القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سبع ايام الفصل الرابع عشر 14 بقلم ماهي أحمد

 رواية سبع ايام الفصل الرابع عشر 14 بقلم ماهي أحمد

رواية سبع ايام الفصل الرابع عشر 14 بقلم ماهي أحمد

رواية سبع ايام الفصل الرابع عشر 14 بقلم ماهي أحمد

الخدامه : تميم بيه انا لاقيت الورقتين دوول تحت السرير 
تميم : وريني كده 
تميم لسه هيمسك الورق عشان يقراه بيبص لقي خالد دخل عليه وقاله 
خالد : تميم الحق
تميم : في اي ياخالد 
خالد : سهر اغم عليها الحارس اتصل علي فونك ما رديتش اتصل بيا علي طول
تميم : سيلا 😳
تميم ساب الورق بسرعه علي الكومود وجرى يلبس عشان يروح لسيلا 
الخدامه لاقيت الورق علي الكومود اخدته وحطيته في الدرج  وتميم ركب الموتوسيكل بتاعه وفي ظرف عشر دقايق كان هناك 
تميم دخل بسرعه وراح العنبر بتاع سهر 
بيبص لقي سهر نايمه  ومابتتحركش وشعرها منكوش ونايمه ومغمضه عنيها 
الحارس : اول مره تحصل لسهر نكشه الشعر دي والحركات دي بتاعت سافانا وده مش وقتها انها تظهر سافانا قدامها مش اقل من عشر ايام سهر قدامها ٣ ايام وبعدها سمر اسبوع في حاجه غلط انا خفت اقول للمدير عشان مايشوفش الكدمات اللي في وشها ياتميم بيه ويعرف انها خرجت 
ويحطنا في س و ج 
تميم : خلاص اطلع انت وسيبنا لوحدنا 
الحارس : خليني معاك سافانا مش سهله 
تميم : ( بنرفزه ) بقولك اطلع بره 
الحارس : اللي تشوفوه يادكتور تميم 
الحارس قفل الباب بس نص قافله كده ومشي مقفلهووش كله.. تميم لسه بيبص لسهر لقاها فتحت عنيها وقامت وقعدت نفس قاعده سافانا ونظره عنيها اتغيرت وده مش وقت سافانا  
تميم قرب من سهر وقلها 
تميم : سهر .. سهر ردي عليا 
سافانا رفعت راسها بالراحه اوي وضحكت ضحكه خبيثه وقالتله  
سافانا : انت عارف كويس اني مش سهر يادكتور 
ولفت راسها بالراحه اوي ونظره شر كلها في عنيها سافانا  بصت للباب راح الباب مره واحده اتقفل 
تميم بص علي الباب واتنفض ولسه بيلف راسه وبيبص قدامه لقي سافانا بقي وشها في وشه تميم من الخضه وقع علي الارض وراحت قالتله 
سافانا: ( بصوت خشن وبنظره عنيها المخيفه ) 
سافانا : مستنيه اليوم اللي هقابلك فيه 
تميم بقي يرجع لورا وبيسحف في الارض
صوت سافانا ونظره عنيها مرعبه بطريقه غبيه مره واحده وهي بتبصله بتقلب نن عنيها وبيبقي بياض عنيها بس اللي باين  تميم كان مرعوب بس تمالك نفسه وقلها 
تميم : مش اكتر مني 
مره واحده  الشباك اتقفل والنور الخفيف اللي كان داخل الاوضه منه  مابقاش موجود تميم طلع يجرى بسرعه فتح نور العنبر بيبص لقي سهر نايمه مكانها وشعرها متسرح والسواد اللي تحت عنيها مش موجود حتي هدومها المتبهدله بقت عاديه جدا 
بقي هيتجن دي تاني مره تحصل حاجه زي كده مش معقول اكيد في حاجه غلط اللحظه اللي تميم فتح فيها النور سهر ما تلحقش تسرح شعرها وتنام علي السرير ولا الكلام ده كله ده يادوبك دور وشه لحظه واحده عشان يفتح النور 
بس تميم ساب كل ده وطلع يجرى عشان يطمن علي سهر 
تميم بقي يصحي سهر 
تميم : سهر .. سهر .. اصحي 
سهر  ابتدت تفوء وتفتح عنيها بالراحه تميم بص في عنيها لقاها طبيعيه جدا ما فيهاش حاجه ودي حاجه كانت هتخليه يتجنن حرفيا 
تميم : سهر انتي كويسه 
سهر : اي اللي جابك دلوقتي ياتميم 
تميم : مافيش حبيت اطمن عليكي مش اكتر 
سهر: تطمن عليا في وقت زي ده 
تميم : ايه ماكنتيش عايزه تشوفيني 
سهر: ( بلهفه ) بالعكس ده انا كنت مستنياك طول النهار
تميم بص لسهر وابتسم راحت سهر اتكسفت وقالت 
سهر : قصدي كنت عايزه اطمن عليك يعني عشان العلقه اللي اخدتها امبارح وكده 
تميم: تقصدي انك خوفتي عليا 
سهر : بصراحه ..
تميم : ياريت 
سهر : اه 
تميم : وخوفتي عليا ليه ياسهر 
سهر : بصراحه انا عمر ما حد خاف عليا زي ما انت خفت عليا كده ياتميم.. ومش عارفه ولا فاهمه ليه بقيت خايفه عليك 
تميم : انتي ليه بتعملي في نفسك كده ياسهر 
سهر: بعمل في نفسي ايه ياتميم 
تميم: بترقصي وتخلي كل واحد يطمع فيكي شويه 
سهر : ( قامت من علي السرير واتنرفزت وقالت ) الرقص ده هوايه بالنسبالي ياتميم مش معني اني بحب ارقص ابقي وحشه
تميم : محدش قال انك وحشه ياسهر بدليل ان رغم كل اللي حواليكي ماخلتيش حد يلمسك لحد دلوقتي .
سهر : ولا حد هيلمسني في يوم الا اللي 
تميم : الا اللي اي ياسهر 
سهر: الا اللي هيبقي جوزي في يوم 
تميم : وياترى في حد معين في دماغك ياسهر 
سهر : تقصد اي 
تميم : انتي فاهمه قصدي ياسهر 
سهر : ( بدلع) لاء مش فاهمه خالص 
تميم : سهر تتجوزيني 
سهر قلبها دق من الفرحه وبقي قلبها هيطلع من مكانه 
سهر : تميم (بفرحه )  تميم  انت بتقول ايه ؟ 
تميم : تتجوزيني ياسهر 
سهر : انت بتتكلم جد ياتميم 
تميم : والله بتكلم جد ياسهر 
سهر حضنت تميم وبقت في حضنه
تميم اخدها في حضنه وبقي يملس علي شعرها بالراحه اوي 
تميم حس ان في حد جاي عليهم 
تميم : انا لازم امشي ياسهر بس توعديني قبل ما امشي انك مش هترقصي تاني 
سهر : بعد اللي حصل امبارح انا عمرى ما هرجع ارقص تاني ياتميم 
تميم ابتسم وقلها 
تميم : هجيلك بكره ومعايا مفاجأه حلوه اوي اتمني تعجبك 
سهر : مش هسالك حتي هي ايه المفاجاه عشان عارفه انها هتعجبني عشان منك 
بقلمي مآآهي آآحمد
تميم نط من الشباك بسرعه ومشي وروح البيت وهو مبسوط اوي باللي حصل مع سهر وانها اخيرا حبيته ووافقت علي الجواز منه 
تميم دخل الاوضه بتاعته واتصل بخالد 
تميم : الوو ايوه ياغبي فينك النهارده 
خالد : ________________
تميم : معلش نسيت كنت قافل فوني 
خالد: ____________________
تميم : ايوه .. ايوه .. سافانا ظهرت تاني 
خالد : ___________________
تميم : ده اللي هعمله بكره ان شاء الله هاروح الجامعه واسال الدكتور في الحكايه دي 
خالد : __________________
تميم : طيب اسمع بس انا عايزك بكره تعمل مأذون 
خالد : ___________________
تميم : ياغبي انت مش مأذون انت هتعمل ماذون بس اسمع كلامي 
خالد : ____________________
تميم : لاااا ده موضوع كبير لما اشوفك بكره هحكيلك علي كل حاجه
خالد : _______________
تميم : ماشي غور بقي 
تميم قفل مع خالد وبيقلع الجزمه بتاعته وحطها جنب السرير 
وفتح الكومود عشان يحط المفاتيح بتاعته بيبص لقي الورقتين لسه هيفتحهم لقي الباب بيخبط 
تميم: ادخل 
سلمي : ازيك ياتميم 
تميم: سلمي ازيك عامله ا ي 
تميم قفل الكومود وحط المفاتيح جنبه علي السرير 
بقلمي مآآهي آآحمد
سلمي : انا اسفه اني بجيلك في وقت زي ده بس انا قعدت مع خالد وهو حكالي علي البنت اللي انت بتعالجها 
تميم في سره 
تميم : ياض يابن ال ..... 
سلمي : اسفه اني بتدخل
تميم : لا ابدا مافيش حاجه هو خالد قالك اي بالظبط 
سلمي ابتدت تحكيله اللي خالد قالهولها كله وكملت كلامها وقالتله 
سلمي : انا بقي بستنتج ان سافانا بتظهر بس في الوقت اللي بتحس فيه بالخطر منك يعني هي ظهرتلك لما حست ان سيلا ارتاحتلك 
تميم : عندك حق حتي ظهرت النهارده لما سهر كمان حبتني 
سلمي: هي سهر حبيتك 
تميم : اكيد وكمان طلبت منها الجواز 
سلمي : تميم ده ازاي 
تميم : سهر مش هتختفي الا لما تضمن انها خلاص لاقيت حب عمرها سهر قدامها يومين بالظبط وتختفي ولو بعد ما اتجوزنا اختفت وظهرت شخصيه سمر هعرف اني قدرت اعالج سيلا من سهر فهماني 
سلمي : بس انت كده هتتجوزها حقيقي ياتميم 
تميم: لا ابدا انا هخلي خالد هو المأذون 
سلمي : بتهزر 😂
تميم 🙁 بابتسامه ) لا لا مابهزرش ده حقيقي 
سلمي : طيب لو سهر ما ختفتش 
تميم : هفضل اعيد الاسبوع مع كل شخصيه لحد ما سيلا تخف ياسلمي 
سلمي : للدرجه دي سيلا مهمه عندك 
تميم : سيلا تستحق انها تخف وتعيش حياتها بقي 
وكمان عشان اثبت لبابا اني اتغيرت ومابقيتش زي الاول 
سلمي : ربنا معاك 
تميم : انا لازم انام 
سلمي : اه .. اه طبعا .. اسفه سهرتك 
تميم : لا ابدا انا كده كده كنت صاحي 
تميم نسي الورقتين ونام وصحي متأخر ونسي جدا انه يروح للدكتور بتاعه في الجامعه عشان يحكيله علي اللي حصل واول ما صحي لقي خالد داخل عليه بالدفتر وبالعمه والقفطان وبيقول 
خالد : السلام عليكم 
تميم : اي يابني اللي انت عمله في نفسك ده 
خالد : اي انت مش قولتلي اعمل نفسك مأذون ولا اي 
تميم : يخربيت دماغك بس شكلك لي مسخره 
خالد : بس سهر مش هتعرفني وانا يالشكل ده 
تميم : اكيد هتعرفك بهبلك ده 
استني انا اعرف واحد بيعمل مكياج هيخليك واحد تاني في لحظه هتبقي مأذون حقيقي يابني والله 
تميم اتصل بصاحبه جه غير لتميم ملامح وشه نهائي 
خالد : ولا ياتميم 
تميم : اي القمر ده 
خالد : ولا انا معرفتش نفسي يلا 
تميم : ولا انا معرفتكش بصراحه 😂
تميم : ولا ياخالد اوعي تفضحني قدامها انا عايزك تتكلم قدامها جد اوعي تعمل حركه كده ولا كده 
خالد : عيب عليك يامعلم 
تميم كان متفق مع الحارس انه يجيب سهر في المقطم وجاب طرابيزات وعمل وعمل حواليها بلالين وظبط الكافيه والحارس اخد سهر وقلها ان تميم مستنيها بس مش عارف عاوزها ليه 
سهر اول ما راحت المكان تميم قعد علي ركبه وطلع الخاتم من العلبه وقلها 
تميم : تتجوزيني 
سهر : بقت مبسوطه اوي وعنيها بقت تدمع من الفرحه 
تميم بعدها اخدها وحضنها وبقي يبوسها من جبينها 
سهر : ده كتير عليا اوي ياتميم كل ده 
تميم : انتي اللي كتير عليا ياسهر 
تميم اخد سهر من ايدها وراحوا للمأذون اللي هو خالد يعني 
خالد : مبارك عليكي يا عروسه ايوه والله واخده واحد زينه الشباب ايوه والله لاء ومؤدب ومحترم وابن ناس 
سهر بصت كده وقالتله 
سهر : انت تعرفه ياعم الشيخ معرفه شخصيه 
خالد : انا 
سهر : اه 
خالد : بص رفع النضاره وبص لتميم كده راح تميم ضربه في رجله من تحت الطرابيزه 
خالد : ااااه 
سهر : مالك ياعم الشيخ 
خالد : وهو رجله وجعاه ومش قادر يتكلم من الضرره رتاعت تميم 
باين كده في حمار داس علي رجلي 
سهر : حمار ايه ده 
تميم : سيبك منه ياسهر عم الشيخ بيحب يهزر 
خالد : عنده حق انا بهزر يابنتي 
هاتي ايدك 
سهر حطت ايدها في ايد تميم 
خالد : قولي ورايا 
سهر ابتدت تقول ورا خالد وبعدها خالد خطف المنديل من علي ايديهم وتميم وقتها باس سهر من جبينها وفضلوا طول الليل سوا مره يرقصوا slow  وشويه ويتكلموا سوا لحد ما الحارس راح لسهر وقلها 
الحارس : لازم نمشي ياسهر قبل ما النهار يطلع 
سهر : انا لازم امشي ياتميم 
تميم : انا مش هعمل حاجه غير اني اكمل علاجك ياسهر وبعد كده مش هتبعدي عني ابدا هنبقي سوا علي طول 
سهر : توعدني انك هتخليني افتكر الشهر كله مش اسبوع بس من الشهر 
تميم : اكيد ياسهر 
سهر باست تميم من خده ومشيت مع الحارس 
وتميم مانامش طول الليل مستني الحارس يقوله سهر اتحولت بقت سمر ولا لاء 
تميم حاطت الفون قدامه ومستني وبيهز في رجله جامد 
الحارس دخل علي سهر تاني يوم الصبح المفروض ان سهر تتحول بكره لسمر ده الطبيعي بس لو اتحولت النهارده يبقي كده شخصيه سهر اختفت 
الحارس دخل العنبر 
الحارس: سهر .. اصحي ياسهر 
سهر : ممممممم لسه بدري سبيني انام شويه 
الحارس : كرر كلمته تاني 
الحارس : سهر بقولك اصحي 
سهر :____________
( في نفس الوقت )
تميم قاعد في اوضته ومستني فون الحارس وبيقول ياااارب 
ومره واحده الفون رن 
تميم بسرعه اخد التليفون وفتح 
تميم : الوو .. الووو 
اي الاخبار 
الحارس : مبروك ياتميم بيه سهر اختفت تماما 
تميم : ☺️☺️
يتبع..
لقراءة رواية سبع ايام الفصل الخامس عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية سبع ايام
reaction:

تعليقات

3 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق