القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سبع ايام الفصل الثالث عشر 13 بقلم ماهي أحمد

 رواية سبع ايام الفصل الثالث عشر 13 بقلم ماهي أحمد

رواية سبع ايام البارت الثالث عشر 

رواية سبع ايام الفصل الثالث عشر 13 بقلم ماهي أحمد


رواية سبع ايام الجزء الثالث عشر 

خالد : والله ما اعرفه ياباشا 🥺
تميم بص لخالد وهو ممسوك من ايديه وقاله 
تميم: أه ياندل
خالد : ياعم ندل .. ندل .. انا موافق مش بدل ما اضرب معااك
السعودي: قال للبودي جاردات اضربوه 
سهر كانت ممسوكه هي كمان من بودي جارد راح السعودي شاور للبودي جارد انه ياخد سهر ويطلعها علي العربيه 
البودي جارد راح شايل سهر علي كتفه ومشي بيها 
سهر : ( وهو رافعها وعماله تديله في بطنه برجليهل وتضرب بأيديها علي ضهره بقت تقوله ) 
سهر: سيبني ياجحش انت .. سيبني ياطور نزلني حالا 
السعودي قال للبودي جاردات : ما تبقوا في جسمه شىء سليم 
وابتدي السعودي يمشي ويطلع من الكباريه ورا سهر 
بقلمي مآآهي آآحمد
تميم اول ماشاف سهر كده وبتبعد عن عنيه والسعودي راح وراها عمل زي الافلام الهندي بالظبط 
ابتدي يقاوم ويضرب في البودي جاردات اللي كانوا بيضربوا هو وخالد وبيسلمووهم لبعض 
بس طبعا دوول اتنين شداد عليه .. اوي 
بقلمي مآآهي آآحمد
وضربه في التانيه منهم وقع في الارض هو وخالد وخلاص مكانش قادر وهو في الارض بيبص لقي ازازه مكسوره اتنين راح حط سن الازاز بكل قوته في الجزمه بتاعت البودي جارد شرخت الجزمه ودخلت ما بين صوابعه البودي جارد التاني كان مشغول بالضرب في خالد راح تميم مسك ازازتين من علي الطرابيزه وجه من وراه وضربه بالازازتين علي راسه واخد خالد وطلع يجرى من الكباريه
تميم ركب عربيته وسأل السايس اللي  بره
تميم:  العربيه اللي ركبت فيها سهر مشيت منين
 السايس شاورله علي الطريق 
خالد : نوعها اي العربيه دي 
السايس : jeep  سودا يابيه 
تميم بسرعه ركب عربيته ومشي في الطريق اللي مشيت في العربيه ولانه سريع جدا ومن حظه لقي العربيه واقفه في تقاطع في اشاره مرور وراحت الاشاره فتحت والعربيه حودت يمين ولحد ما تميم وصلها كانت الاشاره قفلت عليه مره تانيه راح تميم كسر الاشاره وحود يمين ومشي ورا العربيه لحد ما لحقها 
بقلمي مآآهي آآحمد
تميم : بقي بيزنق علي العربيه بتاعت سهر جامد جدا 
وبقت العربيه اللي فيها سهر تخبط فيه وهو يخبط فيها 
سهر بقت تطلع من الشباك وهي عماله تصرخ وتقولى
سهر : تمييييييم 
والسعودي كان يدخلها من الشباك بالعافيه ومره واحده تميم فرمل العربيه اللي هو فيها ووقف 
خالد : انت مجنون انت وقفت ليه ؟ 
تميم ساب عربيه سهر تبقي قدامه بعشره متر تقريبا 
تميم : اسكت انت 
تميم داس بنزين علي الاخر وبقت الكاوتشات تتحرك وتعمل صوت فظيع ومره واحده داس بنزين علي سرعه عاليه جدا 
خالد بقي ماسك في الباب وقاله 
خالد : بتعمل ايه يخربيتك هنموووت 
تميم فضل سايق بسرعه رهيبه لحد ما وصل لعربيه سهر وراح دخل في العربيه  من ورا وبقي اللي بيسوق مش قادر يتحكم في العربيه عشان تميم هو اللي بيزقها من ورا 
اللي سايق : مش قادر اتحكم بالعربيه 
السعودي : حاول ياغبي 
تميم مره واحده بعد عن العربيه ورجع خبطها تاني خبطه في التانيه العربيه بتاعت سهر اتقلبت وكل اللي فيها اغم عليهم 
تميم وقف العربيه بتاعته بسرعه 
خالد : الله يخربيتك موت البت 
تميم : تعالي معايا بسرعه 
تميم فتح باب العربيه وشال سهر حطها في عربيته وطلع يجرى بيها علي المستشفي 
تميم : خالد حس علي نبضها بسرعه
خالد : طيب ما اسمع دقات قلبها احسن 
تميم: ( بنرفزه وهو سايق ) مش وقت هزار امك خااالص 
خالد : طيب .. خلاص .. خلاص اهوه 
خالد مسك ايد سهر وابتدي يحس علي نبضها وقاله 
خالد : ماتقلقش ياتميم عايشه 
تميم اخيرا وصل المستشفي وشال سهر وداها بسرعه الطوارئ وهناك اخدوها منه 
الممرضه اخدت سهر والدكتور كشف عليها 
الدكتور : ماتقلقش هي هتبقي كويسه مجرد خدوش بسيطه مش اكتر هي مغمي عليها بس من الخوف وهتبقي كويسه 
بقلمي مآآهي آآحمد
 تميم: تمام يادكتور 
خالد : خلاص ياعم ماتقلقش هي هتبقي كويسه 
تميم وقتها فعلا كان خايف علي سيلا لا يجرالها حاجه وتروح منه ووقتها لا هتبقي سهر ولا سيلا ولا اي شخصيه هتروح منه للابد 
تميم دخل الاوضه لقي مركبين لسهر محاليل 
تميم راح جاب الكرسي وقعد جنب السرير ومسك ايد سهر وباس بطن ايديها وقلها 
تميم : اول مره اخاف علي حد غير نفسي كده ياسيلا اول مره اخاف لا حد يروح مني كنتي انتي وبعدها فضل يشيل خصلات الشعر اللي كانت علي عنين سهر وهي نايمه ومن كتر التعب راح حط دماغه علي ايديه وسند علي السرير وغمض عنيه 
خالد فتح الباب وجه يدخل شاف خالد كده اتبسط اوي ان تميم لاول مره يهتم بحد غير نفسه وبعدها قفل الباب و راح سابه ومشي 
( after 4 hours) 
سهر فتحت عنيها بتبص لاقيت تميم قاعد علي الكرسي وساند راسه علي السرير ونايم 
سهر ابتسمت وراحت اول ماشافته وراحت بقت بتلمس بأيديها علي شعره واول ما حست ان تميم هيصحي عملت نفسها نايمه بسرعه 
تميم فاق وبعدها لقي سهر نايمه تميم وسهر نايمه قدامه مكانش شايف فيها سهر خالص قد ما كان شايف سيلا 
وبعدها فتح الشباك ولقي فونه بيرن كل لحظه 
طلع فونه من جيبه ورد
تميم : الوو ايوه انا تميم مين
الحارس : ____________
تميم : اوبس انا ازاي نسيت حاجه زي دي ده النهار طلع 
الحارس: __________________
تميم : سهر كويسه بس عشان عملنا حادثه ممكن تفوء في اي وقت 
الحارس: _________________
تميم : مش هينفع اجيبها قبل ما تبقي كويسه تولع المستشفي علي المدير علي اللي فيها المهم هي تكون كويسه 
سهر كانت سامعه كل الكلام ده وحقيقي فرحت اوي ان في حد بيهتم بيها ويخاف عليها للدرجه دي راحت قالتله 
سهر : انا بقيت كويسه ياتميم خلاص 
تميم لف بسرعه وبص لسهر وهو الفون علي ودنه وراح قلها 
تميم : ( بلهفه ) سهر انتي متأكده انك كويسه 
سهر : حقيقي كويسه ممكن نمشي بقي عشان مايحصلش مصيبه لو مدير المستشفي عرف 
تميم : ايوه ياسهر بس.......
( ولسه هيكمل ) 
سهر حطت ايدها علي شفايفه وقالتله 
سهر : من غير بس ياتميم الحارس واللي زيه ناس غلابه اوي بلاش يروحوا في داهيه بسببي 
تميم وقتها حس ان شخصيه سهر فيها حاجه كويسه بتخبيهت ورا لسانها الطويل ومشي تميم رجع المستشفي هو وسهر والحارس واللي معاه كلهم عرفوا يدخلوهم من غير ما حد يشوفهم 
تميم دخل سهر المستشفي وقلها 
تميم : انا لازم امشي دلوقتي 
سهر : ( بلهفه ) هتيجي تاني 
تميم : اكيد بس لازم اغير هدومي وارتاح شويه 
سهر : ( بلهفه ) هستناك 
تميم  شاف اهتمام سهر بي بعد اللي حصل راح ابتسم وقلها
تميم : وانا مش هتأخر 
تميم مشي ورجع البيت وحوالين عنيه ازرق طبعا من الضرب بتاع امبارح بيبص لقاهم قاعدين علي السفره وبيفطروا 
بابا تميم: كنت فين ياتميم كل ده 
تميم بقي يحاول يداري وشه ويطلع علي فوق بسرعه 
بابا تميم: انا مش بكلمك ولا ايه 
تميم : كنت مع خالد يابابا 
خالد طلع من الاوضه وبصله كده وهو بيبتسم ووشه منشكح  وشاورله وقاله 
خالد : ازيك ياتميم 
تميم : يادي المصيبه مش هنخلص النهارده 
بابا تميم: ده خالد اللي كنت معاه طول الليل ياتميم 
تميم : ما انا لو قولتلك مش هتصدقني
بابا تميم: ولما تكدب هصدقك 
تميم : انا طالع اوضتي 
ماما تميم جت تنطق 
بابا تميم: اسكتي انتي خالص مش عايز اسمع صوتك 
ماما تميم: انا لحقت افتح بوقي 
بابا تميم: اعمل حسابك هتاخد بنت عمك النهارده توديها الجامعه 
تميم: ايوه يابابا بس انا تعبان ومحتاج انام 
بابا تميم: وصلها الاول بعد كده تعالي نام براحتك 
سلمي: بلاش تتعبه ياعمي انا هاخد تاكسي واروح علي طول 
تميم : لا ودي تيجي هوصلك طبعا 
بقلمي مآآهي آآحمد
تميم : انا هستناكي بره في العربيه لحد ما تخلصي فطارك 
سلمي : انا خلاص خلصت هجيب شنطتي والكتب واجي علي طول 
ماما تميم: تميم مش هتفطر 
تميم : مش عايز اتهبب
خالد : انا هستناك فى اوضتك ياتميم 
تميم اخد سلمي وراح يوصلها 
سلمي وتميم وهما في العربيه وبيوصلها في الطريق 
سلمي : انا عارفه انك مابتحبنيش 
تميم : استغرب كده وقلها مش فاهم تقصدي اي 
سلمي : لاء انت فاهم كويس اوي انا اقصد اي ياتميم 
وعارفه كمان ان عمي بيغصب عليك انك تتجوزني علي فكره انا كمان لا يمكن اتجوز بالطريقه دي ابدا 
تميم : يعني انتي كمان رافضه الحكايه دي 
سلمي: اكيد طبعا مافيش حد يقدر يغصب حد علي الجواز اليومين دوول وطالما انا مش عايزه وانت مش عايز خلاص
تميم : ريحتيني والله 
سلمي : لو اتكلمت معايا اكتر هنفهم بعض اكتر 
تميم وصل سلمي الجامعه وسلمي نزلت من العربيه 
تميم : باين علينا هنبقي صحاب .
سلمي :  ( بابتسامه ) جدااااااا 
تميم ساب سلمي ومشي وراح بسرعه البيت وهو مبسوط ولقي خالد في وشه وقاله 
خالد : يلا احكيلي بقي كل حاجه عملت اي بسرعه 
تميم : ونبي انا مش ناقصك ياخالد انا لازم اخد شاور بسرعه عشان اروح لسيلا المستشفي 
بقلمي مآآهي آآحمد
الخدامه خبطت علي الباب 
تميم : ادخل
الخدامه : تميم بيه لازم انضف الاوضه 
تميم : طيب انزل انت ياخالد وانا هدخل اخد شاور 
خالد نزل يستني تميم تحت وبعدها دخل اخد شاور والخدامه بتنضف بتبص لاقت ورقتين تحت السرير طلعتهم من تحت السرير وتميم طالع بينشف نفسه بالفوطه 
الخدامه : تميم بيه انا لاقيت الورقتين دوول تحت السرير 
تميم : وريني كده
يتبع..
لقراءة رواية سبع ايام الفصل الرابع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية سبع ايام
reaction:

تعليقات