القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أبناء الكابر الفصل السادس والخمسون 56 بقلم روزان مصطفى

 رواية أبناء الكابر الفصل السادس والخمسون 56 بقلم روزان مصطفى

رواية أبناء الكابر الفصل السادس والخمسون 56 بقلم روزان مصطفى

رواية أبناء الكابر الفصل السادس والخمسون 56 بقلم روزان مصطفى


| متى سينتهي الألم ؟ .. سينتهي عندما يزداد ويوصلك لتلك المرحلة أنك من شدته لم تعد تشعر ، روضت جسدك على تحمله | 
#بقلمي
( ماذا ستفعل عندما تكتشف أن ما مر من حياتك برفقة شخص هو سلسلة مُستمرة من أكاذيبه التي خبأها لسنوات ! الصمت سيد الموقف ، حبات العرق بدأت بالظهور .. وهبوط روحي حاد ) 
وقفت مادلين وهي بتبص بنظرات تايهة ونظرات بتحاول تستوعب الكلام اللي خرج من كادر حالاً ! حتى ملفتش نظرها كينان المهدود من الصدمة جنبها 
مفوقهمش غير صوت القلم اللي نزل على وش كادر وتريقة من سيا وهي بتقول : إمشي من هنا ومترجعش ، وزي ما قولت مش عاوز تيجي عند قبر أبوك إعتبرني أنا كمان ميتة .. عيش بقى من غير أم طول حياتك 
كادر بعصبية : ميشرفنيش للأسف .. أنا ماشي فعلاً 
مشي كادر من قدامهم ونزل تحت .. كينان ومادلين على نفس الوقفة 
رجعت سيا شعرها لورا وهي بتاخد نفسها ، ولسه بتلف عشان تدخل لبدر شافت مادلين وكينان قُدامها .. إتساع عين وحست قلبها هيوقف بوجود مادلين اللي بتبص لسيا بعيون بلورية دامعة 
وقف كينان وهو بيقول لمادلين : الواد دا مش فاهم حاجة ، هو من عصبيته بيقول أي كلام 
جه يمسك دراعها ف سحبت دراعها وهي بتبصله بصدمة مش قادرة تنطق ، غطت وشها بإيديها وأخيراً نطقت وقالت : بتبرر ! يعني الكلام صح ؟؟ 
وطى كينان راسه لإنه تعب من إنه يخبي 
مادلين بدأت دموعها تغطي وشها وقالت : يعني مش أي كلام بيقوله كادر وهو متعصب !!!
كينان بدموع : بس عشان خاطري تعبك ، إنتي حامل يا مادلين هتتعبي 
مادلين بضحكة مريرة : أنا حامل ! ههه .. يعني .. هربيهم لوحدي !
قدرت سيا الموقف اللي كينان فيه ف قربت منهم وهي بتقول : مادلين صحتك ، إهدي 
بصتلها مادلين بإتساع عين وقالت : صحتي !! إنتي .. إنتي مش حاسة إيه اللي إتقال ؟؟ 
مسحت دموعها في كُم القميص وقالت : ولا إنتي عارفة ! يعني الحجات الوحشة اللي كادر قالها دي صح !
صرخت مادلين بعياط وقالت : ما حد يرد علياا !!
إتلفتت سيا حواليها بعدين بصت لمادلين وقالت : إهدي عشان الحمل 
مادلين بإنهيار : يخربيت الحمل إنتي مجنونة !! إنتي مسمعتيش قال إيه !! 
حط كينان إيده على راسه وسند على الحيطة فف قالت مادلين بإنهيار وعياط وهي بتهدده : تبعتلي ورقتي ، ومش عاوزة أشواف خلقتك في حياتي يا كذاب يا واطي يا حقير ..
( ونعتته بالكثير من السِباب الذي لم ولن ينتهي ، عجز عن كبح غضبها .. لا يستطيع لومها ولا يعلم لما ذلك التبلد الذي حل على عقل وشل لسانه عن نفي ما سمعته للتو ، وجدها ترحل وكأن أعضاء جسده شُلت عن الحركة ، لم يركض وراؤها مُحاولاً إرجاعها ولم يستجب لمحاولات سيا في إفاقته ، كانت تُحدثه وكان يراها تهز جسده بيدها ، لكن عقله شُتت ولم يعد يستوعب أنهم وصلوا للنهاية ) * داخل عقل كينان * 
سيا بخوف : كيناااان 
بصلها كينان أخيراً وهو بيرمش بعينه كذا مرة ، بص ناحية ما مشيت مادلين ورجع بص على أوضة بدر ، قلبه مفطور ومقسوم نصين ، نص مع مراته اللي عرفت كُل شيء .. والنُص التاني كان مسيطر على مشاعره أكتر ، نُص الزعيم اللي تعب ومحتاجه أكثر من أي شيء 
مشي كينان بخطوات ميتة ناحية أوضة بدر ، لقى بدر قاعد ومنزل راسه وتعبان ، قربله كينان وقعد جنبه ، نزل كينان راسه وهو بيلعب في صوابع إيده من التوتر وقال بنبرة حزينة .. مقتولة حُزن : م .. مادلين عرفت ، إبنك خرب بيتنا 
كمل كينان ودموعه بتنزل وهو بيحاول يتحكم في نبرة صوته وقال : قلبي واجعني ، حقيقي قلبي واجعني على بيتي اللي إتخرب ، بس مش قد وجعي إني أدخل أوضة وأشوف الزعيم تعبان كدا أهيء * شهقة بكاء * 
نزلت دموع بدر وهو بيطبطب على كينان بتعب ، سيا كانت بتراقبهم من ورا الباب وبتعيط مش عارفة تلاقيها منين ولا منين 
كينان بعياط : إرجع يا زعيم ، مش عاوز أشوفك كدا مش قادر أستحمل والله ، كُنت بتاخد طلقة وتفك الشاش تاني يوم .. دلوقتي .. دلوقتي إنت 
غرق كينان في نوبة عياط مرة تانية ف حضنه بدر وهو بيقول : عيالي اللي ضحيت بكُل حاجة عشانهم .. كسروني ، أنت عارف لما أمي ماتت يا كينان كُنت بقول مش هزور قبرها قدام الناس وأبين إني مش حابب أسمع عنها ، بس كُل يوم كُنت بفتكرها وبتخيل وجودها ، وأروح أزور قبرها وأتكلم معاها .. شوف هي ماتت إزاي ؟ مكانش قلبي جاحد عليها كدا ، كادر مصدوم أنا عارف .. بس جرحني ، وسيليا مختارتنيش ، الوقت لما جري صحتي مبقتش زي الأول .. لازم هتشوفني بالضعف دا ..
* في منزل والدة ريما 
خبطت على باب الشفة بتاعة أبوها وهي معاها ولادها وشايلة بنتها ، سابت الشُنط في العربية وواقفة بتعب مستنية حد يفتحلهم 
فتحت والدتها وهي بتقول : يا مرحب يا مرحب حبايب تيتة 
بصت لريما وهي بتقول : إيه يا ماما تعالي خُشي 
دخل عمر وعامر يجروا جوا ف بصت ريما لمامتها بضعف وكسرة ، فجأة إترمت فيي حضن أمها بتعيط وهي شايلة بنتها 
أمها بتطبطب عليها وهي بتقول : في إيه يا بنتي يا ساتر يارب ، خُشي طيب خُشي 
دخلت ريما ف قفلت مامتها الباب وهي بتقلع الخمار بتاعها وبتقول : في إيه إتخانقتي مع جوزك ! ها ؟ 
حطت ريما بنتها على الكنبة وهي بتقول : ماما أنا ..
لسه مكملتش خرج أبوها من الأوضة وهو بيبوس عمر وعامر وبيقول : أهلاً يا بنتي ، إتغديتوا ولا لسه ؟ 
مامة ريما مكانت مرتاحة ف بصتلها وقالت : إهدي كدا وفهميني ، إنتي بتعيطي ليه ؟ 
نزلت ريما راسها بحُزن وهي بتقول : هدومي وهدوم العيال في شنطة العربية ، أنا سيبت البيت 
خبطت والدة ريما على صدرها وهي بتقول : يالهووي !! لييه 
أبوها بصرامة : يعني إيه سيبتي البيت عاوز أفهم ، منك لنفسك كدا قررتي ؟؟ 
مسحت ريما وشها وهي بتتنهد وبتعيط وقالت : لا تعبت ، مش قادرة تعبت 
والدتها بتساؤل : تعبتي من إييه ! أنا دلوقتي عاوزة أفهم فين جوزك ؟؟ 
* في غُرفة المُستشفى 
سيا وهي بتساعد بدر يقوم : هاخد أدويتك من أي صيدلية وهتروح ترتاح ، وهتبقى أحسن من كُل شيء صدقني 
رن تليفون كينان ف خرجه من جيبه ، لقى قاسم ف رد عليه 
قاسم بعصبية مُفرطة : إنت فين ؟؟؟ 
كينان بإرهاق : أنا مخروب بيتي وحياتي إتشقلبت هكون فين يعني !! 
قاسم بإستفسار : مخروب بيتك إزاي ؟؟ 
خرج كينان من الأوضة وهو بيقول : مادلين عرفت كُل حاجة عننا وسابتني ومشيت ، من كتر رُعبي مروحتش وراها أراضيها خوفت صوتها يعلى أكتر ونتفضح 
قاسم : ريما خدت العيال وسابتلي البيت ، حكيتلها عن اللي حصل يوم موت توفيق 
كينان بصدمة : إنت إتجننت !!! إنت أكيد جرا لعقلك حاجة إزاي تحكيلها !!
قاسم بغيظ من بين سنانه : كُله بسبب الزفت اللي إسمه كادر ، جه بيتي وفضحني بصوت عالي وريما مسكتتش ، وديني لأوريه 
كينان بذكاء : الحجات دي محدش كان يعرفها غير عزيز الكلب ، عليك بيه .. وكادر أنا هعرف إزاي أتصرف معاه سيبهولي ..
* في منزل والدة مادلين 
والدتها جابتلها مياه وطبق فاكهه وهي بتقول : خُدي بلي ريقك وبطلي عياط قولت عشان حملك ، فهميني بالراحة حصل إيه 
مادلين رجعت راسها لورا وهي بتقول : الضغط عالي عندي مش قادرة 
والدتها مدت المياه ليها وهي بتقول : إشربي طيب وفهميني بالراحة ، إيه اللي حصل ؟؟ إتخانقتي مع جوزك !! ما أنا ياما قولتلك بلاش الجوازة دي ، عمري ما إرتاحتله 
ميرا بدفاع : بابي كويس يا تيتة بس بيحصل مشاكل بينه وبين ماما دايماً 
جدتها : أكيد هتقولي كدا عشان أبوكي ، كانت جوازة ما يعلم بيها إلا ربنا 
مادلين بتعب : كفاية يا ماما مش قادرة أستحمل 
أمها : طب مالك !! إحكيلي حصل إيه 
مادلين بدموع : عاوزة أتطلق .. 
شهقة خرجت من ميرا ونظرات إستغراب من والدة مادلين والصمت سيد الموقف ..
* في منزل عزيز القائد 
عزيز في التليفون بغضب : هو أنا مش قولت محدش يتصل عليا ؟ 
الحارس : ضروري يا قائد والله ، مدام جايدا لمت هدومها وعاوزة تسيب المكان بتقول إنها خايفة على نفسها وعلى إبنها 
عزيز ببرود : متخليهاش تعتب برا البيت ولو مشيت من وراكم مسيركم عندي طلقة رصاص ، إنت سامعني ؟؟ 
الحارس بطاعة : حصل يا قائد 
عزيز بهدوء : عملتوا إيه في الجُثة ؟ 
الحارس : إتخلصنا منها بعيد عن الطُرق عشان لو في كاميرات مراقبة أو شيء ورجعنا وقت الفجر 
عزيز : نظفتوا المكان وراكم ؟؟ 
الحارس : حصل يا قائد مدام جايدا نظفته 
عزيز بهدوء : تمام حلو أوي ، زي ما قولت مفيش خروج ليها من البيت تفتحوا عينكم كويس .. وأنا كام يوم كدا وهجيلكم ..
قفل مع الحارس ولقى سيليا خدت شاور وخرجت وهي شعرها مبلول ، قعدت تسرحه قدام المرايا ف ميل عزيز عليها وهو بيبوس خدها 
بعدت سيليا شوية وهي بتقول : عزيز أنا تعبانة .. ومش هقدر دلوقتي 
عزيز بحُب : وأنا مش عاوز حاجة كل اللي عاوزة أحس بوجودك 
سيليا بتعب ونفاذ صبر : إنت مش حاسس بالمصايب اللي فوق دماغي ! ما طبعاً ليك حق تبقى عادي ، أنا مش عارفة أبقى عادي بعد اللي عرفته عن أهلي ومش عارفة مقلقش على بابي من بعد ما عرفت إن عنده السُكر 
عزيز بتنهيدة : سيليا ! أنا كان عندي إستعداد أحط جزمة في بوقي وأسكت ومطلعهمش في عينك كدا ! بس إنتي جبتي سيرة أبويا بالوحش واللي هو حتى لو وحش مش من حقك تقارني بينه وبين أهلك وتطلعيهم ملايكة على دماغ اللي جابوني ! إستفزيتيني وأي حد في مكاني كان هيعمل كدا 
سابت المشط وبصت في المرايا لنفسها وهي بتعيط 
قومها عزيز من أكتافها ووقفها قدامه وهو بيقول : كُل حاجة هتتحصل وتبقى كويسة ، صدقيني يا حبيبي هتعدي 
ملس على شعرها ف مالت براسها على إيده ، قربلها بهدوء ولسه هيقرب أكتر ، سمع صوت تحت 
عزيز بهدوء : خليكي هنا لحد ما أشوف في إيه 
نزل عزيز تحت لقى واحد من الحرس بيقوله : واحد إسمه قاسم يا قائد عاوز يقابلك 
مسك عزيز كاسة الخمرة وهو بيقول : خليه يدخل 
سمحوله بالدخول ، أول ما قاسم شاف عزيز راح ضربه بالبوكس في وشه وقعه على الكنبة 
جه الحرس يتدخلوا ف قال عزيز : خليكم برا محدش يتدخل 
الحارس : بس يا قائد ..
عزز بمُقاطعة جافة : قولت برااا !!! 
خرجوا وقفلوا الباب ، حرك عزيز رقبته يمين وشمال وهو بيبص لقاسم ببرود وبيقول : وإيه كمان ؟ 
قاسم وهو بيقربله وبيمسكه من رقبته : إنت عامل معانا مُعاهدة سلام يا إبن ال **** ، عشان نجوزك بنتنا تقوم تخرب بيتنا !
جه يضربه تاني راح عزيز مسك إيده جامد وهو بيقول : مش أنا اللي خربت بيتكم ، متجيش ترمي بلاك وفشلك في جوازك عليا 
قاسم نيمه على الكنبه وهو ماسكه بقوة وبيقول : متجيبش سيرة جوازي على لسانك .. إحنا كُنا عايشين كويسين وكُنا مرتاحين قبل ما تتنيل تيجي ، ياريتك مُت مع أمك وخلصنا من ذُرية توفيق ال*** دي كُلها 
في حركه سريعة مسك عزيز قاسم من رقبته وهو بيقول بغل : متجيبش سيرة أمييي 
نزلت سيليا من فوق وهي بتقول : عمي قاسم !! .. بس بطلوا بقى بس 
حاولت تحوش عنهم ف كوع عزيز جه جنب عنيها جامد ورمها ، صرخت ورجعت ورا 
عزيز من غيظه قال : أياً كان مين خرب بيتك ف تسلم إيده 
قاسم وهو بيقول وبياخد نفسه : هتندم ، هنخليك تبوس رجلينا قبل إيدينا وبكرة تشوف 
عزيز بغضب : دا عند أمكك 
قاسم بعصبية : أمك يا إبن ال *** 
سيليا بتعب وعياط : كفاااية بقى كفااااية 
قاسم بصلها وقال بخيبة أمل : يا خسارة ثقتنا فيكي ، خسرتي أبوكي وخسرتيني ..
خرج وسابهم ف قعد عزيز جنب سيليا وهو بيتطمن على عنيها 
* ف منزل والدة ريما 
أبوها بحزم : مفيش طلاق ومتجبيش السيرة دي تاني 
ريما بعياط : هتجبروني أعيش معاه ؟ هتجبروني أعيش طول عمري خايفة !
والدتها بحسرة : لا حول ولا قوة إلا بالله ونجبرك ليه ؟ ما طول عمرك روحك فيه ومعاكي ولدين وعيلة على دراعك ، مش كُل مشكلة يا ماما علاجها الطلاق مينفعش كدا 
أبوها : لا ومش عاوزة تقول أسباب قاعدة بس تقول عاوزة أتطلق ، بلاش كلام فارغ 
والدتها وهي بتقطع برتقان لعمر وعامر : والله دي عين عشان متجوزة رجل أعمال زي القمر ومبسوطة في حياتها 
ريما بعياط وشهقة : هو كُل حاجة عين ! مفيش إني مبتقش قادرة أتحمل وعاوزة أعيش أنا وولادي في هدوء ؟ مفيش إني خايفة منه ومش هقدر أرجع ؟؟ 
والدتها : ما هو يا تقولي أسبابك يا تاخدي عيالك وترجعي لجوزك لكن كدا كلام وخلاص لا ..
إتنهدت ريما وهي رافضة من جواها تماماً تحكي عن اللي حصل ..
* في فيلا بدر الكابر 
دخلت سيا وهي ماسكة إيد بدر ومعاها عمتها وقادر ، دخل كينان معاهم ف قال بدر بهدوء : هات شنطة هدومك وتعالى إقعد معانا 
كينان وهو حاطط إيده في جيبه بيأس : عاوز أروح أصالح مادلين ، أحاول أحل الموقف 
شيا بنفاذ صبر : موقف إيه اللي هتحله ! فوق يا كينان دول عرفوا كل حاجة والدايرة إتفتحت علينا ، كُل اللي عاوزين نتأكد منه آن محدش غيرهم يعرف 
كينان بتوتر وتعب : محدش فيهم معاه دليل 
سيا بضحكة مريرة : تفتكر كادر هيتكلم بقلب جامد من غير دليل ؟؟ أنا مش قادرة أقف على رجلي من القلق والتعب 
بدر أخيراً بصوت متوازن : حتى لو معاه دليل مش هيفضح نفسه قدام الناس ..
سيا بصدمة : ما إنت شوفت يا بدر قال إيه في المُستشفى وصوته كان عالي ! كادر فقد عقله خلاص مبقاش عارف بيتصرف إزاي وبيقول إيه 
نزل بدر راسه على سيرة اللي حصل في المستشفى ف قالت سيا : عشان خاطري سامحه يا حبيبي ، دا مهما إن كان إبنك 
بدر بكسرة : أنا لو مش مسامحه يا سيا كُنت لغيت الفيزا وسيبته من غير فلوس ، لكن سايبهاله عشان ميتبهدلش في الشارع 
سيا بهدوء : إنت أحن وأجمل راجل شوفته في حياتي 
كينان بتعب : يا روميو وجولييت ركزوا معايا ، إبنكم لو معاه دليل هنروح في داهية عاوزين نعرف إيه اللي معاه بالظبط 
سيا بتعب : لو كلمته مش هييجي .. بعد اللي حصل 
خرج كينان فونه وقال : يبقى هتصرف بطريقتي بس الزعيم يسمحلي 
بدر بتعب : إعمل اللي شايفة صح يا كينان .
* في عربية كادر
كان بياخد نفسه بالعافية من الغضب ، سمع في فونه إشعارات كتير ف خرجه وهو بيشوف في إيه 
عينيه وسعت والصدمة سكنت ملامحه بدل الغضب وهو بيقرأ بوست عمه كينان ( تم فسخ خطبة إبنتي من نجل شقيقي السيد بدر الكابر ، أتمنى من الله أن يعوضها بالأفضل ) 
والتعليقات كُلها مستنكرة إن العلاقة الجميلة دي إنتهت كدا 
كادر بصدمة : محصلش !! مش هسمحلهم ياخدوا ميرا مني بعد كُل اللي عملوه !!
* عند ميرا 
شافت البوست وفضلت تعيط لأمها وهي بتقول : حصل إيه بينك وبين بابي ؟؟ أنا ذنبي إيه يفسخ خطوبتي قدام الناس ، ليه يعمل فيا كدا !!
مادلين التعب زاد عليها ف قالت : بيعاند فيا أنا ، إهدي يا ميرا عشان تعبانة مش نقصاكي 
رفعت ميرا تليفونها بتحاول تتصل على كادر 
* في منزل عزيز القائد 
كان قاعد جنب سيليا وهو حاطط الثلج على عنيها ، دخل واحد من الحرس ف غطى عزيز سيليا وهو بيقول : إنت إزاي يا كلب تدخل كدا من غير إذن 
الحارس وهو باصص للأرض قال بخوف : الشرطة برا وعاوزينك يا قائد !!
يتبع..
لقراءة الفصل السابع والخمسون : اضغط هنا
 لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية أبناء الكابر)
reaction:

تعليقات