القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية معشوقي الفصل الخامس 5 بقلم سلمى محمود

 رواية معشوقي الفصل الخامس 5 بقلم سلمى محمود

رواية معشوقي الجزء الخامس 5 بقلم سلمى محمود

رواية معشوقي الحلقة الخامسة 5 بقلم سلمى محمود

رواية معشوقي الفصل الخامس 5 بقلم سلمى محمود

رواية معشوقي الجزء الخامس 5 بقلم سلمى محمود

رزان بخوف: أبيه 😭
سليم بغضب: أبعد عنها 
_ودع الحلوه 
سليم بصراخ: لاااااا 
فجاة سحب السكينة على رقبتها
فتون بصراخ وقالت بلهفه: لا لا لا لا 
سليم بدموع شافه 
الشاب بتهديد: نزل سلاحك هدبحها قدامك زي ما أبوك دبح أمك قدام عينيك 
سليم كانت إيديه بترتعش هو وماسك المسدس وغمض عيونه وشاف أمه قدامه هي ومدبوحه 
سليم بص لـ رزان وهي ركزت في عينيه سليم هز راسه بنعم
الراجل: واحد، اتنين، تلاته 
رزان برجلها ضربته وطأطأت راسها سليم بغضب ضرب الرصاصة دخلت في إيده وقعت السكينة مسكه بغضب وضرب راسه في الحيطه وضربه أكتر من ضربه وقع أغمى عليه 
فتون بدموع جريت حضنت فتون ورزان كانت بتبكي بخوف، صوفيا بخوف كانت باصة ليهم هي وفريدة 
سليم بغضب كان بيفتكر كل لحظة اتدبحت فيها أمه أخد الراجل سحبه وفضل يجر فيه من على السلم
طلع برا الڤيلا بغضب شاف علي واقف وحاطط المسدس على راس تلت شباب من الغصابة واللِ في إيد سليم الرابع 
سليم بغضب: كنت هقتله، لكن أفتكرت كلام رسولنا الكريم (ﷺ) لما قال القاتل والمقتول في النار خده من قدامي علشان دمي بيغلي 
علي أيتسم وقال: أسد يا إبن السخاوي 
وضرب هلى كتفه بإبتسامة 
سليم بغضب رماه جمبهم وجت عربية الشرطة اعتقلتهم 
علي بغضب: حققوا معاهم إزاي يتهجموا على بيت سليم السخاوي وخليهم يعفنوا في السجن 
الشرطي: أمرك يا علي بيه 
سليم بغضب: استنوا
سليم وقف قدامهم وبحركة سريعة كانوا مصفوفين ضرب واحد بوكس والتاني ضربه برجله في وشه والتالت ضربه بكوع إيده في وشه والرابع ضربه بالقلم وقعهم الأرض كلهم 
عدل التي شيرت بإبتسامة  وقال: الإعتداء على بيت سليم السخاوي جريمة يعاقب عليها القانون، وقانون سليم السخاوي 
كان ماشي من قدامهم زي الأسد رجع ليهم تاني وخلع التي شيرت بتاعه وكان لابس تي شيرت بحملات رفيعه  وبانت عضلاته  وعضلات بطنه اللِ  متقسمه وكان ماسك عصاية شومه كبيره وقال بغضب: مين اللِ  بعتكم يا حيوانات 
سليم مكنش سامع رد منهم إبتسم ليهم وقال: أنتم أحرار 
رفع العصاية بغضب 
واحد من العصابة بلهفه: عمران السخاوي يا باشا 
سليم بإبتسامة رمى العصاية وقال: كان قلبي دليلي 
دخل الڤيلا من تاني
رزع باب الڤيلا بقوة ودخل بص بعينيه بحقد ليهم جريت صوفيا وفريدة داخل اوضهم 
رزان بدموع كانت قاعدة بتبكي وخايفة سليم جري عليها وحضنها قالت بدموع:  كنت خايفة يكون موتي شبه موت أمي يا سليم كنت خايفة، كنت خايفة أسيبك لوحدك 
سليم بغضب حضنها وباس راسها: طول ما أنا عايش محدش هيقدر يلمسك من تاني يا رزان طول ما فيا النفس 
فضلت تتنفس في حضنه ومسحت دموعها بخوف 
فتون كانت قاعدة وباصه ليهم بحنان 
سليم قام من مكانه وشال فتون بين يديه 
فتون بخجل: سليم 
رزان نزلت راسها وضحكت 
سليم: أنتِ بتنزفي جرحك اتفتح من تاني 
فتون: مش مهم على فكره نزلني يا إبن السخاوي 
سليم بإبتسامة:مرات إبن السخاوي مجروحة ومن حق الأمير بتاعها يداوي جروحها 
فتون بخجل نزلت راسها للأرض دخل بيها المطبخ وحطها على الرخامه ورفع البيجامه ونضف ليها الجرح كانت بتتألم ومغمضة عينيها 
سليم بعد أن أنتهى نزلها بإبتسامة ومسك إيدها: أنتِ بخير؟
فتون هزت راسها بنعم
وطلعوا من المطبخ قعدت جمب رزان كانت رزان بتبتسم ليهم 
سليم كان واقف عند باب الڤيلا بعد عنهم وكان رايح جاي 
فتون: أنت مستني حد يا سليم
سليم هز راسه بنعم 
فجأة شاف علي نازل من عربيته ومعاه الحاجة أمينة 
فتح الباب وقال: أدخلي يا سِت أمينة 
أمينة: فتون بنتي 
فتون بإبتسامة: تيته
فتون بدموع حضنتها وفضلت تبوس على إيدها ووشها وقالت: أهلا يا تيته 
سليم كان شايف فرحتها كإنها طفلة صغيرة محتاجة لحنان جدتها 
سليم بإبتسامة هو وحاضن رزان: ستي أمينة من إنهارده هتعيش معانا يا فتون 
فتون بإبتسامة: بجد يا سليم 
سليم هز راسه بنعم 
فتون بإبتسامة: تعالي يا تيته 
سليم بإبتسامة: اوضتك في الطابق الأول أهي على إيدك اليمين يا سِت أمينة وشنطة هدومك تبقى زي ما هي هتروحي معانا الجزيرة بكره الصبح 
أمينة بإبتسامة: بس أنا ملييش في الكلام والرحلات دي يبني 
سليم بإبتسامة قرب منها وقال: ريحتك شبه ريحة أمي يا تيته أمينة لازم هتروحي معانا ونفسحك وبنسطك مش عايز اعتراض 
الست أمينة هزت راسها بنعم 
رزان بإبتسامة حضنتها وقالت: هتنوري البيت يا تيته أمينة 
أمينة بإبتسامة ربتت على إيدها وقالت: منور بناسه يا بنتي
فتون بإبتسامة: تعالي اوريكِ الأوضة بتاعتك 
الجدة هزت راسها بنعم ورزان كانت واقفه جمب سليم بإبتسامة شافتهم دخلوا باسته من خده وقالت: شكرا يا أحن أبيه في الدنيا 
سليم بإبتسامة باس على راسها وقال: اطلعي نامي متخافيش علي طلب دعم من فريقه وجم دوريات محاوطفه الڤلتين أنتِ في أمان 
رزان برجاء: لا لا يا أبيه مممن أنام مع تيته أمينة دي بتحكي قصص لينا أنا وفتون زي العسل والله 
سليم بصدمه: هي فتون هتنام جوه يعني 
رزان بإبتسامة هزت راسها بنعم وجريت على الأوضة 
سليم بتوتر: ماشي 
طلع لفوق على اوضته هو وفتون وكانت الخدامه نضفت كل حاجه وشالت القزاز
قعد على السرير بتفكر وحط راسه على المخده بتعب
فضل يتقلب على السرير وقال بغضب: أوف
مكنش قادر ينام من غيرها
سحب الغطا عليه ومكنش قادر ينام لكن غلبه النوم 
الجدة أمينة كانت نايمة جمبها فتون ورزان وفي في النصف بعد ما خكت ليهم قصة قبل النوم من أيام زمان 
الجدة أمينة بصوت واطي:  فتون 
فتون بنعاس:  هاه
أمينة:  قومي نامي جمب جوزك يبنتي 
فتون بعناد: ولكن يا تيته عايزه أنام هنه 
أمينة: قومي يا بنتي ميصحش 
فتون بنعاس: حاضر يا تيته 
قامت ومكنتش حاسه بنغسها وطلعت الأوضة 
ودخلتها سليم بص ليها وقال: فتون 
فتون بنعاس: تصبح على خير. 
ووقعت على الكنبه ونامت 
سليم بإبتسامة قام من مكانه وكان قاعد جمبيها وراحت في النوم شالها وحطها على السرير ونام جمبيها كانت نايمه جمبه بهدوء وهو ابتسم ليها
كانت نايمة ببرائة طفولية ومتغطية باس على راسها سليم وقام من مكانه ونام على الكنبة وقال بإبتسامة: لما تكوني في وعيك علاقتي بيكِ تكون بإرادتك يا فتون كل شيء بأوانه يا أغلاهم على قلبي 
.......................
(في صباح اليوم التالي)
سليم كان لابس شورت للركبة لونه أجمر وقميص أبيض وفتون كانت لاسبه فستان راقي للأرض وكانت حاطه النضاره وماسكه إيد سليم ورزان كانت لابسه فستان بيبي بلو وماسك إيد الجدة أمينة 
ياسر كان لابس بدلة بيضاء وفاتح أزرار القميص 
علي كان واقف جمبهم ولابس بدلة سودا وقميص أسود وفتح ازار القميص أما جيجي كان لابس شورت برموده أسودوقميص أبيض وسلمى كانت لابسه ديرس مشجر واسع علشان الحمل دخلوا الحزيرة وكانوا ماسكين الشُنط بتاعتهم وصوفيا وفريدة معاهم كُلهم جزبوا انتباه السُياح اللِ موجودة هناك 
دخل كل واحد منهم الشالية بتاعه في فندق كبير 
ياسر وعي في أوضة والجدة أمينة ورزان في أوضة 
وفتون وسليم في اوضتهم 
سليم بإبتسامة قفل الباب وقال: عجبك المكان 
فتون بإبتسامة: تحفه والالعاب المائية جميلة اووووه ياه سابت الشنط وقعدت على السرير بإبتسامة
سليم ابتسم ليها وحط الشنط على جمب 
باس على راسها وقال بإبتسامة:تعالي 
فتون بخجل هزت راسها بنعم
دخلوا البرندة فتون بزهول كانت شايفة الشجر اللِ على شكل قلوب واشكال والألعاب المائية، والبحر قدامها وقالت بإبتسامة: يااااه كإنه مكان من الجنه يا سليم 
سليم بإبتسامة: تعالي 
مسك إيدها فتون بخجل كانت باصه لإيدها وطلع من الأوضة كل العائلة طلعت بإبتسامة 
جيجي بضحك: حكم القوي على الضعيف الست سلمى عايزه تلعب 
فتون بإبتسامة  حضنتها وقالت:  والبيبي 
سلمى بنبرة طفولية: يا جماعة المكان يجنن والله، جيجي 
جيجي:  عيونه يلا 
نزلوا لـ تحت كلهم ودخلوا القرية اللِ في الجزيرة 
كانت الأجانب قاعدة وكلهم بيهمسوا لـ بعض وبيبصوا لـ سليم وعلي وياسر 
ياسر بلهفه: البانت هنا مُزز حلوه أوي 
سليم بضحك: اهو ده اللِ خايف منه 
كانوا واقفين على حافة لعبة مائية كلهم 
جيجي بتحذير: سلمى إياكِ
سلمى: لا طبعا دي خطره 
فتون بخوف: اه ياني
سليم بضحك كانت البنات بصاله هو وعلي 
ياسر: استنوا اجرب أنا 
خلع القميص بتاعه وكان لابس شورت واسع قصير وح إيده على منخايره وقال: يلا اتوكلنا على الله 
حط رجله وقال بصراخ: Ooooooh
كانت بتلف بيه وبيضحك حولين الياه ونزل في المسبح وشاورلهم إنها أمان 
علي بإبتسامة كان باصص لـ سليم وغمزله علي كان بيفك ازرار قميصه وسليم كمان معاه خلعوا القمصان ورموها 
سليم بإبتسامة مسك إيد فتون 
فتون بخوف: لا يا سليم لا 
رزان بخوف: سيب إيدي يا أبيه علي دي صعبه أوي 
فتون هي وباصة للعبه وكانت مرتفعه جدا كانت شايفه العالم كله سليم شدها 
فتون ورزان: اعاااااااااااااا 
نزلوا في المياه وكانوا بيندرجوا مع اللعبة وصلوا للمسبح فتون بخوف مسكت في سليم  وزاحت المياه من على وشها وهدومها اتببلت كلها وشعرها 
فتون بضحك: يه سليم ياه 
وضربته بالمياه 
جيجي كان قاعد معى سلمى الست أمينه كانت فرحانه بيهم 
جيجي كان بيهز رجله 
سلمى بضحك: اخلع قميصك يا حبيبي وروح معاهم 
جيحي بصرلخ خلع الشبشب ورماه وقال: وليه القميص 
ونط وراهم بعبط 😂
وقال:  اعااااااااااا 
سليم بضحك:  يا إبن المجنونه 
الموظفين كانت بتلعب بعيد عنهم 
علي بإبتسامة: اه من جيجي اه 
جيجي بضحك شد جزام السلوبته اللِ لابسها وقال: جيجي قدها 
الكل ضحك عليهم وطلعوا من المياه 
طلعوا راحوا عند المسبح وكانت سلمى منزله رجليها فيه 
فتون بإبتسامة: ستي قومي 
الجده: لا يبنتي لا 
سليم بإبتسامة: تعالي يا ستي 
اخدها معاه وقعدها على المسبح ونزلت رجليها فيه وابتسمت 
سليم كان بيسبح هو وعلي آخر المسبح وياسر 
ياسر بإبتسامة غمز لـ بنت هناك 
البنت اتكسفت ومشيت من قدامه 
علي بإبتسامة مسح على شعره وقال: دول حوريات البحر ولا ايه 
كانت فتون قاعده جمب سلمى والجدة أمينه ورزان كانت بتعوم وجيجي معاهم 
رزان بإبتسامة كانت قاعده حولين فتون سليم غطس لتحت وكان بيسبح 
فتون بخوف: هو سليم فين؟
رزان بخوف: معرفش 
كان بيسبح تحت المياه وراح عند رجلين فتون سحبها تحت المياه 
فتون: اعاااااااا 
سليم بإبتسامة تحت المياه شدها ليه ومسكها من خصرها وقرب منها بحركة سريعة وقبلها على شفتيها 
فتون بصدمه بقيت تكح من الصدمه رفعها فوق على سطح المسبح
كانت بصاله وبتكح 
سليم بضحك: اتنفسي يا هبله 
فتون كانت بتتنفس بعيد عنه وعلي وياسر ضحكوا وكان بيسبحوا
فتون اتنفست بقوة وضربته بالمياه وقالت بتوتر: أنت قليل الادب يا سليم 
سليم بإبتسامة قرب منها وقال: أنتِ مراتي على فكرة 
وكان بيبص لـ جسمها بتفحص وقال: كلك ملكيّ يا فتوني
فتون بخجل ضربته بالمياه وقالت: مستفز 
سليم ضحك وكان باصص ليها بإبتسامة
فتون: سليم طلعني من هنا
سليم: مبتعرفيش تعومي
فتون: مش شايفني ببلبط إزاي هغرق يبوي 
سليم بضحك: يبوي 
فتون: يا سليم أوف 
سليم مسكها وكان بيسبح بيها ووصل للسلم 
طلعت فتون بخجل من المسبح والنادل اداها فوطه لفتها على جسمها ومشيت بغضب 
سليم بإبتسامة: عنيده
طلعت فتون في الأوضة ودخلت غيرت هدومها 
فتون بإبتسامة فتحت الدولاب وكانت لافه الفوطه على جسمها وشافت مايوه قدامها إسلامي 
لبسته وكان ديق على جسمها 
فتون بإبتسامة رفعت رجل البنطلون بات البكيني وكان محتشم لكن لازق على اللبس 
فتون بإبتسامة لبست روب عليه وقالت: لما نشوف يا سليم السخاوي 
طلعت بإبتسامة قابلتها بنت بتنظف المكان ابتسمت ليها ودخلت الاوضة علشان تنضفها 
فتون كانت لابسة النضاره وطلعت بإبتسامة 
سليم كان لابس الفوطه ودخل الأوضة: هي فتون فين؟ 
_مرات حضرتك؟ 
سليم: اه
_حضرتك نزلت من شوية لبست المايوه و...
سليم بصدمه: مايوه 😳
طلع يجري من الاوضة سليم بغضب: مايوه 
طلع يجري بين الطرقات: مايوه يا فتون، مايوه هي حصلت مايوه فتوووون
دخل الاسناسير وبقي ينفخ بغضب اول ما وصل عندها شافته بإبتسامة وكانت بتفك في رباط الروب بإبتسامة  
سليم بغضب جه ومسك رباط الروب: بت أنتِ مايوه
فتون ولأول مرة تعلي صوتها كإنها متعرفهوش: أبعد يا بتاع أنت
سليم بصدمه: بتاع أنت؟ 😳
فتون: يا بودي جارد تعالى خد البتاع ده 
سليم بغضب: يعم نزل إيدك أنا جوزها 
البودي جارد بصدمه: سليم السخاوي؟ 
سليم: لا سميحه، إبعد كده بقولك جوزها 
فتون بإبتسامة دارت ضحكتها وقالت: أوعى كده خليني اخلع 
سليم بغضب: بت هعد من واحد لـ تلاته هعملك فضيحة هنا 
فتون بصوت عالي قربت منه: بت أما تبتك 
علي في سره: ده هيقتلها دلوقتي والله 😂
رزان بإستغراب: أنا قولتها إغريه مش تولعيه يا حلوفه 
سليم بغضب: واحد، اتنين 
كانت واقفه فتون بخوف وقالت: مش بخاف 
سليم بغضب: تلاته 
شالها فوق كتفه وقال: تبقي تكسري كلمتي تاني 
فتون: اعااااا يماما 
صوفيا بغضب كانت باصه ليها وهتفرقع 
طلع بيها الفندق وكان شايلها وشعرها نازل على وشها وقالت: ولاااااا نزلني 
سليم ضربها من وراء وقال: في واحده محترمه تقول لزوجها ولا
فتون بغضب: اه أنا 
سليم كان ماشي بيها والناس بتتفرج وتضحك
سليم دخلها الاوضه وصرخ فيها بقوة: انا مليش في قلة القيمة دي هتغابى عليكي هجيبك من شعرك وانتفهولك
فتون بضحك من اسلوبه فكت رباط الروب وكان باصث ليها 
فتون: مايوه إسلامي يا غبي يا إبن السخاوي 
سليم: إيه، إيه، إيه 
فتون هي وترجع بخوف: هتاكلني أنا لحمي طري إبعد
سليم: قولتي إيه 
فتون: إبن السخاوي 
سليم قرب منها وفك الفوطه وكان عاري الجسم ولابس شورت وقال: لا اللِ قبلها 
فتون بخوف: غبي 
سليم قرب منها وقال: حسك عينك تقوليها تاني 
فتون بخوف هزت راسها بنعم
بعدت عنه وقال بإبتسامة: المايوه قمر 
فتون بصدمه:😳😳
فتون بغضب: هو إيه اللِ عملته في المسبح ده 
سليم بإبتسامة:قصدك البوسه 
فتون بخجل: اه هي الزفته 
سليم شدها لـ صدره من تاني وقال: نجرب تاني طيب 
فتون كانت باصه ليه بإبتسامة وقالت : سليم إبعد
سليم بإبتسامة قرب منها وقبلها على شفتيها وكان بيلمس على جسمها 
فتون غمضت عينيها وكانت سامعه دقات قلبه وافتكرت أشرف زوج امها لما كان بيعمل معاها نفس الموقف 
نزلت دمعتها وقالت: إبعد 
سليم مكنش شايف دموعها وما زال بيقبلها على وجهها 
فتون بدموع شافت المزهرية وضربته بيها على راسه 
سليم بصراخ: ااااه
فتون بدموع...
يتبع...
لقراءة الفصل السادس : اضغط هنا
لقراءة جميع فصول الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات