القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أمنيتي الفصل الثالث عشر 13 بقلم سمية عامر

رواية أمنيتي الفصل الثالث عشر 13 بقلم سمية عامر

رواية أمنيتي الجزء الثالث عشر 13 بقلم سمية عامر

رواية أمنيتي الحلقة الثالثة عشر 13 بقلم سمية عامر

رواية أمنيتي الفصل الثالث عشر 13 بقلم سمية عامر

رواية أمنيتي الجزء الثالث عشر 13 بقلم سمية عامر

حس ممدوح بالشفقة عليه وأنه أول مرة يشوف ايان كده بعد وفاة أبوه 
لف ممدوح وشه و غمض عينه و مشي ناحيه بيت أمنية اللي اخيرا بصت في الشارع شافت ايان بيبصلها و عينيه كلها دموع و كسره 
زعلت عليه و حست أن قلبها بيتقسم نصه معاه و نفسها تنزل تحضنه و تقوله أنها موافقة تتجوزة و أنها بتحبه اكتر مما هو متخيل و نصه مع ابوها و امها اللي مقصروش في حقها و خدت كل اللي هي عايزاة 
و في نفس الوقت كانت ريم شايفاهم و حقد قلبها بيزيد و لكن ابتسمت باستهزاء و مشيت و حسام فضل واقف عينه على أمنية و قلبه وجعة ..بس يفيد بأيه الندم وقت ما الروح تروح لغيرك 
" فقط لم اريد منك غير أن تتمسك بي ..بقلبي و لهفتي إليك ..كنت انت فقط من يسرق لؤلؤتي السوداء ولكن انتهت تلك الليالي بيننا انت تخليت و انا لم اتمسك "
خبط ممدوح على الباب و دخلت  أمنية و امها فتحو الباب 
امها : ازيك يا ابو ريم اتفضل 
ممدوح : انا عايز اتكلم مع أمنية الأول و مع عاصم لو قدر يقوم 
أمنية : اتفضل يا عمي 
دخل ممدوح اوضه أمنية و قفلت الباب 
ممدوح بسرعة : انتي عايزة الطفل 
استغربت أمنية من الكلام و ردت بتوتر : اه ده ابني بس اهلي مش موافقين 
ممدوح بضيق : انا اسف على اللي هعمله بس لو مقولتيش أنه ابن حسام مش ايان انا مضطر اقول لعاصم على كل حاجه من اول جوازنا اللي مكنش شرعي بس انتي نمتي معايا في اوضه واحدة لحد نومك مع ايان و حسام 
قام ممدوح وقف قبل ما يسمع كلامها و كمل كلامه بحزن : و انا اضمنلك انك تتجوزي من حسام وأنه هيسعدك و مش هيفرق معاه انتي حامل او لا بس ايان لا  فكري انا هدخل اطمن على ابوكي بس موعدكيش اني ماقولهوش حاجه 
خرج ممدوح و قلبه تاعبة و قال في نفسه : انا كمان اب و مقدرش أخسر بنتي 
اتصدمت أمنية من كلامه و ضحكت بجنون وهي بتحط ايديها على بطنها : معقول انت تبقى نقطة ضعفي اللي بيساوموني عليها ..انا عمري ما كنت ضعيفة و لا يمكن هخسر اهلي 
دخل ممدوح اوضه عم عاصم و قعد معاه و لسه هيتكلم دخلت أمنية عليهم اللي شافت نظرة ابوها ليها و حزنه و قهرته و أنه لو سمع اي كلام تاني هيموت و قررت انها .......
يتبع..
لقراءة الفصل الرابع عشر : اضغط هنا
 لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية امنيتي)
reaction:

تعليقات