القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية طفلتي الخائفة 2 الفصل الخامس عشر 15 بقلم شهد عبدالسلام

 رواية طفلتي الخائفة 2 الفصل الخامس عشر 15 بقلم شهد عبدالسلام

رواية طفلتي الخائفة 2 الفصل الخامس عشر 15 بقلم شهد عبدالسلام

رواية طفلتي الخائفة 2 الفصل الخامس عشر 15 بقلم شهد عبدالسلام


اسد:ها يا ست ليله قررتي ايه 
ليله وعيونها في عيون سليم:
سليم وعيونه في عنيها ابتسم و ظن انها مش موافقه 
ليله وبترجع بعيونها ل اسد وبكسوف:اللي تشوفه يا عمو
سليم بعصبيه وبيقوم : نعم يااختي
اسد بزعيق:اقعد اقعد
مالك جنب اسد بصوت هادي:اسد ابنك شويه و هيولع فينا اهدا شويه 
اسد كاتم ضحكته 
اسد:وانا هقول ل دكتور يامن و ان شاء الله الخطوبه الاسبوع الجاي 
سليم بخباثه:طب مبروك يا جماعه مبروك يا ليلو وبيقوم يمشي و هو هيموت من فكرة انها تبقي مع حد غيره 
في الشركة 
اياد بيطلب شهد و بتدخل المكتب و من غير اي كلام 
اياد: شهد 
شهد:نعم يا مستر اياد 
اياد: تتجوزيني 
شهد:انت عبيط 
اياد :اهدي وافهمي 
شهد:شكراا مش عايزه افهم حاجه
اياد مسك دراعها و بغضب:لا هتفهمي غصب عنك 
شهد: طب سيب ايدي 
اياد بيقعدها و بهدوء:هتجوزك شهر او اتنين بكتير 
شهد بستهزاء:وبعدين 
اياد: بابا تعبان اووي وطلب مني ان اتجوزك وعشان بيحبك ومن يوم مشافك معايه و هو نفسه ان انا اتجوزك 
شهد وبتقوم:انت كداب 
اياد بعصبيه بيمسكها من دراعها و بيضغط عليه:عايزه كام وتتجوزيني او نمثل ان احنا متجوزين 
شهد بعصبيه :انت بني ادب زباله و عشان انت زباله فاكر الناس كلها زيك 
وبتخرج من المكتب 
بعد اسبوع 
اسد كلم يامن و اتفق علي يوم الخطوبه وليله مش بتتكلم معاه نهائي والبيت كلو متوتر من الفكره وان الكل عارف ان سليم بيحبها وسليم طول الاسبوع بيخطط هيعمل ايه و اياد من يوم ما كلم شهد وهو مش بيجي الشركة و شهد خايفه عليه جدا و ليله طول الوقت حزينه و خايفه من بُعد سليم وانها خدت خطوه ممكن تندم عليها و تميم كل شويه مشكله شكل مع لؤلؤ بقيت بتزعل دائما من تميم و عمر كان عايز يفتح موضوع الجواز من تاني بس بسبب مشاكل في الشغل و توتر العيله   
في الشركة 
وباب مكتب سليم بيدق 
سليم: ادخل 
شهد بتوتر واحراج:مستر سليم في شغل واقف علي توقيع مستر اياد وهو مش بيجي الشركة من اسبوع 
سليم:تمام يا شهد هو في مستشفي ***
شهد بخوف:ليه يا فندم الف سلامه عليه 
سليم ضحك وفهم انها معجبه بيه:لا الحمد لله هو كويس بس عمو مصطفي تعبان شويه و كلها كام يوم و هيرجع ان شاء الله 
شهد:ان شاء الله يا فندم و بتخرج 
شهد قدام المستشفي بتوتر :ادخل 
وبين تفكير كتير بتدخل المستشفي و بططلع 
 وبيتدخل غرفة مصطفي بكل توتر 
اياد:ادخل 
وبتدخل شهد 
شهد:الف سلامه عليك يا عمو 
مصطفي من التعب بيغلق و يفتح عيونه 
امل بدموع:الله يسلمك يا بنتي 
اياد كل ده ساكت وعلامات الصدمه ظاهره علي ملامحه 
شهد ل اياد بكسوف :ممكن ثانيه 
اياد:طبعاا 
وبيخرج معاها قدام الغرفة 
اياد: شكرا علي تعبك 
شهد:ولا تعب ولا حاجه ده ذي بابا 
اياد ساكت 
شهد بعتذار:ان اسفه جدا ان قولتك انك كداب 
اياد:ولا يهمك 
وبتدخل هي و اياد من تاني و وناردين بتدخل وراهم هي و مامتها 
ناردين بغيره:انتي بتعملي ايه هنا 
اياد بعصبيه: ناردين مش عايز اسمع صوتك 
ناردين بتسكت 
شهد وبتقرب من مصطفي بحزن:الف سلامه عليك و قوم بقي عشان نعمل الفرح يا بابا 
وبتبوس ايد مصطفي 
اياد و امل انصدمو من ردت فعلها ل مصطفي وان هي قد ايه طيبه 
(من يوم ما شهد قابلت مصطفي وهي بتتكلم معاه دائما وبقي ليها اكتر من اب)
وبيتخرج 
واياد بيخرج وراهاا 
اياد وبيمسكها من ايديها بخفه:استني 
شهد: نعم 
اياد: موافقه 
شهد وبتحرك راسها بمعني موافقه 
اياد:شكرا 
شهد: بس بشرط 
اياد:قولي 
شهد: مش هتقرب مني 
اياد برفع حاجب :ايه
شهد بغضب:ايهههه 
اياد:بس بس خلاص موافق 
وبتمشي واياد بيرجع الغرفه 
في الڨيلا 
لوليا: انتي كويسه 
ليله بسرحان بتحرك رقبتها 
لوليا بدموع:ياروحي انتي متاكده من قرارك 
لؤلؤ بحزن علي ليله:يا حبيبتي فكاري 
ليله:يا جماعه انا كويسه
لوليا:كفايه كدب يا ليله كل شويه تكدبي تكدبي وانتي بتحبي ابيه سليم صح 
ليله بعصبيه:غلط غلط غلاااااط انا مش بحب حد 
لؤلؤ:طب اهدي اهدي خلاص 
حور وتاليا بيدخله علي صوت ليله 
حور:في ايه يا بنات 
لوليا: لا لا مافيش يا ماما حاجه 
تاليا:طب اطلعي يا لوليا انتي لؤلؤ 
وبيطلع لؤلؤ و لوليا 
حور بتقرب منها :في ايه يا حبيبتي 
ليله بدموع:مافيش يا ماما 
حور بتحضنهاا:طب اهدي 
تاليا وبتمسح علي شعرهاا: اهدي كل اللي انتي عايزاه هيتعمل 
ليله بعياط:لا مافيش حاجه من اللي انا عايزهاا هتحصل يا ماما كل حاجه وحشه وبتكمل بدموع اكتر وهي بين احضان تاليا انا مخنوقه اووي 
تاليا: اهدي يا حبيبتي وسبيها علي ربنا وكل حاجه هتتحل ان شاء الله 
حور:ايه رايك نلغي الخطوبه انزل اكلم اسد و مش هيقول اي حاجه
ليله:لا يا ماما عشان الناس 
تاليا: احنا مالنا ومال الناس يا حبيبتي اهم حاجه عندنا انتي انتي وبس 
ليله: لا انا هتخطب ل يامن 
حور:طب في واحده خطوبتها النهارده تبقي عامله كده 
ليله: كل الموضوع ان كنت مخنوقه شويه 
في نفس الڤيلا بس في طابق مختلف تحت في المكتب 
مالك:انا خايف علي يامن من ابنك 
اسد ضحك:حاسس ان ابني ده مجرم 
مالك: اكتر 
اسد: انا سايب ناس تراقب يامن 24 ساعه عشان لو سليم فكر يعمل في حاجه نعرف ننقذ يامن 
مالك: وهو طبعا عمرو ما هيعمل حاجه في ليله 
اسد:الصراحه انا خايف ربنا يسترها وسكوته ده مخوفني اكتر 
مالك ضحك:اخيرا شوفتك خايف 
اسد ضحك:اهم حاجه عايزين نخلص من الحوار ده عشان عمر ولوليا يتجوزه حاسس ان ابنك شويه و هيخطف بنتي 
مالك: ده شوية مجانين 
اسد:ابوه مين 
مالك: مين اللي بيتكلم يا اخويا 
اسد:انا خطفت مراتي
مالك :ولا انا 
اسد:الكدب 
مالك:بس شكل ليله علي اخيرهاا فوق 
اسد:تستاهل عشان الاتين بيكدبه علينا وعلي بعض هي بتحبه ليه وافقة عشان تعاند في سليم لازم الاتنين يعرفه ان اخر العند مش خير 
مالك: يارب يفهمه بس 
في الشركة في مكتب سليم في التليفون
سليم بعصبيه:يعني ايه حواليه ناس 
راجل من رجالته:يا سليم بيه في حراص كتير بتراقبه ومن الواضح انها تبع اسد باشا 
سليم قفل السكه 
سليم: بقي كده يا بابا ماشي لازم اخليه فرح اسود علي الكل 
وبعد ساعات في الڤيلا و كانت كل حاجه جاهزه للخطوبه و عيد ميلاد ليله في نفس الوقت ويامن وصل وليله جاهزه 
في غرفة ليله 
ليله في سرهاا:يارب استرهاا 
وخايفه ومش مرتاحه 
تاليا: يلا يا حبيبتي 
وبتنزل وهي لابسه فستان احمر وميكاب رقيق و وشعرها اللي يشبه الحرير(هي محجبه بس اطلقت ل شعرها الحريه اليوم ده )
وبتنزل 
يامن بحب :انا عروستي ذي القمر
ليله وبتحاول ترسم ابتسامه علي وجهها:شكرا 
في نفس الحفله 
لؤلؤ وبتمسك ايد تميم وبترجي :ينفع اتكلم معاك
تميم وبياخدها في مكان هادي بعيد عن اصوات الحفله 
تميم: في ايه 
لؤلؤ بحزن:ينفع تبصلي 
تميم: عايزه ايه يا لؤلؤ
لؤلؤ بحزن بتمسك ايدو:انت ليه بتعمل معايه كده مش احنا كنا اصحاب واخوات وبنتكلم 
تميم: احنا مش اخوات 
لؤلؤ بدموع:امال احنا ايه يا تميم مش انت كنت دائما جنبي و بنتكلم ليه بعيد اوي الفتره دي ودائما بتزعق وكل شويه تتخانق معايه 
تميم: مافيش
لؤلؤ ببكاء اكتر:وحيات اغلا حاجه عندك تقول
تميم وبيمسح دومعهاا: ينفع تهدي انا اول مره اشوفك كده 
لؤلؤ ببكاء:ليه بقيت تكرهني
تميم وبيمسح علي ضهرها وبيحضنها:اكرهك اكرهك انتي يا لؤلؤ 
لؤلؤ ببكاء:اه بتكرهني 
تميم بحنان وبيقبل ايديها:ده انا بموت فيكي 
لؤلؤ وبتبعد بتوتر:ايه؟ 
تميم وعيونه في عيونها :بحبك 
وبيشدها وبيحضنها ولؤلؤ بتحاول تقاوم بس فرق القوه بينها و بين تميم وفجاه قواهاا بتنهار قدام تميم وتستسلم 
بعد وقت تميم بيبعدها عشان يشوفها 
تميم ومركز في عيونها وماسك ايديها الاتنين وبيقبلها:سامحيني علي كل اللي حصل الفتره اللي فاتت
وفجاه بيدخل عليهم 
يتبع..
لقراءة الفصل السادس عشر : اضغط هنا
لقراءة جميع فصول الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات