القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية زهرتي 2 الفصل الخامس 5 بقلم حنان عبدالعزيز

 رواية زهرتي 2 الفصل الخامس 5 بقلم حنان عبدالعزيز

رواية زهرتي 2 الجزء الخامس 5 بقلم حنان عبدالعزيز

رواية زهرتي 2 الحلقة الخامسة 5 بقلم حنان عبدالعزيز

رواية زهرتي 2 الفصل الخامس 5 بقلم حنان عبدالعزيز

رواية زهرتي 2 الفصل الخامس 5 بقلم حنان عبدالعزيز

وقفت أمام الباب بصدمه واستغراب: أستاذ أسد 
نظر إليها بضيق وأسرع الى غرفتها دفعها للداخل واغلق الباب بسرعه 
نظرت له بخوف وهى تتراجع للخلف بخوف وتوتر: ه.. هو فى إييه 
لم يرد عليها وأخذ يقترب منها ببطء حتى سندت بظهرها على الحائط ونظرت له برعب وملامح خائفه من القادم اما هو كان يتطلع اليها بجمود وهو يضع يديه داخل جيوب بنطلونه ببرود حتى قال: إنتى طبعا عارفه ظروف جوازنا 
اومات راسها بخوف وهى تتطلع إليه برعب 
: طيب يبقا لازم نحط اتفاقيات معرفتش احطها معاكى من الاول 
هزت راسها بتوتر وتابعت خطواته وهو يسير أمامها وجلس على حرف السرير وقال ببرود: اتفضلى اقعدى 
جلست ساره امامه بتوتر قاطعه هو بصوته البارد: أنا بحب زهره زهره صاحبتى وحبيبه طفولتى وكل حاجه حلوه فى حياتى دى الى فتحت عينيها لقاتنى جمبها هى مش مجرد صديقه العيله أو قرايب لا هى بنتى بخوفى عليها وحبيبى بحبى ليها أنا صبرت طول السنين وحرمت نفسى من اى واحده تدخل حياتى غيرها بس فجأه 
قاطعته بدموع: بس فجأه ظهرت أنا وهخرب علاقتكم مش كده 
هز راسه برفض: لأ مش كده دا مش ذنبك انا اتجوزتك باردتى لاننا كنا فى ظروف متنفعش غير كده بس انا ذى ما ساعدتك عايزك تساعدينى 
نظرت له بدموع واستغراب: ازااى 
أخرج نفسه بحزن: زهره متغيره معايا بتفرض سيطرتها فى كل حاجه ودا بيتعب حبى ليها علشان عايزه تنفذ حجات بتنرفذنى كواحد بحبها وحجات بتستفذ رجولتى ومبقتش عارف أعمل اييه 
عقدت حاجبيها باستغراب: وانا اييه الى هعمله فى كده 
نظر لها بقلق: زهره لازم تحس إنى بضيع منها 
...................................... 
مع إشراقه الشمس الجديده ليوم جديد تطل الشمس بأشعتها الذهبيه على ذالك البيت الجميل وهو بيت مازن 
: صباح الفل يا باباى 
قبلته من خده بحماس ثم جلست بجانبه 
نظر اليها مازن: هاا الكتكوته عندها اييه النهارده 
تحدثت وهى تضع بعض الطعام امامها بمرح: بص يا سيدى اولا هروح أسلم لوحه لواحد شاريها وبعدين هنزل المرسم بتاعى اشوفهم وصلوا شغل فيه لحد فين بالظبط وبعد كده هروح المرسم الى بشتغل فيه أرسم شويه وأجى 
نظر لها مازن بغيظ: انتى هتروحى لوحدك تسلمى اللوحه لذبون راجل
ضحكت نسمه ومسكت خده بمرح: إنت بتغير على بنتك يا قمر إنت 
أنزل يديها بضيق: مش هتقابلى راجل انتى سييبى اللوحه وانا هنزلهاله 
ابتسمت له بحب: يااااه هتريحنى اوى يا بوب والله بس المشكله ان الزبون بنت ولازم أديها اللوحه بنفسى 
ابتسم مازن برضا: ماشى اذا كانت بنت اوكى 
قبلته من خده بسرعه: ماشى يا بوب سلام انا بقا 
ثم تركته وغادرت بسرعه من أمامه 
نظر مازن الى طيفها بسعاده: ربنا يديمك ليا يا قلب ابوكى إنتى 
: إتأخرتى اوى يا نسمه كده لييه 
جلست امامه بتعب: بابا خرجنى بالعافيه يا حاتم 
نفخ ذالك الشاب الذى يجلس امامها بضيق: ولحد امتا هنفضل نقابل بعض سرقه يا نسمه قلتلك أجى أخطبك وانتى رافضه 
نظرت له بضيق: أنا لو عليا عايزاك تيجى دلوقتى بس بابا انت عارف بابا بيخاف عليا قد اييه ومش عايزنى اتجوز اعمل اييه انا بقا 
: أنا بحبك يا نسمه بقالنا 5 سنين سوا ومش عارفين ناخد اى خطوه حد فى حياتنا وفى علاقتنا 
: وانا كمان بحبك يا حاتم والله بس بابا طبعه صعب تصدق لما قولتله نازله اقابل زبون قالى طالما راجل لأ وكان هينزل يسلم الاوردر بنفسه لولا قولتله انى نازل اقابل زبونه بنت 
نظر لها حاتم بسخريه: شايفه الطرحه بتاعتى يعنى ولا اييه مش فاهم إظبطى كده يا نسمه 
ابتسمت له بحب: دا أنت راجل وسيد الرجاله كمان يا حبيبى بس هو تمويهه بس مش أكتر 
نفخ بضيق: طيب عايزين نشوف حل لأبوكى يرضى عليا ويرضى يجوزك ليا 
بدأت بالتحدث بحماس: بص يا سيدى انت هتحاول تتقرب من بابا واحده واحده لحد ما يحبك وتتقدم ويوافق 
صغق لها بسخريه: يا سلاااام بالسهوله دى نسمه فوقااى أبوكى أخر مره فكرت أقرب منه بصلى بقرف ومشى من غير ولا كلمه 
حمحمت نسمه بخجل: هو دا اليوم الى كنت لابس فيه التيشيرت الأسود 
: ايوه.. لييه 
: نسيت أقولك بابا بيكرهه اللون الأسود اوى وبيكره الى بيلبسوا اسود كمان 
نظر اليها بزهول ثوانى وقام غاضبا: انا استاهل الضرب علشان فكرت اتقرب من أبوكى سلام 
ثم تركها وغادر بضيق نادت عليه بسرعه: حاتم يا حاتم 
ولكنه قد غادر المكان بغيظ
ضحكت على حالها بسخريه: ياربى أصالح ابويا ولا حاتم حب ال 5 سنين أنا ليا الجنه والله 
................................. 
نزلت ببطء من السلالم وهى تنظر حولها بانبهار ذالك القصر الفخم فى كل مره ترااه تنبهر أكثر نظرت حولها باستغراب لما الهدوؤ يعم المكان هكذا ثوانى ووقعت عيناها على زهره الكبيره وهى تجلس بهدوؤ وتمسك بعض الاوراق بتركيز 
همست ساره لنفسها بتوتر: أكيد بتشتغل او حاجه هتلاقيها سيده اعمال اووف طيب اعمل اييه دلوقتى 
كانت تتهامس مع نفسها بضيق من مللها حتى وقعت انظار زهره عليها ونادتها: تعالى يا ساره 
اتجهت ساره اليها بتوتر: مش عايزه أزعج حضرتك أكيد مشغوله وكده 
نظرت زهره بضحك على الاوراق التى بجانبها: ههههههههههه اقعدى يا ساره اقعدى هوريكى شغلى 
جلست ساره وقالت باعتراض: مش عايزه اتدخل فى خصوصيات حضرتك والله 
ضحكت زهره بقوه ثم فتحت الاوراق واعطتها لساره التى نظرت اليها بصدمه: هو دا الشغل 
كانت الاوراق عباره عن مجموعه من الرسومات الطفوليه الجميله والمبتدأه لنقل مجرد شخابيط 
نظرت لها ساره بخجل: أنا اسفه والله 
قاطعتها زهره بمرح: تتأسفى اييه بس انا كبيره ايوه بس عقلى لسه أصغر منك كمان 
ابتسمت ساره بخجل: لا والله ما شاء الله حضرتك جميله مش باين سنك خالص 
ابتسمت لها زهره بطيبه: قوليلى يا ساره بتدرسى 
ردت عليها ساره بحزن: أيوه فى أخر سنه ألسن أسبانى الحمد لله 
: ماشاء الله وبتشتغلى 
هزت راسها برفض يشوبه الحزن: لا عمى مكنش موافق 
ربطت على قدميها برفق: متزعليش من هنا هتبدأى تعيشى حياتك وتحققى كل أحلامك
نظرت له ساره بلمعه فرح: إزاى 
: ولا حاجه يا ستى بما إنك زوجه ابنى رغم ظروفكم بس أنا هدورلك على شغل وتكملى دراستك علشان تقوى شخصيتك أكتر 
هزت رأسها بفرحه: مش عارفه أشكر حضرتك ازاى 
ابتسمت لها زهره: اولا اسمى ماما زهره مش حضرتك ثانيا مفيش شكر إحنا اهل يا حبيتى 
ضمتها ساره اليها بدموع: شكرا بجد
: إحم إحم يا ماما 
خرجت ساره من حضن زهره بسرعه عندما سمعت صوت أسد خلفها نظرت امامها بصدمه وجدت زهره الصغيره بجانب أسد تطلع اليهم بصدمه: طنط زهره إنتى بتحضنى الخدامه 
نظرت ساره الى الارض بخجل وكادت ان تذهب الى المطبخ قبل ان تسؤ الامور ولكن قاطعها يد أسد الملتفه حول خصرها بتملك: لا مش الخدامه دى بتحضن مرات ابنها ساره مراتى 
نظرت لهم زهره الصغيره بصدمه: إيييه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ 
.............................. 
: العمليه إتأجلت يا صالح 
نظر له صالح بعد أنا أخرج دخان سيجارته: عمليه خطف الى اسمها زهره 
: ايوه الباشا امر أننا نستنى شويه لحد ما معاد الثفقه يتحدد 
رفع يده ببرود لكى يذهب 
غادر الؤجل ونظر صالح الى الصوره التى بيده بتفكير: وإنتى اييه حكايتك يا زهره انتى كمان 
يتبع..
لقراءة الفصل السادس : اضغط هنا
لقراءة جميع فصول الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات