القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت مصارع الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم يوستينا سامي

   رواية احببت مصارع الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم يوستينا سامي

  رواية احببت مصارع الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم يوستينا سامي

  رواية احببت مصارع الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم يوستينا سامي

الباب خبط ..
.وكان عادل ومنال و هنا ونور وشمس وعمر 
ابراهيم: اهلا اهلا اتفضل يا عادل ..اتفضلوا يا جماعة 
عادل :معلش يا ابراهيم ولله هنتاقل عليك انا عارف  ...
هنا بعند وهي باصة لادهم :أيوة يا بابا احنا بنتاقل اوي ياريت نمشي هيبقي احسن
ابراهيم:  اي الكلام ده يا حبيبتي ده بيتك ومطرحك 
اتفضلوا هو انتوا محتاجين عزومة اصلا  يا عادل ...
وفعلا قعدوا ...........
ابراهيم : انا مجهز اوضتك يا عادل انت ومدام منال 
ونور وهنا ليهم أوضة وعمر بيبات مع يوسف أو ادهم 
زي ما يحب بس ما عدا فهد .....
شمس ابتسمت بكسوف ووطت رأسها 
عادل بضحك: اشمعنا فهد بقي 
ابراهيم :لقينا ياسيدي الي يونسوا في اوضته ست شمس هانم منوراها
منال بصدمة :اي شمس ...وشمس مالها بفهد واوضته 
عادل بحدة :اي الي بتقوله ده يا ابراهيم 
ابراهيم :اهدي بس يا عادل انا كنت فاكر فهد أو عمر حاكولك ..انا هفهمك كل حاجة ..فهد وشمس متجوزين علي سنة الله ورسوله 
عادل بصدمة :متجوزين ازاي يعني ومن امتي الكلام ده اساسا 
ابراهيم :اهدي يا عادل انا لسه عارف الصبح زيك بالضبط ولله 
منال بحدة : معقول الكلام ده ..ماتردي يا شمس هانم ..ولا اقولك يا مدام فهد 
ابراهيم :يا جماعة اهدوا علي البنت ..البنت ضحية
لو فهد مكنش اتجوزها كان جوز امها اخدها بالقانون 
علشان كدة اتجوزوا دي كل الحكاية ....
منال :انا بجد ابتديت اتشائم احنا من ساعة ما رجلينا عتبت مصر والمصايب نازلة ترف علي دماغنا 
عادل :اهدي يا منال ..احنا نبقي نفهم من شمس علي هدوووء ..ولا اي يا شمس 
شمس بتوتر :حاضر يا عمو...بص ولله الموضوع حصل بسرعة اوي غصب عننا 
عادل: خلاص يا بنتي اهدي انت بس انا هيبقي افهم منك بعدين 
هنا قاعدة بتبص لادهم باحتقار بس ادهم مكنش مركز معاها خالص 
ابراهيم: طب يلا يا عادل اطلع ارتاح انت ومراتك 
عادل :عندك حق يلا يا بنات ..يلا يا عمر 
عمر :لا يا بابا انا هقف في الجنينة شوية مش جايلي نوم 
نور: ولااا انا يا بابا ....
هنا بغل : انا بقي جايلي يلا نطلع يا شمس  ...
وفعلا عادل ومنال وهنا طلعوا يرتاحوا وإبراهيم كمان طلع يرتاح اما ادهم فراح لفهد 
وعمر طلع يقعد في الجنينة ونور مكنتش عارفة تعمل اي من قلقها قررت تروح الاسطبل ..
_________________________________&
نور قاعدة عند الاسطبل مع زهرة : 
وانت بقي يا زهرة اي حكايتك ..قالولي في الفيلا انك انت اقرب حد ليه في الدنيا كلهااا ...للدرجة دي بيحبك ....
طب ما تطمنيني علي صحبك  مش هو اقرب حد ليكي برضوو ...
عارفة يا زهرة انا اول مرة شوفتوا فيها بيلعب مصارعة حسيت أن قلبي اتخطف مني واول ما دخلته أوضة اللبس بتاعته حسيت اني اطمنت وانا واقفة قدامه برغم أن كنت صغيرة اوي وقتها لعلمك 
مكملتش ١٧ سنة بس أنا كنت بجد حاسة أن في حاجة نقصاني والحاجة دي  كانت معاه هوووو 
وتفووت ايام وسنين وارجع اشوفه وبعد ما اطمن قلبي أن خلاص اهووو موجود معايا تاني ..يروح مني .....
في الوقت ده الحصان عمل صوت عالي ...
زهرة ضحكت : لا مش مسمحاه علي اي كلمة قالها لعلمك بقي زوزو .. وكل كلمة اتهمني فيها وقل أدبه عليا هندمه عليهاااا ...بس اطمن عليه بس .
انا اه ادعي عليه واشتم بس اكره الي يقوم امين
وفضلت قاعدة مع زهرة وتاكلهاااا وكانت فرحانة اوي 
ومطمنة بوجودها وكأنها بتطمنها أن يوسف فعلا كويس وسليم ....
______________________________________$
عمر في الجنينة بدأ يمسك موبيله ويقلب فيه لحد ما شااااف حاجة صدمته .....
عمر بصدمة: معقول ..ازاي....
بس مكنش عارف يفكر 
طلع رقم ادهم ورن عليه وادهم كان ساعتها بيحاول ينام هو وفهد ...
ادهم بتعب: الوو يا عمر 
عمر بوجع: انت فين يا ادهم ...
ادهم: في الشقة بتاعة .. بتاعة يوسف في حاجة 
عمر :اه كنت عايزك ..محتاج اتكلم معاك شوية ينفع
ادهم بتوتر :انت كويس يا عمر ...فيك حاجة 
عمر: ادهم انا كويس انا بس محتاج اتكلم معاك 
ولما تيجي افهمك 
ادهم :لا تعالي انت انا مش قادر حتي اتحرك من مكاني  ..انا هبعتلك الوكيشن ..سلام 
وفعلا ادهم بعتله اللوكيشن ...وعمر اخد عربية فهد وراحله علي شقة يوسف 
وفعلا بعدها بأقل من نص ساعة عمر وصل البيت 
__________________________________$$
في شقة يوسف 
عمر اول ما دخل فضل يتفرج بإعجاب: ده بيت يوسف ...غريب اوي 
بس حلوو بس تحسه غامض كدة 
فهد  بضحك : عادي يعني ما يوسف طول عمره غامض ...مالك بقي في اي ....
عمر بخنقة:  مخنووق اوي ..انا مش عارف ليه بيحصل معانا كلنا كدة بجد
ادهم :ولله عندك حق تحس بجد أن الموضوع في حاجة غريبة ..
فهد :وانت اي بقي الي حصلك يا عمر 
عمر بوجع: فريدة كلمتني 
ادهم :طب ما حلو ده اوي اي بقي الي مزعلك كدة 
عمر :بس انا قولتلها أن مستحيل ارجعلها تاني علشان انا مش لعبة في ايديها وقت ما تحب ترجع يبقي بمزاجها .ووقت ماتسيبني برضو يبقي بمزاجها
فهد :يا غبي.. ليه بس كدة 
عمر: اهو الي حصل بقي يا فهد
ادهم :طب ماشي .. وبعدين ...
عمر فتح موبيله ..بص 
ادهم: دي فريدة ...مين الي جنبها ده 
عمر: اتقرت فاتحتها النهاردة عليه ده معيد عندنا 
ادهم بحدة :الواطية ...اي البت دي 
فهد: بس يا ابني انت ...واي الي يخليها تبيعك كدة يا عمر مش هي بتحبك 
ادهم :ما انا بقول علشان واطية اي يعني لما يزعقلها أو يتعصب شوية ..يعني 
فهد رمي عليه المخدة :بس يا واد يا حقنة انت ..بس
بص يا عمر انت لو فعلا بتحبها انزل اسكندرية بكرة 
واتكلم معاها وقولها الظروف السودة الي احنا فيها حاليااا...لو لا خلاص انساها وعدي انت لسه بدري عليك اووي انت لسه متخرجتش اصلا واتسي كلام الواد ده تماما ...
ادهم : ..ماشي يا اخويا ..خليني انا كدة أحل مشاكل غيري ومشاكلي انا هتموتني قريب 
فهد :ادهم انت كويس .. بص انا عارف اني مقصر معاك اوي ...بس ولله  احنا كلنا اتسحلنا في الي حصل للبنات محدش اخد باله من حوارك انت 
معلش يا ادهم حقك علياااا ...ولله انا كنت ناوي اجيلك النهاردة الشركة بس موضوع يوسف ده .
ادهم بدهشةة يوسف ...ماله يوسف 
عمر: انت متعرفش أنه طلع مأمورية ولحد دلوقتي مش عارفين نوصله حتي 
ادهم قام فاجأه :اي الهبل ده وقاعدين كدة في برود 
فهد برود: اي بس ..انا جيت هنا لاني مش قادر اروح اصلا البيت انا قلبت الدنيا عليه بس كل الضباط زمايله قالولي أن المأمورية دي بالذات سرية اوي 
ومحدش عارف حاجة ....اعمل انا اي بقي 
ادهم ةنروح ندور عليه في مستشفيات مصر كلها 
فهد :حاولت ولفيت لحد ما تعبت وبعد كدة فكرت أنه ممكن يكون في بلد أرياف مش هنا اصلااااا
ادهم: يعني اي في اكتر وقت هو محتاجنا في مش هنقي حواليه ..ازاي يعني يا جماعة 
فهد : لا بس فكر فيها بالعقل ..احنا لازم نستني علي الاقل علي يفتح تليفونه ويرد علينااا 
ادهم : انا مش قادر اقعد هنا اصلا انا نازل 
فهد :انت يا ابني رايح فين بس دلوقتي 
ادهم: هروح بيتي مش هقدر اقعد في بيته وانا مش عارف هو فين دلوقتي 
عمر: افففففف ....اوعي انا هنام اوعي كدة 
فهد :نام يا خويا بارد صحيح ..
_____________________________________&&
في المستشفي عند يوسف 
يوسف فاق من البنج ..اعااا ..انا فين 
علي بصوت واطي: انت بتتحاسب 
يوسف ضحك ...علي انت لسه قلب اسود 
علي ضحك: حمدالله علي سلامتك يا جو 
يوسف: انت الي انقذت حياتي يا علي مش كدة
علي: احم.. مش بحب اتكلم عن بطولاتي كتيرر
استني انا هنادي الدكتور يطمني عليك ...ده احنا كنا هنموت امبارح من القلق عليك .... وخبطه في كتفه
يوسف :اعااا  صحيح بقرة ..طيب بسرعة .
وفعلا علي ناده الدكتور علشان يطمن علي يوسف 
الدكتور :حمد لله علي سلامتك يا بطل 
يوسف: بتعب لله يسلمك ....اعااا 
الدكتور :خليني بس اطمن عليك كدة وعلي دراعك 
وفعلا كشف الدكتور علي يوسف وطلب اشاعات 
علي: طمني يا دكتور علي كتفه 
الدكتور :بص احنا هنتاكد بالشاعات لكن هو حاليا الحمدلله الرصاصة ماقصرتش عليه 
علي بفرحة: ربنا يخليك يا دكتور ولله طمنتني
يوسف: انا مش فاهم ..حاجة. دكتور انا حاسس أن الجرح شادد عليا اوي .
الدكتور :الرصاصة كانت في مكان خطير يا يوسف الموضوع كان صعب اوي مش هين 
يوسف: طب و الطفلة يا علي 
علي: بسبوسه نايمة اهي 
الدكتور :طب استاذن انا بقي ...حمدالله علي سلامتك 
علي : ربنا يخليك يادكتور... اتفضل يا دكتور 
يوسف  بيبص علي بسنت :حبيبتي ملاك نايم ..كويس انك مسلمتهاش يا علي 
علي :لا امير قال للواء أن الطفلة معانا كدة كدة لازم تفضل معاهم لحد مايلاقوا ابوها وامها 
يوسف :يا حبيبتي كنت هموت علشانها ..اسمها اي 
علي. اسمها  بسنت علفكرة كانت قلقانة اوي عليك 
يوسف : حبيبتي ....طب ...محدش كلمهم ادهم ..فهد .نور مثلا
علي: يا ابني تليفوني وتليفونك في المكتب 
بص انا هسيبك تتنيل ترتاح شوية عقبال ما اروح المكتب اودي بسنت للواء علشان لازم ياخد أقوالها 
واجيب التليفون واجي 
يوسف بتعب: ماشي ..انا كدة كدة هنام علشان تعبان اوي 
علي :طيب سلام بقي ...انا هكلمك فهد علشان اجيبلك هدوم ماشي 
يوسف :ماشي يا علي ..هتعبك معايا بقي 
هبقي اردهالك لما تتصاب يا حبيبي وتتكسح زي 
علي :لا....اي انت بتقول أي ..انت فعلا كدة ..يحرقك
انا مش فاهم الي اداك الرصاصة منشلش ليه في لسانك ده طوله مترين .. علي الاقل كنا ارتاحنا من القرف ده  ...يا ساتر عليك ..لا بجد يا ساتر 
وشال بسنت وخرج بيها من أوضة يوسف ويوسف فضل يضحك علي صاحبه ..وفضل يفكر في الي عمله مع نور وكلامه معاها 
يوسف بزعل  : ياترا خوفتي عليا يا نور ..يا ترا بعدي هياثر فيكي..... لا طبعا اكيد مش هيثاثر فيها انا اتعاملت معاها وحش اوي اوي ..محدش بستحمل كدة اصلا 
كل ما احاول اخليها تنسي حاجة عملتها في حقها ارجع اعمل حاجة اسوء منها بمراحل ...غبي اوي 
___________________________________$$$
في الفيلا عند نور 
نور فاقت علي صوت الراجل. الجنايني 
نور بخضة: أي ده 
الجنايني: صباح الخير يا هانم حضرتك نمتي في الأساطيل ده معقول برضووو 
نور بصدمة :اه ..يا خبر معلش اصل لو مكنتش نمت هنا ..مكنتش هنام اصلا 
الجنايني: طب علي مهلك يا هانم ..تحبي اعملك حاجة 
نور :ربنا يخليك انا هصبح علي زهرة وهاجي 
الجنايني بقلق :حضرتك عارف. إن سي الاستاذ يوسف محرج علينا أن محدش يجي ناحية زهرة خالص ..
نور :متقلقش انا هيبقي أقوله ..هو مش هيقولك حاجة ..
الجنايني :ماشي يا  هانم بعد اذنك .. وخرج برا 
نور: زهوورة صباح الخير ...شوفتي بقي بسبب رغي معاكي طول الليل نمت منغير ما احس ..أنا حبيتك اوي يا زهرتي بجد ...بس انا بقي مضطرة اطلع واسيبك  دلوقتي ...اه والنبي ادعيلي الاقيه..باي 
وفعلا نور طلعت من الاسطبل و راحت الفيلا ولاقت هنا صاحية وبتكلم في التليفون 
نور :صباح الخير 
هنا بقلق :..طيب سلاام ....صباح النور 
نور: مالك يا هنا اتوترتي ليه كدة ...انت كنتي بتكلمي مين 
هنا :هكون بكلم مين يعني ولا حد يا نور 
نور: هناااا انا بسالك بالذوق مين ده ...بسرعة 
هنا :بصراحة ده هيثم بقي ..كان بيكلمني وانا رديت عليه 
نور: يسلام ببساطة دي يا ست هنا ..اصلا جاب رقمك منين بقي 
هنا: أصله اخده مني قبل ما نمشي 
نور: يا بريئة ..ماشي هنا ...ماشي ..وطلعت نور اوضتهااا تاخد شاور علشان تلبس وتنزل تروح قسم بتاع يوسف تسال عليه 
__________________________________&&
في شقة يوسف 
فهد كان نايم ...صحي علي صوت تليفونه بيرن 
فهد بنوم: الووو 
شمس؛ انت فين ..ممكن اعرف 
فهد ابتسم اول ما سمع صوتها ...صباح الجمال ولله احلي صباح اني اصحي علي صوتك 
شمس بزعل: لا ولله طب ما انت بايت برا البيت ممكن اعرف بقي بايت فين ومع مين يا فهد 
فهد بضحك: بايت مع مين هي وصلت لكدة ده احنا لسه بنقول يا هادي 
شمس بزعل: طب خلاص متحكيش انا اصلا مش عايزة اعرف حاجة عنك اصلا ....وعلفكرة انا غلطانة اني رنيت عليك المفروض اسيبك معاها 
فهد كان بيضحك بصوت عالي: استني بس يا مجنونة انت ..انا بايت في بيت يوسف ..ومع عمر ولله ...وبيشخر جنبي اهوووو حتي 
شمس: يسلام هو يوسف عنده شقة اصلا مش هو عايش معاكوووو 
فهد :لا عايش في شقتوا بس كان زمان عايش معانا 
المهم انت اي اخبارك واخبار رجلك ..علفكرة لازم نروح نطمن عليها لان المفروض انك متتحركيش عليها خالص ..وده مش بيحصل 
شمس: يا سيدي انا كويسة ولله واخدت دوايا اول ما صحيت بس انت ليه بايت برا البيت اصلا
فهد :بصراحة مقدرتش اروح ...خفت لابويا يشوفني ويعرف أن في حاجة ..ابويا لو عرف بموضوع يوسف ممكن يطب ساكت فيها ...ونور كمان الصراحة مقدرتش ارجع يا شمس 
شمس :طب مافيش اي اخبار عن يوسف 
فهد ..يا فرج لله اقفلي دلوقتي يا شمس جاتلي رسالة أن علي فتح تليفونه ..هكلمه وارجعلك 
ادعي والنبي يا شمس ..سلاام 
شمس :سلاام ...يارب استرها يارب  
وراحت لنووور
_____________________________
فهد بدأ يرن علي علي ...رد بقي يا علي 
الووووو علي ..انتوا فين ...فين يوسف يا ابني 
علي: الو يا فهد متخفش يا فهد الحمدلله انا كويس 
فهد :ماتولع يا اخي ..انا بسالك عن يو سف لله 
علي بضحك: كنت عارف انك واطي ...الحمدلله احسن من امبارح بكتير .هو اتصاب في كتفه وكانت خطيرة بس عدت علي خير 
فهد :وانت يا ابن ... لما كنت معاه مكلمتنيش ليه وقافل موبايلك ليه اصلا ....يا مستفز
علي ؛وكنت عايزني اعمل اي بقي ..كنت اكلمك اقولك تعالي الحق اخوك بيموت في المستشفي وبعدين انا اصلا مكنش معايا موبيل يا ابني 
فهد :ده لما اشوفك هنفخك انت مش عارف انت عيشتنا يوم كان عامل ازاي ..ابعتلي عنوان المستشفي بسرعة.....
علي: حاضر اصبر....هبعتلك اللوكيشن بتاعها...بس اعمل حساب يوسف في هدوم اوك ..سلام 
فهد بفرحة : سلاااااام 
وكلم شمس ونور كانت عندها في الاوضة مستنين المكالمة بتاعة فهد 
نور بقلق :  الو يا فهد والنبي طمني عليه 
فهد بفرحة : لا الحمدلله يا نور هو في المستشفي 
متصاب بس الحمدلله مش خطيرة 
شمس: طب الحمدلله يا رب 
نور: طب اي المستشفي يا فهد... ارجوك بسرعة ابعت العنوان 
فهد :اهو علي بعته ..استني هعدي عليكوا وبالمرة اجيب هدوم ليوسف 
نور بفرحة:  لا تبعته ليا انا ...انا جاهزة اروح حالا 
فهد بضحك: حاضر ...هبعته  حالا 
وفعلا فهد بعت العنوان ونور اخدت فلوس وشنطتها وجريت ركبت تاكسي وفي طريقها للمستشفي 
__________________________________$$
في اسكندرية 
والد فريدة بعصبية: يعني انت مش شايفة نفسك متغيرة يا فريدة ...ده منظر واحدة خطوبتها اخر الشهر ده 
فريدة  : يوووووه في اي بس ..متغيرة فين يعني
والد فريدة :يا بنتي انت لو مش عايزة الدكتور ده ارفضيه ..بس انت من ساعة من جيه وقريته الفاتحة وانت مبوزة وفي اوضتك بتعيطي ...ليه ده كله 
انا مش جابرك عليه ..لو مش عاجبك ارفضيه 
فريدة بدموع :مافيش حاجة ..مافيش 
وسأبته ودخلت اوضتها ....
فريدة في اوضتها دخلت وكانت عمالة تعيط ..وطلعت صورة لعمر : عارف مهما حصلي لو طلعت قلبي كدة ودوست عليه عمري ما هرجعلك تاني يا عمر .....عمري ...فضلت تعيط 
______________________________&&&
نور اخيرا وصلت المستشفي وفهد كمان كان وصل الفيلا لشمس بس حب يسيب لنور الفرصة أنهم يقعدوا مع بعض شوية 
في أوضة يوسف .كان صاحي بس كان تعبان اوي وزهقان اوي. ...بس حصلت حاجة  .....
وفاجاه دخل نوووور 😲.....
تفتكروا حصل اي ...ونور هتعمل اي اصلااا 
يتبع..
لقراءة الفصل الخامس والعشرون : اضغط هنا
 لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية احببت مصارع)
reaction:

تعليقات