القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية طفلتي الخائفة 2 الفصل التاسع 9 بقلم شهد عبدالسلام

 رواية طفلتي الخائفة 2 الفصل التاسع 9 بقلم شهد عبدالسلام

 
رواية طفلتي الخائفة 2 الفصل التاسع 9 بقلم شهد عبدالسلام

رواية طفلتي الخائفة 2 الفصل التاسع 9 بقلم شهد عبدالسلام

سليم: مالها ليله 
تميم بتوتر:اتخطفت 
سليم: انت بتقول ايه 
تميم:اتخطفت 
سليم بجحيم :اتخطفت ازاي ومين وانت وعمر كنتو فين ده انتو ايامكم سوده معايه الموضوع ده حصل امته 
تميم: من ساعه 
سليم و بيقفل و بيدخل المكتب بيتصل علي المطار وبيقوم المطار بتحضير الطياره الخاصه 
وبيتجه للمطار 
في الشركة
اياد:فين سليم 
شهد: مش عارفه هو طلع بسرعه جداا 
اياد: ماشي 
وبيتصل علي سليم 
اياد:انت فين يا ابني الشركه شويه وهتبقي موجوده 
سليم: انا مسافر 
اياد:مسافر ايه و فين 
سليم بعصبيه: ليله اتخطفت منهم هناك 
اياد:ايه طب انا ساعتين بكتير وهبقي عندك هناك 
وسليم قفل وطلع الطياره 
وفي خلال فتره بقي في باريس
سليم بعصبيه وزعيق في الكل: انتو كنتو فينن ها 
اسد بزعيق:ينفع تهدا شويه عشان نعرف هنعمل ايه 
عمر:البوليس بقي عنده خبر 
سليم: وانا مش هستنه البوليس يا عمر 
وبيطلع غرفة المراقبه عشان يعرف حاجه 
سليم في سره:الحمد انك لسه لابسهاا 
سليم في التليفون:......
اياد:تمام نص ساعه و مواقعها هيبقي عندك 
بعد نص ساعه و سليم هيموت من الخوف علي ليله 
سليم: اياد فين
اياد:مش ظاهر مكانها 
سليم: اززاي يعني 
اياد:طب ساعه ساعه بس كمان و هنشوف ممكن مواقعها يظهر 
سليم: بسرعه 
سليم: لوليا ليله كانت لابسه السلسله اللي انا جبتهالها اخر مره 
لوليا:هي كانت لابسها و احنا جاين بس مش عارفه هي كانت لسه لابسها ولا لا 
سليم في سره:تبقي هي اللي في رقبتها في الكاميرات 
اياد بيتصل 
اياد:السلسه مواقعها هنا في مصر 
سليم بعصبيه: انا راجع حالا 
سليم:انا راجع ليله في مصر 
و بينزل مصر سليم و تميم وعمر 
وبقيت العيله بتنزل بس بعد بعديهم 
في المطار
سليم: فين مكانها 
اياد:من ساعة ما كلمتك ومكانها بيتغير بس ثابت من ربع ساعه
سليم: فين يعني 
اياد: في الصحراوي 
سليم و بنطلق بالعربيه علي الصحراوي 
واياد بيحضر الرجاله 
و بينزل مكان  GBS
وكان عباره عن بيت مهجور في وسط الصحراء 
وبيدخل سليم و عمر 
وبيدخل بس بيتفجاه بعدم وجود اي مخلوق في المكان 
بس كان في وراقه عليها سلسلة ليله 
ومكتوب فيها 
:كنت بحسبك ذاكي عن كده يا سليم سلسلتك اهي و عروستي معايه 
و في اللحظه دي سليم بيتجنن و بيتعصب جدا وبيكسر كل حاجه قدامه 
سليم: عايز اقرب مكان ل سيف عايز اعرف مكانه فين 
اياد: ثانيه وهيبقي الخبر عندك 
في ڤيلا فاخمه جدا علي البحر وغرفه من غرف الڤيلا ليله نايمه 
ليله بتوهان بسبب المُخدر:انا فين
وكان سيف بجانبها 
سيف وبينزل لمستواها:انتي في الجنه يا حبيبت قلبي 
ليله بخوف وبتبعد:انت مين 
سيف بيقرب منها:ينفع تهدي 
ليله بعياط وبتبعد اكتر:انا فين
سيف بزعيق و عصبيه وبيسمك دراعها وبيقربها منو:بقولك اهدي 
ليله من الخوف بتترعش :عشان خاطر ربنا سبني 
سيف وبيمسكها من شعرهاا: بعد ما سليم يبقي تحت رجلي هسيبك 
ليله بوجع :شعري 
سيف بيسبها في اللحظه دي وبيطلع 
سيف في التليفون:مش قولتلك اخته يا******
علي:هي اللي طلعت و اتلغبت بينهم هما الاتنين 
سيف قفل في وشه السكه 
وبيدخل ل ليله 
ليله كانت مخطوفه ب بنطلون اسود و تيشيرت كات و جاكيت اسود 
ليله وبترجع لورا:انت عايز مني ايه 
سيف:كل خير وبيقرب منها 
ليله بتوتر و عصبيه:ابعد عنييي 
سيف وبيمسكها من دراعها :انتي لو ختي قلم مني هتموتي فا اهدي بقي كده 
ليله:انت زباله 
سيف و عيون في عنيها :كلمه كمان و هزعل سليم عليكي اووي 
ليله:سليم لو مسكك هيموتك
سيف:سليم ده و****
وبيسب ايديها 
ليله ضربته بالقلم: الو** ده يبقي انت
سيف وايده مكان القلم مسكها من شعرها وقربها 
سيف:وربنا هوريكي 
وبيسحبها من شعرهاا و ضربها بالقلم علي وشها وفي نفس اللحظه من شدة القلم غابت عن الواعي و سيف كتفهاا
عند سليم في نفس المكان المهجور 
اياد:هو في ڤيلا في الساحل 
سليم من غير كلام نزل واتجه للعربيه 
في القاهرة
مالك:يعني انتو فين دلوقتي 
عمر:في طريقنا للساحل احتمال كبير تبقي هناك 
مالك:ان شاء الله هتلاقوها 
اسد:عرفه هي فين
مالك: في واحد من اعداء سليم سليم شاكك في 
اسد:يعني وصلهاا ولا لسه 
مالك:مش عارف بس الواد ده في ڤيلا في الساحل 
اسد بعصبيه للبنات و حور وتاليا:بسس بقي كفايه عياط 
وبيدخل المكتب 
ليله كانت غايبه عن الواعي 
سيف وبيرجع شعرها ل وراه وبيتكلم بحنيه:ياا لو انتي مش تبع سليم    ملاك 
وبيحرك ايدو علي وجه ليله 
ليله فاقت وبتبعد مره واحده 
ليله بخوف:انت عايز ايه 
سيف بيقرب:ينفع تهدي 
ليله وبتحاول تفك ايديها: ابعد عني 
سيف :اهدي مش هعملك حاجه يا ليله 
ليله بعياط:سبني والنبي 
سيف وسرحان في ملامحها اللي كلها رقه:ينفع تهدي هسيبك بس بشرط 
ليله:شرط ايه 
سيف:هتمضئ علي وراقه وهسيبك 
ليله:وراقة ايه دي 
سيف:هتمضئ وانتي ساكته 
ليله:حاضر بس هتسبني صح 
سيف:هسيبك 
و بيطلع يجيب الوراقه
سيف في تفكيره:هتتجوزها 
عقلو:اه وهزل سليم 
قلبو:لا مش عشان كده انت حبيتها 
عقلو:حبيتها ايه الجنان ده دي اخت عدوي 
سيف بيحرك راسه عشان يطلع كل الافكار دي مش دماغه 
وبيجيب الوراقه وبيدخل علي ليله 
وبيقرب منها و ليله بتبعد 
سيف بشدها :هفكك متخافيش 
ليله بشهقات:وهتسبني 
سيف و فك ايديها و قرب منها الوراقه 
سيف:امضئ 
ليله و ايديها بتترعش من كتر الخوف وبتقرب الوراقه 
ليله :هو ايه ده 
سيف وبيمسك دراعها:امضئ
ليله:اكيد لا امضئ ايه ده عقد جواز 
سيف:امضئ 
ليله بعياط:لا 
وبتحاول تبعد عن سيف
سيف:هتمضئ يعني هتمضئ يا ليله وبيضربها 
ليله بعياط:انت بني ادب زبالهه 
سيف:طب ايه رايك انك هتبقي ملكي 
وبيقرب منها 
ليله بزعيق:ابعد عني 
وواقفه اخر الغرفه 
سيف قرب عليها و ماسك ايديها الاتنين بتحكم 
وبيحاول يقبلها و ليله بتصوت 
ولسه هيقبلهاا 
وفجاه
يتبع..
لقراءة الفصل العاشر : اضغط هنا
لقراءة جميع فصول الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق