القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سبع ايام الفصل السادس عشر 16 بقلم ماهي أحمد

 رواية سبع ايام الفصل السادس عشر 16 بقلم ماهي أحمد

رواية سبع ايام الفصل السادس عشر 16 بقلم ماهي أحمد

رواية سبع ايام الفصل السادس عشر 16 بقلم ماهي أحمد

سمر : داوود 😳😳
تميم بص شمال ويمين كده وقلها 
تميم : حضرتك بتكلميني انا 
سمر ابتدت تاخد بالها وقالتله 
سمر : انا اسفه جدا فعلا يعني افتكرت حاجه كده 
تميم : لا عادي ولا يهمك 
سمر فضلت متنحه لتميم 
تميم : طيب ممكن بعد اذنك ايدي 
سمر : وهي بصاله في عنيه الرمادي اللي تهبل ( اصل تميم كان جايب عدسات نوعها نضيف اوي ) 
سمر : مالها ايدك 
تميم : انتي ماسكه ايدي
سمر بتبص لاقيت نفسها ماسكه الكتاب وايدها فوق ايد تميم عشان هو كمان ماسك الكتاب 
سمر : ( بتوتر شالت ايدها من علي الكتاب بسرعه وقالتله  ) اه اسفه ما اخدتش بالي والله بجد سورى 
تميم : لا ابدا ولا يهمك 
تميم اخد الكتاب  واداها ضهره وبقي يدعي ربنا في سره ان سمر تنادي عليه وتوقفه وجه يمشي سمر وقفته ونادت عليه 
تميم كان مديها ضهره وابتسم وقال في نفسه 
تميم : الحممممممد لله 
سمر : انت يا اذستاذ انت رايح فين 
تميم لف وبصلها وقلها بكل تقل كده وراسم نفسه عليها 
تميم :  انا ماشي 
سمر : ايوه يعني ماشي فين وواخد الكتاب معاك 
تميم : اومال اخد ايه انا جاي عشان اشتري الكتاب 
سمر : لاء طبعا انا اللي مسكت الكتاب الاول انت بتقول ايه 
تميم : انتي لو كنتي مسكتي الكتاب الاول كان زمانه معاكي الاول بس هو مش معاكي معايا انا وبعدين شوفي كتاب غيره 
سمر: والله انا دورت في المكتبه كلها ومالقيتش غير النسخه دي من الروايه روح دور انت 
تميم : ( وهو متنك وبيتكلم من فوق مناخيره )  انا مش فاضي للعب العيال ده انا عندي ارهابيين مرميين في الصحرا مستنيني اروح اموتهم 
بقلمي مآآهي آآحمد
سمر  ابتدت تهتم اكتر وقالتله
سمر : يعني ايه 
تميم : يعني اللي سمعتيه 
سمر : انت تقصد انك ظابط جيش مسؤول عن الخلايا الارهابيه اللي في سينا 😳
تميم : اي ده انتي باين عليكي انك تعرفيني احنا اتقابلنا قبل كده 
سمر بصت في عيون تميم وقالت في نفسها 
سمر : اتقابلنا في احلامي 
تميم : انتي مابترديش ليه يا انسه 
سمر : ( فاقت من سرحانها في عيون تميم وقالتله بتوتر  ) 
سمر : ما .. ماااا انا برد اهوه 
طيب هو انت اسمك داوود محمد حسين 
تميم ابتسم وقلها : لاء ابدا 
انا اسمي تميم ومد ايده عشان يسلم عليها 
سمر مدت ايدها وقالتله 
سمر: وانا اسمي سمر 
كريمه في الوقت ده جت وادخلت وهي بتبص للروايه اللي في ايد تميم 
كريمه : اي ده الروايه اهيه ياسمر اخيرا لاقيناها 
تميم : لو انتي عايزاها ياسمر اتفضلي انا خلاص مابقيتش عايزها 
سمر : لا .. لا ابدا .. خلاص لازم تاخدها انا هبقي اتصرف واشوف نسخه تانيه 
كريمه شدت الروايه من ايد تميم وقالتلها 
كريمه : تتصرفي منين احنا ما صدقنا لاقيناها وبعدين هو انا هعرف اخرجك تاني من المس
ولسه هتكمل راحت سمر حطت ايدها علي بوق كريمه بسرعه وقالت 
سمر : وهي بتضحك ضحكه سخريه 
هههه هي قصدها ان احنا مش هنعرف نخرج تاني من البيت اصل بابا شديد اوي 
تميم : ( باستغراب ) بابا 
سمر : ايوه بابا 
تميم : تمام ما عشان كده قولت خدي انتي النسخه وانا لما ارجع من سينا ان شاء الله هبقي اجيب واحده تانيه 
سمر : طيب .. طيب انت هتسافر امتي 
تميم : هو المفروض بكره 
سمر : طيب ما انت ممكن تاخد النسخه تقراها النهارده وتجيبهالي قبل ما تسافر 
كريمه : يجيبهالك فين يا اختشي 
سمر ضربت كريمه في دراعها وقالتلها 
سمر : اسكتي بقي 
تميم رد وقلها:  ياريت يعني هشوفك بكره 
سمر : اه طبعا اكيد 
تميم : طيب ممكن رقم فونك عشان لما اخلص الروايه اتصل بيكي 
سمر : ( اتوترت وقالت )  اكيد طبعا 
سمر عارفه ان هي معهاش تليفون اصلا راحت بقت تدور في شنطتها وتدور في جيبها
وهي بتدور بقي تميم يحط ايده علي بوقه عشان يكتم الضحكه عشان هو عارف اصلا انها مش معاها تليفون واخيرا بعد ما سمر خلصت تدوير  راحت قالت 
سمر : اوبس اكيد نسيته في البيت الدادا حطتهولي علي الكومود عشان اخده وانا نسيته برضوا اصل انا بنسي بسرعه اوي ينفع اديك رقم كريمه صحبتي وتكلمني عليه 
تميم ( في نفسه يابنت الكدابه دادا مره واحده ) 
سمر : ينفع 
تميم فاق بسرعه وقلها : اه طبعا ينفع 
تميم اخد الرقم من كريمه قدام سمر وراح طلع من المكتبه وسمر طلعت وراه راحت لاقيته ركب عربيه كحلي بس تحفه نفس لون عربيه داوود 
كريمه : ايه ياسمر الكدب ده كله 
سمر : انتي هبله انتي شايفه الواد عامل ازاي ده نسخه من تميم عايزاني اروح اقوله ايه .. اقوله عنواني اني في مستشفي العباسيه بتاعت المجانين 
كريمه : تقومي تروحي تقوليله الدادا بتاعتي 
سمر : سبيني اطلع من الواقع القرف اللي انا فيه شويه وادخل عالم الروايات اللي طول عمرى بقراها 
كريمه : بس بصراحه الواد يستاهل 
سمر : بجد ونبي 
كريمه : ده مزززززززز 
سمر : انا فرحانه اوي بس يارب يتصل 
كريمه : ما تقلقيش يااختشي هيتصل
سمر : ايه.. انتي عرفتي منين 
كريمه ( بتوتر) : اقصد يعني .. اصله .. اصل .. اصله ماشلش عينه من عليكي من وقت ما احنا واقفين مع بعض كان باين اوي انه معجب بيكي 
سمر : يارب ياكريمه يارب 
بقلمي مآآهي آآحمد
كريمه اخدت سمر ورجعوا المستشفي وتميم روح البيت ولسه كان هيقلع بدله الجيش ابوه دخل عليه 
بابا تميم: بدله مين اللي انت لابسها دي ياتميم 
تميم : ( بتوتر) دي .. دي .. بدله جيش 
بابا تميم: اوعي ياواد تكون بتعمل مصيبه عشان كده بتتنكر ياتميم ولابس لبس ظابط 
تميم : مصيبه اي اللي اعملها يابابا ولا في مصيبه ولا اي حاجه 
بابا تميم: ( بشخيط ) اومال انت لابس ظابط ليه 
تميم : ده .. ده .. ده عشان الشغل 
بابا تميم: شغل اي ده اللي يخليك تلبس لبس ظابط جيش ياتميم 
تميم : معلش يابابا بلاش اشرحلك عشان لو شرحتلك مش هتفهمني وهتفضل تتريق عليا زي كل مره فبلاش نتناقش اصلا بعد اذنك 
بابا تميم: طيب ممكن نقعد نتكلم مع بعض شويه 
تميم : نتكلم مع بعض شويه 
بابا تميم: اه نتكلم شويه ايه المشكله 
تميم : غريبه يعني من وقت اللي حصل وانت مديني ضهرك ومعندكش وقت ليا فطلبك ده غريب شويه 
بابا تميم: انا عارف ان اللي حصل ده فرق بينا ياتميم 
تميم : ههه لسه فاكر 
بابا تميم: عمري ما نسيت 
تميم : كان غصب عني انت فضلت سبع سنين تلومني 
بابا تميم: عمرك ما ندمت علي اللي عملته 
تميم : ندمت اكيد ندمت بس دي كانت حادثه قضاء وقدر 
بابا تميم: كان ممكن تنقذه يابني انت حتي مابصيتش وراك 
تميم : ( وهو مخنوق ومضايق والدمعه لمعت في عنيه ) 
تميم : عشان كنت خايف .. خايف ومش عارف اعمل اي كنت عيل صغير خفت اقف جريت بالعربيه وكانت ايدي بتترعش من الخوف 
انت عمرك ما فهمتني ولا هتحس بالاحساس اللي انا حسيته زمان وكل يوم وكل ساعه وكل دقيقه بتفكرني بي الاحساس ده 
دايما شايفني تافه وعديم المسؤوليه وفاشل 
لحد ما فعلا خلتني اصدق اني كده 
بابا تميم: يااااه ياتميم كل ده قي قلبك من ناحيتي يابني 
تميم : كل اللي قولته ده مايجيش حاجه باللي كنت بتخليني احسه 
بابا تميم: حقك عليا يابني انا كنت فاكر اني لما اقسي عليك هحسسك باللي انت عملته واخليك راجل 
تميم : انت اللي مش قادر تفهم اني فعلا راجل وبعمل دلوقتي اللي محدش قدر يعمله من سبع سنين مع سيلا 
اسال مدير المستشفي وهو يقولك لو مش مصدقني 
تميم شد الجاكيت بتاعه من علي السرير وجه يمشي 
بابا تميم: تميم رايح فين احنا لسه مخلصناش كلام 
تميم : ههه احنا كلامنا خلصان من زمان ياوالدي 
تميم مشي من هنا وابو تميم قعد علي السرير ومش قادر يتحرك من كلام تميم لي
تميم وهو نازل من علي السلم سلمي قابلته 
سلمي : تميم رايح فين 
تميم : معلش ياسلمي سبيني دلوقتي 
تميم مشي بيبص لقي خالد مستنيه في العربيه
تميم ( بخضه ) : يخربيتك يا اخي خضتني 
خالد : واخضك ليه انت اللي سرحان ومش شايف قدامك 
تميم : بتعمل اي في العربيه 
خالد : بتشمس شويه 
تميم : يا اخي مابهزرش 
خالد : مافيش جيت اطلعلك اوضتك ولسه هفتح الباب سمعت الكلام بينك وبين ابوك القمر روحت عرفت انك بعد الكلام ده اكيد هتسيب الفيلا وتمشي روحت ركبت العربيه واستنيتك فيها 
تميم : انت سمعت 😏
خالد : ككككككل حرف 
تميم : طيب 
خالد : سيبك المهم هانروح علي فين دلوقتي 
تميم : انا مضايق تعاالي نطلع علي ال night club  شويه 
خالد : لا ياعم كله الا night club ده 
تميم : خلاص انزل ماتقرفنيش 
خالد : اي ياعم فيك اي 
تميم : ياعم انزل بقي انا اصلا مخنوق 
خالد: طيب .. طيب خلاص نزلت اهوه 
خالد نزل وتميم مشي بالعربيه بتاعته 
---------------------------------------
يتبع..
لقراءة رواية سبع ايام الفصل السابع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية سبع ايام
reaction:

تعليقات