القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية معشوقي الفصل الثالث 3 بقلم سلمى محمود

 رواية معشوقي الفصل الثالث 3 بقلم سلمى محمود

رواية معشوقي الفصل الثالث 3 بقلم سلمى محمود

رواية معشوقي الفصل الثالث 3 بقلم سلمى محمود

فتون بدموع: زوج أمي هو اللِ أغتصبني هو والله أنا ملييش ذنب يا تيته أنا بريئة 
الجدة بدموع حضنتها وقالت: آه يا بنتي آه، حسبي الله ونعم الوكيل فيه
فتون: كان يقول دايما ششش، ششش
الجدة بخوف: وسليم عرف
فتون هزت راسها  برفض: سليم ميعرفش لكن رزان تعرف 
حضنتها وقالت: متقوليش لحد يبنتي أستري على نفسك 
فتون مسحت دموعها وهزت راسها بنعم وقالت: عاملة إيه دلوقتي يا تيته 
الجدة: بخير الحمدلله الدكتور هيعملي العملية كمان أسبوع 
فتون بدموع: ونسبة نجاحها إيه؟
الجدة بإبتسامة: ٥٠٪ 
فتون حضنتها ببكاء: متعمليهاش يا تيته 
الجدة أمينة: يا بنتي كل شيء قسمة ونصيب 
فتون هزت راسها بنعم 
جرى العم حسن تجاه فتون وقال: تعالي معايا أوصلك من الباب الخلفي يا ست أمينة 
الجدة قامت وحضنتها وقالت: مع السلامه يا ضنايا 
فتون: اشوف وشك بخير يا نن عيني 
مشيت الجدة وفتون كانت ماشية وشعرها نازل على جسمها وكان مغطي ضهرها وعيونها الخضراء الفاتحة كانت شبه الحوريات كانت بتمشي في الجنينة لحد ما وصلت لـ سليم 
سليم بغضب مسك من بدلته وضرب ضهره في العربيه: أنت إيه اللِ جابك هنا 
عُمران بإبتسامة: جاي أبارك لأخويا في زواجه 
سليم ضربه بالبوكس وصرخ فيه: أنت لا عمرك كنت أخويا ولا هتكون 
رزان بغضب من عمران: أهدى يا سليم 
سليم بغضب بعد عنها وقومه من على الأرض عمران لما شاف الدم بينزف من شفته ضرب سليم بالبوكس سليم اتخبط في العربية 
فتون بخوف: سليم 
سليم قام بغضب مسكه من هدومه وخبط راسه في قزاز العربية عُمران كان بينزف دم سليم بصراخ: أيوه الأب واحد لكن ودمك بيجري في دمي لكن عمري ما هعتبرك أخويا ليوم الدين 
عمران بغضب قام من على الأرض ووشه مكنش باين من الدم صرخ فيه: أنا ليا الحق إني أعيش هنا زيّ زيك يا إبن السخاوي 
سليم بغضب طلع مسدسه وشد الأجزاء وقال: دي فلوسي واملاكي وعرق جبيني، اه أنت الكبير لكن في جحيمي الكبير بيتعفص يا عُمران أطلع برا الڤيلا 
عُمران هو وماسك دماغه: قسمًا بالله هندمك وأبقى حافظ على السنيورة بتاعتك علشان في يوم هتوقع في جحيمي هوريها الليل في عِز نهارها سلام يا قمر
 فتون بخوف مسكت في إيد سليم 
سليم بغضب اتحول لـ أسد ضرب نار في الهوا وقرب منه وحط المسدس على راسه وقال: الطلقه الجاية في دماغك فاهم 
عمران: اضرب لو راجل 
سليم شد الأجزاء وقال بإبتسامة: راجل وسيد سيدك 
داس على الزناد فتون جريت وبعدت إيده الطلقة جات في الحيطه 
فتون هي وباصه ليه لأول مرة تلمس شاب حطت إيدها على خده اللِ  فيه شعر منبت خفيف وقالت: متعملهاش يا سليم 
سليم بصلها وكانت لازقه فيه لمس بإيده على خدها بحنية رزان بغضب راحت فتحت باب الڤيلا وصرخت فيه: اطلع برا خد عربيتك وأمشي يا عمران
عمران طلع عربيته وكان باصص لـ صوفيا وابتسم وقال بغضب: راجع تاني يا سليم يا سخاوي ورجعتي هتوجعك أوي 
سليم بغضب كان متجه ليه فتون مسكت إيده وكانت دموعها بتنزل كانت ضعيفة مسكت المسدس طلعت الرصاصات ورمتهم وادته المسدس فاضي وقالت بدموع هي وباصة ليه: لأول مرة أطمن لحد، أحس أني فعلا مولوده أحس إن حد بيخاف عليا، أحسن بالنَفس اللِ بيطلع من جوايا  يا سليم متضيعش نفسك علشان لحظة غضب، لإني محتجاك 
سابت إيده ومشيت من قدامه ومسحت دموعها 
دخلت الڤيلا بتعب 
رزان قربت منه وقالت وهي بتطبطب على كتفه: فتون بتحبك يا سليم، الطفلة بتاعت الثانوية لسه بتحبك فاكر يا أبيه
سليم بتوهان هز راسه بنعم 
رزان: أفتح قلبك ليها حِن عليها شوية، لو لسه فاضل في قلبك رُكن فاضي خلي فتون أسيرة فيه علشان محدش هيقدر يوصلها أو يمسها أو يقدر يوصل لقلبك، روح الشركة وفكر كويس يا أبيه ومتفكرش في الماضي كتير وفتون هشيلها في عيوني 
رزان قربت منه وقبلت جبينه وقالت: في آمان الله يا أبيه
سليم طلع من الڤيلا وطلع عربيته وكان بيسوق كان بيفتكر الماضي البشع بتاعه وبيفتكر دموع فتون ونظرتها ليه فك زراير البدلة ومكنش قادر يتنفس طلع من العربية ووقع في الأرض على ركبته وأخد نفس عميق وصل للتله اللِ عليها مرجيحة على حافة التله وقعد جمبيها وقعد يفكر بهدوء وأفتكر فتون وأبتسم واتوجع من جمبته اللِ  ضربها فيه عمران وقال بإبتسامة: مش عارف أحبك ولا أكرهك يا فتون مش قادر ألمسك وجسمك لمسه حد غيري يا ترى هتحكيلي وتفتحيلي قلبك يا فتون، والله ووعد من سليم السخاوي إني هحكيلك كُل اللِ  في قلبي يا فتون 
Flash back: 
رزع الباب بقوة وقال: رزان من بدري بنادي عليكِ مش سمعاني يعني 
فجأة شافها أبتسمت وفضلت تضحك هي وباصة للتيلفون سليم قرب منها وخطفه وقال: لما نشوف بتراسلي مين من ورا أبيه 
رزان: يا أبيه هاته وانبي هاته 
سليم بيفتح الرسايل وشاف 
(أيوه أنا بحبه يا رزان كنت مكسوفة اقولك لإنك أخته، بحبه وبحب شعره اللِ نازل على جبينه وبحب عيونه المكحلة، بحب غمازاته برضوا وعضلاته وكل حاجه فيه، سُكاته، كلامه كُل حاجه)
سليم بتعجب: فتون هاه
رزان: هات الفون يا أبيه 
سليم قفله وقال: امسكي ياختي خلي أصحابك يحبوا بعيد عني 
رزان بصوت عالي لما شافته هيطلع: دي قمر شوفها طيب 
سليم هو وواقف على الباب: دي عيله صغيره قدك
رزان: كمان عندها شعر زي شعر الحصان 
سليم:........................
رزان: وعيونها خضراء
سليم:....................... 
رزان: وأشطر واحدة في الدفعة
سليم:...................... 
رزان: يوه يا أبيه، بقى 
سليم: خلصتِ؟ 
رزان: طب طب... 
قاطعها وقال: 5 دقايق الاقيكِ في العربية هتأخر على الشركة اخلصي 
رزان هزت راسها  بنعم ونزلت وراه 
دخلت وقعدت جمبه وقالت: فين عم حسن 
سليم: مشغول أنا اللِ  هوصلك إنهارده
رزان هزت راسها بنعم وكان سايق سليم ووصل للمدرسة
وقتها شاف فتون هي وداخلة من الباب ووقفت لما شافت رزان وحضنتها بتبص لـ سليم ابتسمت وعيونها لمعت هو بصلها بطرف عين ومشى 
Back
أبتسم سليم وقاتها: لما نشوف حكايتك إيه معايا يا فتون
 قام ودخل عربيته وعدل ملابسه ومسح الدم اللِ على شفته وبعد دقائق وصل للشركة نزل بهيبته وكان لابس نضارته أول ما دخل الشركة لقاها مفهاش حد سليم: اومال فينهم ده الساعة ٩ دلوقتي 
فجأة اتفتحت شاشات الشركة وكان عليها صورة فتون وصورة سليم ومكتوب من تحت الصورة
(زواج رجل الأعمال المشهور سليم السخاوي و فتون) 
الكل كان بيصقف وكل الموظفين طلعت 
_مبروك يا سليم بيه 
سليم بإبتسامة مزيفة: الله يبارك فيكِ
الكل باركله وقال في سره بغضب: ياسر الزفت😣
سليم لبس نضارته تاني وطلع على المكتب: اطلع يا ياسر
ياسر بإبتسامة: يعم فكك شوية بعدين انت عريس إيه اللِ جايبك الشركة 
دخل المكتب سليم وقعد على الكرسي وقال: عريس إيه بس اتنيل 
ياسر قعد قدامه: قولي إيه فيه؟
سليم: يعم اتخنقت من البيت والعروسة، المهم عمران ظهر من تاني عايزك تعرف مكانه فيه بيعمل إيه بيروح فين أول بأول 
ياسر بص لـ سليم وقال: تمام المهم عروستك عاملة إيه
سليم بغضب: أفندم🤨
ياسر: مرات أخويا عامله إيه هتبلعني وترمي عضمي 
سليم: يعم بخير تقدر تتفضل من غير مطرود
ياسر: وه يا صاحبي 
سليم بصله وياسر قام لوحده قبل ما يخرج سليم بصوت عالي: أيوه صح جيجي فين؟ 
ياسر بضحك: جميل تلاقيه متمرقع في البيت، نضف يا بيبي والحمل تاعبني يا بيبي أه بطني أه جمبتي، أه رجلي على رأي المثل يالي فاكر الزاج هِشك بشك بكره تتزوج وتلطم على وشك 
سليم بضحك: إطلع يبني ال **** إطلع 
ياسر:المهم هنسهر إنهارده ملييش دعوة 
سليم بإبتسامة: لا يا عم أنا عريس جديد
ياسر: وانبي اتنيل تلاقيك ما لمستها
سليم  بجمود: روح اكتب استقالتك يا ياسر يلا مش عايز اشوف وشك هنا في الشركة 
ياسر: يعم محدش يهزر معاك الله 
طلع ياسر من الأوضة وسليم أبتسم لما إفتكر فتون 
...................................
_جيجي
كان لابس المريولة وبيغسل المواعين وحاط منديل على راسه جميل: نعم يا سلمى 
سلمى: أكنس المطبخ وانبي يا قلبي 
جميل: حاضر يا ست الكُل قولي بس حاسه بحاجه يعني 
سلمى: والله يا جيجي بما إني في الشهر التاسع تستحملني ملييش حد غيرك آسفه 
جميل هو بإبتسامة قبلها وقال: يبنتي أنا مستنيه بفارغ الصبر، وأهم حاجه صحتك أنتِ الأول، مش أنتِ حبيبة جيجي جلاجيلو جلاجل 
سلمى بضحك: ههههه هولد يا جيجي 
جميل بإبتسامة: تعرفي إني ضحكتك قمر وأنتِ ملهياني عن نشير الغسيل 
سلمى: هتنشر الغسيل 😳
جميل: هو عيب ولا حرام 
سلمى: يا حبيبي ما تجيب خدامة طيب 
جميل بزعيق: لا يا سلمى مش هجيب علشان بسبب الأولى خسرنا الطفل 
سلمى: خلاص متكشش كده 
Flash back: 
(قبل سنتين)
سلمى بإبتسامة لما شافت الخدامة بتمسح: شكرا يا روحي 
_العفو يا سِت سلمى أخبار حملك إيه؟
سلمى: أهو الحمدلله بخير لسه في الشهر السابع 
_ربنا يقومك بالسلامه يارب 
سلمى: تسلمي يارب 
الخدامة مشيت على المطبخ وللأسف الجردل كان فيه صبون غسيل كان بينقط في الصالة 
تن تن تن 
سلمى بإبتسامة: تلاقيه جيجي 
قامت تفتح حضنته بإبتسامة وقالت: جيجي 
جميل بإبتسامة: خدي دول يا مراتي 
بتبص شافت ورد كتير ودخلت وقالت: حبيب قلبي إطلع غير عبا...
من قبل ما تكمل رجلها اتكعبلت في صبون الغسيل وقعت على بطنها صرخت بقوة: ااااااه جيجي 😭
جميل طلع يجري وقال بدمع: سلمى، سلمى 
سلمى ببكاء: بنتي يا جميل بنتي لا لا لا 
جميل اتصدم لما شافها بتنزف دم وهدومها اتوسخت شالها بدموع وطلع يجري برا الڤيلا 
وأول ما وصل كانت سلمى خسرت البنت وعملت عملية إجهاض
Back
جميل بإبتسامة: سيبي جيجي في حاله وراه بلاوي 
رن سليم وقتها وفتح وقال: اخويا العريس 
سليم: عريس وحياة مريولة الغسيل يا تتنيل يا جيجي
جميل: يعم بكرة مراتك تبقى حامل وأنت تعرف مسؤليتك كأب من قبل ما يتولد
سليم بإبتسامة هو وبيفكر في فتون: إيه يا عم مش جاي الشركة 
جيحي: مراتي في الشهر الأخير ويا عالم هتولد أمتى يا سليم مقدرش أسيبها 
سلمى بصوت عالي: قوله يا سليم يطلع من البيت مهلوك هنا ، جيجي هات اباركله 
جميل اداها التيلفون: الو يا سليم 
سليم: سلمى طمنيني عليكِ عامله إيه، إبن الخنزير تاعبك 
سلمى بضحك: ياه سليم ياه ده أنا مستنية اشوف قدامي 
سليم بإبتسامة: ربنا يقومك بالسلامه يارب يا سلمى 
سلمى بإبتسامة: اللهم آمين يارب، مبروك صح يا عم أخبارك ماليه الشاشات والبنت قمر هي كان إسمها ٱيه؟
سليم بإبتسامة: فتون 
سلمى بإبتسامة:  ربنا يسعدكم يارب يا سليم 
جيجي خطف منها الفون وقال بإبتسامة:  إيه يا عم هتصاحب مراتي 
سليم:  دي أختي يا خنزير وبع... 
ياسر خطف الفون من إيده وصرخ فيه:فينك يا بتاع الغسل يا زوج السِت، يا صُخرة المريولة
جيجي بضحك: اسطوانة كُل يوم 
ياسر بغضب: يعم الشغل على راس اللِ  خلفوا خلفوا أهلي مش فاضي لـ حياتي الشخصية يبوي
سليم: قصدك مش فاضي لـ شُغل الستات والسهر في البار 
ياسر: توبت يا سليم،  إسمع يا جيجي تيجي بكرة 
سليم بإبتسامة: لا يا جيجي خليك مع سلمى المريولة أفضل 
جيجي: يعم أسكت 
سليم: يعم اسمع مني بكرة تحضر هدومك أنت وسلمى خرجين للجزيرة 
جيجي بإبتسامة: هتاخد معاك فتون 
سليم بتفكير: اه طبعا هي ورزان كلنا فاهم 
جيجي بإبتسامة: تمام يلا تشاو 
سليم بإبتسامة قفل معاه وبص لـ ياسر: جهز نفسك أنت كمان 
ياسر هز راسه بنعم 
فجأة رن تيلفون سليم وكانا رزان: الو 
فجأة سمع صوت فتون وقالت: أنا فتون يا أبيه 
سليم بصدمه: أبيه؟
فتون بتلعثم: أنا كنت عيزاك في حاجة 
سليم: قولي سليم مش أبيه أنتِ مراتي يا فتون 
فتون هزت راسها بنعم وقالت: ممكن أطلع أنا ورزان نخرج
سليم: لا 
فتون فضلا يا أبيه قصدي يا سليم 
سليم: تاخدي معاكم العم حسين 
فتون: ممكن أطلب منك طلب كمان؟ 
سليم بإبتسامة: اطلبي 
فتون: أخد منك دين سلف أجيب العلاج لـ جدتي وأجبلها كم حاجه والله وهسددهملك 
سليم: فلوسي هي فلوسك يا فتون أنتِ مراتي وأنا مُلزم أهتم بيكِ يا فتون 
فتون:......................
سليم:فتون رُحتي فين 
فتون بدمع: شكرًا يا سليم 
سليم بإبتسامة: الشكر لله يا فتون، آه وصحيح افتحي الدولاب بتاعنا عندك 
فتون: ليه
سليم: أفتحيه 
فتون قامت من على السرير وفتحت الدولاب شافت علبة تيلفون وعليها كارت فيزا
فتون بصدمه: سليم 
سليم: التيلفون ده ليكِ مسجل عليه رقمي والفيزا من حقك هاتي كُل حاجه عيزاها لإن زوجة سليم السخاوي مش لازم تحتاج حاجة بالطلب 
فتون ولأول مرة تبتسم وقالت: في آمان الله 
سليم:ممكن تديني رزان 
فتون اخدت التيلفون 
سليم: رزان خلي بالك من نفسك ومنها وعم حسن لازم يكون معاكم فاهمه 
رزان: متقلقش زوجتك في عنيا يا أبيه مش بقولك هتحبها 
سليم: أول ما توصلي أبعتي رسالة وأنا جاي ليكم 
رزان: تمام يا أبيه 
سليم قفل وفضل قاعد على المكتب وسند راسه على الكرسي وأبتسم وقال: شكلك وقعت يا إبن السخاوي، أوعدك هعوضك عن كل حاجة يا فتون وأعرف مين اللِ عمل فيكِ كده وأحكيلك قصتي يا فتون
......................... 
كانوا ماشيين في الشوارع بإبتسامة وفتون كانت باصة للشمس وبتبتسم تجاهلوا صوفيا وفريدة مرات عمها اللِ كانوا ماشيين جمبيهم 
صوفيا: الا قوليلي يا فتون أنتِ عندك ١٨ سنه قد رزان على ما أظن سليم اتزوجك ليه رغم إنك اصغر منه بكتير اوي اوي ومش من طرازه أكنك بنته
رزان بغضب كانت هتتكلم فتون مسكت إيدها ووقفت قدامها وقالت قدام الكُل حتى العم حسن: كُل قلب وليه قفله يا جميلة وأنا فتحت القلب ده ودخلته أنا بحب سليم وكمان جدًا وهو بيحبني هنعمل إيه غير الزواج مش مهم إن كان السن فارق المهم تجمع القلوب الطاهرة، القلوب النضيفة هي الل بتجتمع في الحلال 
رزان بضحك مسكتها من إيدها وقالت:  قوية 
فتون أبتسمت ومشيت قدامهم ومشى معاهم العم حسن
صوفيا بدموع: هخنقها أوعي كده 
فريدة شدتها: يبنتي الصبر اصبري علشان نقدر نوصل للفلوس 
صوفيا بغضب بصت ليهم ومشيت وراهم 
رزان اول ما دخلت المول بعتت رسالة لـ سليم قام من مكانه ومشى بعربيته وكان رايح تجاه المول 
فتون أول ما دخلت عينيها وقعت على فستان أحمر كُله تُل مفتوح عند الصدر وعاري في الضهر وطويل للأرض وعلى الجمب فيه فتحه تبين رجلها 
رزان بإبتسامة: عجبك 
فتون: تؤتؤ وبعدين ده مفتوح أوي وعاري أوي أوي، ممكن سليم يزعق؟
رزان بإبتسامة سحبته وقالت: لا يبنتي وبعدين جربيه جميل أوي 
فتون بصدمه: هنا 
رزان بإلحاح: يلا يلا وانبي 
فتون: وسليم هيتضايق
زران: جربيه بقولك يلا 
فتون: أوف منك 
رزان ابتسمت ودخلت فتون البروڤة
رزان بإبتسامة  بصت للبروڤة شافتها رقم 5 
رزان كانت بتراسل سليم: وصلت يا سليم 
سليم: وصلت يا رزان أنتوا فين 
رزان: أنا وفتون في قسم الملابس النسائية بروڤة رقم 5 تعالى 
سليم: تمام 
رزان بإبتسامة: هخليك تحبها يا إبن أبويا 
مشيت من قدام البروڤة وسليم وصل هناك: فينك يا رزان 
فتون من ورا الباب: رزان سحاب الفستان علق
سليم كان سامع الصوت وضحك وقال: اوعى يوزك شيطانك المغرور يا سليم 
فتون: رزان 
سليم وقف قدام البروڤة وفتون فتحت الباب: رزان فينك سحاب الف.. 
فجأة اتفاجأت بـِ سليم كان واقف قدامها وأنبهر من جمالها بالفستان الأحمر بص ليها بتفحص من فوق لتحت وكان باصص تحديدًا لـ جمالها وملامح وشها 
فتون بصدمه: سليم 😳
.......................... 
_يا بيه البنت من شوية دخلت المول بس مش لوحدها معاها أخت سليم السخاوي ومرات عمه وبنت عمه والبواب ولسه من شوية داخل سليم السخاوي
-المول كبير تجيبهالي إنهارده 
_يا بيه بس سليم السخاوي جوه و....
قاطعه بصراخ عمران: هتهالي إنهارده تكون في المستودع بتاعي 
_حاضر يا بيه 
عمران قفل بإبتسامة وقال: والله يا إبن أبويا هندمك على اللِ عملته فيا إنهارده والموزه بتاعتك هتوقع في جحيمي بما إنك ملمستهاش، ألمسها أنا وأشبع بيها قبلك 
وكمل بسخرية: يا أبيه
...........................
فتون بخوف: س.س.س سليم 
سليم دخل البروڤة وقفل فتون بخجل حطت إيدها على فتحت الفستان اللِ عند صدرها قرب منها وحط إيده على الحيطة وقال بإبتسامة حتى بانت غمازته: جميل 
فتون بتلعثم: إيه اللِ جميل؟
سليم حط إيده على خصرها وسدها ليه فتون بخوف غمضت عينيها وقال: الفستان 
فتون بخجل: إحنا في المول يا أبيه 
سليم بإبتسامة: سليم مش أبيه 
فتون بعدت عنه وقالت: سليم ممكن تطلع هغير الفستان 
سليم: غيريه قدامي مش أنا زوجك برضو 
فتون بخجل: يعني 
سليم: مش هطلع 
الناس كُلها اتلمت وكانت بتسمع حوارهم وقالت واحدة منهم: إزاي راجل مع واحدة سِت في بروڤة 
_أنا أعرف مجتمع فاضي 
فتون: سليم يعني أغير قدامك 
سليم هز راسه بنعم 
فتون بغضب: تمام 
فضلت تفك رباط الفستان وكان باصصلها بإبتسامة 
فتون بغضب: سليم فضلا ياه 
سليم بإبتسامة باسها من خدها وقال: طالع 
فجأة بيفتح الباب شاف الناس قدامه وخبطه من تاني وقال:البسي 
فتون:في إيه 
سليم بضحك: الناس اتجمعت حولين البروڤة 
فتون بغضب: وكمان بتضحك 
سليم لف ناحية الباب وغمض عينيه وقال: يلا غيري يا فتون 
فتون لما شافته باصص تجاه الباب خلعت الفستان ولبست ملابسها وقالت: يلا غيرت 
سليم فتح عينيه وبص ليها ومسك إيدها وحط نضارته ومسكها وطلع كان ماسك إيدها بإبتسامة وفتون لأول مرة تبتسم ليه 
الناس كانت بتهمس بإسم سايم السخاوي بتعجب ورزان ابتسمت وقالت: الخطة نجحت 
صوفيا كانت بتشتري هي وفريدة بعيد عنهم 
مشيت معاهم وسليم بص لـ رزان وقال بهمس: حسابك في البيت 
رزان بغمز: دأنت تشكرني يا أبيه 
سليم بجمود: محتاجة حاجة تاني يا فتون 
رزان بصوت عالي: يعم هي مأخدتش حاجه غير الفستان الأحمر تعالى نجيب حاجات ليها 
سليم:محتاحة إيه يا فتو....
بيبص ملقيهاش سليم بخوف: فتون 
رزان بخوف: كانت هنا دلوقتي جمبي وجمبك
سليم كان بيلف حولين نفسه في المول وقال بخوف:فتون فين؟ 
وصرخ علشان تسمعه: فتون...
فجأة كانت ماشية بدموع وشافت قدامها بصدمه.... ووقع منها الفستان على الأرض وصرخت
يتبع...
لقراءة الفصل الرابع : اضغط هنا
لقراءة جميع فصول الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات

8 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق