القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية واحدة ب واحدة الفصل الثالث 3 بقلم محمد عصام

 رواية واحدة ب واحدة الفصل الثالث 3 بقلم محمد عصام

رواية واحدة ب واحدة الجزء الثالث 3 بقلم محمد عصام

رواية واحدة ب واحدة الحلقة الثالثة 3 بقلم محمد عصام

رواية واحدة ب واحدة الفصل الثالث 3 بقلم محمد عصام

رواية واحدة ب واحدة الفصل الثالث 3 بقلم محمد عصام

عوزاك تعرفه ان الشرف مش لعبه في أيده ، عوزاك تعرفه ان بنات الناس مش سهل يرجعوا شرفهم بعد ما تم الطعن فيه ، عوزاك تعرفه ان مش هسيبه وانا مش هستني ربنا يجيبلي حقي منه 
أدم أخذ الفون بتاعه واتحرك وسابها بتبكي ومشي ، ملك اتحركت وجلست علي الكرسي وهي بتبكي ، الناس كانوا بينظروا ليها وفيه واحد همس لصاحبه 
-مش دي البنت اللي فضحوها يوم فرحها 
-اها هي 
بدأت تبكي جامد اول ما سمعت كلامهم ولفظت بهمس
-مش هسيبك هرد لك القلم قلمين وربي ما أنا سيباك يا أسامه 
انصدمت بدخول أبوها خلفها الكافيه ، مسحت دموعها  وأبوها كان واقف بيبتسم ليها وقرب منها 
-اي يا حبيبة بابا 
ابتسمت لأبوها ، أبوها جلس علي الطربيزه 
-هطلب أتنين ليمون 
بالفعل طلب ليمون ومسك أيدها برفق
-مالك يا لوكه 
-مفيش يابابا 
-طب هنشرب الليمون ونروح ولا نروح ليه لا احنا مش عاوزين نشوف وش امك البومه 
ضحكت ملك وهو بيلفظ الجمله وهو كمان ضحك
******
اخت أسامه (سندس) جالسه بتفطر ، أسامه هبط من أعلي وهو بيغني
-أميرتي قاعده لوحدها ليه 
-مستنياك 
قام اسامه مقبل راسها وجلس بجانبها 
-عاوزه فلوس ؟
-لا 
-عاوزه اي
-عاوز أعرف كل حاجه انت عملتها في ملك 
-نعم 
ابتسمت سندس وعدلت خصلات شعرها 
-أنت أعترفت أمبارح ليا وانت سكران 
-وأنتي بتقولي اي 
اتحرك أسامه في خوف وبدأ يفك الجرافيتي وقال
-أنا قولت اي
-ليه عملت كده كان فيه اكتر من طريقه تانيه أنك تخلص منها ليه تطعن في شرفها ، ده حياة البنت هو شرفها ليه يا اسامه
بدأت سندس تبكي ، بس أسامه وضع أيده علي فمها
-ششششش اسكتي لحد يسمعك 
-ماما وبابا خرجو
فونه رن في نفس اللحظه ، أنصدم لما شاف أدم ، رد بسرعه 
-ألو يا أدم 
-أنت فين يا اسامه ، ملك عرفت أن أنت اللي عملت فيها كده وجت فضحتني 
انصدم اسامه وقفل الفون ونظر لأخته بعصبيه ، معقوله سندس هي اللي قالت لها ؟
***********
ملك اتحركت ناحية كافيه وهي لابسه كويس جدا ، كان في انتظارها حد ، قربت منه وأبتسمت 
-أنت بقي اللي عامل الفيديو 
-فيديو أي 
-اسامه بيومي جادالله اي نسيته؟  مش انت اسماعيل !
الشاب كان مصدوم وكان هيقف ويمشي بس هي قعدت أمامه 
-لو مشيت أقسم بربي هلبسك انت الليله لواحدك انت سامع 
-لا مش ماشي انا بعدل البنطلون 
جلس تاني وهو خايف ، بس ملك خلعت النضاره اللي لبستها 
-ليه عملت كده 
-ده شغلي ، اي حد بيطلب مني حاجه بعملها  
-شغلك يعني 
-أها 
-طب اسامه كان هيعطيك كام مقابل الفيديو ده
-مأخدتش منه إلا ٢٠ ألف والباقي مرضيش يدهولي
-امممم 
-أنا مليش  ذنب والله 
-الفيديو طلع مزور وعندي ادله تثبت ده ، أنا ممكن اروح المركز الشرطه وأبلغ وساعتها حقي هيجيلي بس انا مش هستني الشرطه تجيب حقي ... انا هجيب حقي بأيدي 
-أنا بجري علي بنات يا هانم 
ضحكت ملك وصفقت ليه وقالت
-ومخوفتش يحصل لبنتك كده
-أعمل اي يا هانم ده شغلي اموت من الجوع  يعني 
-سيبك من ده ، هديلك ١٠٠ الف ،٥٠ قبل اللي هتعمله و٥٠ بعد اللي هتعمله قولت أي 
-هعمل فيديو 
-تؤتؤ مش تزوير انت هتعمل علي الحقيقه 
-نعم ؟
-أها 
-هعمل معاكي اي 
-مش معايا ، انت هتعمل فيه هو 
اتحرك اسماعيل في هلع وبدأ يلفظ بخوف 
-هعمل فيه أي 
-اخته ، هصورك انت وأخته مع بعض 
-اي ده 
-مش هتلسمها ولا حد هيشوف الفيديو ده غيري انا وهو بس ، انت هصورك وانت معاها بدون متلمسها نهائي أو تقرب منها حتي 
-الزاي ده ، اسامه بيه ممكن يقتلني 
-ما انت هتختفي الشهر ده علي ما ااقوله الحقيقه
-هنعمل اي
-هقولك 
*******
سندس في حجرتها بتصرخ وتبكي وأسامه معاها في الحجره 
-والله يا ابيه ما قولتلها 
-اومال هي عرفت منين عرفت منين 
كان أسامه متعصب وبدأ يخبط بأيده علي الحائط
-أومال مين 
دخل ادم الحجره عليهم وهو مصدوم 
أدم بتعجب : في اي 
-الهانم هي اللي قالت لملك 
سندس ببكاه : والله ما حصل 
***نسيت أعرفكم أدم خطيب سندس  وصديق أخوها في نفس الوقت ***
اتحركت سندس ناحية أدم وهي بتبكي 
-والله يا آدم مش أنا 
أدم وضع أيده علي شعرها وبدأ يهدأها وبتعصب لفظ 
-اكيد مش هي يا أسامه اكيد الواد اللي مرضيتش تكمله حقه ، ملك طلعت عارفه الواد اللي عمل الفيديو
أنصدم أسامه وبدأ يلفظ بتعصب
- يا أبن الكلب ، يا ابن الكلب 
*******************
بعد مرور أيام
ملك دخلت بيتها علي صوت أمها وأبوها وهما بيتكلموا
-الشبكه فين يا موسي مش لقياها
-هتكون راحت فين ، حرامي سرقها ، دوري في الأوضه تاني كده وانا هدور في المخزنه
الام دخلت الحجره تبحث والأب ظل يبحث في الصاله 
-في أي يا بابا
-أنتي جيتي يا ملك 
اتحركت ملك ناحية أبوها في رفق
-في أي 
-الشبكه بتاعتك مش لقيها 
-ليه 
ملك أتوترت وكانت خايفه 
-أسامه طلبها ، حقه ولازم ترجع له يا بنتي 
-امممم ما انا لسه مرجعهاله 
-أمتي ده 
-دلوقتي ما هو كلمني وطلبها مني 
-طب مقولتيش ليه احنا قالبين الدنيا عليها
ااتحركت ملك ودخلت حجرتها وهي خايفه يعرفوا أن هي باعت الدهب علشان أسماعيل ينفذ اللي طلبته 
*****
أدم دخل علي اسامه في الشركه وهو متوتر جدا 
-سندس أختك مش لقيها 
-نعم ليه هتلاقي ها في النادي 
-لا مش في النادي دي قافله التليفون من الصبح سألت عليها امك و ابوك قالوا خرجت من بدري وقافله الفون 
وقف اسامه في خوف واتحرك ناحية أدم 
-هتكون راحت فين 
*******
ملك دخلت حجرتها وقفلت الباب بالمفتاح وبدأت تبكي علي اللي عملته 
-اسفه يا سندس انتي ما ليكي اي ذنب بس اللي اخوكي عمله  فيا ده مش سهل ، هو أها غلط اللي عملته بس أنا مأذتكيش ولا هتعرفي باللي حصلك 
فلاش باك 
سندس خارجه من الڤيلا وهي بتنظر الفون بتاعها ...ظهر امامها اسماعيل فجاءه 
-يا انسه
-نعم !
-والد حضرتك تعيشي انتي 
-أنت بتقول اي 
جت تصرخ أخرج اسماعيل حقنه وضربها في رقبتها وأخدها واتحرك بيها
اسماعيل دخل بسندس وهي فاقده الوعي وكانت ملك في انتظاره في الحجره 
-سيبها واخرج بره 
خرج اسماعيل من الحجره ، ملك قامت بسرعه وبدأت تخلع  ملابس سندس بدون ملابسها الداخليه ووضعت عليها ساتر 
بعد ساعه دخل اسماعيل ، ملك مسكت له سكين 
-اقلع هدومك من غير هدومك الداخليه يلا 
اسماعيل خاف وخلع ملابسه 
-اياك تقرب منها خليك جنبها بس انت سامع 
بدأت ملك تاخد صور ليهم 
عوده 
ملك في حجرتها بتبكي علي اللي فعلته 
-مكنتش أتوقع أن انا اعمل كده في يوم من الايام ، بس هو اللي خلاني أعمل كده 
فتحت الصور علي الفون بتاعها 
-ده مش أنتقام ده رد اعتبار ليا ، انتقامي لسه مبدأش منك 
يتبع...
رواية واحدة ب واحدة كاملة : (اضغط هنا)
reaction:

تعليقات