القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بحر آسيا الفصل الثامن 8 بقلم منه العدوي

 رواية بحر آسيا الفصل الثامن 8 بقلم منه العدوي

رواية بحر آسيا الفصل الثامن 8 بقلم منه العدوي

رواية بحر آسيا الفصل الثامن 8 بقلم منه العدوي

'توتر بحر من سؤالها ليقول بتلعثم..عشان..ع..عشان ا..يمكن عشان اتعودت عليكي..صمت برهة من الوقت واكمل ببرود..يمكن اتعودت عليكي..بقي الوقت دا روتين عندي بسلي وقتي معاكي
"نظرت له بصدمه وقلبها تحطم الي فتات..كادت ان تبكي ولكنها تماسكت وتحدثت وهي تفرك في يدها..يعني عشان كدا بس
'ارجع ظهره للخلف وقال بهدوء..اه مجرد اني كنت بسلي وقت فراغي معاكي اتعودت اني اتكلم معاكي مش اكتر
"مكنتش متوقعة أن دا هيكون رده..انا حسيت ان قلبي اتكسر حتت..مبقتش قادرة استحمل عايزة اعيط واصرخ واطلع كل اللي جوايا..وطبعا عكس كل اللي جوايا رديت عليه ببرود..اه تمام مش مشكله بقي شوفلك واحدة تانية تسلي وقتك معاها لان مهمتي هنا انتهت وراجعة بلدي..لتقف وتنظر له للمرة الاخيرة وتكمل ببرود..عن اذنك لازم امشي
"بعدت ما رديت عليه بالكلام ده مشيت وانا بسرع من خطوتي حاسة اني ممكن دموعي تخوني واعيط قدامه
'اما عن كتله البرود تلك ما ان رحلت حتي تخلي عن بروده واسند بكوعه علي الطاوله ووضع راسه بين يده وهو يتنهد..مش عارف اي الشعور دا..ليه حاسس ان قلبي واجعني لما قالت انها هترجع بلدها ومش هقدر اشوفها تاني..وفجاة وقف وارتدي نظارته وذهب بكل برود
كانت الساعة التاسعة مساءا في امريكا تحديدا في ولايه واشنطن..
'كان يقف امام البحر وهو مغمض العينين ويتنفس بعمق ونسمات الهواء تنعش قلبه وهو يضع يده في جيبه..فجاة شعر بيد وضعت علي كتفه..ليفتح عينه وهو ينظر للبحر ويقول..تعالي يا دانيل..قف بجانبي
=ابتسم دانيل واقترب منه ووقف بجانبه وهو يردف يهدوء..وهاا انا اتيت..تحدث هيا وقل لي لماذا جعلتني آتي الي هنا..تحدث بحر
'اخذ بحر نفس عميق واخرجه بهدوء ليقول..اتعلم يوجد بداخلي حزن كبير..لا اعلم سببه..اشعر انني افتقد شخص ما
=ليضحك دانيل وهو يقول مازحاً..يارجل قولها صريحا انك تشعر بافتقادي وانك لا تستطيع الاستغناء عني..والان حزنك انتهي فها أنا قد اتيت 
'زفر بحر بضيق وهو يقول..دانيل انا لا اريد المزح انا اتحدث بجديه..ليتنهد وهو يردف قائلا..انا حقا لا استطيع الاستغناء عنك..لكني حقا اشعر انني افتقد شخصا ما..اشعر ان قلبي حزين او ربما يود احد..لا اعلم لا اعرف أن اعبر عما بداخلي
=نظر دانيل ناحية بحر وهو يري الحزن الجليل علي وجهه لينظر مرة اخري للبحر وهو يقول..هل حدث شئ معك اليوم جعل مزاجك سئ للدرجة واحزنك
'ظل بحر صامت الي ان نطق ب..لا لم يحدث شئ
=اوه بحر يا رجل علي من تكذب انا اعرفك اكثر مما تعرف انت نفسك..تحدث وقول لي ما الذي احزنك..انت بالامس كنت في افضل حال فما الذي حدث
'لم يتحدث بحر بل ظل صامتا وهو يتذكر ذلك اليوم الذي تصالح به مع دانيل ومن يومه ذلك والسعادة لم تتركه
فلاش باك
'كان يجلس علي مكتبه وهو منهمك في الاوراق التي امامه..ليسمع طرقات علي الباب فيقول وهو لم يرفع عينه من علي الاوراق..تفضل
'سمع صوت فتح واغلاق الباب وانتظر ان يتحدث السكرتير كما يعتقد لكنه لم يسمع اي صوت ليرفع عينه وهو يقول..ماذا تر..لكنه صمت عندما وجده صديقة دانيل يقف وهو ينظر له بابتسامه..ليقف وهو يردف بغضب.. لماذا اتيت الي هنا الم اقل لك انني لم اسامحك
=اخفض دانيل راسه ونطق بنبرة اسف وحزن حقيقي..ارجوك بحر اعطني فرصة اخيرة..انا اعلم انني اخطاءت..لكن الم تغفر لي كل تلك الايام التي اقضيناها معا من صغرنا
'ل..كاد ان يتحدث لكنه صمت وهو يتذكر حديث اسيا..ظل هكذا بعض الوقت الي ان تقدم منه ووقف امامه..وفجاة احتضنه بشده وهو يقول..لقد اشتقت لك كثيرا دانيل..اشتقت لايامنا سويا اشتقت لمزحك الدائم..اشتقت لحبك لي
=كان دانيل يقف وهو ينظر امامه بصدمه..ايعني حقا انه  سامحة..ليشدد من احتضانه مردفا وهو علي وشك البكاء..احقا سامحتني..يعني انك الان لم تعد غاضب مني..هل سنعود اصدقاء واشقاء مرة اخري
'ابتسم بحر وهو ينطق ب..اجل لقد سامحتك وسنعود اشقاء من جديد..ليبعده عنه وهو يقول مازحا عندما شعر انه يبكي..ماذا يا رجل اهل اصبحت فتاة تبكي علي الاشياء البسيطة تلك
=ابتسم دانيل قائلا وهو يمسح دموعه..اصمت ايها الحقير
ليضحكوا الاثنان معا بفرحة
باك
=لم يفق من افكاره الا علي صوت دانيل وهو يقول..هااي يارجل اين ذهبت
'ها..ماذا انا هنا
=ابتسم دانيل برفق ونطق وهو يربط علي كتفه..تحدث واخرج ما بداخلك
'اخذ بحر نفس عميق وبدا بسرد له كل شئ منذ اول لقاء له مع اسيا الي يومنا هذا..ليصمت لحظات ويكمل بحزن..لا اعلم لما انا حزين..اشعر ان قلبي يتكسر..اشعر اني اود بجانبها..لا اريدها ان تذهب..لماذا..لماذا يحدث معي ذلك
=دانيل بابتسامه..انه الحب يا عزيزي
'نظر له وهو يقول باستغراب ويضيق عيناه..ما هذا الهراء..لا يوجد شئ من الاساس يدي بالحب..انه هراء وكلام كاذب
=ولما لا تقول انك تكابر وتعاند مع نفسك
'زفر بحر بضيق وقال..دانيل..لا يوجد شئ يدعي بالحب..فها انا قابلت ميا وظلت معي فترة كبيرة وكنت لا امر يوم دون لقائها لكنني ها انا الان مللت منها ولا ارغب في رؤيتها..رغم انني اعترفت لها بحبي
=لانك لم تحبها..هذا لم يكن حب..انه فقط كان مجرد اعجاب بشخصية ميا القويه..او ربما بجمالها..لكن ما بينك وبين ميا لم يكن حب..دار وجهه لينظر له والابتسامه مرسومه علي وجهه..والان اذهب واعترف لها بحبك قبل فوات الاوان..لا تعاند نفسك يا صديقي انت تحبها وحسم الامر
ثم تركه وذهب
'ظل بحر واقف وهو ينظر للبحر ويفكر في كلام صديقة الي ان نفض كل الأفكار من عقله واردف وهو يحاول ان يقنع نفسه انه علي صواب..بحر اهدا انت علي صواب لا يوجد شئ يدعي بالحب..اذا اتت فتاة بعد اسيا سوف اتعلق بها هي الاخري وانسي اسيا مثلما نسيت ميا..ليظل واقف في مكانه الي ان نظر في ساعة يده فوجدها الساعة العاشرة الا خمس دقائق..لينظر امامه وهو يبتسم قائلا..لكن لا مشكله اذا رايتها للمرة الاخيرة وودعتها
'ذهب سريعا وركب سيارته وانطلق بها في اقصي سرعة ناحية المطار
"كانت اسيا جالسة علي المقعد في المطار وهو تسند بيدها علي المقعد والحزن مخيم عليها والدموع متلألئة في عيناها الرمادية
الي ان سمعت تلك الجملة المعروفة وهي النداء الاخير قبل اقلاع الطائرة
انسه اسيا يلا علي الطيارة 
"تنهدت اسيا ونظرت خلفها علي امل رؤيته قبل الرحيل للمرة الاخيرة..ولكن املها تحطم واستدارت بوجهها للناحية الاخري وامسكت بحقيبتها وكادت ان تذهب لكنها توقفت علي الصوت من خلفها..وبدات نبضات قلبها في التسارع
'اسيا انتظري
"التفتت الي الصوت وقلبها يكاد يخرج من مكانه..شعرت انها لا تقدر علي الوقوف لتستند علي الحقيقة وهي تراه يقف امامها بطلته التي تخطف الانظار
'اقترب منها وعلي وجهه ابتسامه مردفا..هتفضلي تبصيلي كدا كتير
"نظرت الي عينه التي تعشقها وتعشق لون القهوة الذي بداخلها لتقول بتوتر..انت..انت اي اللي جابك هنا
'ابتسم وهو ينظر لعيناها بعمق قائلا..جئت كي اودعك
"اه..سامعين صوت قلبي اللي بيتكسر..خلاص يعني كدا دي النهاية..كل املي ضاع..كنت مفكرة انه جاي يقولي متسبنيش عشان بحبك..لكن ليه ليه كدا..للدرجادي انا مش مهمه عندك..انا للدرجادي كنت رخيصة وكنت مجرد تسليه لوقت فراغك بس..كانت عيني الخاينه دي عايزة تنزل الدموع..لكن استوب مقدرتش اوقها وسيبت دموعي تنزل..ورديت عليه..جاي تودعني..ثم صفقت بيدها قائلة بسخرية..لا بجد شابوه..واديك ودعتني عايز حاجة تاني.. استمتعت بوقتك برافوا عليك عن اذنك بقي الطيارة هتمشي..جيت عشان امشي لكن وقفت علي صوته وانا حاسه انه مش طبيعي
'ممكن تاخدي الجيتار بتاعي وتخليه معاكي..اهو يبقي ذكري معاكي ليا
"بصتله شويه وانا بحاول املي عيني منه..واخدت منه الجيتار ومشيت بسرعة
.................................................
اما عن حبيبه فكانت كل تلك المدة وهي لا تتحدث معه فقط تخرج من غرفتها تجهز الطعام وتضعه له علي الطاوله في المطبخ وتدخل مرة اخري الي غرفتها
-كانت جالسة بغرفتها وهي تقرا رواية لعنه الفراعنه للكاتبة رحمه نبيل والبسمه لم تترك وجهها..فهي تحاول اخراج نفسها من الحزن بروايتها.التي ترسم البسمه علي وجهها..وفجاة سمعت صوت طرقات علي الباب لتغلق الرواية وهي تنظر للباب باستغراب لتنطق ب..ايوا اتفضل
فتح هو الباب ودخل وعلي وجهه ابتسامة وهو يقول..ممكن اقعد معاكي شويه
-استغربت من وجوده وقولتله بهدوء ودقات قلبي الغبية دي فضلت تدق جامد..اه طبعا اتفضل
ذهب وجلس بجانبها علي الفراش وظل صامتا وهو ينظر لها
-توترت حبيبه وشاحت بنظرها بعيدا عنه وهي تقول بتلعثم وكادت ان تقف..طيب ثانيه واحدة هروح اسخنلك الاكل
لكن اوقفها حازم وهو يمسكها من يدها ويجعلها تجلس مرة اخري وهو يردف بهدوء..حبيبه اقعدي مش عايز اكل..ممكن نتكلم شويه
-اتوترت وفضلت افرك ايدي الاتنين في بعض واترقع صوابعي وانا بقول..ها..اه طبعا اتفضل
اخذ حازم نفس عميق وتنهد مردفا..ممكن اعرف هتفضلي كدا لحد امتي
-اتكلمت وانا ببص في مل حته الا عينه وقولت بتوتر..كدا ..كدا اللي هو ازاي
تحدث حازم بنرفزة..حبيبه انتي فاهمه كويس قصدي..هدا قليلا ليكمل بحنان..ممكن اعرف انا عملت اي ضايقك..ليه من ساعة يوم جوازنا وانتي بتتجنبيني..انتي كنتي مجبورة علي الجواز منه وانا انقذتك من الجواز..واما بالنسبه لجوازي منك..متخافيش كلها شهر تاني وهطلقك..واما عن بابا ف..متخافيش بابا مش هيقدر يعملك حاجة تاني
-لقيت نفسي بتلقائية بدات اعيط وقلبي الخاين دا لسه عايزة رغم انه عارف انه مش بيحبني
اقترب منها واخذها في احضانه وهو يربط عليها قائلا بحنان..هش.. طيب ليه العياط..اهدي يا حبوبتي..قوليلي طيب في اي
-ظلت حبيبة تبكي وهي تحاول الابتعاد عنه...الي انه ظل محكم عليها في احضانه..لتهدا وتلف يدها حول خصره وهي تردف من بين بكائها..انت ليه كدا..ليه بتعمل معايا كدا..ليه مش بتحبني..ليه الكل بيكرهني..هو انا وحشه..هو انا للدرجادي انسانه لا تطاق يا حازم..انا مش بقيت عايزة اعيش..متسبنيش انا بحبك
صدم حازم من حديثها واردف بحنان حتي يهدئها..هش اهدي مش هسيبك.. وبعدين انتي عمرك مكنتي وحشه انتي تتحبي والف حد يتمناكي..ومن ضمنهم انا اهو..انا اولهم انا بحبك ومقدرش استغني عنك..اوعي تقولي كدا تاني
صمت حازم حتي يستمع لها لكنه لم يسمع منها اي شئ وشعر بانفاسها المنتظمه..فعلم انها نامت..ليحاول فك  يدها من حوله لكنه فشل فهي تمسك به بقوة وكأنها طفل صغيرة ممسك بامه وتخشي علي فقدانها..ليتنهد ويعتدل ويعدلها ويشد من احتضانها ويذهب في ثبات عميق بعد ان قبل راسها
ليمر اليوم وياتي صباح جديد..
-استيقظت حبيبه علي اشعة الشمس الموجه علي عيناها لتفتحها ببطء..لتنظر امامها بنعاس وفجاة فتحت عيناها علي مصرعيها من الصدمه وهي تراه نائم جانبها بل ملتصق بها ويده تحاوط خصرها
-لتحاول التحرك حتي تبتعد عنه وهي تشعر بالخجل لكنها وجدته بدا يفيق لتغمض عيناها سريعا وهي تمثل النوم
فتح حازم عينه فوجدها نائمه ليبتسم ويقبل جبينها وينهض من الفراش مبتعدا عنه
-لحظات مرت لتسمع بعدها صوت فتح واغلاق الباب..لتعلم انه خرج من الغرفه فتنفست براحة وظلت هكذا لدقيقة الي ان فتحت عيناها ووقفت لتتسحب علي اطراف اصابعها مقتربه من الباب
-وضعت اذنها علي الباب وهي تحاول سماع اي شئ من الخارج
لما انتي صاحية ليه بتمثلي انك نايمه
-انتفضت حبيبه ونظرت خلفها وهي تضع يدها علي موضع قلبها الذي يدق بعنف..لتخفض راسها للاسفل سريعا عندما وجدته يجلس علي المقعد في غرفتها وهو ينظر لها بابتسامه..لتقول بتلعثم..ا..ا ا انا ا
ليضحك حازم مردفا بمزح..اي هتفضلي تتهتهي كدا كتير
-شعرت بالاحراج لتردف بتوتر..انا..يعني اصل
لينفجر حازم في الضحك علي منظرها وهي متوترة بتلك الدرجة ليقترب منها وهو يقول..مالك متوترة كدا ليه اهدي
-ظلت حبيبة صامته الي ان تذكرت ما قالته بالامس لتشعر بالخجل من حديثها وبدات وجنتها تتلون بحمرة الخجل لتردف بتلعثم..يعني..هو بص كل اللي قولته امبارح دا كدب..يعني اقصدك
بدا يقترب منها اكثر وهو يقول بخبث..قصدك اي
-لترجع خطوة للوراء لتقف عندما شعرت انها التصقت بالباب لتردف بخجل وهي تنظر له..بص انا قصدي يعني..بص انا افتكرت كره خالي ليا فكنت خايفة انت كمان بتكرهني..يعني اقصد اني بحبك زي اخويا
وقف حازم مكانه وهو ينظر الي عيناها قائلا..بس يعني انا زي اخوكي بس
-هزت راسها سريعا وهي تحاول اخراج نفسها من ذلك الموقف..اه اه هو ده كان قصدي انت اتربيت معايا..لا دا انت كمان اللي ربتني عشان كدا انا بحبك
ظل ينظر لها برهة من الوقت الي ان قال ببرود..اه تمام..وانا طبعا معتبرك زي اختي..جهزي نفسك عشان هنروح عند بابا وماما..القي جملته تلك وتركها وخرج من الغرفة
بعد مرور وقت..
كان الجميع جالس والصمت مخيم المكان الي ان قطع ذلك الصمت حديث حازم وهو يقول بهدوء..طيب يا جماعة انا وحبيبه هنطلق كمان شهر
صدم الجميع لتقول والدته..ايه..اي الكلام دا يا حازم
يا ماما انتي عارفة سبب جوازي انا وحبيبه فملوش داعي اننا ننتظر اكتر..انا مستني بس الفترة دي عشان الناس متقولش حاجة
ولكن الجميع صمت عندما تحدث الجد قائلا..
يتبع..
لقراءة الفصل التاسع : اضغط هنا
لقراءة جميع فصول الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات