القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت مصارع الفصل السابع عشر 17 بقلم يوستينا سامي

 رواية احببت مصارع الفصل السابع عشر 17 بقلم يوستينا سامي

رواية احببت مصارع البارت السابع عشر

رواية احببت مصارع الفصل السابع عشر 17 بقلم يوستينا سامي


رواية احببت مصارع الجزء السابع عشر

(17)
هنا بدهشة :انتوا مين. ......
نور وشمس 😲😲😲
ادهم برعب :  لا ازاي يعني يا هنااا ...ركزي انا ادهم ..ادهم مش معقول مش فكراني 
عمر رجع للحيطة بخيبة أمل وصدمة 
فاجأه دكتور شكله جميل اووي  وهادي ..دخل بهدووووووء 
لوسمحتوا كلكوا براااااا
ادهم بدهشة :  أيوة يا دكتور بس 
الدكتور:  من فضلك ..اطلع برااا 
وفعلا كلهم طلعوا برااا 
__________________________&&
في غرفة هنا 
الدكتور قعد علي الكرسي الي جنبها وبدأ يتكلم ببتسامة هادية : اديهم خرجوا يا ستي  ...انا الي خرجتهم ممكن بقي تهدي شوية مافيش داعي لخوفك ده خالص 
هنا : هو انت مين ..
الدكتور ببتسامة : انا يا ستي اسمي  هيثم  عندي ٢٩ سنة ودكتور هنا في المستشفي ..ادي كل المعلومات عني 
هنا : طب انا بعمل اي هنااا ... وجيت هنا ليه هو انا عيانة ...والناس الي برا دول الي بيقولوا ان هما اهلي ..بس انا مش فاكرة اي حد خالص
هيثم بهدوء:  عادي خالص ..هل الانسان لازم يبقي فاكر كل حاجة يعني مش ممكن ينسي شوية حاجات ويرجع يفتكرهااا ..عادي صح بتحصل مش كدة 
هنا : طب وانا ناسية اي ...وهفتكر الحاجات دي امتي 
هيثم:  بصي يا هنا انت اتخبطتي جامد في دماغك وده الي مخليكي مش فاكرة لكن اول ما تخفي هتفتكري كل حاجة علطول بإذن لله
هنا : واهلي ..فعلا الناس الي برا دول اهلي  .مش كدة 
هيثم:  ولله نسالهم ونتعرف عليهم من جديد اي المشكلة 
هنا ابتسمت :انا بجد ارتاحتلك اوي يا دكتور 
هيثم : ابتسم وانا كمان ...اوي 
استني عشر دقايق اخليهم يدخلوووه 
هيثم خرج من أوضة هنا :مساء الخير 
ادهم بعصبية : مساء النور ممكن افهم ليه خرجتنا يا دكتور 
هيثم :طب ممكن بس تهدي شوية وانا هقولك كل حاجة ...بس لو سمحت اهدي 
ادهم: ماشي وانا هادئ اهوووو 
هيثم :كل الحكاية أن الانسة هنا جالها فقدان مؤقت للذاكرة  ومكنش ينفع تشوفكوا وانتوا مصدومين كدة لانها هتخاف وهتقلق وده مش في صالحهااا 
علشان كدة كنت لازم اخد رد فعل وهو اني اخرجكم براااا 
عمر :طب دلوقتي اي الحل بس  يا دكتور 
ادهم:  انا تكلمت معاها وهي حاليا متقبلة تشوفكم وتسمعكم وتتعرف عليكم كمااان 
نور بدموع: طب كدة ذاكرتها هترجع امتي 
هيثم :صدقيني ده فقدان مؤقت وبإذن لله هترجع ذاكرتها متخفووش بس اهم حاجة الهدوء في التعامل...عمتا اتفضلوا جواااه  الاوضة بتاعتهاا
وفعلا كلهم داخلين الاوضة لكن نور مسكت ايد فهد
فهد بيبص لنور بدهشة :  مالك يا نور انت كويسة .
نور : يوسف فين...هو مشي يا فهد
فهد:  اه شوفتوا مشي 
نور:  راح فين يا فهد طيب
فهد :مش عارف ولله ممكن يكون راح علشان المحضر والقسم تحبي اكلمووه 
نور: لا ابدا انا بس بسال ..يلا ندخل 
________________________________&&
منال في التليفوون: مالها بنتي يا يوسف 
يوسف: هما كويسين يا طنط صدقيني بس احنا لاقينا شمس 
عادل :بجد يا يوسف فعلا لقيتوا شمس يا ابني 
ابراهيم: جدع يا يوسف بجد راجل 
يوسف: لا يا عمي ده فهد الي عمل كل حاجة .هو الي لقاها وهو الي أنقذها لكن...
منال: لكن أي يا ابني ..انا قلقت اوي 
يوسف :جوز امها و والولد الي كان عايز يتجوزها ده راحوا الفيلا واحنا مش موجودين  وحصلت خناقة جامدة جدا جدا 
منال :وبناتي حد حصله حاجة ..رد يا يوسف ماتسكتش 
يوسف بحزن :اممم هنا في المستشفي ونور وشمس إصابات خفيفة 
منال بصرخة :عيااااااالي 
عادل :طب يا يوسف احنا جايين حالا بس قولي المستشفي دي فين الاول 
يوسف: حاضر هبعت لحضرتك اسمها والعنوان علي الواتس ..حاضر 
وفعلا يوسف قفل معاه المكالمة وبعتله العنوان و قرر يطلع علي الفيلاااا علشان يشوف الي حابسهم 
وفعلا وصل الفيلا ولقي علي موجود وكان عامل معاهم احلي واجب بس يوسف كمل  مع عدلي و مع عاصم اكتر لان هو الي ضرب نور .
عدلي بوجع :اوعي تكون فاكر أن كدة خلصت يا ابن المنشاوي  لااا ده انت هتشوف الويل والي بتعمله ده حسابه عسير   جوي 
يوسف بستفزاز :انا معنديش حاجة اخاف عليها انت اخترت الشخص الغلط ..انا لا عندي اب او أم أو حتي اخ .حتي حياتي انا شخصية مستغني عنها ..عمرك شوفت ضابط باقي علي حياته يا عدلي
عدلي بغل:  لا فيه ...نور 
يوسف مجرد ما سمع ان حد بس نطق اسمها غيره اتجنن وهجم علي عدلي واتكلم بغل : 
 انت عارف انا ممكن اقتلك مش علشان خايف عليها منك انت اتفه من كدة بكتير .. لاااا انا ممكن اقتلك لو اسمها جيه علي لسانك ..نور دي لو فكرت مجرد تفكير انك تيجي بس جمبها ورحمة امي وابويا عندي لاقتلك ..
علي بيبعد يوسف عنه:  كفاية يا يوسف هيموت في ايدك سيبه بقي ...انا كلمت القسم وهيجووه هيخدوهم بتهمة التعدي علي نور وهنا وشمس. متخفش انا مظبط كل حاجة حتي مع الفراشين والأمن.. يلا نخرج برااا
عاصم بضحكة استهزاء:  وانت فاكر أن احنا لو اتحبسنا زي ما انت بتقول ..ده الي هيحميكم منينا 
يوسف مسك عاصم من زوره :عندك حق الي هيريحنا منك هوو اني اقتلك واخلص الناس من شرك 
عاصم: هههه بالعكس يا حضرت الظابط ده انت كدا هتعيش عمرك كله عليك تار ومحدش هينام غير لما يخلصووو عليك 
يوسف بيضربه برجله: قولتلك مش انا الي اخاف يا روح .... 
عاصم بستفزاز رغم وجعه: بس عندك الي تخاف عليه .ههههه
علي بيشد يوسف برا الاوضة : يلا بقي يا يوسف أخرج ..يلاااا احنا عايزينه حي ..أخرج كدة وياريت تتحكم في اعصابك شوية مش معقول كدة ...انت مكنتش كدة ده لو مليون واحد في الإدارة بيحاولوا يعصبوك عمرك ما كنت بتتهزلك شعراية ..مالك كدة 
يوسف بغل : كله الا نور ...انا ممكن استحمل اي حاجة 
في الدنيا يا علي ..غير أن حد ينطق بس اسمها انا شوفتها بعيني وابن .... بيضربها 
ده انا لما بشوف حد بيضرب واحدة معرفهاش بتجنن وانت عارف كويس انا بعمل معاه اي 
علي :عارف يا يوسف ...عارف 
يوسف بوجع:  مابالك نور ...خوفها في المستشفي و عياطها في حضني واجعني ..انا مش متخيل أن انا سايبه اصلا عايش ...بيحاول يوسف يقوم يروحله تاني 
علي بيمسكه:  بس بقي ... اقعد ..اقعد يا يوسف مش كدة بجد الواد ممكن يموت في ايديك 
عم خيري وحياتك هاتله اي حاجة تهديه شوية 
يوسف : علي انا عايز امشي اروح المستشفي اطمن عليهم وعلي هنا كمان 
علي: طب استني لما يجوو وياخدوهم وكدة كدة هنطلع علي المستشفي علشان التقارير الطبية 
بس صحيح عايز اسالك سؤال كدة علي الماشي بس والنبي يا اخي ماتتعصب عليا احسن بجد ايديك دي طارشة 
يوسف ضحك:  هو انا ناقصك يا علي ما تقول هو انا قافل بوقك يعني 
علي :هي نور دي حلوة اوي كدة علشان توقعك الواقعة دي يا برووو
يوسف بغل وبيشده من القميص: اولا ملكش دعوة حلوة ولا وحشة ..ثانيا اوعي تجيب اسمها تاني علي لسانك سامع ولا اطرشت مثلا 
علي بيشيل ايد يوسف: يالهووي عليك يا يوسف انت لازم تلحق نفسك ولله يا ابني مش كدة.. الحق اتجوزها بسرعة 😉 ..
يوسف بتحذير: علي ..اتلم هاااه واخد بالك 
علي:  حاضر يا عم ..بس ولله يا يوسف ومش قاصدي اسخف عليك انا فعلا عايز اشوف البنت الي وقعت اخويا الواقعة الرهيبة دي 
يوسف ببتسامة وتنهيدة ..بس يا علي انا مش عارف هي فعلا بالجمال الي شايفها بيه ده ولا فعلا الحب بيعمي ...اول مرة قلبي يشتغل بجد... ياراجل ده فكرته وقف ولله 
علي ببتسامة : واضح انك وقعت بجد ...هنيالوا يا عم ..بس المهم بقي هي هل فعلا بتحبك ولا كان وقت خوف وقلق ولجاتلك وبس علي كدة 
يوسف بندم :انت عارف انا في غلطة في حياتي من تمن سنين كافية انها تنهي علاقتنا اصلا من قبل ما تبدأ يا علي 
علي : ياااه للدرجة دي  يا يوسف 
يوسف فاق من كلامه:  ولا حاجة يا علي ولا حاجة 
علي بفهم:  لا واضح انها حاجة وحاجة كبيرة اوي يا يوسف كمان ...بس عمتا براحتك ..بس انت متاكد انك كويس 
يوسف بيبص لعلي لانه مش عشرة يوم وعارف كويس أن علي هيعرف هو متغير ولا لااء:   ليه بتقول كدة يا علي 
علي بهدوء: مش عارف بس حاسس انك مكسور يا يوسف ..حاسس أن في حاجة مخبيها ومش قادر تقولها  
يوسف بيحاول يتهرب من الموضوع : يسلام قصدك علي نور علشان بقولك ....
علي قاطعه في الكلام: لا يوسف مش بتكلم علي نور خالص بتكلم عليك انت ..في حاجة كسراك كدة مخلياك هادي وساكت وكلامك تقيل برغم أن الي حصل النهاردة والي شوفته جوااه وغيرتك.. يقول انك المفروض تقعد علي ناار مش ساكت كدة ..فيك حاجة غلط ....اي كلامي صح  
يوسف ساكت ...: فيا يا علي فيا كتير اوي كمان 
علي بخوف :  طب ما تتكلم في ايه يا ابني 
يوسف : اول مرة احس اني غبي ....
علي : غبي ..انت يا يوسف غبي ليه بتقول كدة بس 
يوسف ..اصل....
وفجاه جيه البوكس والضابط من القسم علشان التحريااات 
يوسف ضحك :لا وكمان طلعت فقر هههه 
علي: اصبر بس يخلصووه وولله لاقررك يا كلب اصبر بس 
 يوسف: تقررني يا عسل ماشي اما نشوف بقي يا حلووو ..
اهلا يا عمار باشا 
___________________________________&&&
في المستشفي ..
هنا قاعدة في حضن نور ..
هيثم: هنا انت عارفة مين الي انت حضناها دي 
نور :انا نور يا هنا اختك الكبيرة 
هنا ببتسامة: مش فاكرة اوي بصراحة بس شكلك كنت خائفة عليا اوي وشكلك طيبة اوي 
نور بدموع  حضنتها اكتر: خايفة بس ده انا كنت ميتة من رعب عليكي يا هنا ولله 
عمر :هنا وانا عمر برضو اخوكي 
هنا: عمر ... انت اكبر مني صح 
عمر بضحك: اه طبعا انت مش شايفة الأحجام يا ماما ولا اي
كلهم ضحكواااا علي كلام  عمر 
هنا بتبص علي ادهم حست بنظرة خوف وحنية في عينوو وقربت من ودن نور واتكلمت بصوت واطي:  نور مين ده 
نور بتبص علي ادهم :.ده ادهم ده يبقي قريب فهد الي واقف هناك ده 
هنا : طب والعسولة  الي واقفة بتعيط هناك دي 
نور ضحكت وبصت لشمس الي لحد دلوقتي عمالة تعيط  ...عجبك كدة يا ست شمس اهي هنا بتقولك بتعيطي ليه بقي 
شمس بتمسح دموعها وبتبتسم : لا ولله دي دموع فرحة انك قومتي بالسلامة يا احلي هنوووون 
نور : هههه هنوووون  علفكرة انت بتحبي الدلع ده اووي ..هي دايما بتقولوا ليكي 
هنا :ههههه ولله طب هما يقربوا ليا اي يا نور 
نور: امممم طيب شمس تبقي قريبتنا وفهد 
هنا :ابو عيون عسلي ده 
ادهم :ههههه 
نور: يخربيتك يا هنا ....لا ده ادهم احفظي بقي فضحتينا
فهد بهزار : اي الاحراج ده لا ولله انا عيوني بني غامق شوية 
هنا:  ههههه بقي دي شمس وده جوزها فهد 
ومين بقي ادهم ده 
ادهم بضحك :ابو عيون عسلي أيوة 
نور :ههههه ده يبقي قريب فهد ويوسف 
هنا :يوسف ..مين بقي ده كمان  انا توها 
نور:  ده بقي ابن عم فهد ده بس هو مش موجود دلوقتي ..ومش عارفة هو فين 
ادهم بتفكير : هو يوسف راح الشغل ولا الفيلا يا فهد 
فهد :مش عارف ولله يا ادهم ..هو ماقلش بس هو مع علي تقريبا ..هو فين حمزة 
ادهم :حمزة مشي 
وفجاه دخل ابراهيم وعادل ومنال 
منال:  هناااا حبيبتي ....
هنا خافت من اندفاع منال وحضنت نور جامد 
نور مين دي 
منال 😳😲😳😳

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية احببت مصارع)
reaction:

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق