القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب خارج ارادتي الجزء السادس والعشرون 26 بقلم ماهي أحمد

  رواية حب خارج ارادتي الفصل السادس والعشرون 26 بقلم ماهي أحمد

رواية حب خارج ارادتي الجزء السادس والعشرون 26 بقلم ماهي أحمد

رواية حب خارج ارادتي الحلقة السادسة والعشرون 26 بقلم ماهي أحمد

رواية حب خارج ارادتي الفصل السادس والعشرون 26 بقلم ماهي أحمد

رواية حب خارج ارادتي الجزء السادس والعشرون 26 بقلم ماهي أحمد

غرام : انا هقولك علي كل حاجه 🥺
شريف : هتقوليلي علي ايه ياغرام 
اقفل يا اسر الفون دلوقتي وخليك عندك اوعي تتحرك انا جايلك 
بقلمي مآآهي آآحمد
شريف كل ريأكشنات وشه اتغيرت وبقي عصبي جدا وغرام شافت في عنيه نظره شر ناحيتها زي ما كان بيبصلها الاول  شريف : ( بغضب ) هتقوليلي علي اي ياغرام انطقي 
غرام : ( بخوف وتوتر ) انا اصل .. اصل 
شريف: اقسم بالله ادفنك هنا لو ما اتكلمتي حالا وعرفتيني اللي بيحصل 
غرام : ماقدرش .. ماقدرش اقولك 
شريف : مش هتقولي يبقي انا بقي هعرف ازاي اخليكي تقولي 
شريف شد غرام من شعرها وركبها العربيه معاه واخدها الفيلا واول ما وصلوا
عز راح لغرام الفرح وبقي يتصل بيها عشان يروحها  ماكانتش بترد علي فونها قلق عليها جدا وراح وسأل  عليها في الفرح قالوله مشيت مع شاب كان هنا 
عز : شاب 🙂
عز اول ما سمع ان غرام مشيت مع شاب بقي ولا علي نار وعلي بارد ركب عربيته وعصبيه الدنيا كلها في وشه 
وهو سايق بقي يتصل بغرام الف مره في الدقيقه بس هي طبعا ما بتردش 
عز مسك الفون وهو مخنوق جدا ومضايق 
عز : ردي ياغرااااااااااام ردددددددي بقي 😡
ورمي الفون جنبه من عصبيته ولف ورجع الفيلا 
شريف  بيشد غرام من شعرها ورماها علي الارض 
عم حسين طلع يجرى علي غرام 
عم حسين : ( بخضه وخوف ) في اي يابني مالك بمرات اخوك عملتلك اي 
شريف : ابعد انت ياعم حسين بلاش غضبي يطولك 
عم حسين : حرام عليك يابني تعمل فيها كده غرام حامل 
غرام : ( بعياط وشهقه ) انا .. انا .. انا مش حامل 
في دخول عز 
عز : 😳😳
عز : مش حااامل 
شريف : ( علامات صدمه علي وش شريف )
 مش حامل 😳😳
 لالالا مش حامل انتي مش حاامل  
انتي مين يابت ومين اللي زقك علينا 
عز : ( بزعيق ) شرييييييف 
شريف : بلا شريف بلا زفت دي طلعت حد زاققها علينا دي عايزه تجيب رجلينا ياعز 
عز وطي وقعد علي ركبه في مستوى غرام 
عز : الكلام اللي بيقوله شريف ده صح ياغرام 
غرام: ( بعياط ) صح .. صح ياعز شريف.. كل .. كل كلمه قالها كانت صح 
عم حسين : (ضرب كف علي كف ) لا حول ولا قوه الا بالله 
ليه بس كده يابنتي 
عز 🙁 بشخيط ) استني انت ياعم حسين 
عم حسين : سكت يابني سكت 
شريف : ( بغضب )  مين اللي زقك علينا انطقي حالا 
بقلمي مآآهي آآحمد
غرام : ماقدرش اقول 
عز : ( عز بقي يبرأ لغرام وهو حرفيا مش مصدق اللي بيحصل ومسكها من شعرها وشده جامد رجع رقبتها لورا لدرجه ان شعرها كان هيطلع في ايده  )  يعني اي ماتقدريش تقولي انطقي مين اللي باعتك 
غرام : ما .. ما .. ماقدرش اقولك لو قولتلك 
عز: لو قولتي هيحصل اي قولي 
غرام : اختي .. اختي هتموت 
عز : ودي لعبه جديده دي ولا ايه 
شريف : اختك 🙂
غرام : ( خدت نفسها بالعافيه ) ايوه اختي 
بقلمي مآآهي آآحمد
عز : ما انتي لو ماقولتيش انا هطلع روحك في ايدي حالا ياخاينه  وانتي كده كده ميته 
غرام : اوعي سيبني 
 بعدت عن عز ووقفت بعياط وصوت منبوح 
غرام : وهو انا مش ميته من وقت مادخلت الفيلا دي وانا مش ميته محدش فيكم سأل نفسه ولو للحظه واحده انا ليه كل الوقت ده قاعده معاكم لما كنت بتضربني بالسهم وعايز تموتني يااذستاذ شريف ولا معاملتك الزباله ليا ياعز وضربك ليا بالحزام فاكرين ولا افكركم كلامكم اللي زي السم معاملتكم ليا مع ان انا المجني عليا.. مع ان اخوك هو اللي اغتصبني برضوا قعدت واتحملت كل ده .. كل ده اتحملته بس عشان اختي .. غريبه اوي ياعز بيه .. ياقاسي .. ياقوي ..ياجبار 
انا عملت اللي انت عملته بالظبط كنت بحاول احمي ولاء اختي زي ما انت حميت اخوك مع انه مغتصب وظالم لكن لما واحده زيي تحمي اختها تبقي خاينه 
بقلمي مآآهي آآحمد
عز : انتي عمرك ما قولتيلي ان اختك في خطر 
غرام ضربت بأيديها علي المكتب وهي بتعيط وتصوت 
غرام : ماقدرش .. ماقدرش ..لو كنت قولتلك اختي اللي طلعت بيها من الدنيا كلها هتموت انت نفسك ماقدرتش تعمل حاجه لما اتغصبت علي جوازك مني 
انا ياضعيفه هقدر 
شريف: تقصدي ايه اتكلمي 
غرام كانت جنب المكتب بتاع عز بتبص لاقيت المسدس بتاع عز جنبها راحت مسكت المسدس وحطيته علي دماغها 
غرام : مش هقدر اتكلم للاسف مش هقدر اقول كلمه تانيه زياده دوول عالم مفتريه وهيأذوها لو اتكلمت 
شريف: غرام سيبي المسدس من ايديكي 
غرام بقت دموعها تنزل منها وهي باصه في عيون شريف 
غرام : انا عارفه اني مش فارقه معاك ياشريف ولا عمرى هفرق مجرد واحده شفقت عليها في يوم مش اكتر وحسيت بالذنب ناحيتها لانك اذيتها بس بالرغم من كده وبرغم ان كل اللي انا فيه ده بسببك ومن تحت راسك حسيت معاك باللي عمري ما حسيته في يوم 
شريف : طيب .. طيب سيبي المسدس من ايدك ياغرام 
غرام حطت ايدها علي الزناد وفكت صمام الامان 
شريف بقي قلبه هيطلع من مكانه وخايف علي غرام جدا 
شريف : غراااام 
غرام بصت لعز في عنيه وبقت تبتسم وهي دموعها نازله منها 
غرام : رغم كل قسوتك عليا ياعز بس لحظه حنيه منك عليا تسوى العمر بحاله .. رغم انك تبان قاسي وقلبك حجر بس انت مش كده من جواك مجرد ابتسامه منك ليا كانت بتحسسني اني عايشه وان لسه في أمل في الحياه 
وجودك جنبي كان بيحسسني بالأمان اللي عمري ما حسيته في حياتي من ساعه ما امي ماتت متشكره علي كل شعور حلو ووحش حسيته معاك عارف ليه ياعز عشان كفايه انه كان معاك 
شريف : عز قول حاجه انطق 
عز كان باصص لغرام وبس مكانش بيتكلم وكان باين علي وشه اللامبالاه 
غرام غمضت عنيها وداست علي الزناد 
شريف : غرااااااااااااام 
-----------------------بقلمي مآآهي آآحمد-----------------------------
مراد في العربيه بتاعته 
مراد : ايوه يا ايمان 
ايمان : _____________
مراد : يابنتي ارحميني بقي البيت ورجعناه زي ما كان الفرح وخلاص كلها اسبوع بالكتير وتبقي مراتي وتحملي لقب العيله ويبقي ليكي الشرف اعمل اي تاني بس 
ايمان : _______________
مراد : هكون رايح فين يا ايمان لعز طبعا هو انا ليا غيره 
ها في اسئله تانيه 
ايمان : ____________
مراد : استني كده يا ايمان 
مراد بقي يبص قدامه وفتح كشاف العربيه 
ايمان : _______________
مراد : مش عارف يا ايمان في عربيه جايه في وشي بالظبط وجايه اتجاه معاكس ده طريق رايح بس مافيش جاي 
ايمان : _______________
مراد : ( بتوتر ) بحاول ابعد بحاول ابعد يا ايمان بس هو بييجي في وشي 
مراد بقي يزمر ويفتح النور بس العربيه مكمله في وشه ولحظه وتخبط فيه 
مراد بسرعه دخل علي جنب في حيطه وبقي مغم عليه والفون وقع منه وكانت ايمان لسه علي الخط 
ايمان : الوو مراد روحت فين يامراد يامراد رد عليا 
مراد :_______________
بابا ايمان : في ايه يا ايمان يابنتي مالك 
ايمان : مراد يابابا مراد باين عليه عمل حادثه مابيردش عليا 
وبعد كده ايمان سمعت صوت في الفون بيقول 
شيله معايا .. شيله معايا بسرعه احنا عايزينه حي 
ايمان وهي ماسكه الفون الفون وقع من ايدها من كتر ما كانت خايفه علي مراد 
ايمان : يانهار اسود مراد 😳😳
---------------------- بقلمي مآآهي آآحمد---------------------------
(في فيلا عز  في نفس الوقت )
شريف : غراااااااااااااااااام 
غرام داست علي الزناد بس المسدس طلع فاضي مافيهووش رصاص 
شريف غمض عنيه واتنهد واطمن 
غرام بصت للمسدس اللي في ايديها وبقت تدوس تاني وتالت بس المسدس مكانش بيضرب نار 
عز : ماتتعبيش نفسك حتي الموت مش هيرحمك مني وانا هعرف اخليكي تتكلمي ازاي ياغرام 
عز  شد غرام من ايديها وجرها وراه 
غرام : شوفت منك اسوء ما فيك واتعودت علي عذابك ياعز خلاص 
بقلمي مآآهي آآحمد
عز : اذا كنتي فاكره اللي كنتي بتشوفيه مني ده عذاب يبقي انتي غلطانه انا لسه ماتخلقتش المره اللي تضحك عليا 
شريف : عز سيبها .. 
عز : ( بزعيق ) اخرس انت خالص 
بقلمي مآآهي آآحمد
عز اخد غرام وحطها في اوضه اول مره تشوفها بابها من حديد وربطها من رجليها وايديها 
عز : محموووووووود 
محمود : ايوه ياعز بيه اؤمرني 
عز : طلع الكلاب 
محمود : عز بيه دي مش كلاب عاديه ومابتطلعش لاي سبب مهما كان 
عز مسكه من الياقه بتاعته وزقه في الحيطه وبقي وشه في وش محمود 
عز : انا لما اقول كلمه ماسمعش كلمه تانيه بعدها انت فاهم 😡
محمود :. ( بخوف ورعب ) فاهم ياعز بيه فاهم 
شريف : كلاب .. كلاب ايه ياعز هو احنا عندنا كلاب 
محمود جاب الكلاب 
الكلاب دي اشرس انواع الكلاب عز بيربيهم من غير ما حد يعرف وتربيتهم مش قانونيه لانهم مش كلاب بالظبط هما مهجنيين وفيهم جينات من الذئاب يعني اكلي لحوم البشر ومش اوفيا لو جاعنين بياكلوا حتي صاحبهم 
عز مسك الكلاب من السلاسل الحديد اللي في رقبتهم كانوا تلاته وكانت غرام واقفه قدامهم والكلاب سنانها شرسه وحاده وبيطلعوا لعاب من بوقهم ولسانهم طوله شبرين 
عز والكلاب عايزه تهجم علي غرام وبتهوهو 
عز : لاخر مره هقولهالك شغاله تبع مين 
غرام وهي لازقه في الحيطه وبترجع لورا والكلاب خطوه وتلمسها 
غرام : مش هقدر اقول .. مش هقدر .. والله ما هقدر 
ياريتني كنت اقدر اقول 
عز ساب الحديد بتاع  كلب منهم شويه صغيره فقرب من غرام الخطوه دي راحت غرام بتبعده بأيديها راحت ايديها اتفتحت فاتحه كبيره من كتر ما مخالب الكلب غرزت في كف ايديها 
غرام : ( صوتت والدم بقي ينزل منها ومسكت ايدها ) 
غرام : اااااااه 
شريف  مسك ايد عز ومسك الكلب بسرعه 
شريف : كفايه .. كفايه كده ياعز 
عز لما بيغضب بيتعمي مابيبقاش شايف قدامه وغرام وقعت في الارض وهي ماسكه ايدها 
غرام : والله لو عملت فيا اكتر من كده الف مره في كل مره هحط ولاء اختي قدامي ومش هنطق بكلمه ياعز 
شريف : تعالي معايا .. تعالي معايا ياعز هنعرف ماتقلقش بس اهدى شويه 
شريف طلع عز بالعافيه من عند غرام ومحمود اخد الكلاب ومشي 
عز رجعلها تاني 
عز : محمووووووود 
محمود جه يجرى بعد ما رجع الكلاب 
محمود : ايوه ياعز بيه 
عز : البت دي تتعلق زي ما بعلق الدبيحه انت فاهم 
محمود : أوامرك ياعز بيه 
شريف شاف غرام كده كان عايز يمسكها يموتها بس مش قادر في حاجه بتمنعه قلبه بيمنعه لانه بيحبها بجد 
شريف شاف عز كده 
شريف: اهدي ياعز بقي انا رايح لاسر هعرف من الواد اللي معاه كل حاجه 
عز  الغل كان طالع من عنيه ساب شريف ودخل اوضه المكتب بتاعته 
وغرام بقت متعلقه من رجلها في السقف وراسها تحت 
بقلمي مآآهي آآحمد
عز وهو في اوضه المكتب بتاعته وهو قافل علي نفسه الباب بقي مش مصدق اللي بيحصل معاه 
عز بقي بيكلم نفسه 
عز : ( معقول .. معقول عز القدرى بت زي دي تضحك عليه ..
انا عمر ما تضحك عليا في يوم ازاي يحصل كده ازاااااي 
ورمي كل اللي كان علي المكتب من عصبيته ومن خنقته 
عز مكانش مضايق انه اتخان اكتر من انه مضايق ان الخيانه دي طلعت من غرام الانسانه الوحيده اللي حبها من قلبه بجد 
بقلمي مآآهي آآحمد
ايمان :. ( دخلت علي عز وهي بتخبط علي باب الفيلا جامد جدا ) 
ايمان : ( بخوف وتوتر ) افتحوا الباااااب .. افتح  الباب ياعز بسرعه 
عم حسين فتح الباب وايمان زقته ودخلت لعز بسرعه 
ايمان : الحقني ياعز الحقني 
عز : في ايه ياايمان .. مالك 
ايمان : مراد .. في حد خطف مراد .. كنا بنتكلم وره واحده لاقيته بيقولي اني في حد عاوز يخبط فيه ومره واحده مسمعتش صوته ياعز بس سمعت حد بيقول هاتوه عايزينه حي 
عز : 😳😳
-----------------------بقلمي مآآهي آآحمد-----------------------------
مراد صحي لقي نفسه متربط بسلسله من حدي وجنبه بنت متربطه من ايديها بس بحبل وقاعده جنبه 
مراد : احنا فين 
البنت : احنا عند ناس ظل"مه .. وكف"ره مايعرفوش ربنا 
مراد : انتي هنا ليه ؟ 
البنت : معرفش بس كل اللي بسمعه انهم حطيني هنا عشان اختي تنفذلهم اللي هما عايزينه 
مراد : انتي اسمك اي
البنت : ولاء 
مراد : طيي اسمعي ياولاء 
تعرفي تدوسي علي الساعه اللي انا لابسها دي 
ولاء : ازاي وانا ايدي متربطه 
مراد : عادي ارفعي ايدك شويه عشان نطلع من اللي احنا فيه 
ولاء : ( بفرحه ) بجد هتخرجني من هنا 
مراد : اكيد طبعا ما انا مش هخرج واسيبك هنا 
ولاء: طيب احلف 
مراد : ياستي من غير حلفان حاولي تدوسي بسرعه علي الساعه علي الزرار اللي من علي الجنب ده بسرعه قبل ما حد يدخل علينا 
ولاء: حاضر .. حاضر 
ولاء بقت تزحف .. تزحف لحد ما بقت لازقه في مراد وبقت قاعده جنبه ورفعت ايدها بالعافيه وداست علي الزرار الاحمر اللي في الساعه ومره واحده بعد ما داست مراد بيبص لقي اللي داخل عليه 
مراد : هو انت 😳😳
يتبع..
لقراءة الفصل السابع والعشرون اضغط هنا على (رواية حب خارج إرادتي الفصل السابع والعشرون)
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية حب خارج ارادتي)
reaction:

تعليقات

9 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق