القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فيروزة الفهد الفصل العاشر 10 بقلم سلمى محمود

 رواية فيروزة الفهد الجزء العاشر 10 بقلم سلمى محمود

رواية فيروزة الفهد الحلقة العاشرة 10 بقلم سلمى محمود

رواية فيروزة الفهد البارت العاشر 10 بقلم سلمى محمود

رواية فيروزة الفهد الفصل العاشر 10 بقلم سلمى محمود

رواية فيروزة الفهد الفصل العاشر 10 بقلم سلمى محمود


فيروزة حست بيه لما اخدها في حضنه وقالت بدموع: وحشتيني
فهد: وأنتِ يا سلطانة لو عليا آخدك في قلبي وأخبيكي
فيروزة قامت بدموع وقربت منه وقبلته بحب وعشق أبتسم فهد وبص ليها 
فيروزة: فهد الجوارحي روح أي مكان وتعالى ليا بسرعة لإني أنا مش هستناك لوحدي هيستناك قطعة منك ومني يا فهد
فهد: يعني 
فيروزة هي وسانده راسها على راسه وبتتنفس نفسه وسامعه نبضات قلب فهد: أنا وطنك لما  توَدّ دفاعك عني وحبك ليا أنا هجاهد علشان أبقى جمبك يا فهد ‏لو عليا أعمل ليك أرتجال فني من عيونك واعلقه جوات قلبي مش من حقنا إننىٰ نلجأ لـ قلب بنحبه إحنا أجزاء ناقصة، اكتملنا بإبنك يا فهد أنا حامل
فهد بصدمه: إبني 
فيروزة: إبننىٰ 
قام من على السرير وشالها ولف بيها وصرخ بفرحه: يا الله
فيروزة: فهد 
فهد قعدها على السرير وباس راسها: هتجيبي ليا ولي العهد 
فيروزة: ولو بنت هتحبها 
فهد: هحبها لو كانت شبهك 
فيروزة ضحكت فهد حضنها: أنتِ مش هتطلعي برا الاوضة تاني 
فيروزة: لا يا فهد
فهد: طول ما هما تحت لغاية ما تمشي جدتي انزلي نبيلة هتهتم بيكِ هي وسُعاد وأنا مش هتحرك من هنا 
فيروزة: ممكن أطلب طلب ومترفضهوش 
فهد: تحت امرك يا سلطانة 
فيروزة: اوعدني الأول 
فهد: اوعدك 
فيروزة: إنك تبطل الشغل الحرام ده وتجارة الأسلحة والمخدرات 
فهد ساب إيدها وقام: مقدرش
فيروزة قامت هي وباصة ليه بأمل: تقدر يا فهد هتقدر
فهد: فيروزة نامي 
فيروزة: وعدتني 
فهد: مقدرش أوفي 
فيروزة بصراخ: ليه ليه 
فهد بتحذير: فيروزة إمشي نامي 
فيروزة هي وبتقرب منه: فهد اسمعني 
فهد دخل الحمام ورزع الباب بقوة
فيروزة قعدت ومسحت دمعتها نامت على السرير بتعب غسل وشه فهد وطلع شافها نايمه قفل النور ونام جمبها 
فهد: قربي مني 
فيروزة: بابا فين يا فهد
فهد: متقتلش عايش
فيروزة هزت راسها بنعم وغمضت عينيها وقلبها اطمن قرب منها وقال: وحشتيني طيب
فيروزة: أنا تعبانة 
فهد: بلاش قلبت الوش دي 
فيروزة هي وبتلف ليه: فهدو... 
قاطعها حط إيده على بؤها وشدها لحضنه وإيده التانية على بطنها: خليني افرح بيه شوية متنكديش عليا 
فيروزة بصدمه: أنا نكدية 
فهد:  أوى 
ضربته بالمخده في راسه : رخم 
فهد شدها لحضنه فيروزة حضنته وقالت: مسن البنت اللا نقذتنا 
فهد: مرات ضياع 
فيروزة: مراته مراته 
فهد: اه وبنت عمته 
فيروزة: فهد 
فهد هو ومغمض عينه بيستنشق ريحة شعرها: سلطانة
فيروزة: هو أنت لتحبني ولا ده امتلاك طيب واللِ حامل منك هتتزوجها وتسيبني طيب هتفارقني رد أنت ساكت ليه
فهد: سؤال غبي نامي خلي ليلتك تعدي 
وطلع المسدس حطه على المخده ورا راسها
فيروزة بخوف برقتله و مسكت في فهد ونامت في حضنه فهد رفع حاجبه وأبتسم بحب وعشق 
قمر تحت كانت قاعده في اوضتها ومسكت اللاب توب حطت الفلاشة: لما نشوف فيها إيه يا ست فيروزة
كانت شايفه صور فيروزة هي وصغيرة وصور فهد معاها فتحت فديوا شافت فيروزة هي وفعد في جنينة القصر بتاعهم زمان قمر بغضب ضربت الفلاشه وصرخت:ااااه ماشي يا بت القِناوي ماشي مسكت تيلفونها بغضب ورنت على نيكولا 
نيكولا: مرحبا 
قمر: اسمعني فيروزة لازم تسيب فهد بأي طريقه لكن فهد متقربش منه 
نيكولا: يعني 
قمر بكل غِل: نازلين فندق قريب جدًا فندق **** حاول توقعها 
نيكولا: حسنًا لكِ ذاك الفهد ولي تلك الفيروزة 
قفل معاها وقمر ابتسمت بخبث 
............................
عند رنا وضياع في الصبح ضياع النور اشاع في عينيه وقام كانت نايمه في حضنه ضياع اتنهد بقوة وكان حزين قام رنا مسكت إيده هو كان باصصلها هي دمعتها نزلت وحضنته ضياع اتنفس بقوة واتصدم لما حضنته رنا: أنت وطني يا ضياع 
قامت واتنفست الهوا هو قام من على الفرش وبص ليها ونزل على السلم رنا نزلت وراها ودخلوا الشقة 
رنا: هحضرلك فطار 
ضياع: لا ورايا شغل 
رنا مسكت إيده:  ليه دخلت في الطريق اللِ كله ضلمه ده يا ضياع طريق كله غلط
ضياع زاح إيدها وقال: مبسوط فيه 
دخلت رنا وراه الاوضة وقالت بصوت عالي: بس ده حرام افهمني غلط غلط 
ضياع: عندي شغل 
رنا:  ليه متجاهلني ليه 
ضياع: رايح الشركة 
رنا: رد عليا 
ضياع بصراخ: ابعدي عني 
رنا بعدت عنه ودمعتها نزلت دخل الحمام غير هدومه واخد شاور وطلع رنا كانت قاعده بعيد عنه 
ضياع: متفتحيش لحد فاهمه 
رنا: ملكش دعوة 
ضياع:  رنا 
رنا بعدت عنه وقالت: تقدر تتفضل هنضف البيت 
ضياع طلع من الشقة وهي قفلت الباب دموعها نزلت وكانت بتنضف في الشقة 
هو نزل وكان بيفكر فيها لسه بيفتح الباب: نسيت محفظتي 
طلع البيت من تاني لسه هيدخل فتحت ليه شافها هي ولابسه شورت قصير أبيض وتي شيرت ازرق 
ضياع: محفظتي 
رنا: اهي خد
ضياع: مالك 
رنا: مفيش 
ضياع: صوتك مش بخير اكيد من نومة السطح 
رنا: لا أنا بخير 
كانت بتكح وجريت على الحمام كانت بتستفرغ بكل قوتها 
ضياع بخوف: رنا 
فجأة شاف عقرب 🦂جري تحت الطربيزة وقال بصدمه: عقرب
ضربه برجله ومات 
رنا:أنا بخير بخير 
فجأة أغمى عليها 
ضياع بصراخ:رنا رنا ردي 
رنا وشها إصفر وشاف رجلها ملسوعه ووارمه طلع يرجي بيها هو وشايلها في حضنه دخلها العربية بسرعة: متخافيش متخافيش أنا معاكِ
رنا فاقت وكانت بترمش: ضياع 
ضياع: روحي 
رنا بدموع: أنا بخير 
ضياع: لسعتك عقربه يا رنا عقرب متتكلميش رنا،رنا 
مكانتش في وعيها ونزل يصرخ: دكتور 
شالها ما بين يديه وهي شبيهة الميته 
الدكتور: بسرعة حالة تسمم 
ضياع مسك إيدخا هما وحاطينها على السرير ودخلوها الاوضة كان واقف برا وحاطط إيده على راسها ودمعته نزلت عليها وقال: سامحيني والله
طلع الدكتور بعد ساعه: مرات حضرتك صح 
ضياع:  هي بخير طمني 
الدكتور:  جسمها ضعيف جدًا والتسمم وصل للمعدة لحظة تاني كانت اتوفت وكانت اتدفنت 
ضياع بصراخ حط المسدس على راسه: طمني عليها 
الدكتور بخوف:  بخير والله  بخير 
ورفع إيده جه الامن الدكتور شاورلهم يمشوا 
ضياع شال المسدس ودخل الاوضة الممرضين طلعوا 
قرب منها كانت غايبه عن الوعي ومركب ليها محلول مسك إيدها وقرب منها وباس راسها: عارفه إني بحبك ومقدرش أستغنى عنك ولا في يوم كرهتك أنا راجل وبحب وبغير لما لمسك غيري قلبي قَاد نار من الغيره لما سمعت إنك اتجوزتي مكنش في إيدي حاجه اعملها غير اصبر نفسي ولاقيكي ولما لقيتك عملت نفسي إني معرفكيش حاولت اكدب قلبي وعقلي إن أنتِ ولا لا عارف إنك معرفتنيش لإني اتغيرت من بعد الحادث عرفتك أنا وقلبي قال هيا تجاهلت شعوري وحبي وعقلي وقلت اتعرف عليكِ وأنا قلبي عارفك يا رنا وحشتيني خوفت عليكِ
قرب منها وباس إيدها: والله خفت لإني  بحبك 
رنا رمشت ودموعها نزلت قربت منه وباست إيده: لو مُت كنت هتزعل عليا 
ضياع: بعد الشر عليكِ 
قرب منها وهي كانت بتبكي مسح ليها دموعها بحنان: قومي يا ست الحُسن قعدت المستشفى  مش لايقه بيكِ رايح للدكتور وراجعلك 
رنا ابتسمت وهو خرج هي ضحكت: اخيرًا قلبك حن يا ضياع اخيرًا 
فتح الباب ضياع وقال: هنطلع دلوقتي يلا اسندي عليا 
رنا: عليك 
ضياع: عليا 
قرب منها وسندها: لا مش هينفع كده تعالي 
شاله في حضنه 
رنا: الناس لا نزلني 
ضياع: سيبك من الناص خليكِ مركزة في عيوني 
رنا كان ماشي بيها وحاضنها: بصالي يا ست الحُسن
رنا دارت وشها في حضنه والنس كانت بتتكلم عليهم وناس بتبتسم ليها دخلها عربيته وطلع جمبها ابتسم وكان باصص ليها: تعالي هاخدك مكان مميز 
رنا بإبتسامة: جنينة الورد 
ضياع ابتسم وراحوا سوا في جنينة على البحر هادية جدًا مفيش فيها حد قعدها جمبه وسندت راسها على راسه وحضنها وقالت: تعرف إن ده أجمل مكان هادي زي لون عيونك، ورِقة تفاصيل وشك كإنك مرسوم بِعناية حواجبك وقفلت عيونك لما تضحك وشواربك وخصوصًا شفايفك الورديِّة شبيهة الوردة دِي، والبحر زي روحك حلو تبصله جميل ولما توقع فيه تغرق وموجة قلبك يسرقك معاه ويغرقك في جحور العشق يا شقيق الروح
ضياع ضحك وقرب منها ولأول مرة في حياته يقبلها على شفتيها بكل حنان 
رنا حست بشعور غريب وقلبها دق بعدت عنه وكانت سعة والفرحة مش سيعاها
ضياع: وأنا لسه بحبك يا سِت الحُسن  
............................... 
فيروزة كانت جمب فهد عند البحر وكانت ماشية معاه: فهد أنا هقع 
فهد: وصلنا استني 
كان حاضنها وماشي بيها شد الرباط الابيض من على عينيها: مفاجأة 
بصت فيروزة للسفينة بإبتسامة كان مكتوب عليها
(فيروزة الفهد) 
فهد: تعالي 
فيروزة: جميلة أوي أوي انا بحبك وبحب حبي ليك 
حضنته بكل قوتها وفهد حضنها 
مسك إيدها وطلعوا على السفينة الكبيرة فهد طلع معاها 
فيروزة ابتسمت كانت واقفه في حضنه وشغل(موسيقة جينيريك) كان مقرب منها وشعرها بيفر في الهو ولبسها طقية: حضرة القبطان 
وقف ليها وعمل التحية فيروزة ضحكت من كل قلبها وشاور للسماء 
شاف بلالين بإسمها وفضلت تضحك وحضنته: أنا بحبك أوي أوي 
فهد طلع تيلفونه وسمعها تسجيل البنت إنها مش حامل وأبوها كان في مخزن وشافته إنه عايش وفهد كان بينقذه
فهد: أي حاجه ممكن تزعلك تاني مش هتحصل أبدًا 
فيروزة حضنته وقالت بدموع: أنا آسفه
فهد: وليه دموعك دي 
فيروزة: شكيت فيك والله آسفه 
فهد: البنت دي ملمستهاش ملمستش غيرك في حياتي واللِ قالتهولك البنت اللِ في البار كدب امتحان ليكِ علشان أعرف مدى حُبك ليا يا سلطانة 
فيروزة حضنته وقالت بكل حنان: قلبك حن ليا يا فهد
فهد: من زمان يا فيروزة
فيروزة:مبسوط بيه 
فهد بتفكير هو وحاط إيده على بطنها:بعشقه 
فيروزة: ربنا يديمك ليا ولقلبي
فهد: ويديمك ليا يا سلطانة فيروزة
...........................
فخرية: امشي بينا يا فخر
الشوفير فتحلها الباب وطلعت العربية كان ماشي في مكان غريب صحراء نزلت من العربية وصلت لـ مكان مهدوم بالرمله فخر زاح الرملة من على الباب السري نزلت منه في سلالم وفخر استناها فوق على الصحراء نزلت فتحت باب أوضة سرية ودخلت كانت شايفه ذكرياتها في الاوضة وصورها اللِ معلقة على الحيطان والغبار  بتبص وراها شافتها هي وممددة على السرير كانت محطوطه ليها اجهزه وفخرية دموعها نزلت وقالت بدموع: اه يا ضنايا سامحيني ظلمتك وظلمت إبنك معايا فهد ميعرفش إنك عايشه يا عزيزه سامحيني 
طلعت على السلم وطلعت العربية وفخر قفل الباب وطلعوا بالعربية 
فخرية بدموع: اه يا عزيزه اه 
وبتفتكر الماضي بتاعها 
Flash back: 
_ يلا علشان عريسك مستني 
فخرية:  هتجوزوني كيف في السن دِه
_بنات الصعيد مش بيقعدوا يلا
فخرية:  أنا عندي ١٧ سنه معرفش يعني إيه جواز ارحمني يبوي 
_هِمي يا بت يلا عريسك تحت 
فخربة لبست فستانها الابيض ونزلت من على السلم دموعها بتنزل تحت الطرحة كتبوا الكتاب ووصلت لـ شقة سالم الجوارحي 
_ادخلي يا عروسه 
فخرية بدموع دخلت واتقفل الباب 
_يلا يا عروسه غيري هدومك 
فخيرة استسلمت للواقع واتجوزته خلفت منه علي والد قمر ومصطفى والد فهد كبروا قدام عينيها ومصطفى اجبرته يتزوج لكن عزيزه ام فهد كانت بتحب أشرف القِناوي قبل أبو فهد كانت بتعشقه وهو عشيقها رغم انهم متزوجين عزيزه خلفت فهد من مصطفى الجوارحي أم فيروزة خلفتها من أشرف القِناوي اعلنوا موت أم فهد لكن قبرها فاضي اخدتها فخرية بعد مرضها بعدتها عن ولدها لإنها عايزه راحته وجوزته واحده تاني وهي خديجة وحرمت فهد منها 
سالم جوز فخرية كان يعذبها ويكرها كان كل ليلة يسخن الخنجر بتاعه ويشد هدومها يقطعها ويشوه ضهرها بالحرق كل ما تعمل خطأ يحرق ضهرها لغاية ما اتشوه تمامًا كان بيكرها بعد الولدين مات بعد ما كِبر وهي حرمت فعد من عزيزه وعذبتها علشان تخاف على سُمعة ولدها أبو فهد من العار لإن أشرف القِناوي  والد فيروزة كان بيحب عزيزه أم فهد ودي حكاية فخرية 
Back
كانت فخرية بتبكي وقالت: سامحني يارب اطلع على المول يا فخر نشتري ليها ملابس والصبح نروح تاني
فخر: قلبك حن يا سِت فخرية 
فخرية: هجمعه بيها وأمشي هنزل الصعيد بلا رجعة 
فخر:  أمرك يا ست فخرية 
يتبع..
لقراءة الفصل الحادي عشر اضغط على (رواية فيروزة الفهد الفصل الحادي عشر)
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية فيروزة الفهد)
reaction:

تعليقات