القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت مصارع الفصل التاسع عشر 19 بقلم يوستينا سامي

 رواية احببت مصارع الفصل التاسع عشر 19 بقلم يوستينا سامي

رواية احببت مصارع البارت التاسع عشر

رواية احببت مصارع الفصل التاسع عشر 19 بقلم يوستينا سامي


رواية احببت مصارع الجزء التاسع عشر 

نور بخوف : بس انت لازم ترتاح يا يوسف مش كدة انت تعبت اوي النهاردة

يوسف ابتسم :حاضر يا نور ولله هجيب التقارير وأروح ارتاح شوية انا اصلا مش قادر أقف علي رجلي
.....ترن ترن

يوسف :ثانية واحدة ...الو عمار باشا ....اي 😳😳

نور بخضة : اي يا يوسف مالك في حاجة حصلت

يوسف بيشاور بايدي يمنعني استني : طب يا فندم حاضر ..حاضر ...سلام

نور : أي مالك ...

يوسف : اهدي يا نور مافيش حاجة خطيرة دي القضية الي كنت ماسكها انسحب مني .

علي بحدة : ازاي الكلام ده ..وليه اصلا تنسحب

يوسف بخنقة : معرفش يا علي معرفش بس عارف بقي الانقح أن ادوها لسامح

علي بزعيق : سامح ...ده موافقش اشغله معايا مساعد يمسك هو قضية زي دي .....
طب ليه ....واشمعنة هو يعني

يوسف : معرفش يا علي هروح بكرا للواء سراج اعرف منه التغيرات لأن عمار يا سيدي هو الي بلغني منغير ما حد يعرف علشان ما اتفاجاش بكرة في المدرية

علي : هي وصلت لكدة ..معقول ده الموضوع كبير بقي

يوسف : انا لازم امشي يا علي ..جيب التقارير انت

علي بحزن: حاضر يا يوسف ..امشي انت .احسن ولله اليوم ده بجد غريب

وفعلا يوسف مشي وخرج برا المستشفي بس نور جات وراه وركبت العربية قبل ما يتحرك بثواني

يوسف بدهشة : أي يا نور في حاجة حصلت ولا اي

نور بتنهج من الجري : لا قولت لبابا اني هروح معاك علشان تعبانة ....

يوسف : وعمو وافق

نور: اه ما عمر و ادهم و شمس هيحصلونا بعد شوية

يوسف :ومتجتيش معاهم ليه

نور بضحكة :كدة ....انا حرة

يوسف ابتسم :طبعا حرة ...وبدأ يسوق

________________&_________________

فهد كان بيتحرك بالعربية زي المجنون كان كل همه أن الهواء يخليه ينسي كلام شمس وفعلا بعد حوالي ساعة قرر يرجع تاني المستشفي بس مقرر أنه مش هيخلي قلبه هو الي يسوقه وأنه لازم ياخد قرار الي يحافظله بجد علي كرامته
وفعلا رجع فهد المستشفي

طق طق

عادل :ادخل

فهد: مساء الخير

ابرهيم: اي فهد اختفيت فين يا ابني

فهد بتعب :معلش كنت مرهق شوية ..هو يوسف ماجاش ..

منال :لا يا حبيبي يوسف جيه وروح واخد نور ..

ابراهيم: يلا انت كمان خد شمس وعمر و ادهم روحوا
وانا وعمك عادل قاعدين معاهم

عمر: لا عمو روح انت وبابا وانا هقعد مع ماما

ابراهيم :يا ابني كفاية الي شفتووه النهاردة انتوا لازم ارتاحوا شوية ...
كدة كدة انا وابوك هنقعد نحكي ونتسلي مش هناام
يلا يا حبيبي ..

ادهم :عمو عنده حق يا عمر يلا انت امشي...

ابراهيم: لا وانت كمان معاهم يا ادهم

ادهم بغيرة :أيوة يا عمو بس الدكتور ده ...الي مايتسماش ابدا ..

عادل: ماخلاص يا ادهم هنا نامت يا ابني

ادهم اتحرج :لامؤخدة يا عمو ...اصل هنا زي اختي

منال بضحك :طب يلا يا ولاد علشان تلحقووه ارتاحوا شوية .

فهد يلا ..... وفعلا فهد سند شمس
ونزلوا كلهم ركبوا العربية.
________________________________________________

في المستشفي هنا كانت نائمة

ابراهيم ضحك جامد

عادل :مالك يا ابراهيم بتضحك علي اي

ابراهيم :علي الولاد انت مش ملاحظ ادهم وهنا

منال ضحكت :لا انت مخك راح لبعيد اوي اكيد هزار أو بيرخموا علي بعض

ابراهيم: لا اصلك متعرفيش ادهم مش بسهولة كدة ميعرفش يتحكم في كلامه ...شكله فعلا معجب بهنا

عادل ضحك ...طب يوسف

ابراهيم سرح: يوسف بص مش عارف بس نور صعبة مش بسهولة توقع في حد .. ويوسف كمان مش بسهولة يبان عليه
ضابط بقي ...بس انت عارف ان فهد وشمس شكلهم في حاجة بينهم

عادل: أيوة دي حقيقي ..انت سمعت هنا قالت اي

منال: أيوة انا اخدت بالي ...ربنا يقدم الي فيه الخير يا عادل

___________________________________$$$

في الفيلا نور ويوسف وصلوووه
ويوسف اول ما وصل طلع علي اوضته علطول كان تعبان ومحتاج يفصل من كل الي شافه ..بس لقه الباب بيخبط ....ادخل

نور بحرج : احم يوسف انا عملتك ساندوتشات ..يلا قوم كل اي حاجة ..يلا

يوسف كان نايم علي السرير حاول يقوم يقعد علي السرير برضو بعد ما قفل القميص

يوسف: طب تعالي اقعدي كلي معايا انت كمان ماكلتيش حاجة من الصبح ...علشان دواكي

نور قعدت علي السرير: يلا اتفضل كل

يوسف اخد منها الساندوتش ومسك ايديها
نور اتفاجات

نور: يوسف مالك سيب ايدي علشان اكل

يوسف بيقرب منها ....

نور بكسوف :يوسف في اي

يوسف حضنها جامد ونور كانت متفاجاه بس كانت برضو مستسلمة اوي بحضنه كانت حاسة أن الحضن ده كانت محتاجاه من تمن سنين

يوسف وهو حاضنها :مسمحاني يا نور مش كدة
مابقتيش تخافي مني .

نور اتنهدت وهي في حضنه :ولو لسه بخاف منك هبقي في اوضتك وعلي سريرك وكمان في حضنك يا يوسف

يوسف خرجها من حضنه :نور انا بحبك ...

نور ضحكت بكسوف ..طب ليه انا يوسف

يوسف ضحك :علشان انت الوحيدة الي عرفتي تفتحي ده وتدخلي فيه بصراحة ..مجرمة

نور: متأكد أن انا اول واحدة افتح ده ..وادخل فيه
وبنشاور علي قلبه

يوسف ببتسامة ساحرة :وحياتك انت عندي

نور: يوسف هي مين زهرة دي

يوسف بضحك :زهرة انت اتعرفتي عليها

نور بخبث :اهاااا

يوسف بخبث اكتر: دي الفرس الي تحت يا نور مالك في اي

نور مسكته من لياقه قميصه وقربته منها: يوسف مين زهرة متضحكش عليا ...اعترف يلا

يوسف وهو قريب من نور: علفكرة الي بتعمله ده مش في مصلحتك ..وغمزلها

نور اتكسفت وسابته وحاولت تقوم لكن يوسف مسك ايديها

يوسف بضحك: خلاص هقولك بس بشرط

نور :شرط ...شرط اي ده بقي يا حضرة الضابط

يوسف بوجع :انت لما تخرجي من الاوضة دي انا مش هعرف انام ...النهاردة حصلت مليون حاجة بجد تعباني اوي

نور بقلق وقرب عليه :مالك يا يوسف بس .

يوسف: متخفيش وهحكيلك ..بس توعديني انك متسبنيش غير لما انام

نور: حاضر يا يوسف اوعدك ..بس تاكل الاول وفعلا
اكلوااا ...

يوسف ببتسامة: هاه هتعملي اي علشان انام

نور بقلق :مالك بتضحك ليه كدة ..هقعد علي الكرسي هنا لحد ما تنام بس كدة

يوسف بزعل اطفال: لا كدة ظلم بقي....طب انا عندي فكرة حلوة

نور: امممم خير يا يوسف

يوسف :انام علي رجليكي وتلعبيلي في شعري
انا بنام علطول من الحركة دي

نور: نعععععععم ...رجل مين يلاااا انت ما تظبط كدة اظبط

يوسف بصدمة: اي شبح مالك خلاص يا ستي حطي مخدة ايه المشكلة

نور :ممكن اقعد جمبك علي السرير .. وبس هاا وبس
وفعلا قعدت جمبه علي السرير وفات اكتر من عشر دقايق ويوسف مش عارف ينام

يوسف بتعب : طب اي ولله ما عارف اغمض عيني طيب ..افففف

نور :طب العبلك في شعرك طيب يمكن تمام

يوسف: ينفع ...

نور :هحاول يا يوسف لو مش مرتحالك .. نام ...

يوسف نام فعلا ونور بدأت فعلا تلعب في شعره بس
فعلا كانت مكسووفة اوي اوي

يوسف بوجع :نور

نور :أيوة يا يوسف

يوسف بوجع :زهرة دي امي يا نور ...بس ماتت من زمان اوي... وسابتني لوحدي ...وسابت معايا العادة دي أن لازم حد يلعب في شعري وقت ما اكون مخنوق علشان اعرف انااام

نور بحزن: لله يرحمها يا يوسف ..معلش مكنتش اعرف يا ح...... ...

يوسف مسك ايد نور وقربها منه: نور انا محتاجك اوي جنبي ..اول مرة احس أن محتاج واحدة في حياتي بجد ...خليكي جنبي انا حاسس اني لوحدي .

نور :حاضر يا يوسف ..بس انت مش لوحدك ولا حاجة .في انا وفي ادهم وفهد وعمو

يوسف بوجع : ادهم ...ادهم

نور: لو علي الخناقة الي بينكم هتتصلح انتوا الاتنين اخوات بجد وأصحاب اوي ومافيش اي حاجة هتخسركم بعض ابدا

يوسف ضحك بستهزاء :ولما اخوكي يجي يقولك أن انت السبب في حرق شغلي وافلاسي وسجني كمان
يبقي اخوكي يا نور

نور بصدمة: اي ..ادهم عمل كدة ..معقول اكيد في حاجة .....

يوسف: كفاية يا نور انا تعبانة ومحتاج انام.. كفاية أن انت جنبي ...

نور قربت من يوسف : وانا جمبك اهوووو

وفعلا نور فضلت جمب يوسف تلعبله في شعره لحد فعلا ما ناام واتاكدت أنه نام وقررت تخرج من الاوضة وفعلا خرجت ودخلت اوضتها غيرت هدومها ونامت

___________________________________&&

في الفيلا
فهد و عمر وادهم وشمس رجعوا الفيلا

عمر :افف الطريق كان زفت ..انا هطلع ارتاح شوية

ادهم :استني اجي معاك انا علي اخري
وفعلا طلعوا هما الاتنين

شمس بصت لفهد :طب انا هنام فين

فهد بجمود: ولله حابة تنامي في اوضتي تمام لو لا انت حرة

شمس بحرج: انا هنام في أوضة نور

فهد اتغاظ :ماشي ...براحتك وسابها ودخل اوضته

شمس قعد علي الكنبة في الصالة وفضلت تعيط جامد وتكلم نفسها :انا ليه بيحصلي كل ده .ولانها مكنتش قادرة تقوم بسبب رجلها قررت تنام علي الكنبة في الصالة وفعلا ناامت

. أما فهد دخل أوضة في غاية العصبية وقرر يدخل ياخد شاور يمكن النار الي فقلبه تهدي شوية
وفعلا خرج من الحمام .وكان قاعد مغلول اوي وقرر أنه يناام

بعد مرور حالي ساعتين
فهد قام من السرير بعصبية : في ايه بس هو انا ليه حاسس اني بقالي سنة متجوزها ...ده دول يومين عمي
ليه بقي مش عارف انام انا مش فاهم بجد .

ورجع تاني يحاول ينام لكنه فشل تاني ..

فهد :طب انا لو روحت اوضه نور اطمن بس عليها فيها حاجة يعني ......أوضة نور اي ميصحش طبعا لو حد شافني هتبقي كارثة ...
لا انت هروح واشيلها هناااا دي مراتي وفعلا خرج من الاوضة واتفاجاه انها نايمة في الصالة علي الكنبة

فهد بصدمة: اي العبث ده ..ولله مجنونة فعلا
ايه الي نيمك هنا بس يا شمس ...وشالها واخدها اوضته وهي كانت في سابع نومه وفعلا نام جمبها
وحضنهااا.....وبعدها بحوالي نصف ساعة نام فهد اخيرااااا.
____________________________________________&&

في أوضة ادهم

ادهم كان صاحي في اوضته بس كان في البلكونة علشان عمر مايصحااش كان عمال يقلب في كل الأدلة الي معاه والفيديوهات الي ادهالو حمزة

ادهم قفل الاب بصدمة : اي ده.. ده في ساعات ممسوحة من الفيديو ده ...بس حمزة مأكد عليا أن دي كل الفيديوهات ..معقول بيكدب ولا فعلا في حد ماسحهم ...انا لازم اروح اشوف بنفسي

واخيرا قرر ينام وفعلا دخل ناااااااااااااااااام

______________________________________&&

تاني يوم الصبح ...نور صحيت من بدري
وقررت تجهز مع الدادة الفطار

في المطبخ

الدادة: يا حبيبتي انت تعبانة اطلعي انت ارتاحي أو صحيهم و انا هجهزه كفاية ايديك دي

نور :بساعدك يا دادة بصراحة أنا فاشلة حتي مش بعرف اسلق بيض ...فبتعلم

الدادة بضحك :تعيشي وتتعلمي يا حبيبتي .

وفعلا نور ساعدتها في حاجات قليلة بحكم ايديها وقررت انها تطلع تصحيهم

عند أوضة يوسف ..خبطت ..لارد
ففتحت الباب ولقته لسه نايم فضلت واقفة من بعيد مكسوفة تقرب ....بس ..بس ..بس يا يوسف قوم
لكن لما لقته كدة قالت تروحاه وخلاص وفعلا قربت منه ولسه بتمسك أيده علشان تصحيه
لكن لقت ايد بتشدهااااا ...😳😳
يتبع..
لقراءة الفصل العشرون : اضغط هنا
 لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية احببت مصارع)
reaction:

تعليقات