القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت مصارع الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم يوستينا سامي

   رواية احببت مصارع الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم يوستينا سامي

  رواية احببت مصارع الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم يوستينا سامي

  رواية احببت مصارع الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم يوستينا سامي

وفعلا نور راحت المستشفى عند يوسف وكانت متشوقة اوي انها تشوفه وتشبع عينيها منه 
وفعلا سالت عليه وراحت لاوضته بس الي شافته 
كان صدمة....
يا ترا اي بقي الي نور شافته .....
___________________________________$$
في الفيلا عند ابراهيم 
وصل فهد وعمر كان جاي معاه  ...
شمس بفرحة:  فهد ..انت جيت 
عمر برخامة :  سبحانك يارب اومال مين مثلا... خياله 
شمس : يارخم ..بطل بقي يا عمر لله 
عمر بضحك :لله ماهو سؤال بجد مستفز اوي يعني 
فهد ضحك علي عمر .. بس ياض 
.المهم انت عاملة اي النهاردة ورجلك قادرة تتحركي ولا لاء 
شمس مسكت أيده :  بص احسن من امبارح بس برضو ماشية بالمسكن 
منال:  يا حبيبتي ما انت رجلك متحبسة ومع ذلك بتقولي وبتمشي عليها كتير اوي يا شمس كدة رجلك هتورم وهتتعبك اكتر 
فهد: ولله يا طنط عندك حق ..وانا لسه قايل الكلام ده الصبح ...مش كدة برضووو يا ست شمس 
عادل بحدة :فهد انا عايز اتكلم معاك شوية برا في الجنينة 
شمس بتوتر: طب ممكن ابقي اجي معاكوا يا اونكل 
عادل بحدة : لا انا عايز اتكلم معاه لوحدنا 
فهد قلق من نبرة كلامه وحس أن في موضوع 
ليه علاقة بجوازه من شمس 
فهد: حاضر يا عمي من عينيا 
ابراهيم: طب ممكن نفطر الاول وبعدين اقعد معاه واسلخه زي ما انت عايز يا عادل ..يلا يا بنات الأكل جهز ..
عمر بضحك :يلا يا بنات ...طب بالنسبة للولاد يموتوا من الجوع عادي كدة ....اي يا عم الحاج ابوك  كارهنا ليه 
فهد بضحك : ولله يا ابني ما عارف ...
ابراهيم:  بعد الشر عليكوا يا حبيبي وبعدين انا لو سبتكوا هتكلوا الاكل ومش بعيد تحلوا بينا 
عادل :مشاء لله عليهم يا ابراهيم يلا يا ولاد اقعدوا ناكل ...اومال فين نور يا منال محدش صحاها لي 
هنا :لا مكنتش جنبي اصلا يا بابا علشان اصحيها 
عادل: اي ده ..اومال فين...يمكن في الجنينة ..انا هقوم اشوفها. 
فهد بتوتر : لا يا عمو هي نزلت 
عادل بصدمة : نزلت ..الصبح اوي كدة معقول ..وبعدين راحت فين اصلا منغير ماتاخد اذني 
ابراهيم: اهدي يا عادل بس ..اهدي مش كدة 
فهد: طب بس ممكن تهدي يا عمو 
هي ممكن تكون نزلت تشوف هدوم أو أي حاجة واكيد زمانها جاية 
عادل بحدة :  ماشي نور ...ماشي لما تيجي انا ليا تصرف معاها 
ابراهيم :خلاص بقي اهدي يا عادل ولما ترجع هنفهم منها كل حاجة ....اقعد بقي افطر 
...........
وفجاه الجرس ضرب ...
عادل: ممكن تكون وصلت ..
فهد: لا ده اكيد الواد ادهم اصل هو قالي أنه جاي 
استني افتحله 
...........
فهد فتح الباب لادهم .. ادهوووم ادخل يلا
ادهم مسك ايد فهد واتكلم بصوت واطي :  عرفت يوسف فين صح 
فهد :يووه يا ابني قولتلك اه ..والله اه وكويس كمان  ونور عنده دلوقتي وهنفطر ونروح بس اوعي حد يعرف من البيت هنا حاجة.... هااا 
ادهم: حاضر بس احنا ليه نستني مانروح دلوقتي نطمن عليه 
فهد : لا ويلا بقي مش هتفضل واقفين كدة يلا ادخل
ادهم : ماشي يا اخويا يلا 
صباح الخير عليكم جميعا 
عادل :حبيبي صباح الفل ..اتفضل بقي كل معانا 
ادهم بضحك :حاضر يا عمو ...اكيد يعني هاكل ده انا ميت 
هنا بخنقة : اففف بجد ..انا هقوم بقي علشان شبعت 
ابراهيم :انت مفطرتيش يا حبيبتي ..اقعدي 
هنا برخامة :لا أصل بصراحة نفسي اتسدت ..وبعدين 
صحيح يا بابا هيثم عايز ياخد معاد علشان يجيب أهله ويجول يزورونا
فهد ضحك بس حاول يكتم ضحكته بسرعة 
بعد ما شمس ضربته في رجله بخفة 
ادهم بصوت واطي : للهم ماطولك يا روووح ...
عادل: مش وقتوا الكلام ده يا هنا ..لما نرجع بيتنا 
هنا :لله يا بابا طب امتي هنرجع يعني 
ابراهيم: طب فيها أي رايك لو جم هنااااا يا عادل 
فهد بصوت واطي لشمس: اوباااا دي القيامة قامت يا جدعان 
عمر بتريقة :واد يا فهد ابوك بيسهلها ليه كدة... بص ادهم بيبص لابوك ازاي تقريبا هيتحول زومبي وياكله 
فهد.بضحك  : لا ادهم عاقل وهيقدر أنه راجل كبير وفي آخر ايامة
عمر بضحك :بس كدة طب الحمدلله 
عادل استغرب بس رد: لا طبعا يا ابراهيم ..ليه يعني لما نروح بيتنا ..ليه الاستعجال ده اصلا 
هنا :طب وفيها أي يعني يا بابا 
ادهم فاجأه قام من السفرة بهيبة مش طبيعية :فيها اني ممكن عادي خالص اح.دفك باي حاجة في وشك 
سامعة يا بت انت ولا لاااء ..ومالك يا اختي ملهوفة عليه كدة ليه ..امال لو كان تامر حسني ده حتة واد 
مع.فن لا راح ولا جيه 
هنا بعصبية: وانت مالك اصلا ...انا حرة ياأخي 
هو انت ولي امري .واحد معجب بيا وانا كمان ...
ادهم بعصبية خبط علي السفر جامد لدرجة أن هنا اتخضت جامد 
ادهم بحدة :انت اي ...بت انت ولله لو سمعتك بتتكلمي عن الواد الملزق ده تاني مش هيحصلك طيب ...سامعة ولا لااء
ابراهيم: ولا يا ادهم اي الي انت بتعمله ده انت اتجننت ولا اي ...انت مش ولي أمرها ولا جوزها 
علشان تتكلم كدة ..اتلم  بقي .....سامع 
ادهم بعصبية  : يا سلام لو علي كدة ..طيب انا عايز اتجوز بنتك يا عم عادل ....هاه موافق 
عادل قاعد مصدوووم من الي بيحصل ده  .اي يا ابني ده ما براحة يا ادهم يا ابني مش كدة 
ادهم :براحة اي بس ..ما حضرتك موافق انها تتجوز هيثم ..
عادل بضحك: يا ابني انا معرفوش اصلا علشان اوافق عليه ...اهدي بقي ..وانت يا هنا اهدي شوية 
هنا بتبص لادهم بغل :بس انا مش بحبك انا بحبه هو 
ادهم مسك ايديها جامد :مش بمزاجك ...سامعة 
عادل مسك ايد ادهم: اوعي ايدك من عليها يا ادهم انا محترمك لاخر ثانية ..متخلنيش اضايق منك
ادهم ساب ايديها وبصله  بحرج :انا اسف يا عمو بس ...
عادل :خلاص يا ادهم بعد اذنك .. لازم تفهم أن محدش هيجبر هنا علي اي حاجة .. فاوعي تقول كدة تاني .. انا بحبك وبعتبرك زي ابني عمر 
ادهم اضايق اوي من نفسه ولأنه لأول مرة يتحط في موقف زي ده فقرر أنه يمشي ويسيب الفيلا 
ادهم :حاضر ...فهد انا هستناك في الجنينة لما تخلص ابقي تعالي ..بعد اذنكوا 
وفعلا خرج ادهم في الجنينة وكان مضايق اوي 
___________________________________
فهد :معلش يا عمو متزعلش منه ..
وانت هنا ولله ادهم طيب بجد ادي نفسك فرصة 
هنا بعند :انا قولت لا. .يعني لااء ....وسابتهم وطلعت اوضتها 
منال :انا ولله ما عارفة اتكلم اقول اي ..انا طالعة وراها يا عادل واول ما نور توصل اندهلي ..بعد اذنكوا 
ابراهيم :اتفضلي 
عادل :فهد تعالي انا عايز اتكلم معاك شوية لوحدها 
فهد بثبات :اتفضل يا عمي ...
وفعلا عادل وفهد دخلوا أوضة فهد يتكلموا 
وابراهيم دخل مكتبه علشان كان وراه شغل 
وشمس كانت مضايقة اوي علشان ادهم فقررت تطلع تتكلم معاه شوية بس كانت متوترة اوي احس فهد يشوفها وخصوصا انها عارفة أنه بيغير عليها من اقل حاجة...بس استغلت أن هو مع عادل وخرجت الجنينة .....
____________________________________&&
في الجنينة 
ادهم قاعد متغاظ اوي من الي حصل ...
شمس: ادهم ..ممكن اتكلم معاك شوية
ادهم ببتسامة مزيفة :اه طبعا..طبعا  تعالي يا شمس 
شمس قعدت: بص بقي انا عارفة أن انا ماليش حق اتكلم معاك في اي حاجة تخصك ..بس 
ادهم مقاطعا لها :متقوليش كدة يا شمس انت مرآة اخويا وزي اختي ..يعني براحتك ..اتكلمي وانا سامعك 
شمس بحرج: بص يا ادهم بصراحة ومنغير زعل ..انت عنيف اوي بجد ..واخد كل حاجة بالعافية 
وعصبي كمان ..مين البنت الي ممكن تسيب حد هادي ولطيف معاها وتبص لواحد كل ما يبقي موجود يزعق ويتعصب عليها ..
ادهم بحرج :طب ما انا بتعصب علشان انا فعلا غيران عليها يا شمس ...انت عاجبك إصرارها علي هيثم ده هي تعرفه منين اصلا ..لحقت حبته كدة معقول يعني 
شمس: يا ابني افهم  ..هي ممكن تكون معجبة بيه معجبة بذوقه بطريقته بس ....
ادهم :طب وإصرارها ده دي مصرة عليه زي ما تكون عرفته من عشرين سنة  ..
شمس: بص  اكيد ده عند معاك يا ادهم .. بص بصراحة يا ادهم انا معرفش عنك حاجة خالص بجد 
بس لما اتكلمت مع نور قالتلي عنكم أن 
فهد متعرفووش علشان اتخانقت معاه اول ما وصل اسكندرية .
يوسف اكتر واحد مخه مش بيقف و ملاوع كدة 
وادهم طيب وذكي اوي 
الي استغربته أن انت عصبي اووي ومش بتفكر قبل ما تعمل المصيبة يا ادهم 
ادهم :صدقيني يا شمس انا فعلا مداس عليا اوي الفترة الي فاتت زيادة عن اللزوم  ..ويمكن هو ده الي مخليني مش عارف اظبط تفكيري كويس 
شمس :طب ما كدة انت ممكن تضيع هنا من ايدك ده لو انت فعلا بتحبها يا ادهم ....وزي ما قولتلك البنت بتحب الكلام الحلوووو محدش هيحب الخناقات 
ادهم :يسلام طب اشمعنا نور ويوسف دي حياتهم كلها خناقات بس ...انا حاسس أنهم شوية ويولعوا في بعض ...انا اصلا مستغرب أنهم مكملين مع بعض 
شمس .........
___________________________________&&
في أوضة فهد ...
فهد :اتفضل يا عمي ...خير بقي كنت عايزني في اي 
عادل :شمس قالتلي يا فهد انكم متجوزين يا ابني 
انا محبتش اتخانق مع شمس لأن انا معرفش اي الي خلاكوا تعملوا كدة اصلا .
فهد بجرائة :بص يا عمي انا عمري ما كنت بحب الف وادور .. انا ولله ما اعرف انها اصلا اسمها شمس 
انا اتعرفت عليها في اسكندرية بنت تايه وكانت بتعيط ..كل الي عاملته أني حاولت اساعدها واجرت بيت وخلتها تعيش فيه...وكل ده انا عملته علشان اساعدها اني انزلها مصر وكنت عارف وقتها ان اسمها  جميلة مش شمس هي ضحت عليااا ....لحد فعلا ما عرفت انها شمس 
قريبتكوا ..انا شفتها قريبة من  العمارة بتاعتكوا بس ناحية البحر ...صدقني ده كل الي حصل ولله ما بكدب في حرف واحد وبعد كدة اتجوزنا علشان نعرف نرجع القاهرة 
عادل: وانا مصدقك يا ابني ومقدر انك ولد شهم وجدع ...بس أنا كنت عايز منك طلب 
فهد : اومر يا عمي 
عادل عايز...............
فهد 😲😲😲 ايه 
________________________$$$$$$$$$$$$
في المستشفي عند يوسف 
نور دخلت شافت الممرضة قريبة اوي من يوسف بيتغيره علي الجرح ...بس وضعها مش طبيعي 
وكانت بتقوله...
الممرضة برقة زيادة :الف سلامة عليك يا فندم ولله انا لما عرفت أن انت الي اتصابت قلبي وقع في رجلي 
يوسف مكنش بيرد مكتفي أنه بيبصلها بس 
الممرضة: انا بجد مش عارفة ازاي مجاش اي حد من أهلك أو اخواتك بجد مش مصدقة ..حتي استاذ فهد ماجاش 
يوسف :حظي بقي يا رنا  محدش جيه ليا ولا حد عبرني حتي 
نور كانت واقفة علي الباب واول ما سمعت الكلمة اضايقت اوي برغم انها دورت عليه كتير بس كانت حاسة انها كانت سيبااه في اكتر وقت هو محتاجها فيه 
الممرضة :خلاص متزعلش نفسك انا معاك ومستعدة أفضل معاك علطوووول 
نور: بس احنا بقي مستغنيين عن خدماتك الرخ*يصة يا ماما 
يوسف بفرحة مقدرش يخبيها :نور انت هنا 
الممرضة: انت مين وازاي اصلا تدخلي من غير ما تخبطي الباب .. في حاجة اسمها خصوصية المريض
نور بعصبية رمت شنطتها ومسكت الممرضة من قميصها :بت انت.... انت متعرفينيش انا ممكن اكلك صاحية...سامعة ولا لااء فبلاش انا وغوري بقي من هنا ..ويكون في علمك انا لو شوفتك عنده تاني في الاوضة ولله ما هيحصلك طيب 
الممرضة :انت اكيد مجنونة ..عجبك كدة يا باشا 
يوسف كان بيتابع الموقف ببتسامة ..ومردش علي الممرضة 
نور :انت بتشتكيني قدامي ..يلا غوووري من هنا 
وفعلا نور زفت الممرضة برا الاوضة بتاعة يوسف 
وبدأت تبص ليوسف بغل وحقد جامد 
ويوسف اتوتر من بصتها وخصوصا أن ردود فعلها مش متوقعة ابدا 
يوسف بتمثيل: اه دراعي ..اه 
فاجأه نور اتغيرت ملامح وشها من العصبية للخوف 
نور قربت من يوسف :مالك بس اي حصل حاسس بايه 
يوسف مسك ايدها وقربها من قلبه ...
لكن نور اخدت بالها اخيرا أن هو قاله التيشيرت بتاعه ..فسحبت ايديها بسرعة وبكسوف
يوسف: اي مالك اتوترتي ليه كدة انت كنت من دقيقة عبده موته في نفسك اوي يعنى 
نور بحدة: لله ماتتلم كدة ...اومال كنت عايزني اسيبها تسبلك ..
يوسف ببتسامة خطفت نور اوي :لله ده انت بتغير يا جميل بقي 
نور بسرعة :لا طبعا انت مجنون هو انا اعرفك اصلا با ابني انت علشان اغير وبتاع ....كلام فاضي بجد 
يوسف بخبث:  لا ولله 
نور بتوتر: اه ولله ..ولا انت ناسي انت عملت اي 
يوسف بزعل:  طب عيني في عينك كدة . 
فعلا نور رفعت وشها وبصت ليوسف. ..
يوسف :بصي بقي انا اسف علي اي كلمة طلعت مني يا نور انا عارف اني زوتها معاكي اوي بس ولله غصب عني......
نور كانت باصة في عينه بس وساكتة......
يوسف بضحك وخبث: واضح انك مسمحاني من قبل ما اتكلم اصلا.....وغمزلها بعينه 
نور ؛احم ..انا بس كنت جاية اطمن عليك لما عرفت بالصدفة انك في المستشفي 
يوسف بهزار؛ اي ده معقوله ولله ما كنت اعرف انك انت جدعة اوي  ويا ترا روحتي القسم برضو صدفة وقعدتي تزعقي هناك صدفةة
نور بكسوف: يوووه ..محصلش حاجة من الكلام ده اصلا الي قالك كان بيكدب عليك 
يوسف بحب: حرام عليكي يا نور انا كان نفسي احس وأشوف نظرة الخوف في عيون الي حواليا كنت محتاجها ...ويوم ما تبقي موجودة تمنعني منها 
نور بحب: اه يوسف انا كنت هموت لو حصلك حاجة 
انا مقدرتش اصدق انك ممكن تروح مني اصلا 
وبدأت تدمع ..انا كل ما افتكر أن انت موجوع بموووت. انا مش عارفة ليه انت مصمم تعذبني كدة 
يوسف ابتسم وقربها منه بهدوء وحضنها جامد ..
نور بادلته الحضن اوي وكأنها بتستمد منه روحها الي أخدها معاك ....
يوسف بحب: حقك عليا يا نور انا مش هضايقك تاني ابدا ... بس وغلاوتي عندك ما تسبيني انا محتاجك اوي  الفترة دي .
انت مصدر قوتي ....
الدكتور بحرج .... احم ...احم 
يوسف بعد عن نور ونور اتكسفت اوي ووطت رأسها بسرعة وبدأت تشتم يوسف في سرها 
يوسف بغيظ: خير يا دكتور ظابط مواعيد ليه اوي كدة 
نور اتكسف اوي وبدأت تتكلم في سرها: لله يفضحك يا يوسف زي ما فضحتني كدة 
الدكتور ضحك: معلش كنت جاي اطمن أن الجرح اتنضف ولا لااء ..وبعدين المفروض انك تاخد إبرة مسكن كمان دلوقتي 
نور بحرج :احم طب انا هخرح برا ...بعد اذنك يا دكتور 
الدكتور: اتفضلي ....يلا يا يوسف حاول تسند عليا ولا اجيب حد من الممرضين 
يوسف بتعب: لا انا تمام ....وفعلا اخد يوسف إبرة المسكن ...وخرج الدكتور ودخلت نور بعده 
نور بقلق :انت كويس يا يوسف 
يوسف بتعب: اه بس كتفي مش قادر منه 
نو:ر طب ما انت ممكن تاخد هوا البس التيشيرت بتاعك طيب 
يوسف بخبث :يعني البسه ازاي يا نور انت مش شايفة ايدي ...انا مش قادر اصلا اتحرك 
نور بقلق ...طب اعمل اي طيب 
يوسف ببتسامة خبث: تعالي ساعديني البسه 
نور بحدة: لا طبعا انت مش مضمون اصلا مش كفاية 
الي حصل من شوية ولا اي يا كابتن يا محترم 
انت عارف الدكتور زمانه بيقول عليا أي دلوقتي 
يوسف بحزن مصطنع: بقي كدة خلاص لو مش عايزة تساعديني وانا محتاج المساعدة ... تعالي دوسي علي الزرار ده 
نور: أي الزرار ده اصلا 
يوسف: ده جرس الممرضين اطلب منهم يبعتولي رنا 
نور بغل راحت ضربته في كتفه :رنا تاني يا يوسف 
يوسف بتعب بجد : يا غشيمة ...يا غشيمة كدة برضوو  يا نور حرام عليكي ...اففف 
نور بقلق :طب انا اسفة ولله ...طب انت كويس 
يوسف بتعب :كويس ازاي يعني ..حرام بجد كدة 
اعاااااا .
نور خافت عليه: طب انادي الدكتور يجي يشوفك 
يوسف متصنع الحدة  :لا يا ستي ممكن بقي تساعديني البس الهدوم ولا برضوووو لا 
نور بتوتر .:.لا حاضر هساعدك ولله يا يوسف انا اسفة ...ولله حقك عليا 
وبدأت نور تجيب التيشيرت بتاعه وبدأت تحاول تلبسه براحة بس فعلا الموضوع كان بجد صعب اوي 
علي يوسف لانه بجد كان موجوع وخصوصا أن نور كانت متوترة 
يوسف بتعب بعد مالبس التيشيرت :لا انا تعبت بجد
نور: معلش يا يوسف ولله غصب عني ..طب اعملك اي ..اجيبلك الدكتور 
يوسف مسك ايديها وبصلها بتعب :لا كدة كدة المسكن مفعوله هيشتغل دلوقتي ...بس انا ممكن انام بسببه 
نور قربت الكرسي: طب يا يوسف نام وانا جامبك اهو
يوسف :طب تلعبيلي في شعري علشان انام 
نور ضحكت :حاضر ...
وفعلا نور فضلت قاعدة جمب يوسف وبدأت تلعب في شعرة وهو كان مبسوط اوي وفضلوا يتكلموا
___________________________________$
في أوضة فهد 
فهد بصدمة: ازاي يعني وليه ..... ارجوك يا عمي
عادل: لا يا فهد يا ابني بس انا عندي أسبابي 
فهد :طب انا من حقي اعرفها علفكرة 
عادل .....................
وفعلا فات اكتر من نص ساعة وفهد و عادل خرجوا 
من الاوضة وكان عمر جهز شنطة هدوم يوسف 
ونزلوا الجنينة ولقوا شمس واقفة مع آدهم بيتكلموا 
فهد بحدة :شمس 
شمس اتخضت من صوته ..أيوة يا فهد ...
فهد :تعالي عايز اتكلم معاكي علي جنب 
شمس بتوتر ..طيب حاضر ...
وفعلا بعدوا عنهم شوية. .
شمس بتوتر :  في أي يا فهد مالك شكلك زعلان ومضايق هو في حاجة....عمي قالك حاجة 
فهد ،: شمس 
شمس بتوتر :اي يا فهد 
فهد: انت ..... انت طالق 
شمس بصدمة ...ايه   انت قولت اي ..انت يا فهد 
يتبع..
لقراءة الفصل السادس والعشرون : اضغط هنا
 لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية احببت مصارع)
reaction:

تعليقات