القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صعيدي ولكن عقيم الفصل الثاني 2 بقلم سمسمة السيد

 رواية صعيدي ولكن عقيم الفصل الثاني 2 بقلم سمسمة السيد

رواية صعيدي ولكن عقيم الجزء الثاني 2 بقلم سمسمة السيد

رواية صعيدي ولكن عقيم الحلقة الثانية 2 بقلم سمسمة السيد

رواية صعيدي ولكن عقيم الفصل الثاني 2 بقلم سمسمة السيد

رواية صعيدي ولكن عقيم الجزء الثاني 2 بقلم سمسمة السيد

اتسعت عينان شتاء وكاد فكها يصل الي الارض لتردد بهمس :
_بيجاد! صاحب البيت وابو الولد ، الله يرحمني 
نظر اليها بيجاد ليجذبها من ذراعها نحوه ، نظر الي عيناها برماديته الحاده ، لتقابله هي بنظرتها البلهاء وبنيتان متسعه 
اردف بنبره جعلتها تجفل :
_اديني سبب واحد يخليني مجتلكيش دلوجتي 
رمشت عدة مرات محاوله استيعاب مااردف به ، وسرعان مااتحدثت قائله بثقه :
_مش هتقدر طبعا لانك هتتعدم وقتها ده غير بقي ان قبلها هتتحبس وتنام في التخشيبه مع المجرمين ، وطبعا طبعا هتنكر انك قتلتني ، فا ايه ال هيحصل بقي وقتها!
ارفت بكلماتها الاخيره بتسأل ، ليرفع حاجبه الايسر يحثها علي اكمال كلماتها 
تابعت بشرح :
_يقوم الظابط اللي ماسك القضية يديك كام قفا علي كام ترويقه كده وبعدها تعترف انك قتلتني وتتعدم
اتمت كلماتها لتنظر اليه بخوف ماان لاحظت غضب ملامحه ....
عادة عدة خطوات للخلف مع كل خطوه تخطوها هي للخلف كان يتقدم ناظراً اليها بغضب ناري 
لم تنتبه لذلك المقعد الذي خلفها لتصطدم قدمها بها ...
سقطت جالسه علي ذلك المقعد وبنيتها تنظر اليه بخوف ، انحني للامام ليضع كفيه علي حافتي المقعد من الجانبين لتصبح محاصره من قبله ....
اردف بيجاد وهو يبتسم بسخريه :
_اسمعي الحديت ده زين ، اوعاكي تجعي في طريقي تاني ، المره دي ههملك ومش هعملك غير حاجه بسيطه اعتبريها قرصة ودن المره الجايه صدجيني هجتلك 
انهي كلماته واعتدل واقفا ليوالي ظهره لها غافلا علي ملامح وجهها التي تحولت للغضب...
اردفت شتاء غير عابئه :
_اعلي مافي خيلك اركبه مش شتاء ال هتخاف من واحد زيك ، وبناقص الشغل عند واحد زيك
اتجهت الي الخارج دون انتظار الرد علي كلماتها ...
ابتسم بملامح مظلمه ليردد :
_استحملي ال هيحصل يا هه شتاء 
بعد مرور بعض الوقت ........
دلفت من داخل باب المنزل وهي تزفر بضيق ، لتجد زوجة ابيها في وجهها بملامحها المقتضبه :
_شرفتي بدري ليه يااختي ، ولااطردتي زي كل مره ؟
نظرت شتاء اليها بهدوء مصطنع :
_بقولك ايه ياخالتي انا مش عاوزه اسمع نص كلمه منك لما تبقي بتصرفي عليا جنيه ابقي اتكلمي وقتها 
رفعت زوجة ابيها "صفاء " شفتيها العلويه ووضعت يدها علي خصرها مردده :
_متيجي تاخديلك قلمين يابت، مالك بتتكلمي من طرف مناخيرك كده ليه
رمقتها شتاء من اعلي لااسفل لتتركها وتتجه الي غرفتها دون اهتمام منها للرد علي كلماتها ...
دلفت الي غرفتها لتغلق الباب ومن ثم ارتمت بثقل جسدها علي الفراش .....
اغمضت عيناها لتغفو في ثبات عميق ، فهي من محبين النوم كثيرا 
استيقظت علي صوت رنين هاتفها المستمر لتلعن غبائها علي عدم اطفائها له 
التقطته لتجيب واضعه الهاتف علي اذنها :
_الو
الطرف الاخر :
_...........
انتفضت شتاء لتردد برعب :
_قسم اييه !
الطرف الاخر :
_........
شتاء وهي تلتقط حقيبتها وتتجه للخارج :
_طيب انا جايه حالا
بعد مرور بعض الوقت ، داخل احدي اقسام الشرطة ...
كانت تركض في الممر لتصل الي مكتب رئيس القسم ، اردفت وهي تلهث لذلك العسكري الواقف امام باب المكتب ..
_عاوزه اقابل الظابط لو سمحت 
العسكري ببرود :
_مش فاضي 
شتاء بترجي :
_ارجوك الموضوع ضروري 
العسكري :
_قولنا مش فاضي امشي من هنا يالا
صرخت شتاء بوجهه :
_لا مش همشي قبل مااقابله وافهم في ايه
خرج الضابط من الداخل مرددا باانزعاج في ايه يابني ايه الصوت ده 
ادي العسكري التحيه ليردف بااحترام :
_يافندم البت دي مصره تقابلك وانا بقولها انك مش فاضي راحت مزعقه 
اردفت شتاء بضيق :
_متقولش بت بس 
اشار الضابط اليها للدخول لتداخل وتتجه الي احدي المقاعد المقابله لمكتبه 
جلس علي المقعد الخاص به مرددا ببرود :
_خير ياانسه
شتاء :
_اخويا سيف المهدي محبوس هنا فاكنت عاوزه افهم ايه اللي حصل 
اردف الضابط بعمليه :
_متقدم فيه بلاغ انه بيتاجر في المخدرات
نظرت اليه شتاء بصدمه :
_مخدرات!
هز الضابط رأسه بتاكيد ، لتردف شتاء بنفي :
_اكيد في سوء تفاهم اخويا ليمكن يعمل كده 
اردف الضابط "رضا" :
_للاسف التهمه ثبتت عليه لانه اتمسك وبكميه ااكدلك انه هيقضي بقيت حياته في السجن بسببها
شتاء بعينان ممتلئه بالدموع :
_لا مش صحيح سيف لايمكن يعمل كده ، ده ده صغير لايمكن يعمل كده انا ال مربياه حضرتك 
صمتت لبرهه ، ومن ثم تابعت :
_البلاغ اكيد كاذب واكيد في حاجه غلط ، مين ال مقدم البلاغ 
رضا :
_بيجاد الصاوي 
ووووو
يتبع..
لقراءة الفصل الثالث : اضغط هنا
لقراءة جميع فصول الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات