القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أمنيتي الفصل السابع 7 بقلم سمية عامر

 رواية أمنيتي الفصل السابع 7 بقلم سمية عامر

رواية أمنيتي الفصل السابع 7 بقلم سمية عامر

رواية أمنيتي الفصل السابع 7 بقلم سمية عامر

حامل ؟! 
حامل ازاي وانا ملمستهاش
قال ممدوح الكلمه للدكتور اللي سابهم و مشي 
ممدوح : حامل من مين هي اتجوزت قبلي ولا ايه 
ايان بسخرية : تعالى معايا نتكلم لوحدنا 
مشي ممدوح مع ايان اللي مكنش متفاجئ من كلام الدكتور 
ممدوح : نعم يا استاذ اتفضل 
ايان : انت متجوزتش أمنية بجد وانا عارف ده يعني طبيعي متلمسهاش
ممدوح : وانت عرفت منين ؟؟
و ايه علاقتك بامنية اصلا 
ايان : لان أمنية حبيبتي 
ممدوح بسخرية : حبيبتك ايه يابني البت حامل بيقولك 
ايان : اه عارف مهو ابني أو بنتي 
فاكر اليوم اللي كنت عازم فيه بنتك و خطيبها في night club و قابلتني هناك صدفة و أمنية معايا دي مكانتش صدفة أمنية هي اللي خططت ل ده وانا بدعمها 
ممدوح : انت فاكرني مش عارف لا يا حبيبي انا عارف كل حاجه لان أمنية صارحتني بكل ده بس ده ايه دخله ب اللي في بطنها 
ايان : ليلتها بنتك راحت حطت مخدر في العصير بتاعها اللي وقتها جيبنا اتنين شاليمو انا وهي و شربنا من نفس الكوباية عشان امنية تغيظها و كده و خدتها معايا البيت و حصل اللي حصل بس أمنية متعرفش أن حصل حاجه 
ضحك ممدوح : يعني دي هتعرف ازاي أنها حامل دي هبلة مش هتصدقنا 
ايان : بلاش نقولها لحد ما يعدي الاسبوعين و انا هروح لعم عاصم و اتجوزها رسمي بس لحد الوقت ده انا محتاج اقرب منها 
ممدوح: تقول ايه دي بطنها اللي هتتنفخ و بعدين تقرب منها ايه يابني دي خلاص حامل هتعمل فيها ايه اكتر من كده 
ضحك ايان باحراج : خلاص يا عمي بقى ..عايز اقرب منها عشان تتقبل الفكرة بهدوء لأنها مجنونة فعلا و كمان انا بحبها بجد 
.....
رجعوا عند أمنية اللي بدأت تفوق و تبقى كويسة كان حسام واقف بيبص عليها من برة و حزين جدا و بيلوم نفسه الف مرة أنه سابها 
فتحت عينيها على عيون ايان و لهفته عليها 
ايان : انتي كويسة 
أمنية بتعب : هو ايه اللي حصل 
ممدوح وهو بيمسك ايديها : تسمم بسيط يا بنتي 
برقت أمنية للممدوح : بنتك ايه يا حبيبي 
ممدوح : اه قصدي انك هتكوني بخير يا حبيبتي 
ضحك ايان وبصلها بحب 
أمنية : انا متأكدة أن بنتك اللي عملت كده 
ممدوح : متظلميهاش ممكن يكون الطباخ نسي وحط في الاكل 
أمنية : حط في اكلي بس ها 
ايان : لو كانت هي انا مش هرحمها 
ممدوح : نتأكد الأول و انا هتصرف معاها انا هروح ادفع حساب المستشفى واجي اخدك و نروح 
خرج ممدوح و مسك ايان ايديها باسها : الف سلامه عليكي كنت هموت من القلق
شدت ايديها و بصتله بحزن : ايان انا ادايقت لما مسكت ايدك ليه مع انك مش حاجه بالنسبالي 
ضحك على طفولتها و قرب منها حضنها : بس انتي كل حاجه بالنسبالي 
اتكسفت و ضحكت ضحكه خفيفه : بس بقى ابعد كده 
رجعوا البيت كانت أمنية مش قادرة تمشي 
شالها ايان في حضنه قدام الكل : انتي مالك بقيتي تخينه كده ليه 
أمنية : انا تخينه امال انت ايه 
ضحك ايان : دبش اضربي دبش
طلع بيها على فوق و ريم عيونها اتملت دموع لما لقيتهم بيضحكوا لبعض 
جريت على اوضتها اول ما فتحت الباب لقيت حسام بيعيط ف بالتالي قعدوا يعيطوا سوا 😂 ( بنات زي بعض بقى ) 
ريم وهي بتعيط : انت بتعيط ليه عشان طلعت عايشه 
حسام : لا عشان طلعت حامل 
فتحت ريم بوقها : اييييه حامل من يوم 
حسام : تقريبا حامل من ابوكي
ريم بصريخ : انت بتقول ايه انت عبيط 
قعدت تعيط اكتر و مسكت تليفونها و طلعت رقم ام أمنية .....
يتبع..
لقراءة الفصل الثامن : اضغط هنا
 لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية امنيتي)
    reaction:

    تعليقات