل ع الأرض وحضنت نفسها  وفضلت تعيط وفجأة وصلت رسالة 
(مش هاسيبك في حالك انتي طاقة القدر بالنسبة لي اهلك الصعايدة لو عرفوا انك لسة عايشة هيجوا ياخدوكي بالعافية ، سلام يا مُزتي )
انجل رمت الفون وطلعت تجري علي اوضة مارد وفريدة كانت مراقباها وشافتها لما خرجت وابتسمت بخبث وهي بتبص لمذاكرات انجل اللي في أيدها وبتفتكر حاجة 
فلاش باك 
قبل اسبوع 
فريدة دخلت اوضة انجل تدور فيها عشان تعرف ايه المفاجأة اللي بتخطط لها انجل لعيد ميلاد المارد وفجأة وهي بتدور تقع في أيدها مذكرات انجل الفضول قت*لها عشان تعرف هي كاتبة ايه فتحت اول صفحة 
«عمري الان خمسة عشر عاما 
حياتي غريبة بعض الشئ لذا قررت أن أكتب مذكراتي لعلي في يوم انسي  فتذكرني بأن ذلك المارد هو طوق النجاة بالنسبة لي ، لم اتذكر كثيرا عن حياتي قبل أن أقابله لم اتذكر سوي اسمي تاليا احمد الاسيوطي   كنت أعيش في قرية السنانية في محافظة دمياط ، هذا فقط ما تعلمته حينما كنت في الصف الثاني الابتدائي كانت حياتي هادئة بعض الشئ الي أن اقتحمها ذلك الشيطا*ن الذي يدعي حماصة الوحش كنت أعيش مع والدتي كانت كل العالم بالنسبة لي مازلت اتذكر وجهها الجميل صوتها الناعم رغم كرهها لي و بعدها عني في آخر أيام بيننا ولكني مازلت اتذكر حينما مرضت تلك الليلة لقد بللت وجههي من كثرة دموعها اشتاق اليها حد الجنون ولكن لا اريد رؤية ذلك الشيطا*ن الذي فرق بيننا »
عودة من الفلاش باك 
فريدة فاقت من شرودها علي خبط انجل علي باب اوضة مارد فاستخبت عشان ماحدش يلاحظ وجودها 
 كان مارد ماسك ورقة وبيصمم سلا*ح جديد والسيجارة في بقه قال ... ادخل ، دخلت انجل باندفاع ورمت نفسها في حضنه وقالت بصوت مرعوب ... اوعي تسيبني يا مارد اوعي تتخلي عني وعيطت 
مارد كان هيتجنن لانه فاكر زعلها بسبب خطوبته طبطب علي ضهرها وقال .. اهدي يا حبيبتي وفجأة قلبه دق جامد لما اخيرا قدر ينطق الكلمة اللي مش راضي يعترف بيها حتي قدام نفسه 
اتنحنح وقال ... فيه ايه مالك 
انجل خافت تقول لمارد علي حماصة لانه بديهددها ، سكتت وبعدها بصت لمارد وكانت لسة في حضنه وقالت .. هو انت ممكن تسيبني لو حد من اهلي ظهر 
مارد بسخرية .. اهلك ؟!  انا اهلك انتي بنتي انا وبس مالكيش أهل غيري فاهمة 
انجل هزت راسها وسندت راسها علي صدر مارد وغمضت عينيها لحد مانامت 
ولما أتأكد هو أنها  نامت شالها وحطها علي سريره وغطاها وكمل تصميمه لحد ما خلصه وبعدها نام ع الكنبة 
**************
في الصبح 
انجل صحيت لقت نفسها لسة في اوضة مارد وهو نايم قامت من ع السرير وخرجت وراحت اوضتها 
مسكت فونها لقت ريكورد ع الواتس 
(تحضري ١٠٠ الف جنيه مبدئيا وتيجي بعد  بكرة  ع المكان دا ******* ولو فكرتي تفكير انك تقولي للمارد هتندمي فاهمة يا مزتي )
حطت أيدها علي بقها وفضلت تحرك عينيها يمين وشمال وفضلت تفكر ياتري هتتصرف ازاي 
مارد صحي مالقاش انجل قلق راح لها الأوضة اول ما دخل هي اتخضت 
و مارد لاحظ  توترها قرب عندها وقال 
... مالك ؟ ايه اللي حصل امبارح خلاكي تفكري في اهلك 
انجل بتحاول تبتسم وبتجاهد نفسها عشان ما تقلش لمارد حاجة ، لأنها عمرها ما خبت عنه أي حاجة بتحصل معاها 
انجل ردت .. مافيش مجرد تفكير  مش اكتر 
مارد بشك .. اممم هنشوف ، المهم جهزي نفسك عشان فريدة هانم بكرة هتعمل حفلة بمناسبة الخطوبة *قال الكلمة الأخيرة من بين أسنانه كأنه مضايق * 
انجل بصت ولوت بقها وقالت .. حاضر 
سابها وخرج وهي كانت هتموت من الغيرة عليه كل ما تتخيل أنه هيكون ل لمار مش ليها 
*عدي اليوم دا طبيعي من غير احداث إلا أن انجل ما وقفتش تفكير في حماصة اللي رجع بعد تمن سنين يأرق يفكيرها 
ومارد بيحاول يشغل نفسه في مصنعه علي اد ما يقدر عشان ينسي ام الخطوبة اللعينة دي بالنسبة له 
وفريدة كانت متحمسة جدا وبترتب لخطوبة ملكية لأنها بتموت في المظاهر وجميلة مضايقة عشان عارفة أن مارد لو اتجوز لمار هيبعد عنها اكتر واكتر وهيقرب لفريدة وعيلتها وعزيز كان بيتعاقد علي صفقة كبيرة جدا في نفس اليوم دا 
مارد وهو ماشي من المصنع قال لاسلام 
... بدل ما تزعل وتقول اني ماقلتلكش بكرة خطوبتي علي لمار 
اسلام ضرب علي صدره زي الستات وقال ..يا مصيبتي 
مارد بص له من فوق لتحت وقال .. ما تنشف يااض ايه دا 
اسلام بغضب ... اصلي بصراحة مالقيتش انسب من التعبير دا للموقف اللي احنا فيه دا 
مارد ... وماله الموقف اللي احنا فيه 
اسلام ... انا صاحب عمرك ابقي اخر واحد  يعرف انك خطبت ، طب بلاش دي وبتقولي بكل سهولة بدل ما تزعل يعني من باب العلم بالشئ ، والأدهي من كل دا انك هتخطب لمار اللي انت مش بتطيقها من الأساس دي فزورة صح 
مارد وهو بيدخن السيجارة ماكانش مركز في كلامه ف قال .. ولا فزورة ولا حاجة ، أنا هاخطب لمار عشان انجل ....وسكت 
اسلام ... مالها انجل ، مارد انت بتحب انجل أنا متأكد 
مارد حب يهرب لانه عارف ان اسلام اكتر واحد حافظه ومش هيقدر يضحك عليه بكلمتين فقال .. انا هامشي عشان مانتخانقش وركب عربيته وانطلق 
اسلام وهو حاطط ايديه في جيوبه وبيبص للعربية قال ... طب عليا الطلاق بتحبها 
***********
تاني يوم قبل  الحفلة 
مارد كان بيلبس انجل دخلت وكانت لابسة فستان روز هادي وسيمبل وميك خفيف جدا وفاردة شعرها بس كانت قمر  
مارد فضل باصص لها لحظات وهي انحرجت من نظراته ونزلت عينيها في الأرض وبعدين رفعت وشها وقالت ... ايه حلوة 
مارد وهو مش في وعييه همس .. قمر 
انجل ابتسمت وهو لاحظ ف اتنحنح بسرعة وقال .. ايه اللي جابك عايزة حاجة 
انجل باحراج ..  ع عايزة انا أصلي كنت عايزة احم ١٠٠ الف جنيه 
مارد عقد حواجبه .. ليه عايزة مبلغ زي دا 
انجل ... مارد لو أنا بنتك بجد اديني الفلوس من غير ما تسألني 
مارد فتح الدرج وطلع الكريديت بتاعته  وقال لها ... خدي اللي انتي عايزاه ، الرقم السري تاريخ ميلادك 
انجل بصت لمارد بدهشة وقالت من غير ما تحس بنفسها .. مارد ما تخطبش لمار 
مارد ركز في عينيها وكان علي وشك الاستسلام لصوت قلبه اللي بيقله اعترف لها بحبك وليذهب كل شئ الي الجح*يم بس سيطر علي نفسه وقال .. انتي صغيرة ما تتدخليش في اللي مالكيش فيه يلا علي اوضتك 
خرجت انجل وهي متغاظة من بروده و رد فعله وقررت انها تردله الكف 
في الحفلة كان مارد جمب لمار 
وانجل قاعدة هي واياد وجميلة علي طرابيزة واحدة وبتضحك مع اياد عشان تغيظ مارد 
مارد كانت عينه بتطلع نار م الغيرة وكل تركيزه علي انجل 
اشتغلت موسيقي هادية وفريدة احرجت مارد قدام الناس طلبت منه بصوت واضح  أنه يرقص مع لمار سلو 
ابتسم ابتسامة صفرا وهز راسه يعني اوك 
انجل بقت تهز رجلها من كتر الغيظ وقالت لاياد .. تحب ترقص 
اياد ... ياريت 😍
انجل مسكت ايد اياد ومارد بقي بيتنفس بسرعة من شدة الغضب ومش مركز ابدا مع لمار ومن غير ما يحس اعتصر وسط لمار لدرجة أنها اتألمت 
انجل بدأت ترقص مع اياد وبتبتسم رغم أنها كانت مرعوبة لأنها شايفة شكل مارد عامل ازاي 
وفجأة ومن غير مقدمات ينسي كل المعازيم ويشد انجل لحضنه من بين ايدين اياد ويحضنها جامد ويبدأ يرقص وهو بيقول لها ... عقابك عسير ع اللي حصل دلوقتي ، انتي عارفة أنه ممنوع حد يحضنك غيري
انجل حبت تكمل لعبتها لأنها كانت مستمتعة وهي شايفاه بيغير عليها فقالت بدلع ... آسفة يا بابا مش هعمل كده تاني 
مارد بغضب ... اعتذارك مرفوض وهتتعقبي 
لمار كانت واقفة بصدمة وتقريبا الكل كان مستغرب للي حصل 
انجل كانت هتبعد عنه بس هو شدها تاني وقال .. أنا لسة ماقتلش الرقصة انتهت 
فضلوا يرقصوا وانجل كانت هتموت م الفرحة ، خلصت الرقصة والكل صقف لهم ع الرقصة الرائعة دي 
راحت قعدت تاني مكانها وهي بتبتسم ومش قادرة تسيطر علي ابتسامتها وفجأة توصلها مسج تغير مودها نهائي فتحت المسج لقت رساله 
مستنيكي في المكان اللي اتفقنا عليه اترعشت وقلبها انقبض بس ما قدمهاش حل تاني طلعت اوضتها اخدت الكريديت وخرجت وقفت تاكسي وطلبت منه يوصلها ع البنك سحبت الفلوس وبعدها طلبت من السواق يوصلها المنطقة اللي في المسج 
وصلت وفضلت تبص حواليها مافيش حد وفجأة تسمع اكتر صوت بتكرهه  
.
... نورتي يا موزتي ! ...
يتبع.....
لقراءة الفصل الثاني عشر اضغط على (رواية ملاك في رداء شيطان الفصل الثاني عشر)
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية ملاك في رداء شيطان)
reaction:

تعليقات