القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية زهرتي 2 الفصل الأول 1 بقلم حنان عبدالعزيز

رواية زهرتي 2 الفصل الأول 1 بقلم حنان عبدالعزيز

رواية زهرتي 2 الجزء الأول 1 بقلم حنان عبدالعزيز

رواية زهرتي 2 الحلقة الأولة 1 بقلم حنان عبدالعزيز

رواية زهرتي 2 الفصل الأول 1 بقلم حنان عبدالعزيز

رواية زهرتي 2 الجزء الأول 1 بقلم حنان عبدالعزيز

صرخ بوجهه بغضب: إنتى غبيه يا زهره مش فاهمه أى حاجه 
رفعت إصبعها أمامه بتهديد: أسد إتكلم معايا بأسوب كويس أنا عملت اييه يعنى 
مسك اصبعها الموجهه امامه بغضب بقوه حتى اغمضت عيونها من الالم ثم تركه: قلتلك ميه مره صباعك دا ميتعرفعش قدامى فاااهمه مش كفايه المسخره إلى جايبك منها 
رفعت شعرها الكيرلى بلا مبالاه: أنا معملتش حاجه إنت الى همجى فى أسلوبك أنا كنت فى حفله 
: حفله إييه الى رايحها بالزفت الى إنتى لابسااه دا إنتى هتجنيننى 
قلبت عيونها ببرود: أنا ألبس إلى أنا عايزاه يا أسد وباباى ومامى عارفين كده كويس 
تنفس بغضب ثم صاح بها: وأنا قلت الحفله دى مش كويسه ومتروحيهاش تعاندى برده وتروحى من ورايا يا زهره 
: بس يا ولااد كفايه عركه بقا 
نطقت بها تلك الجميله صاحبه الخمسون عاما ومازالت تحتفظ بجمالها الشديد وعيونها الخضراء التى تلمع ببريق لم تطفأه السنين وذداها حجابها جمالا على جمال وجهها الذى يضم بعض الخطوط التى تعبر على سنها ولكنها بسيطه تجعلها أجمل 
اتجهت اليها زهره الصغيره بضيق: قولى لإبنك يا طنط زهره جه فى حفله لاصحابى وضرب صاحبى وشدنى جامد من وسط الحفله 
قاطعها اسد بغضب: وأسيبك ترقصى معاه عادى مش كده شايفاانى بإرياال 
زهره الصغيره بغضب: متدخلش سيبنى فى حالى متدخلش فى كل حاجه تخصنى 
قاطعتهم زهره الكبيره بصرامه: بس إنتوا هتتعاركوا قدامى ولا إييه وبعدين يا زهره أسد ذى أخوكى وخايف عليكى 
اسد بغضب وضيق: أنا مش أخو حد هى من أم وأب تانين وأنا كذالك 
نظرت له زهره الصغيره بضيف: خلاص طالما أنا مش أختك متدخلش فى حياتى ممكن 
نظر لها أسد بغضب ثم تركهم بضيق وصفع الباب خلفه بقوه 
نظرت زهره الكبيره الى زهره بضيق: كده يا زهره تضايقيه كده 
قوست الاخرى شفتيها كالاطفال الابرياء: بشوف غلاوتى عنده يا طنط ألااه 
: متزوديهاش يا زهره على اسد أسد عصبى وممكن يعمل اى حاجه تندمى عليها بعدين حتى لو بيحبك 
قبلتها زهره الصغيره من خدها بمرح: متقلقيش يا زوزو أسد عمره ما هيروح لغيرى أبداً 
إبتسمت لها زهره الكبيره بحنيه: يارب يا حبيبتى ونفرح بيكم سوا إنتوا الاتنين 
: إن شاء الله يا طنط يلا أنا همشى بقا علشان ماما زمانها قالبه عليا الدنيا 
: إبقى سلميلى على سلوى وحشتنى اوى 
: حاضر يا زوزو سلام 
غادرت بسرعه الى منزلهم 
تنهدت زهره الكبيره بتعب حتى شترت بمن يضمها من الخلف: زهرتى بتفكر فى إييه 
إستدارت لتصبح بين أحضانه وابتسمت له بحب: هو فى غيرك يعنى إلى شاغلنى يا أستاذ عدى 
إقترب منها عدى وقبل جبينها بحب: ربنا يديمك ليا يا ست الحسن والجمال 
نظرت له بحب لم يتغير أول يقل مع الزمن بل كان يذيد بينهم بشكل جميل 
غمز لها عدى بوقاحه: أومال الولاد فين 
ردت عليه زهره ببرائه: اسد كالعاده شد مع زهره وخرج وندى عندها مشروع خلصته ونامت علشان تعبانه شويه 
وفجأه حملها عدى كالصغيره بين ذراعيه بحب: يبقا الليله ليلتنا بقا 
إحمرت خجلا: عدى نزلنى عيب احنا كبرنا حد من الولاد يشوفنا 
: عادى يشوفنا واحد شايل مراته ام عياله عندك اعتراض 
ضحكت عليه بخجل ثم صعدوا الى غرفتهم...... 
تانى يوم 
كانت تسير بقلق وخوف: يعنى إييه أسد مجاش من إمبارح 
هتفت زهره والدته بقلق: أول مره يعملها يا عدى أنا خايفه اوى 
ضمها عدى الى صدره بهدوؤ: إهدى يا حبيبتى خير إن شاء الله زمانه جاى 
اتجهت اليها ابنتها ندى التى تحمل عيون والدها بحنان: إهدى يا ماما زمانه جاى 
أخذت زهره تبكى بخوف: ياارب يارب 
: ماما 
نظرت خلفها بلهفه: أسد 
ثم اتجهت اليه لتحضنه بدموه وخوف: قلقتنى عليك يا حبيبى كنت فين كل دا 
نظر أسد خلفه بقلق حتى دخلت فتاه غريبه عليهم نظر الى والدته ووالده: ساره مراتى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يتبع..
لقراءة الفصل الثاني : اضغط هنا
لقراءة جميع فصول الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات