القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية روح الفؤاد الفصل الثامن 8 بقلم إسراء إبراهيم

 رواية روح الفؤاد الفصل الثامن 8 بقلم إسراء إبراهيم

رواية روح الفؤاد الجزء الثامن 8 بقلم إسراء إبراهيم

رواية روح الفؤاد الحلقة الثامنة 8 بقلم إسراء إبراهيم

رواية روح الفؤاد الفصل الثامن 8 بقلم إسراء إبراهيم

رواية روح الفؤاد الجزء الثامن 8 بقلم إسراء إبراهيم


مشي فؤاد مضايق ومتعصب بعد لما زعق لسلوى
قعدت سلوى عالسرير بتعيط مكنتش متوقعة إن في يوم فؤاد يزعق ليها كده ويقول ليها إنها مهملة
ولكن فجأة حسيت بوجع في بطنها وحطت ايدها على بطنها وقالت ابني هموت من الوجع
دخلت ريم بعد لما استنت إن أخوها يمشي ودخلت لسلوى لقيتها قاعدة عالارض ووشها كله عرق
وباين عليها التعب جدا جريت عليها ونادت على مامتها
دخلت والدة فؤاد بسرعة واتخضت لما شافت سلوى كده
اتصلت على فؤاد بسرعة وقالتله يجي بسرعة
وفضلوا قاعدين جنبها مش عارفين يعملوا إيه
بعد خمس دقايق كان فؤاد وصل دخل بسرعة على غرفتهم لقي سلوى تعبانة جدا وبتبصله ومش بتتكلم
حملها فؤاد بسرعة ونزل يجري ووقف تاكسي وأهله معه وذهبوا إلى المستشفى
ووصلوا ودخلت غرفة الكشف وفؤاد اللي معها
وكشفت عليها الدكتورة وقالت ده بسبب إن حد زعلها جدا وخاصة إنها من النوع الحساس اللي بيتاثر بأي كلمة
ساعتها فؤاد شتم نفسه إنه زعق ليها واتعصب عليها وندم على كل كلمة قالها ليها
سلوى ببعض التعب:.طب وابني يا كتورة
الدكتورة بابتسامة: الحمد لله كويس متخافيش وبصت لفؤاد ياريت لو متزعلش عشان خطر عليها وعالبيبي
فؤاد: تمام يا دكتورة وشكرا لحضرتك وكان رايح يحملها
هى وقفته بايدها وقامت لوحدها
ومبصتش عليه وطلعت وهو طلع وراها ووالدة فؤاد وريم جريوا عليها وسندوها
والدة فؤاد: الدكتورة قالت إيه يابني وكنت بتزعق ليها ليه
فؤاد: والله كنت متعصب ومضايق وعصبيتي جت فيها
لما كمان ملقتش القميص مطبق كويس
والدة فؤاد: عشان سبب تافه زي ده ماشي يا فؤاد ماشي
ريم: أنا آسفة يا فؤاد بس أنا اللي فتحت الدولاب بعد لما مشيت وكنت ياخد قميص من عندك عشان البسه
لأن كان عندي مشوار وكان عيني على قميص معين عندك
وتقريبا أنا اللي بوظت الهدوم
فؤاد بزعيق: يعني خلتيني ازعق ليها هى وهى ملهاش ذنب وأنتي السبب
وطت ريم راسها في الأرض وقالت: آسفة مكنتش أعرف إن ده اللي هيحصل
مردش فؤاد عليها ولكن سلوى طبطبت على ايدها بمعنى متزعليش
ووصلوا البيت ونوموا سلوى عالسرير وفؤاد قعد جنبها
والدة فؤاد: هروح اجهزلك أكل يابنتي عشان تاخدي الدوا
ريم:.وأنا هروح اكوي القميص اللي بهدلته
فؤاد بسرعة: لأ سبيه هكويه أنا واتجه ليها وقال:.آسف بس بجد مش عارف اتحكم في أعصابي النهاردة
لأن كانوا عايزين يلغوا السنة دي عليا فده اللي كان معصبني
ريم بابتسامة: ولا يهمك يا حبيبي ربنا يعينك وييسرلك الأمور
فؤاد وهو حاضنها: يارب
ريم: طب هروح أكلم صحبتي ونتفق على معاد تاني نخرج فيه
فؤاد: ماشي يا حبيبتي وخرجت وهو اتجه ناحية سلوى وقعد جنبها عالسرير ومسك ايدها
ولكن هى سحبتها بسرعة وبصت في الاتجاه التاني
فؤاد بابتسامة:.يعني حبيبتي زعلانة ومش هتسامحني
سلوى: اطلع برا عشان أنام
فؤاد:.مش قبل لما تسامحيني بجد أنا آسف ومش هكررها تاني
سلوى: مش بسهولة اسامحك وقولتلك أنا تعبانة وعايزة أنام
فؤاد:.يعني يرضيكي تنامي وحبيبك مش سامحتيه مش هعرف أكمل اليوم كده
هيبقى صعب وتقيل وأنا ندمت بعد لما زعقتلك وندمت أنا عارف إني غلطان وغبي كمان
يرضيكي تسيبي أبو ابنك قاعد ضميره مأنبه كده أهون عليكي
سلوى: اها يرضيني زي ما أنا هونت عليك وزعلتني وجرحتني بكلامك ودموعها نزلت
مسح فؤاد دموعها وقال: طب خلاص مش تسامحيني بس بلاش تنزل دموعك بسببي
وأنا برضوا هفضل اعتذرلك لغاية ما تسامحيني
مردتش عليه وغمضت عينها وهو سابها وخرج قعد برا
وهو زعلان إنه زعلها ونزل عشان يجيب ليها هدية
عند محمد وروح 
روح: بقولك إيه يا محمد
محمد وهو بيرتب ورق معه جايبه من الشركة اللي بيشتغل فيها قال: قولي
روح بنرفزة: ما تبصلنا يا عم محمد هنفضل نشحت منك الاهتمام كل شوية
محمد: ارغي ومش فاضي لمحاضراتك عايزة ايه
روح: يعني عايزة أشوف مراتك التانية
بص ليها محمد بسرعة وقال: ليه
روح بتوتر: يعني عايزة أتعرف عليها ونبقى صحاب
محمد: يا شيخة يعني مش لقيتي اللي هى وعايزة تصاحبيها عالعموم هى مبتصاحبش حد غيري أنا
روح بقرف:.ماشي يا خويا مش عارفة أنت بتحبها على إيه تلاقيها عملالك عمل
محمد بسخرية: لأ مش عمل ياختي هى واحدة مبتهتمش لكلام الناس زي ناس كده ومش بتاعت مظاهر
وروحها حلوة وطيبة ومش بتتكلم بتكبر وعجرفة ولبقة في الكلام مع كل الناس ومش عندها عنصرية
روح بزعل:.ماشي ربنا يديم علاقتكم عن إذنك هدخل أنام شوية
محمد: ماشي اللي أنتي عايزاه وأنا هنزل أروح ابص عليها ولو صحيتي وأنا لسه مجتش وعايزة حاجة ابقي اتصلي عليا
روح بنرفزة: وتروح ليها ليه والنهاردة مش يومها
محمد بضيق: مش كفاية بروح ليها يوم واحد بس في الأسبوع ده إيه ده وأنتي هتنامي هقعد أكلم في نفسي
ولا هكلم الحيطان ولا أدخل اتفرج عليكي وأنتي نايمة واحرصك لغاية ما تصحي
روح: خلاص أنا مش نايمة هقعد وأنت اقعد لما نشوف اليوم ده
محمد: اقعدي ياختي مش عارف إيه ده امتى بقى تولدي
روح بابتسامة: عشان تشوف البيبي ونربيه سوى صح
محمد: لأ عشان أعرف أروح لمراتي التانية براحتي 
روح بتكشيرة: امممم لأ منا لما أولد أنت هتعملي كل حاجة والمسئولية هتبقى كبيرة واحتمال مش تشوفها تاني خالص
محمد: ليه ياختي مروحش ليها تاني أنتي ناوية تموتيها ولا إيه
روح: لا أخويا بس هتقعد معايا ليل نهار لأن افرض أنا عايزة حاجة أكيد مش هسيب ابني بيعيط واروح أعمل أي حاجة 
فأنت ممكن تقعد بيه وافرض تعب تبقى معايا
محمد بقرف: اممم لأ وبتعرفي تفكري لما نشوف آخرتها يا روح
روح: آخرتها عسل يا حبيبي
محمد ماش..قولتي إيه يا حبيبي صح
روح : عادي بقولها لأي حد مش اللي في بالك
محمد: اها صح ما أنتي مش هتتغيري
روح: معلش أصل ده وراثة بعيد عنك
محمد: بعيد عنك وأنا حياتي عذاب
روح: خلاص قرب يابني أنت قاعد بعيد كده ليه وخلينا نبدل العذاب لراحة
محمد: مش قصدي عليكي على فكرة قصدي على مراتي التانية بعدها عذاب ليا
زعلت روح وقالتله بطل محن شوية يابا وقامت تدخل المطبخ وعايزة تعمل عصير فمش لاقية السكر
ولا حتى العسل فنادت على محمد تسأله فقال ليها في الرف اللي فوق
وقال أقوم اجيبه ليها لأنها مش هتعرف تطوله
ولكن روح جابت كرسي وطلعت عليه وفتحت المطبخ ولقيته
فدخل محمد وزعق: إيه اللي مطلعك كده يا روح
اتخضت روح ورجليها اتزلقت وصرخت: الحقني يا محمد ابني
ياترى هيلحقها محمد قبل ما تقع ولا هتقع وابنهم يحصلوا حاجة وكده علاقتهم هتنهي
وسلوى هتسامح فؤاد ولا علاقتهم هتسوء
يتبع...
لقراءة الفصل التاسع : اضغط هنا
لقراءة جميع فصول الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات