القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت صعيدي الفصل السادس 6 بقلم ندى حمادة

 رواية عشقت صعيدي الفصل السادس 6 بقلم ندى حمادة

رواية عشقت صعيدي الفصل السادس 6 بقلم ندى حمادة

رواية عشقت صعيدي الفصل السادس 6 بقلم ندى حمادة

ندى بخوف تلقائي راحت مسكت ايد ادم حس بندى وضغط علي ايديها بيطمنها بس هو مش عارف مين ده 
شريف معلش ي محمد الموضوع جه بسرعه 
محمد جه بسرعه انك تجوز بنتي من غير علمي ي شريف 
ادم عرف ان ده ابوها واديق جدا منو 
محمد رايح نحيت ندى وهي خايفه جدا وبتستخبه ورى ادم 
ادم وقف في وشو وقال مش هتبارك ليا ي حمايا
محمد انت مجنون انت فاكر انك خلاص اتجوزتها وختها مني انا هطلقها منك واجوزها الا انا عايزو فاهم 
ادم بثقه شد ندى لحضنو وهي مسكت في حضنو جامد
ادم بثقه دي مراتي ومحدش هياخدها مني انت فاهم واتفضل امشي من هنا
انت مش معزوم علي الفرح اصلا 
محمد شد ندى من حضن ادم وحاول يضربها 
ادم اتعصب جدا ومسك ايدو ادم انت اتجننت ازاي تفكر تقرب من مرات الصقر انا ممكن أقتلك فاهم دي مراتي 
محمد ندى قوليلو انك عايزه ترجعي مع ابوكي 
ندى لا انا عايزه افضل مع ادم جوزي وبس
محمد بقى كده بكرة نشوف ي ندى هعمل اي فيكي ومشي
الكل فرحان بكتب كتاب ادم والاكل كتير والبلد كلها فرحانه
ادم خد ندى وخرج
طول الطريق ساكتين
ادم حب يغير الجو بيقولها انا هخدك مكان جميل ديما بروحو
ندى قالت ماشي 
وصلو المكان كان عباره عن مكان ادم بيحبو اوي ادم بيحب الرسم ورسمو جميل ندى اتفجات بالمكان وقد اي هو جميل وفضلوا يبصو لبعض والكل ساكت 
ندي لي اتجوزتني ي ادم 
عشان احميكي 
ندى تحميني من آيه
ادم من اي حد اذكي وجرحك انتي لما مكنتيش في وعيك حكيتي كل حاجه مريتي بيها ي ندى 
ندي عيطت
ادم حضنها جامد وقالها هكون سند ليك♥️وهكون اب ليك♥️وهفضل جمبك ومعاكي وهتعملي الا انت عايزه ومش هغصبك علي حاجه🤗
ندي عيطت وحضنتو جامد اوي وقالتلو يديمك ليا ♥️ادم مقدرش يمسك نفسو وباسها جامد اوي وندى اتجوبت معاه وكانت مبسوطة لاول مرة بالشكل ده
ندى بكسوف ممكن نروح بقى 
ادم مسك ايديها وقالها يلا ي عروستي🌚♥️
ندى مكسوفه ووشها احمر 
روحو البيت والكل شاف انهم مبسوطين في منهم فرح وفي منهم حزن
وكل واحد راح الاوضه بتعتو وبيفكر في التاني 
ادم عملتي فيا اي ي ندي مش قادر ابعد 
ندى كانت فرحانه اوي ان ربنا بعتلها سند ليها فالدنيا وفضلت تفكر في ادم لحد اما نامت
اما ادم مش عارفه ينام وفجاه فكر انو يروح يشوف ندى راح علي الاوضه وفتحها بالراحه
كانت ندى لبسه قميص ابيض هادي وجميل جدا وكان فوق الربه 
ادم شاف المنظر اتصدم ومش عارفه يعمل اي وهي شكلها حلو اوي قرب منها وباسها برقه وفضل يبص عليها 
وبعدين خرج احسن يتهور

يتبع...
لقراءة الفصل السابع : اضغط هنا
لقراءة جميع فصول الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات