القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أتنكرما بي الفصل الثالث 3 بقلم فدوة خالد

 رواية اتنكر ما بي الفصل الثالث 3 بقلم فدوة خالد

رواية اتنكر ما بي الفصل الثالث 3 بقلم فدوة خالد

رواية اتنكر ما بي الفصل الثالث 3 بقلم فدوة خالد

زقيته لما لقيت عربية بتقرب منه...و وقعنا احنا الأتنين:
- اة...ظهري؟!
- كله بسببك؟!
- أنتَ السبب؟
اتنهد و هو بيبصلي:
- مش هيفرق فى حاجة مين السبب، دلوقتي لازم أبعد و أوعدك مش هتشوفي وشي.
- تكون ريحت؟!
بصلي بكسرة، أنا معرفش هو كان بيتكلم عن أية و الغريبة أنه بيقول أني رفضته بس أنا مرفضتهوش، ابتسمت بسخرية لما أفتكرت بابا...أكيد هو؟!
هو فى غيره بيعمل أية؟
روحت البيت بتاعي و أنا واققة أنه خلاص هرتاح دلوقتي من كل حاجة ..ولا يمكن لا؟
عارفين ..أنا القدر موقفش معايا خالص، ولا حتى فكر أصلا؟
بس بردوة بحاول أقنع نفسي أني ممكن أتغير ..ممكن؟
مروحتش على الشقة الإيجار إلِ كُنت وخداها ...روحت على شقة بابا، قررت أبيعها ..و أبيع معاها الذكريات ...ذكريات اة؟! ياريت كلن فى ذكرى واحدة حلوة ..أنا هبيع كل حاجة؟! 
بس يا ترى ممكن أنسى؟
دخلت الشقة بس اتصنمت مكاني لما حسيت برعشة فى جسمي ..أنا خايفة لية؟ هو مش موجود...أكيد مفيش أذى..! 
دخلت لجوه و أنا بفتكر كل حاجة غصب عني و الله، مكنش قصدي أن كل دة يحصل؟
مش عايزة أفتكر ...بس فى لحظة أفتكرت حاجة؟!
أوضة المكتب ..الأوضة دي مكنش مسموح ليا أدخلها مش عارفة لية؟
بس أكيد فيها حاجة ممكن تساعدني؟
أكيد؟!
دخلت الأوضة و أنا ببص عليها...كل حاجة منظمة لأبعد حدود، بالرغم من أن عادته مش نظام خالص، كانت حاجة غريبة خليتني استغرب...مش معقول؟!
كانت منسقة و منظمة و شكلها جميل جدًا، قربت من المكتب و أنا بفتح درج المكتب و لقيت كتاب، بس هو بيكره القراءة حتى لما كُنت بحاول أجيب كتاب بيرفض رفض قاطع ..فتحت الكتاب بس لحظة؟!
دي مذكرات؟ دي مذكراته هو؟!
أية ياربي اليوم؟!
كل أم أحاول أفهم حاجة يطلعلي حاجات غريبة، فتحت الدرج التاني كان فيه تقارير لأشعات و أدوية و كان فى ظرف...خدت دة كله و مشيت، لما أروح البيت أشوف أية دة...!
دخلت البيت و قررت أسهر و أفهم أية دة؟!
مسكت المذكرات و بدأت أقرأ صفحة عشوائيه كان مكتوب فيها.
" النهاردة كان أجمل يوم فى حياتي، قابلت النهاردة "ورد" جميلة طبعًا كالعادة، قدرت تخطف قلبي زي كل مرة، دة أكيد مفيهوش شك خالص، بس ممكن ربنا يجمعني بيها؟ يارب يجمعنا مع بعض أنا بحبها أوي و مش هقدر خالص على بعدها"
قريت الكلام دة و أنا برمش و مش فاهمة...هو كان بيحب ماما؟
ازاي؟ أنا اة ..عمري ما سمعته غلط فيها أو أتكلم عليها أصلا؟!
هو بيحبها بجد؟
جبت ورقة عشوائية كمان و أنا بقرأ...أكيد فى حاجة مكتوبة ولازم تتعرف؟! 
" النهاردة أسعد يوم فى حياتي، ورد بقيت مراتي خلاص، الحمد لله يارب أنك استجبت دعوتي، أنا كان ممكن يحصلي حاجة لو متجوزتهاش بس مش عارف هى زعلانة لية؟ أنا سألتها و قالتلي تعبانة شوية، كنت ههد الدنيا عشان مشوفهاش زعلانة و الحمد لله عرفت أخليها تضحك" 
قلبت كام صفحة و أنا بقرأ. 
" أسوأ يوم فى حياتي؟! أسوأ يوم فى حياتي كلها، ورد مبتحبنيش لية كدة؟! لية يا ورد، أنا حبيتك يا ورد أكتر من أي شخص و هحاول أفوز بُحبك مهما حصل" 
تصدقوا دمعت...عمري ما سمعت عن شخص بيحاول يسعد حد بالطريقة، بالرغم من أسلوبه و تعامله معايا بس كان بيحب ماما بالطريقة دي؟!
قلبت الصفحة إلِ عليها الدور. 
" وردتي حامل ...أنا فرحان جدًا، أتعهدت أنا و هى أننا نبني حياة من جديدة، أنا بحبها جدًا و متأكد أن حياتي هتبقى سعيدة." 
قلبت الصفحة إلِ بعدها. 
" كانسر...عندها كانسر و هى حامل و لو ما اجهضتش البيبي هتموت، بس هى طمنتني أنها تعيش، أنا مش مهم عندي البيبي أنا كل همي ورد، حتى مش عايز أطفال، ورد لو حصلها حاجة و البيبي عاش مش ههنيه يوم؛ لأنه فى اللحظة دي هو السبب إلِ خد مني وردتي." 
" الحمد لله، ورد ولدت بنت زي القمر جميل جدًا، سميتها علياء عشان هى بتحب الأسم دة، و ورد بقيت كويسة...أنا مش عايز حاجة تاني غير كدة" 
" ورد ..ماتت، ماتت و سابتلي طفلة...أنا هكرها ..هكرها جدًا هى السبب فى موت حبيبتي ...هى السبب، هدمرلها حياتها زي ما نهيت حياتي." 
لقحت المذكرات من إيدي و أنا برجع بظهري و خايفة و بعيط:
- لا ..لا...مش عايزة كدة، أرجوك؟!
فوقت لما أفتكرت أن كل دة وهم، أنا عرفت دلوقتي هو كان بيحب ماما ازاي و دة أكيد خلاه راضي أني أخش طب، بس ..أنا؟!
أنا مكنش ليا ذنب و الله فى دة كله؟
مكنش ليا ذنب، مش بإيدي و الله، ياريتني أنا إلِ موت و هى إلِ عاشت على الأقل كنت متعذبتش..!
مسكت المذكرات تاني و أنا بقرأ أخر صفحة و أخر يوم فى حياته...كان يومها بيفكر فى أية؟ 
" النهاردة بنتي الوحيدة رفعت عليا قضية عشان كل إلِ بيحصلها..أكيد كانت لازم تعمل كدة؟! أنا مكنتش راحمها و معاقبها على غلطة ملهاش ذنب فيها، بس للأسف فهمت دة متأخر جدًا، بعد ما عدى حاجة و عشرين سنة فهمت دة؟! للأسف تعلقي ب'ورد حبي الوحيد هو السبب، ساعات الحب بينقلب و بيبقى كره و دة إلِ حصل..! متأكد أن فضولك هيجيبك تقرأي المذاكرات مش عايز أقولك غير سامحيني...سامحيني على كل حاجة، و عايز أعرفك حاحة هتلاقيها فى الظرف معاك...أقرأيه أنتِ و مراد و هترتاحوا بعد دة كله..سامحيني يا بنتي." 
أخر كلمة كتبها' سامحيني..! مش بالسهولة دي و الله، مش بالسهولة دي خالص، مش بالسهولة أن دة كله ينتهي.
حياتي باظت بسببه، بس ظرف أية إلِ عايز مراد يقرأوا معايا.
لازم أقوم و أروح لعمي مهما حصل...الساعة 11، بس مش هقدر استنى للصبح.
مش هقدر..!
لبست و روحت عند عمي ..كان سايبلي العنوان بتاعه و رقم تليفونه!
خبطت على الباب فتحلي مراد..و هو شكله نايم و مش شايف:
- نعم؟! حد يجي يزور حد فى الوقت دة..مين بقا؟!
- يا عم هى ناقصة..فين عمي؟
- أن....
قاطعته:
- هتفهم كل حاجة دلوقتي؟ فين عمي؟
- جوا ..اتفضلي..!
دخلت و لقيت عمي..قربت منه بسرعة؟!
- أنا لقيت دة فى الشقة؟
رد عليا و هو بيلبس نظارته:
- أية دة؟!
- دا ظرف لقيته فى شقة بابا و كان فيه...
قطعني:
-وصل لإيدك ازاي؟
- أنا...
- ردي عليا؟
- من شقة بابا؟!
- و عارفة فيه أية؟
- لا.
حسيت نبرته هديت و أتكلم:
- أقرأيه أنتِ و مراد لوحدكم، و ياريت تكونوا عارفين كل إلِ حصل ليكم مكانش ذنب لحد؟
مراد بصلي و بص لباباه:
- مش فاهم حاجة؟
- هتفهموا دلوقتي؟
طلعت البلكونة أنا و مراد، و بدأت أقرأ إلِ مكتوب. 
" علياء..اكتشفت أني بحبك و غلطان جدًا فى حقك بس للأسف بعد فوات الأوان، دلوقتي أكيد مراد جمبك و بتقرأي و هو سامع، أنا عايز أعتذرله هو كمان ..اعتذرله على إلِ حصل مني، أنا كُنت شايفك إنسان كويس فحاولت بكل الطرق أبعدك عنها، بس دلوقتي أتأكدت أنك الوحيد إلِ هتنفع لبنتي، أنتَ الوحيد يا مراد، أنا أسف جدًا و أتمنى تخلي بالك منها، و أنتِ يا علياء لو لفيتي كتير هتلاقى ناس كتير، بس مش هتلاقي حد زي مراد أبدًا، هو بيحبك جدًا و هيخلي باله منك، سامحيني يا بنتي." 
خلصت و أنا بعيط، سامحته بعد عمري إلِ ضيعه ..سامحته خلاص!
حسيت بإيد مراد و هو يمسح دموعي و يقول:
- أيحقُ البكاء لجوهرتين نادرتين؟
بصيتله و معرفتش أتكلم، فضحك:
- كويس أني عرفت أنك ملكيش ذنب يا ستي.
- أسفه؟!
- و أنا أسف؟
- على أية؟
- على أني كُنت مغفل أني محاولتش؟
- يعني أنتَ بتحبني بجد؟
- لسة شاكة؟
- خليك مطمني بوجودك.
- أدام جمبك لازم تطمني. 
" يا جوف قلبي، سكن ذاك الحب و لا تتركه ما دمت أحيا." ♥️ 
#تمت. 
لقراءة جميع فصول الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات