القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت مصارع الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم يوستينا سامي

   رواية احببت مصارع الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم يوستينا سامي

  رواية احببت مصارع الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم يوستينا سامي

  رواية احببت مصارع الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم يوستينا سامي

بيت ادهم ... 
حمزة بشر:  يبقي انت الي جبته لنفسك يا ادهم ...
وفجاه حمزة خرج س*كينة من جيبه ...هاااه هتسمع الكلام وتقول فين الفيديو ويبقي الموضوع اتقفل  ولا  م*وتك يبقي  برضووو الموضوع اتقفل 
ادهم بصدمة:  انت عايز ت*قتلني يا حمزة انت كنت مخبي وس*اختك دي فين بجد وصلت معاك لكدة
حمزة:  اخلص يا ادهم انا كل الي عايزه منك دلوقتي هو ......
فاجأه فهد دخل الشقة وحمزة اتخض وخبي السكي*نة ورا ضهره 
فهد بصدمة:  اي جاب الواد ده هنا يا ادهم 
الواد ده لازم يستسلم البوليس  وحالا..
حمزة خرج الس*كينة:  لا وانا هسكتلك مش كدة 
وبيرفع السكي*نة في وشه 
فهد بدهشة :س*كينة ..انت داخل بيته ورافع عليه سك*ينة ..ده انت طيب اوووي ..
وفعلا أدهم زق ا يد حمزة ووقع منه الس*كينة علي الارض ومسك حمزة جامد 
فهد : انا بقي الي هربيك ...وحياه ام'ك يا حمزة ما هتخرج من هنا الا في البوكس وهتقضي عمرك في السجن يا كلب 
حمزة : اوعي يا ادهم ولله هتندمواااا ...اعاااااا.
وبدأ ادهم وفهد يضربوه بجد لحد ما هو وقع علي الارض من التعب 
فهد : اربطووه وانا هكلم علي يجي ..يلا 
وفعلا ربطووووه 
فهد بيكلم علي بس كان في القسم 
علي: الوووو 
فهد :علي تعالي حالا انا في بيت ادهم 
علي بخضة: في اي ياض في حاجة حصلت 
فهد: لا بس أخيرا حمزة ظهر ..وادهم معاه كل المستندات ..تعالي بسرعة 
علي طب انا جاي حالا ...سلام 
وفعلا بعدها بأقل من نص ساعة جيه علي ومجموعة من الضباط وقبضوا عليه .وفهد وادهم راحوا معاه القسم 
تفتكروا حوار حمزة كدة خلص خلاص!!؟
____________________________________$$
في مستشفى عند يوسف 
كان هو وبسنت نايمة في حضنه ...
وفجاه موبيله رن 
يوسف بفرحة طفل صغير: الووو 
نور: الو عامل اي دلوقتي ...احسن 
يوسف ببتسامة :بصراحة كنت قاعد زعلان اوي لحد ما سمعت صوتك حسيت أن روحي ردت فيا 
نور بتوهان: يعني مش عارف تقول الكلام ده غير لما مشيت يا يوسف. 
يوسف ضحك جامد :ولله مجنونة ..عارفة  يا نور لما مشيتي قولت عادي مش هضايق  ما انا اصلا عايش لوحدي طول عمري عادي يعني انا اصلا جامد ومش هتاثر يعني ..
نور ضحكت: بجد وده بقي الي حصل فعلا 
يوسف بحب: لا بصراحة لما مشيتي حسيت بخنقة وان عايز اجي اخدك وأقول لابوكي دي ملكي ومش من حق حد أنه ياخدها مني ابدا ..ابدا 
نور اتكسف وسكتت
يوسف: اممم افهم من سكوتك ده انك مكسوفة بقي 
هو انت وش كسوف يا بت انتي 
نور بحدة: نعم ..ليه بقي إنشاءالله اكيد بتكسف 
يوسف :اي اهدي انا بهزر معاكي ولله مقصدش حاجة يا نور 
نور : طب يا يوسف ..قولي حد غيرلك علي الجرح 
يوسف: اه وعلفكرة هخرج بكرة 
نور بخوف: ليه يا يوسف بس انت لسه تعبان 
وبعدين انا سالت الدكتور قال لازم حد معاه يرعااه 
وانت لوحدك تقدر تقولي مين يرعاك 
يوسف: لا ما انا لو تعبت أو حاجة هكلم حد من الشباب 
نور: لا يا يوسف ..طب وحياتي عندك روح لعمك 
علي الاقل هناك في خدامين 
يوسف: أيوة بس عمي هيضايق أن انا خبيت عليه
نور ؛لا وحياتي يا يوسف روح ده كل شوية يسأل عليك ولله ..وحياتي بقي علشان اطمن عليك بقي 
يوسف :خلاص يا نور هروووح ..
نور بفرحة :بحبك يا يوسف 
يوسف بفرحة:  اي ..قولتي اي  . الوووو نوور 
يا جبانة قفلت السكة ماشي يا نور 
_____________________________________
نور في اوضتهاا
شمس بتريقة :بحبك يا يوسف يا جبارة 
نور اتكسف وخبت وشها :بحبه اوي يا شمس ابن اللعيبة ..بحبه ..بحبه 
شمس: ولله ما مصدقة ..معلش يعني يا نور 
نور :اممم علشان الي حصل زمان مش كدة 
شمس: اه غريبة الدنيا دي ...بقي الي هت'موتي عليه ده هو الي كنت بتصحي مفزوعة منه وأهلك مكنوش عارفين السبب ..مش غريبة 
نور :غريبة اوي كمان ..بس ربك بقي 
قوليلي كلمتي مامتك 
شمس بحزن: اه وقفلت في وشي اول ما سمعت صوتي يا نور ...
نور : انا بجد مش عارفة ليه بابا مصمم أن انت تروحي هناك تاني وقال اي تصلحي العلاقات تاني ..صعب 
وصعب يسمحوكي واحنا حابسينهم 
شمس:  عارفة يا نور محتاجة فهد جنبي اوي 
محتاجة اتسند عليه .. عارفة من ساعة ما وصلت مارنش عليا حتي ...
نور:  واي المشكلة كلميه انت 
شمس : يسلام رنيت طبعا مش بيرد وبعدها قفل موبيله خالص يا اختي 
نور:  طب ممكن يكون وراه حاجة عادي يعني ..هيكلمك بس اصبري يفضي شوية 
شمس:  لا يا اختي  مش هصبر
انا هنااام تصبحي علي خير ......
نور وانت من أهله ....وفعلا شمس قررت انها تنام لكن نور معرفتش تنام وحست انها نفسها ترجع بسرعة ليوسف وبدأت تفتكر لما كانت في اوضته وافتكر لما كان لبنان في اوضتها
_____________________&&
في شارع اسكندرية  
هيثم: هنا انا عندي ابن 
هنا 😲😲 ..هيثم انت بتهزر يا هيثم ..
هو ده وقت هزار ..ده احنا خارجين مع بعض 
هيثم مسك ايد هنا : ما علشان خارجين مع بعض فانا لازم اعترف لك بالحقيقة يا هنا ..انت اول واحدة اشوفها تحرك مشاعري بجد بعد منة لله يرحمها 
هنا اتوترت: اي ده هو موضوع ابنك ده حقيقي
هيثم اه يا هنا ..انا عارف ان انا غبي اني اتاخرت في حكي بس كنت خايف علشان اتعلقت بيكي 
لكن دلوقتي مبقاش ينفع اخبي...انا كنت متجوز دكتورة معايا بس علاقتنا مستمرتش وانفصلنا بعد جوازنا بسنة وكانت وقتها هي حامل فابني 
وفعلا مسبتهاش ووقتها لما عرفت أن ممكن الخلفة تأثر عليها  رفضت وجود الطفل لأن هي أهم من الطفل عند اهلها بس للاسف هي رفضت ووصل اياد لكن منة توفت في العمليااات ...
هنا : يااااه وهو عنده قد اي دلوقتي يا هيثم 
هيثم :هو داخل علي سنة... هنا انا عارف ان زمانك بتقولي لنفسك انت ذنبك اي تتجوزي واحد متجوز وعنده ولد كمان ..انا عارف ان احتمال كبير ترفضيني بس انا قولت احاول لآخر فرصة 
هنا.. ......
طب لو انتوا مكان هنا هتوافقوا ولااااااا......
___________________________&&&
في مطعم علي البحر
حامد وفريدة قاعدين فيه .....
فريدة بضحك :مكنتش اعرف انك دمك خفيف اوي 
حامد :للاسف لأن اغلب الوقت مكشر علشان المحاضرات لكن في الحقيقة مش كدة خالص 
فريدة بإعجاب: بس حلو أن الشخص يبقي عارف يحط حدود لشخصيته يعني مثلا مع صحابه هزار وضحك وفي شغله شخصية جادة ويعتمد عليها 
حامد ابتسم :يعني انت شايفاني كدة يا فريدة 
فريدة :اكيد لو مش كدة مكنتش قولتلك يا حامد 
حامد :عارفة يا فريدة اول يوم شوفتك فيه 
اتمنيت انك تبقي ام عيالي ..انا عارف انك ممكن تكوني مستغربة دلوقتي بس دي فعلا حقيقة يا فريدة ..انا اول ما شوفتك اتعلقت بيكي 
فريدة اتكسفت اوي: ..حامد ممكن بلاش الكلام ده بجد انا بتكسف اوي بجد 
حامد :انا الي ولله ما عارف ايه بيحصلي لما بشوفك 
بقولك اي يلا نطلب الاكل انا ميت من الجوع 
فريدة :قشطااا يلا انت كمان جعانة اوي 
حامد :ماشي يا عم المفجوووع ...
__________________________$$$$$$$
هنا روحت البيت وكانت بجد متلغبطة اووي
بس اول ما دخلت من باب البيت لقت الي بيشدها من ايديها بعنف ....
عمر: كنت فين يا بت انتي ..هااا كنتي فين 
هنا بتزق  أيده : وانت مالك كنت فين انت هتعمل فيها كبير ...اوعي ايدك واوعي تكلمني كدة تاني انت فاهم ولا لاااء 
منال : اي ده انتوا بتتخانقوا ليه كدة في اي 
عمر: البت دي كانت فين يا ماما لحد دلوقتي 
هنا نزلت أيده :قولتلك متمدش ايدك دي تاني ولا انت غبي ..وبعدين انا واخدة الاذن من بابا 
عمر بعصبية:  بابا وبابا هيوافق انك ترجعي متأخر كدة ..ازاي يعني ..انت كدابة 
منال  عمر بس وسيب ايديها هي واخدة فعلا إذن من عادل وبعدين طول ما ابوك عايش ملكش حق تتعامل كدة مع اخواتك حتي لو غلطوااا 
عمر :ازاي يعني ..طب فين بابا انا عايز اتاكد منه لأن حتي لو بابا وافق زي ما انتوا بتقوله اكيد مكنش يقصد لحد دلوقتي يعني ..
نور صحيت من النوم علي صوت الزعيق: اي ده في ايه ....اي الزعيق ده 
منال : الحقيني يا نور اخوكي بيتخانق مع هنا علشان اتاخرت .مع هيثم برا 
نور: وانت مالك ..بابا هو الي هيتصرف معاها مش انت اصلا ..متعملش فيها الكبير عليها يا عمر 
عمر بعصبية :طبعا ما انت لازم تقولي كدة ما لا في حد عارف يلمك مكنتيش هتبقي كدة 
منال بصدمة:  عمر ايه الي انت بتقوله ده 
نور واقفة بثبات وبتحدى: . واضح أن انا الي نسيت اعرفك اني اختك الكبيرة ....
 وفاجاه نزل قلم علي وش عمر .......
يتبع..
لقراءة الفصل الثلاثون : اضغط هنا
 لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية احببت مصارع)
reaction:

تعليقات