القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية طفلتي الخائفة 2 الفصل الرابع عشر 14 بقلم شهد عبدالسلام

 رواية طفلتي الخائفة 2 الفصل الرابع عشر 14 بقلم شهد عبدالسلام

رواية طفلتي الخائفة 2 الفصل الرابع عشر 14 بقلم شهد عبدالسلام

رواية طفلتي الخائفة 2 الفصل الرابع عشر 14 بقلم شهد عبدالسلام

اسد في التليفون 
اسد:انت فين 
سليم: في البيت
اسد:ومشيت ليه انت مش عارف ان دكتور يامن جاي 
سليم: يولع يامن علي اللي جايبه
اسد بصرامه:ولا احترام نفسك وراعي انك بتكلم ابوك 
سليم: بابا انت علي عيني وعلي راسي بس انا مش جاي انا لو اطول اخد ليله و اكسر رجليها عشان محدش يشوفها هعمل كده  بس اللي مانعني الشديد القوي 
اسد:اللي هو انا 
وقفل في وش سليم 
مالك: قالك ايه 
اسد:مش جاي 
مالك: طب هتعمل ايه
اسد:انا هشوف ليله موافقه علي يامن 
مالك بمقاطعه:طب لو موافقه 
اسد:يبقي هو اللي ضايعها من بين ايديه 
مالك:لا يا اسد ابنك مش هيستحمل ده ممكن يعمل فينا حاجه ده مجنون ذيك 
اسد:ولا هيقدر يلمسهاا حتي 
بعد شويه يامن بيدخل الڤيلا و اسد ومالك و عمر و تميم بيستقبله و بتدخل في اللحظه دي لؤلؤ و مش عارفه ان في حد عندهم 
اول ما بتدخل الكل بيستغراب 
واول واحد بياخد رد فعل تميم و بيقوم من جنبهم بكل عصبيه و بيمسكها من دراعهاا و بيطلع علي غرفتها و بيقفل الباب 
تميم بزعيق: ايه اللي حصل ده 
لؤلؤ: انت بتزعق ليه معرفش ان في حد تحت وربنا 
تميم بعصبيه و بيمسكها من دراعها:انتي عارفه كويس ان يامن تحت 
لؤلؤ :تقصد ايه يا تميم 
تميم وبيحركها و هو ماسك ايديها وبيضغط اكتر:ونازله وشافك بنظرك ده 
كانت لؤلؤ لابسه تيشيرت ابيض و بنطلون و بشعرها 
لؤلؤ:مكنتيش اعرف و بعدين انت مدايق ليه يعني من امته وانت كده 
تميم:من حقي ادايق عليكي 
لؤلؤ بزعيق:ليه جوزيي 
تميم وبيضغط علي ايديها اكتر:هيحصل وهيحصل عشان اعيد تربيتك و بيسبها و بيخرج 
لؤلؤ بعصبيه:انا انا يا تميم ناقصه تربيه ماشي يا تميم 
في غرفة ليله 
حور:يلا يا حبيبتي غيري هدومك وانزلي 
ليله:لا 
تاليا: يا بنتي هو اي جنان و خلاص يعني ايه لا 
ليله:يعني لا يا تاليا 
لوليا: يا بنتي اخلصي بقي 
ليله:يو بقيي 
ودخلة تغير هدومها 
تاليا: عليا النعمه عيله كلها مجانين 
مالك من وراها:بتقولي ايه 
تاليا بتوتر:هااا انا ه ه هكون بقول ايه 
مالك: اصلي سمعت حاجه كده 
تاليا:هاا سمعت مني انا انا ده انا ساكته من الصبح حتي اسال بنت اخوك(علي لوليا)
لوليا بضحك:لا لا يا عمي دي ساكته من الصبح 
مالك: فين ليله 
ليله بخوف:انا جاهزه 
مالك ضحك :يلا يا حبيبتي 
وبتنزل معاه 
ليله لابسه فستان ابيض و شوز و حجاب احمر و ميكاب بسيط خالص 
يامن في سره اول ماشفها:بسم الله مشاء الله ايه الجمال ده 
وليله بتقعد جنب اسد 
اسد:طب نسبهم مع بعض شويه 
تميم و عمر بغيره اخويه:ايه
عمر:ده ليه يعني 
تميم:معندناش الكلام ده 
مالك كاتم ضحكته بالعافيه 
اسد:علي برا يلا منك لي 
وطلعو بس الغرفه كلها من الزجاج و من وهما في الخارج شايفين ليله و يامن
يامن:عامله ايه 
ليله بحترام وعيونها في الارض:الحمد لله 
يامن:انا جيت النهارده عشان اطلب ايديكي ان اول مشوفتك قولت ان انتي اكتر واحده حياتي معاها هتبقي كويسه 
ليله:ساكته و محروجه تتكلم 
و القاعده بتنتهي و اسد و مالك بيسالوها وهي بتقول انها هتفكر شويه 
ليله في غرفتهاا:هوافق ولا لا 
عقلها:وافقي ده بني ادب محترم 
قلبها:وسليم 
عقلها:سليم مين ده بيعتبرك بنته مش اكتر و انسان اناني 
قلبها:بس انتي بتحبي 
عقلها:بس هتتعلقي علي الفاضي وعمره ما هيحبك ده بيحب لؤلؤ اكتر منك 
قلبهاا:لو مش بيحبك هيبوسك ليه 
عقلها:ده كان بيعاقبك يا غبيه 
وبين تفكير كتير اووي بين قلبها و عقلها و الواقع 
بتقرر انها هتوافق و تحاول تنسي سليم 
ليله :بس هيبقي حرام عليا لو معرفتيش انساه لازم  يامن يعرف
و بتقرر انها هتوافق و تعرف يامن الحقيقه و هو لي حرية الاختيار 
كل ده لؤلؤ قاعده في غرفتها متعصبه و متغاظه من تميم و بتقرر انها هتاخد حقها و بتروح غرفته 
وبتدخل وهو نايم 
لؤلؤ وهي جنب تميم و ضربته :قوم وربنا ل اجيب حقي 
وعماله تضربه ب ايديها الاتنين علي ضهره 
تميم:اه
وبيشدها 
وبتقع عليه 
وتميم بيثبتها في ثانيه 
تميم: انتي مش ناويه تعقلي 
لؤلؤ بتوتر و عصبيه في نفس الوقت:لا انت ازاي تقول ان انا ممكن اعمل كده ها 
تميم: كلمه كمان وهتاخدي علي وشك يا لؤلؤ عشان انا متغاظ منك 
لؤلؤ بتوتر:طب اوعا 
تميم: لا 
لؤلؤ بزعيق:وده ليه ان شاء الله 
تميم: وحيات امي هتجوزك 
لؤلؤ بتوتر: ابقي شوف مين اللي هيوافق 
تميم ضحك:طب ايه رايك ان هتوافقي و غصب عنك كمان 
لؤلؤ:لا يمكن اوافق علي واحد ذيك 
تميم:ومالو. اللي ذي 
لؤلؤ:كل يوم مع واحده شكل 
تميم ضحك:وانتي هتبقي واحده منهم 
لؤلؤ بعصبيه: انت قليل الادب و حيوان اوعاا كده 
تميم بيسبها و هي بتخرج 
تاني يوم الصبح ليله بتصحي وبتفتح فونها و كانت السوشيال الميديا كلها عن خبر  موت البشمهندس سيف 
وبتنزل جري علي تحت 
وهي نازله بتخبط في سليم 
سليم: في ايه حد بيجري وراكي 
ليله او ما شافته بعدت عنو بخوف 
وسليم بيدخل علي اسد و مالك المكتب
اسد بجحيم :انت موت سيف
سليم: انت بتقول ايه يا بابا اموت مين 
اسد:قول الحقيقه 
سليم:انت تصدق ان انا اعمل في حد كده 
مالك:اهدا يا اسد وبيكلم سليم طب مين اللي عملها 
سليم: معرفش 
اسد: مش هو معاك من يوم خطف ليله 
كل ده و العيله كلها سامعه زعيقهم برا
سليم: انا سبته تاني يوم علطول 
اسد:كداب 
سليم: مش كداب يا بابا 
اسد:عايز تقنعني انك سبتو من غير ما تجيب حق ليله 
سليم بتسرع: لا طبعا جبته
اسد:انك موته صح 
سليم: لا 
مالك:طب عملت في ايه 
سليم: خليته اقل من اي واحده ست 
مالك: يعني مش انت اللي قاتلته 
سليم: لا يا عمي موت ايه 
اسد: انا مصدقك 
سليم:انت ازاي تشك فيا ان انا اعمل كده انا جبت حق ليله و هو كل الايام دي كان في المستشفي
اسد: عشان ساكت ومعرفتيش انت عملت في ايه 
سليم: خد الفلاشه دي و هتعرف عملت في ايه 
واسد بياخد الفلاشه وبيفتحها هو و مالك 
وكانت عباره عن سليم وهو بياخد حق ليله 
سليم بعصبيه في الفيديو:دي حاجه بسيطه عشان حاولت تعتدي عليها 
مالك: يخربيت ابوك في حد يعمل في حد كده 
سليم: ده حاجه صغيره جنب اي حد يفكر يلمس حاجه تخصني 
ليله اول ما سمعت الجمله دي فرحة 
سليم بيطلع من المكتب بيلاقي العيله كلها 
حور وبتقرب منه:انت رايح فين اقعد افطر معانه عشان خاطري الفطار اهو جاهز اقعدي 
سليم بيقعد 
والعيله كلها بتتجمع علي الفطار 
اسد:ها يا ست ليله قررتي ايه 
ليله وعيونها في عيون سليم:
يتبع..
لقراءة الفصل الخامس عشر : اضغط هنا
لقراءة جميع فصول الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات