القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صعيدي علمني الأدب الجزء الثاني الفصل الثامن 8 بقلم حنين عادل

 رواية صعيدي علمني الأدب الجزء الثاني الفصل الثامن 8 بقلم حنين عادل

رواية صعيدي علمني الأدب الجزء الثاني البارت الثامن

 
رواية صعيدي علمني الأدب الجزء الثاني الفصل الثامن 8 بقلم حنين عادل

رواية صعيدي علمني الأدب الجزء الثاني الجزء الثامن 

يونس بيجري عليها والدكاتره بيجروا  عليها بيشتالها يونس وبيدخلها علي السرير والدكتور بيحاول يفوقها...
يونس واقف قلقان وحاسس انه مش قادر يعمل حاجه متعجز من جميع الجوانب موت عمه مأثر فيه جدا بس في نفس الوقت لازم يفضل متماسك عشان روح لازم يحاول يكتم وجعه وزعله عشان ماتنهرش لازم يحاول يفضل قوي عشان يقدر يخفف عنها وجعها.  
لكن مهما كان ..الاب مايتعوضش وفراقه وخسارته بيكسر الضهر وبيعمل شرخ في القلب ووجع مش بيتنسي .
يونس: هيا مالها يا دكتور
الدكتور: اتعرضت لصدمه عصبيه ..
يونس: والحل يا دكتور .
الدكتور: انا اديتها مهدأ بس لازم تفضل جمبها لأنها ممكن توصل للإكتئاب والانتحار لاقدر الله المريض في الوقت ده بيزهد الدنيا وبيكرهها ..
يونس: طيب شكرا يا دكتور...
دخل يونس ل.روح..
يونس قعد جمبها علي السرير وهيا كانت نايمه..
يونس: روح ..حبيبتي عارف انك بتمري بوقت صعب عارف انك قلبك مكسور وحاسه ان الدنيا سوده وعارف اني مهما عملت عمري ما هعوض عمي بدر ومهما كنت حنين عمري ماهكون في حنيته بس هحاول ...هحاول ..مش هاقولك ماتزعليش لأ ازعلي عيطي طلعي كل الطاقه السلبيه اللي جواكي طلعي كل مشاعر الحزن والقلق ونتشاركها لأن الشيله هاتبقي تقيله اوي عليكي لوحدك ..
بيبص في الفراغ وهوا بيتنهد عارف ان روح القديمه عشان ترجع عايزه وقت كبير عارف ان روح هاتنطفي واللي من نوعيه روح لما بينطفوا بيحتاجوا وقت كبير عشان يرجعوا لطبيعتهم او ممكن ما يرجعوش!
بيقاطع تفكيره صوت انينها وهيا نايمه بتعيط ..
حتي عقلها مش راضي يرتاح من التفكير ..
بياخدها يونس في حضنه وبيطبطب عليها بتهدي...والنهار بيطلع وبتكون الساعه 6..
.........................
في الصعيد....
كرم بيكلم كريمه في التليفون..
كرم: صباح الفل
كريمه: صباح الخير يا كرم 
كرم: كلها 6 ايام وتبقي حرم كرم هههههه لايقه واللهي
كريمه بابتسامه:  ايوه
كرم: بحبك يا كريمه يا أحلي من الدونتس بالكريمه
كريمه: ان شاالله يخليك..
كرم: مستعجل قوي هابقي اسعد راچل في الدنيا وانتي معايا ومنوره بيتي
كريمه: ربنا يكرمك 
كرم: عارفه فضلت امبارح طول الليل افكر هانسمي ولادنا ايه وهانربيهم كيف ؟!
كريمه: ربنا يسعدك
كرم: وه! 
كريمه: ايه ؟!
كرم: ربنا يسعدك ربنا يخليك ربنا يكرمك ايه يا كريمه ماعندكيش رد تاني غيرهم؟!
كريمه: كيف ! عندي
كرم: ايه ؟!
كريمه بضحك: ربنا يعزك ..
كرم سكت اللي هوا هيجيله سكته قلبيه .
...........................
بعد 3 ساعات. 
بتفتح روح عينيها..
بتلاقي يونس مبتسم ..
روح: انا حلمت حلم وحش اوي ..
يونس بألم: حلم ايه ؟!
روح: حلمت ان .....مش هاقول بيقولوا لما تحلم حلم وحش ماتفسروش عشان مايحصلش ..
بتقوم روح وبتبص حواليها...
ويونس بيحاول يداري حزنه ..
روح بتوتر: هوا احنا فين؟!
يونس: في المستشفي
روح ببكاء: يبقي ماكنش حلم ماكنش حلم 
بيحضنها يونس!
يونس: هوا راح مكان احسن انتي تكرهي يبقي كويس هوا ارتاح من الدنيا وتعبها والمها وصراعتها اللي مش بتنتهي وراح للجنه ونعيمها للعدل ..
روح بتعيط بانهيار...
روح: ماطلعش حلم ...طلع كابوس يارب اصحي منه انا هاغمض عيني وهافتح هلاقي الدنيا تمام اكيد انا بحلم لانه وعدني وبابا عمره ماخلف وعده هوا وعدني مش هايسيبني مش هايسبني لوحدي .. اهئ اهئ..مش هابقي يتيمه تاني !
...............................
في الصعيد...
صوت صريخ وصويت !
كرم كان قريب من البيت ..
بيدخل في قلق بيلاقي شاكر قاعد في المندره وموطي وشه للارض وكل اللي بيقوله لا اله الا الله ..
والحريم بتولول .....
كرم: في ايه ياعمي كفا الله الشر
شاكر: لا اله الا الله انا لله وانا اليه راجعون ..
كرم: في مين ياعمي قلقتني !
شاكر: بدر اخوي....لا اله الا الله ان لله وانا اليه راجعون .
بيقعد كرم وملامح وشه بتتغير : لا اله الا الله ان لله وانا اليه راجعون ..
........................
في الجامعه...
مصطفي: يوه نسيت تليفوني في البيت وانا طالع من بدري 
..اصبر بقا لما تروح مره واحده
مصطفي: لاه ..ممكن ابوي يحتاج حاجه وانا اخوي مش اهنيه ..
..خلاص روح هاته علي السريع وتعالي عندينا محاضره الساعه 12
مصطفي:  ماشي ...هيا لسه 10 مش هتأخر ان شاء الله
بيركب عربيته وبيروح علي البيت ...
بيلاقي ناس كتير قدام بيتهم ...
مصطفي كان خايف وقلقان وقف واحد مايعرفوش..
مصطفي: هوا في ايه؟!
* بيقولوا في واحد ميت في البيت ده
مصطفي بعصبيه: انت بتقول ايه ؟!
* وانا مالي في ايه؟!
بيمشي مصطفي بالعربيه براحه وهوا حاسس ان اعصابه سايبه ..
بيبص علي الناس اللي واقفين وباين عليهم الحزن وعيونهم المدمعه...
بيوقف العربيه 
بيسمع واحد بيسأل: هوا ده ابنه ؟!
بيبصله وعيونه خلاص هاتستسلم وعقله مشلول عن التفكير ..
بيدخل يجري علي جوه ..والناس واقفه ماليه البيت والستات بتولول وصوت الصريخ مالي المكان ....
بيخش المكتب مش بيلاقي حد..
مصطفي: ابوي ..
كان بيدور عليه في البيت وبيجري زي المجنون ..
بيفتكر المندره بيجري عليها وحاسس ان رجله مش شايلاه..
بيدخل بيلاقي ابوه قاعد في الوش..
بدون تفكير بدون مايسال بيحضنه وبيبوس ايده حضن طويل وكأنه بيريح قلبه ..
بيبعد عنه ..
مصطفي: الحمد لله انك بخير ...بس في ايه ؟!
شاكر: عمك بدر تعيش انت 
مصطفي بصدمه: ايه..
هوا كده الموت بيصدم ..بيوجع القلب ..بس لازم الكل يقتنع ان الدنيا فانيه وان هيا محطات ولكل واحد محطه مش مستاهله نزعل من بعض مش مستاهله نتسابق علي اذيه بعض مش مستاهله اي حاجه ..قربوا من اللي بتحبوهم اجبروا خاطرهم انتوا مش ضامنين وجودهم ممكن في لحظه ماتلاقهومش معاكوا وتندموا علي الوقت اللي ضيعتوه ..
.............................
..
بسمه بتكون ماشيه في الشارع بيجي واحد ضخم يقف قدامها .....
بسمه: عاوز ايه يا جمال
جمال: جاي اطمن علي مرتي
بسمه: هيا مين دي
جمال: انتي يا بسمتي 
بيحط ايده علي وشها بتشيلها بعصبيه
بسمه بعصبيه: بعد عني.  
جمال بنظرات جريئه: بكره اقرب براحتي من كل حاجه..هههه
بسمه: انت ايه مش بتحس خبرتك ان بكرهك بكرهك بعد عني وسيبني في حالي 
جمال: لاه انتي بتاعتي انا وبس مع الوقت عاتحبيني اصل انا اتحب قوي 
بيغمز ليها باستفزاز..
بتبصله بعصبيه وبتسيبه وبتمشي ..
..........................
لا اله الا الله ...لا اله الا الله...
يونس شايل المحمل ومصطفي وكرم  وواحد كمان ......
الكل ماشي رافع صبعه وبيوحد الله ..
روح كانت مش بتتكلم وقاعده مع الستات في البيت ومش حاسه بحاجه...
كريمه بتقعد جمبها: البقاء لله
روح بتبصلها..
كريمه: عمي بدر اللي يرحمه كان راجل طيب .
بتقوم روح وبتعيط بانهيار وبتطلع تجري ..
بتشوف ناس كتير جدا جنازته كانت ماليه شارع ..
بتخش وسط الناس وبتجري...
روح: بابا...بدر ...بااااابااااا بدر...ياااانمررر
بيدخلوا المقابر....وبيحطوه علي الارض ..
وبيشيلوه...
روح بتدخل وهيا بتجري ..
روح: لاااااا...
بتجري عليه وتحضنه...
روح بانهيار: لااااا انتم مودينوا فين لاااااا ...
الشيخ: وحدي الله يابنتي كده حرام اكرام الميت دفنه
روح: لاااا ماتخدهوش مني لااااا 
يونس قلبه بيتقطع عليها بيقرب منها وبيمسكها...
والرجاله بتشيله والشيخ واقف يقرأ قرأن ..
روح عماله تضرب فيه وبتحاول تفك نفسها.  
روح ببكاء: باباا باااااادر باااابا والنبي ما تسبنيش يا بابا بتزيد شهقاتها وصراخها ...
بيدخلوه وبيقفلوا عليه وهيا بتصوت وبتعيط .
روح: سيبني يا يونس. .
بيسيبها يونس ..بتطلع تجري وبتحاول تفتح الباب ...
بيروح يونس وبيمسكها تاني...
روح: سيبني انا هادخله اقفل علينا سوا...باااابا ..باااابااا ارجوك اصحي ما تسبنيش طب سيبوني ادخله بابا بيخاف من العتمه ..
الشيخ: ادعيله يا بنتي بالرحمه ماتعذبهوش ترضي انه يتعذب...
بيسيبها يونس بعد مالقاها بتتفاعل مع كلام الشيخ...
بتقعد علي الأرض وهيا بتعيط..
الشيخ: اقرأي قرآن وادعيله دا اللي هاينفعه دلوقتي ...
بتمسك المصحف وبتقعد قدامه بتقرأ والدموع نازله علي المصحف وشهقاتها بتزيد ..
شاكر كان مسنود علي مصطفي  وكرم ...
ويونس كان جمب روح وهوا مش عارف يعمل ايه يخفف عنها ......
مصطفي: ابوي ...ابوي...
بيقوم يونس يجري عليه بيلاقي....يتبع
ولسه اللي جاي تقيل مع كاتبه الجيل😎
معلش كان نكد وكنت بعيط وانا بكتبه ...
موقف مصطفي ده حصل معايا انا شخصيا كنت راجعه من المدرسه لقيت لمه عند بيتنا وكان في نص الشارع استاذ بيدي درس فسألته واحده من البنات هوا في ايه فقالت ان في البيت ده حد مات ..اتعصبت عليها وقولت انتي بتقولي ايه.   
فضلت ماشيه مش حاسه برجلي وحاسه ان المسافه طويله لقيت الكل قاعد والستات بتدمع فضلت ماشيه كان كل اللي في دماغي بابا واخويا ربنا يخليهم ويبارك في عمرهم عيطت قبل ما ادخل وانا داخله لقيت واحد بيقول هيا دي بنته في اللحظه دي رميت الشنطه ودخلت جري لقيت ماما واقفه بتعيط بس اللي طمني ان شوفت بابا.  
اللي لما شوفته جريت عليه حضنته كان قلبي وعقلي رافضين يصدقوا اتطمنت لما لقيته بخير
بس ما كنتش فاهمه حاجه سألت ماما هوا في ايه ؟!
قالتلي ابوكي هاشم مات( عمي) كان يوم صعب لسه فاكراه لحد النهارده بابا بما انه الكبير عمي اللي يرحمه لما اتوفي اجي عندنا...
كان موته صدمه للكل كان شاب ومات فجأه عنده بنات من سني ..يمكن الموقف ده اجي لانه محتاج حد يترحم عليه...
كل مابفتكر الموقف ده بتعب فضلت فتره بعده تعبانه خسيت جدا كانت جعزه ربنا ما يكتبها علي حد
طولت عليكم...ربنا يرحم امواتنا اللي بيترحم لمسلم ربنا بيسخره اللي يترحم عليه بعد وفاته. 

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية صعيدي علمني الأدب
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق