القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حنين رعد الفصل السابع 7 بقلم أمل مصطفى

 رواية حنين رعد الفصل السابع 7 بقلم أمل مصطفى

رواية حنين رعد البارت السابع

رواية حنين رعد الفصل السابع 7 بقلم أمل مصطفى


رواية حنين رعد الجزء السابع 

قامت حنين تركض نحوه وتحتضنه وهي تبكي
أنت وحشتني قوي اول مره تبعد عني كل ده
يونس :: وهو يطبطب عليها معلش يا حبيبتي
كان مشوار ضروري بس حاليا أنا تعبان وعايز أنام
السفر متعب جدا *أمل مصطفى*
حنين ::يونس أنا خنتك
فاقت علي نداء يونس هاي روحتي فين
حنين :: بتوتر ابدا اجهزلك حاجه تأكلها
يونس ::,لا ياقلبي عاوز انام بس لاني تعبان انتي مش هتنامي
حنين :: لا انا نمت كتير أرتاح انت وانا هسهر
شويه قبلها على خدها ودخل
حنين ::بكت في صمت انا أسفه أنا خونت ثقتك فيا سامحني
********بقلمي أمل مصطفى*************
رجع رعد بعد الشروق
هند ::بإستغراب رعد انت خرجت أمتى
رعد ::بإرهاق فهو لم يغفل من البارحه أنا جاي أتحمم
ومسافر عند ليث عنده مشكله في الشغل
هند ::ما فضل هو اللي بيسافر كل مره
رعد ::بعصبيه أباه يااما انا المسافر فيها حاجه
هند ::لا يا ولدي مش قصدي خلي بالك على حالك
********بقلم أمل مصطفى***********
استيقظ يونس فوجد حنين تجلس في نفس مكانها
من الأمس
يونس ::بإستغراب حبيبتي انت لسه ما نمتيش
حنين ::لا مش جالي نوم
رعد ::وهو يجلس جوارها اسيبك كام ساعه اوحشك
كده *بقلم أمل مصطفى*
حنين ::وهي تضع رأسها على كتفه اول مره تبعد عني كل ده
يونس ::وهو يلمس على شعرها خفت عليكي
من المشوار لو كنت هبات كنت هاخدك معايا
بس وعد مش هسيبك مرة تانيه
********بقلمي أمل مصطفى************
ركب رعد سيارته وتوجه إلى القاهرة لزيارة ابن عمه
كلما رأي طيفها وهي بين يديه جزء منه يتمنى تكرار
ذالك والجزء الآخر ينهره ويأنبه بشده لما حدث
فهو قد ارتكب ذنب يتمنى من الله أن يغفره
ونزع حبها من قلبه الذي هلك من شدة الاشتياق
وصل رعد أمام منزل ابن عمه الذي استقبله بسعاده
ليث :: واه واه كيفك ياابن العم أنا مصدقتش فضل
لما جالي انك جاي تزورني بعد ٩سنين مثلا
رعد ::انت عارف انا مش بحب اخرج من البلد
**********بقلم أمل مصطفى
ليث ::وهو يحتضنه انا كنت اصدق أن جورج بوش يزورني وانت لا ولما فضل كلمني قولتله رعد زي السمك ال مش بيعرف يعيش بره المايه هيسيب
البلد ازاي بس حاسيت بصدق كلامه والولاد جوه
طايرين من السعاده فاكرين انك هتجيب الفرس
معاك
******** *بقلم أمل مصطفى*
دلف رعد مع ليث وكان في إنتظاره زينه واولادها
زينه ،،:كيفك يا بن عمي وكيف البلد
رعد ::بخير والله الكل بيسلم عليكي
ركض إلي أحضانه عبدالله ورعد اولاد ليث
احتضنهم رعد كيف حال رجالتنا
الاطفال بخير يا عم
جلس الجميع يتناولوا الطعام
بعد الغدا
ليث ::اطلع أرتاح شويه ولما تصحي لينا كلام كتير
رعد ::بتأكيد فعلا انا محتاج أرتاح شويه
ليث :: أوصله أمام غرفته ونظر له وابتسم
رعد ::خير ايه سبب إبتسامتك دي
ليث ::بخبث لينا كلام كتير لما تصحي تصبح علي خير
تمدد رعد علي السرير وأتاه طيفها
رعد ::استغفر الله العظيم بعدين معاكي سبيني في
حالي بقا
********بقلمي أمل مصطفى**************
رجع يونس وجد حنين تنام على كنبه كبيره في الصاله
يونس ::جلس أمامها على إحدى ركبتيه حنين حبيبتي ليه نايمه هنا
حنين ::قامت بفتح عيونها بتعب يونس انت رجعت
أمتى
يونس ::لسه حالا
اعتدلت حنين وعلي وجهها علامات التعب والإرهاق
معلش نمت غصب عني هقوم اجهز حاجه على السريع
يونس :: برفض لا خليكي شكلك تعبانه انا هجهز الغدا هانت يا حبيبتي كلها اسبوعين ونرجع لحياتنا
عم رعد اتحسن كتير والنهار ده اول مره ينزل من الكرسي بتاعه
حنين ::بجد يعني هيقدر يمشي تاني
يونس ::أه
حنين ::ياه دي سلمى هتفرح بتقول بقاله سنين
وجابوا دكاتره كتير ماحدش قدر يعمل حاجه
يونس ::الحالات دي بتكون محتاجة ثقه بين المريض والدكتور عشان الدكتور يقدر ينجح في شغله
**********بقلمي أمل مصطفى***********
في المساء
خرج رعد الى الحديقه وجلس على كرسي أمام البيسين وهو شارد في حياته
ليث :: عمري ما كنت أتخيل اشوف نظرة عنيك دي
رعد رفيع الهواري بيحب دي من عجائب الدنيا
رعد :: كنت متأكد انك الوحيد ال هتحس بيا وتقدر
تخرجني من الحيره والعذاب ده
ليث ::جلس بجواره احكي يا رعد أيه تعبك وليه
رغم لمعة الحب ال في عيونك شايف ألم وحزن
رعد :: بألم لأن اليوم ال قلبي حب وأشتاق
حب واحده ملك راجل تاني في نفس الوقت ال قلبي
دق وحس بمشاعر غريبه عليه عرفت انها متجوزه
ليث ::بعدم تصديق متجوزه
رعد ::أه الدكتور ال جه عندنا عشان عمك
ليث ::واه يا رعد مرت الدكتور يونس
رعد ::بحزن أه هي كل ما أحاول أبعدها عن تفكيري
الظروف تجمعنا وكل مره اخد عهد اتجنبها ألاقها
في وشي أنسى كل حاجه وأتمني قربها
لما عيوني بتشوفها بنسى نفسي والدنيا كلها ومش
بشوف غير عيونها وحركتها
بقالها ٣شهور عندنا اليوم اللي بيعدي من غير ما اشوفها
بكون تعبان وعصبي وبخبط في كل اللي قدامي كأن
حياتي ابتدت من يوم ما شوفتها بس وأكمل انت عارف لما أم فزاع حسدتها وكانت هتروح مني
كنت عايز احرق البلد كلها وبعت جبت أم فزاع
وضيعت نظرها لأجل الالم اللي عاشته قدامي وكنت عاجز مش قادر احميها وعشان اريح الناس من عينيها
ليث ::بزهول ياه يا رعد للدرجادي أنت مش عاشق
انت مهووس ومتيم بحبها
بس هي رد فعلها ايه بتتعامل معاك أزاي كارهه جوزها
ولا مرتاحه معاه
رعد ::بحيره أي موقف بيجمعنا بشوف في عيونها نظره غريبه كأنها عايشه نفس إحساسي
وقص عليه الكثير من المواقف ماعدا إحتضانه لها
لكي لا تهتز صورته
ليث ::غريبه ايه خلاها تسمع كلامك وتنفذه كان ممكن
ترفض وانت مالكش حكم عليها
رعد ::ما ده هيجنني وفجاه تجيب سيرته بكل إحترام وتقدير يوم تعبها كان هيموت عليها وهي
عيونها كانت بتستنجد بيه
***********
ليث::للاسف يا ابن عمي موضوعك مالوش حل غير إنك تصلي كتير وتطلب من ربنا يريح قلبك ويختارلك الصالح وتحاول تبعد عنها لان عشقك
ليها وصل لدرجه صعبه هيخليك ما تقدرش تميز
بين الصح والغلط ولا الحرام والحلال وده بيكون
الهلاك يا ابن عمي وربنا يحلها من عنده
********بقلم أمل مصطفى*************
يونس ::حنين بقالك كام يوم مش كويس وعلطول سهرانه
حنين ::معلش يا حبيبي انا متابعه مسلسل وبيتعرض في وقت متأخر
يونس ::طب تعالي اقعدي عندي لحد ما ادخل
في النوم وبعدين اخرجي
حنين ::جلست جواره حتى انتظمت أنفاسه وخرجت
حنين ::وهي تتحدث لنفسها رغم اللي حصل منك دبحني بس حقيقي وحشتني أوي والأيام ال فاتت
من غير ما اشوفك ملهاش طعم وحشتني اوي يا رعد
****""""******بقلمي أمل مصطفى*********
بعد أسبوع
رعد ::صباح الخير يا ليث
ليث ::صباح النور يا رعد
رعد ::انا مسافر الليله دي إن شاءالله
ليث ::انت مش قولت هتقعد شهر
رعد ::مش هينفع انا بقالي أسبوع كفايه كده أصل
الدنيا هتخرب هناك وانا عايز اطمن علي الخيل
عمري ما بعدت عنها كده
ليث :: الخيل ولا حنين وحشتك
رعد ::بتوتر وهو يحاول مدارات شوقه ولهفته
لا طبعا أنا خلاص مش هفكر فيها تاني وهرجع
زي ما كنت انت عارف ابن عمك قوي ومافيش
حاجه تهزه
ليث ::وهو يشعر به فقد عاش تجربته ووقف أمام الجميع ليفوز بزينة حياته انت قوي في كل حاجه
إلا القلب وبذات أنه بيعيش المشاعر دي لاول مره
حاول علي قد ما تقدر وافتكر ربنا والذنب وانت هتكون بخير
**********بقلمي أمل مصطفى************
ركب رعد سيارته وهو يتمنى أن تتحول لطائره
لكي يقتصر الوقت ويرى عيونها تلك العيون التي
سرقت منه راحة البال والأمان
**********
توجه رعد بكل لهفه إلى إسطبل الخيول كأنه سوف
يقابل من ملكته وليست مهرتها
إحتضن عنق المهره بحب وحشتني يا غرام ووحشتني صحبتك لدرجه مش مصدقها ماقدرتش
أبعد اكتر من كده الاسبوع عدى عليا جحيم أسواء
أيام عشتها في حياتي جوايا شوق وحنين يكفوا
الكون
شوق هز الجبل ال كان فاكر نفسه قوي لا أعاصير
ولا رياح تأثر فيه إتهز وإنهار من شوقه لعيونها وسماع صوتها نفسي اضمها زي ما بضمك وأطفي نار قلبي قلبي ال خاين الجري وراها زي طفل صغير
محتاج لدفاها وحنانها
أاه يا غرام لو تكون ملكي في يوم هابيع عشانها
الكون كله وأشتريها
********بقلم أمل مصطفى**************
كانت حنين تستعد لكي تذهب للسرايا عندما سمعت
الغفر وهو ينادي هند ليبلغها وصول رعد
هند ::بسعاده هو فين يا واد يا زينهم
زينهم ::راح الإسطبل وجاي هو طلب مني أدخل
الحاجات دي
هند ::طيب هاتها ونادت بفرحه يا رشيده يا بت يا
رشيده جهزوا الوكل بسرعه البيه رجع بالسلامه
إلتفتت حنين بسعاده وتوجهة لكي تري رعد
فرغم حزنها مما حدث منه ولكنها تشعر بإشتياق لوجوده
*********بقلمي أمل مصطفى*************
وصلت الإسطبل وعيونها تبحث عنه حتى وجدته
يقف بجوار غرام وهو شارد
حنين ::بلهفه رعد حمدالله على سلامتك
رعد ::شعر بقلبه ينتفض بسرعه بين ضلوعه وكأن
جسده تكهرب من. همسها بإسمه
مجرد همسه أنعشت كل مشاعره الدفينه كأنها تمتلك
روحه وتتحكم بجسده
إلتفت لها بهيام ولكن نظرة اللهفه والعشق بعيونها
أفاقته على صدمه كيف لها أن تعشق رجل وهي ملك
رجلا اخر هل هي خأئنه أم تبحث عن الاغنى
أم هي شيطان وقع في طريقه ليخسر دينه
نسي شوقه وعشقه لها وتحدث بغضب أنتي ايه
يا شيخه شيطان بيحرق كل حاجه حلوه
أنا بكرهك أبعدي عن طريقي بقا خلي حياتي تنضف
وترجع زي الاول وجودك لوثها
وابتسم بسخريه يظهر أن دكتور يونس مش مالي عينك
تحرك ليبتعد عنها أبعدها عن طريقه بغضب ولكن
ليست بتلك القوة التي جعلتها تصتدم بالحائط خلفها
وتقع على الارض وهي تشعر بالصدمه ودموعها تسيل
رعد ،::نظر لها وهي على الارض وشعر بقلبه يألمه
ولكنه تركها وذهب

reaction:

تعليقات