القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية زكريات مجهولة الفصل الثاني 2 بقلم نورة محمد

 رواية زكريات مجهولة الفصل الثاني 2 بقلم نورة محمد

رواية زكريات مجهولة الجزء الثاني 2 بقلم نورة محمد

رواية زكريات مجهولة الحلقة الثانية 2 بقلم نورة محمد

رواية زكريات مجهولة الفصل الثاني 2 بقلم نورة محمد

رواية زكريات مجهولة الجزء الثاني 2 بقلم نورة محمد

= عبدالرحمن المكان ده مش غريب عليا أنا حاسس اني كنت عايش هنا 
=نور أنت كنت جاري 
= ممكن علشان الحادث مش فاكر حاجة بس انا حاسس اني عارفك احساس غريب بحسه كل ما بشوفك حاسس اني مش عايز ابعد وأنك كنتي معايا في الماضي بس مش فاكر بس هو احساس حلو أنتِ الوحيده الي بحس معاكِ إني مرتاح تفسري ده ب اي
=نور ممكن تقابل شخص من اول مرة ترتحله وكأنك تعرفه من زمن بس مش لازم يكون ساب معاك ذكرة في الماضي 
= عبدالرحمن معاكِ حق أنا ارتحتلك رغم إني معرفكيش ليأتيه اتصال ليجيب عليه 
دكتور معاذ السلام عليكم 
=عبدالرحمن وعليكم السلام 
= حبيت افكرك بمعاد الجلسه علشان شغلك مياخدكش وانت وعدتني انك هتيجي يمكن ترتاح أو ترجع تفتكر حاجه 
= عبدالرحمن تمام على معادنا هكون موجود بإذن الله 
=معاذ في رعاية الله 
= عبدالرحمن سلام 
=نور هو في حاجة 
= عبدالرحمن محاولًا إيجاد عذر 
لا=عبدالرحمن والدتي تعبانه وهيا في المستشفى ولازم اكون موجود 
= نور بس أنت اهلك مش عايشن 
=عبدالرحمن إنتِ بتقولي اي لا عايشين هما عايشين معايا 
=نور طيب ممكن اجي معاك اطمن عليها 
=عبدالرحمن لا مش عايز اتعبك بعد إذنك ليتركها ويذهب محاولا الهروب منها لما الكذب فهيا تعلم من اكون ولكن لا أريد أن يُخبرني أحد أريد أن أعرف كل شيء حدث في الماضي بمفردي دون تدخل أريد أن أتذكر كل شيء يومها كل ما اتذكره هو رؤية منزلي يحترق ولكن أريد أن أعرف من كان السبب بكل ذلك سأجله يندم على فعلته، إتجه الى صديقه معاذ فهو تعرف عليه عندما كان في المشفى وأصبحٓ صديقيًا معاذ شاب في الثلاثين من عمرة ولكن لا يظهر عليه السن فعند رؤيته ستظن أنه ماذال في العشرينات يملك جسم رياضي وبشره قمحاوية وملامحه هادئة يعمل ك طبيب نفسي يعالج الشباب من الادمان والإكتئاب فقد اختار هذا العمل ليخرج نفسه اولا مما كان فيه وليعلم أنه ليس بمفرده من كان يواجه كل هذا، 
ذهب عبدالرحمن إلى معاذ لانه لم يكن بصحه جيده فكلا منا يشعر براحة عندما يجد من يسمعه ويتفهم ما يمر به، كم أتمنى أن أجد شخصًا يكون لي كل شيء فقط بمجرد رؤية أنسى كل شيء
= عبدالرحمن عندما كنت في العمل قابلة فتاة تدعى نور ولكنِ أحب أن اُناديها ب سكرة ،اتعلم قالت لي انها تعرفُني جيدا وعندما وجدتها كانت بصحه ليست جيدة اظن انها تبحث عن أحد وتظن أنه أنا، أنا لا أتذكرها ولكن لا دخل لي قلبي عندما يراها ينبض بشدة وكأني احبها من قبل، 
= معاذ قلت قبل قليل أنها تعرفك لماذا لا تسألها عن ماضيك وإن كانت هناك علاقه تجمعكم ام لا وتعرف منها حقيقة كل شيء 
= عبدالرحمن قلت لك اريد أن أتذكر بمفردي بدونِ تدخل من أحد 
= معاذ كما شئت ولكن الحقيقه امامك وانت ترفدها إذا أردت معرفة ماضيك أخبرها وسينتهي كل شيء عندها ستعرف حقيقة مشاعرك ومن هيا الفتاه التي تقتحم احلامك كل ليلة 
= عبدالرحمن حسنًا اراك قريبا 
= إلى إلقاء 
غادر عبدالرحمن المشفى وقرر أن يسكن هناك ظنن منه أنه يستذكر كل شيء عند الذهاب الى ذلك المكان وهو منزله القديم ركب سيارته وذهب إلى بيته الذي كان يعيش به قبل خمس سنوات وعند وصوله رأىٰ نور هناك كانت تقف مع والدتها 
= عبدالرحمن وهو يتجة إليهم 
= نور لماذا انت هنا 
= عبدالرحمن إشتقت إلى منزلي لذلك عُدت 
=والدتها أنت عبدالرحمن 
=عبدالرحمن اجل أنا هو 
=أين كنت كل تلك المدة 
= اهتم لدراستي وعندما إنتهيت عودت 
= اهلا بعودتك بني ولكن لما لم تخبر أحد بأنك قادم 
= لا اتذكر شيئًا من الماضي خالتي إلا عندما اتيت لهنا بالصدفه تذكرة منزلي القديم 
= لا تتذكر من اكون 
= لا 
= ادعى ريم والدت نور كنا أنا والدتك اصدقاء رحم الله لها 
= عبدالرحمن رحمة الله لها اريد أن اذهب الان الى إلقاء، ذهب سريعاً لأنه كذب عليها صباحا حينما أخبرها بأمر والدته وأنها مريضه كان يتمنى أن لا يكذب ذهب إلى بيته كان كما هو لما يتغير بهِ شيء كما كان يراه في أحلامه ولكن كيف يبدو نظيفا هكذا كل تلك السنوات ذهب إلى المضبخ ليتذكر والدته وهيا معه يتذكر الماضي وهو يتذكر شكل المنزل وهو مشتعل والنيران في كل مكان وقع ارضًا عندما تذكر وتذكر تلك الفتاة التي تطلب منه المساعده ولكن من تكون لا أعلم 
يتبع..
لقراءة الفصل الثالث : اضغط هنا
لقراءة جميع فصول الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات