القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية من اعادني للصغر الفصل السادس 6 بقلم هنا سلامة

 رواية من اعادني للصغر الفصل السادس 6 بقلم هنا سلامة

رواية من اعادني للصغر البارت السادس

رواية من اعادني للصغر الفصل السادس 6 بقلم هنا سلامة


رواية من اعادني للصغر الجزء السادس

البارت السادس ، ما قبل الأخير من #نوفيلا_من_اعادني_للصغر
#هنا_سلامه #بقلمييي #الايزابيلا
دخلوا الكل للمسرح و يقين بترقص قصاد سيف تانجو بلبس المدرسه و بتضحك و هو كذلك قربت منه و هي بتضحك اكتر و هو كذلك و كل شويه يبصوا بطرف عينهم على البنات و الولاد إلى واقفين ، في منهم إلى متغاظ و في منهم إلى بيسقف و في منهم كان بيولع زي مالك !
بضحك و صوت واطي _ حبيب خالتو إلى مشرفني ، عارف يا سيف من و انت في اللفه و انا بقول انك ملكش لازمه و ياما عملت حمام في وشي ، بس خلاص انت بتصلح غلطتك اهو بتساعد خالتك
= خلاص يا خالتو بقى مش كل شويه تحسسيني بالذنب انا كنت طفل و مش فاهم ، المهم هو الدكتور قالك انك ترقصي مع ولد عشان اونكل مالك يخف ؟؟
بضحك _ لا ده انا بعمل كده عشان اغيظ اونكل مالك يا حبيبي
= طيب انجزي بقى عشان البت بتاعتي واقفه و على آخرها
_ طيب طيب برقص بسرعه اهو اهو عاااااا ماااالك
وقعت يقين و هي بترقص بسرعه نتيجه التواء رجلها من على المسرح فوقعت على الأرض، و مالك جرى عليها و شالها 
بخضه = انت كويسه ؟؟
يقين بصت على مالك إلى كانت ملامحه كلها غضب و غيره و غيظ و ملتزم الصمت و  قالت و هي بتنام على كتفه و بتحاوط رقبته كويس _ اسفه يا حبيبي ، اسفه اوي متزعلش مني عشان خطري ، مالك انا جسمي بيوجعني اوي
جرس الفسحه رن فنزلها على الأرض و قال من غير ما يبصلها " يلا على فصلنا يا يقين ..
حضنت دراعه و هي متجاهله نظرات زمايلهم إلى كانت كلها صدمه من جراءت يقين في التعامل مع مالك ، و هما ميعرفوش انه جوزها و فكرينهم طلاب فعلاً !
_ عارفه انك مش هتعرف تشيلني و تدخل بيا الفصل بس انا رجلي لسه ملويه و بتوجعني ف مش عارفه امشي عليها خالص ، هسند عليك يا مالك
بعصبيه " رقصتي معاه ليه يا يقين ؟؟ ليه عملتي كده ؟؟
بتنهيده _ ده ابن اختي يا مالك و انا خالته
بسخرية" بس قدك في السن يا يقين !
_ تؤ انا اكبر منه بكتير يا مالك ، و بعدين انا معملتش حاجه غلط انا رقصت معاه تانجو من غير ما يلمسني و لا انا المسه
بعصبيه " و ضحكك معاه ؟؟
بدلع _ انت بتغير عليا يا مالك ؟
بتوهان من دلعها " هااا !
بدلع _ بتغير على يقينك ؟
حضنها و هو بيقول " ايوه بغير على يقيني ، انت بتاعتي يا يقين ، انت اليقين و ياء الملكية لمالك رأفت و بس ، انت فاهمه و لا لا ؟؟
بابتسامه و رقه _ تيجي نروح ؟ انا تعبانه اوي
بحيرة " بس همنشي من المدرسه ازاي قبل ميعاد المرواح ؟
بثقه _ بتثق فيا ؟؟
بحب " مبثقش في حد غير فيكي
سحبته من ايده و هي بتجري بيه لبره المسرح و بتضحك بصوت عالي و هو كذلك
بصوت عالي و ضحك " انت مجنووونه
راحت ناحيه السور و قالت و هي بتطلع عليه _ مع مالك رأفت و بس ، يلا شبكلي ده انا هفسحك حتت فسحة يا مالك
شبكلها و نطت و هو كذلك
" نطلب كريم و لا نروح مشي ؟
_ هنروح جري يلا امسك ايدي و هنجري وسط العربيات
بصدمه " انت مجنونه فعلاً
_ فيه اغنيه بتقول سيب نفسك لو حتى يوم لو كل الناس هيقولوا عليك مجنون ! انت رجعتني صغيره تاني يا مالك
فضلوا يجروا وسط العربيات لحد ما وصلوا لعربيه كبده بتاعت ست بسيطه أوي و ضحكتها بشوشه
_ يا حجة نفيسة انا جيت
بفرحة = يقين ! ايه الي انت عملاه في نفسك ده !
بضحك _ موضوع كبير يا حجة، عاوزه ١٠ سجق و ١٠ كبده
بصدمه " هناكل كل ده لواحدنا ؟؟
_ اهااا 'التفتت لنفيسه' و طبق طرشي مشكل بقى يستاهل بوقك يا ست نفيسة
بابتسامه = عنيا يا يقين ، اقعدي انت و البيه يلا
_ نقعد قدام النيل ؟
" أممم .. ممكن جمب الست الحلوه دي من ورا
باستغراب _ بعيد عن الناس ؟؟
" انت الناس يا يقين ، انا مبشوفش غيرك عمتاً
ابتسمت ببلاهه و قعدوا على التربيزه و بدأوا ياكلوا
" تحفه ، انت عرفتي المكان الحلو ده منين ؟
_ الشقى بقى انا تعبت عمال ما بقيت سيده أعمال برده
بفضول " ليه كنت من يومين لابسه لبس رجالي كده و ملامحك حادة و صوتك اجش ، مش يقين إلى قاعده معايا دلوقتي
عيونها دمعت و اخدت نفس عميق _ انا كنت بسبب جمالي ده و صوتي الحلو ده هتعرض للاغتصا*ب ! من يومها و انا قررت ابقى جاشه و لابسه كده و بتكلم كده عشان مش ناقصة صدمات ، لما حاول زميلي يعتدي عليا جاتلي صدمه و كرهت نفسي و جسمي و كرهت كوني بنت اصلاً !
عشان كده انا دايماً مسترجله و الجانب الناعم إلى فيا اتدفن من سنين ..
مسح دموعها و قال بحب " بس انا شايف قدامي دلوقتي احلى ست في الدنيا ، رقه و دلع و نعومة و جمال و براءة ، لو في الجنه مش هلاقيهم
ابتسمت _ انا بسببك خفيت يا مالك و بقيت يقين بتاعت زمان ، بقيت يقين الليدي الرقيقة
بحب" انا بحبك في كل وقت و في كل شكل و في كل لون ، انا بحب يقيني دايماً
بصدمه و قلبها بيرقص _ ب .. بتحبني ؟؟؟
" اية فى ايه ؟؟ هو انا اول مرة اقولك اني بحبك ؟؟
بكسوف _ ايوه ..
" ده انا مش بحبك بس ده انا بعشقك و مهووس بيكي و مغرم بيكي و بعيونك و ..
قاطعته بضحك _ صوتك يا مالك عالي، الناس ..
" قولتلك قبل كده انك الناس .. انت كل الناس
بليل في الفيلة
_ براحه يا مالك رجلي بتوجعني اوي
بعصبيه طفيفة " دي ورمت يا حبيبتي ، انا زعلان منك انك تحاملتي عليها
_ بس كان يوم حلو اوي يا مالك بجد ، الكبدة و السجق و القصب و الملاهي و الي شاركني اليوم هو أعظم حاجه في يومي و في حياتي كلها
بغرور" انا عارف اني جامد يا يقين
بضحك _ و النبي ؟؟ طيب اربطلي الرباط يا جامد عشان انام نينه هوه
" حاضر يا يقيني من عيوني
_ حلوين اوي
" هما ايه ؟
بابتسامه" عيونك ..
الصبح...
صحى مالك و ملقاش يقين جمبه ، كان الدولاب بتاعها مفتوح و فاضي !
بصدمه " هي... هي عرفت الحقيقه ؟؟!!
يتبع ...

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية من اعادني للصغر
reaction:

تعليقات