القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أنجبته بالخطأ الفصل الثاني عشر 12 بقلم همس حسن

 رواية أنجبته بالخطأ الفصل الثاني عشر 12 بقلم همس حسن

رواية أنجبته بالخطأ الفصل الثاني عشر 12 بقلم همس حسن

رواية أنجبته بالخطأ الفصل الثاني عشر 12 بقلم همس حسن

بص قدامه .. برق وعينيه احمرت جاااامد .. طلع على الكوبري وداس بنزين على اعللللللى حاجة لدرجة إن العربية بقت طايرة مش ماشية 
رهف بخوف : مرواااان في ايه انت معلي السرعة اوووووي يامروان هنمووووووت
فضل ماشي بالسرعة الفظيعة دي .. لحد ما جه مطب عااالي ، العربية طلعت لفووووق
رهف صرخت بعلو صوتها وهي بتحط ايديها على عينيها
 العربية كانت هتتقلب ، ستر ربنا إن اتعدلت في آخر لحظة ونزلت
رهف حاطة ايديها على وشها .. وشها كله دموع من الخوف وعرقانة ، شالت ايديها من على وشها وبصت قدامها 
رهف باستغراب : احنا لسة عايشين !!
ازاي ؟؟؟
بصت لمروان .. قاعد باصص قدامه  ومش متأثر ١٪
رهف : احنا ازاي مموتناش ؟ 
و ازاي تعمل اللي عملته دا انت مجنون يامروان احنا كنا هنموووووت 
مروان بيبصلها وبيضحك : ودا كان أول مبدأ من المبادئ اللي هنعيش عليها بعد الجواز .. لازم طول الوقت نعيش روح المغامرة عشان منزهقش
رهف : منزهقش !!
مروان : اه ياحبيبتي .. مش كنتي عاوزة تتفسحي ؟؟
رهف : انا مش قادرة افهمك .. روحني البيت يامروان يلا 
*دور العربية واتجه للبيت *
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
*قدام القاعة *
واقف صالح وماجدة وحازم وإيمان وكريم 
حازم : انا مش هتحرك من هنا إلا ماالاقي مراتي 
إيمان : انا مش فاهمة هي راحت فيييين يعني 
حازم : انا هتجنننننننننن .. أسماء كانت جاية ورايا وانا مديت عشان أروح للزفت مروان أقوله واقف برا ليه بصيت جنبي ملقتهاش 
ماجدة : اهدي يابني اهدي تلاقيها هنا ولا هنا .. تعالوا نقسم نفسنا وندور 
صالح : لا مش هينفع ندور كلنا بالشكل دا .. انا هاخد امك ونروح البيت عشان أخد دوا السكر 
وانت وإيمان وكريم دوروا عليها لحد ما تلاقوها 
كريم : تمام ياحج ربنا معاكو
صالح ركب العربية وجنبه ماجدة .. حازم بدأ يدور زي ما كان .. إيمان وكريم راحوا يدوروا من إتجاه تاني 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
أسماء بدأت تفتح عينيها .. لقت زياد قاعد جنبها ومغمض عينه
 بتتعدل وهي بتتوجع من دراعها .. فتح عينه وقام يعدلها بسرعة ، جاي بيمسك ايديها عشان يساعدها بعدته عنها
 رفع ايده 
 زياد : انا آسف مش قصدي .. انا بس بساعدك تقومي 
أسماء : شكراً يازياد .. بس منين بتحاول تساعدني وقاعد جنبي بقالك ٥ ساعات ، ومنين انت أصلا السبب في اللي حصلي دا 
زياد : مكنتيش انتي المقصودة يااسماء .. انا كنت اقصد حد تاني وانتي بذكائك جيتي قدامي بالغلط
أسماء : بذكائي ؟!
كنت عايزني أشوف واحد بيوجه المسدس على جوزي واسكت واسيبه يتضرب بالنار يموت !!
زياد : مش جوزك دا اللي كل يوم بيصبحك بعلقة ويمسيكي بإهانة وشتيمة ؟!
أسماء : لو مسك سكينة وضربها في قلبي في الآخر هو جوزي .. في الآخر اللي بيني وبينه رباط مقدس يوجب عليا إن مهما حصل لازم أفضل مخلصة ليه واحميه لو في ايدي أعمل دا 
زياد بيبصلها بابتسامة : نوعيتك دي مبقتش موجودة اليومين دول للأسف 
أسماء بتدور وشها 
زياد : انا آسف يااسماء .. آسف إنها جت فيكي بغبائي 
أسماء : الاحسن تعتذر إنك حاولت تقتل .. مش تعتذر إنها جت فيا بالغلط 
زياد : للأسف دا عمره ما هيحصل عشان لو اليوم دا اتعاد ١٠٠٠ مرة هعمل نفس اللي عملته ... البني آدم اللي بتدافعي عنه دا أمي اتشلت بسببه 
أسماء بتبرق : ااااايه !!!
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
*رهف ومروان وصلوا البيت *
مروان بيفتح الباب بالمفتاح 
 رهف جاية تدخل مسكها خرجها تاني 
مروان : استنى يارهوف دا احنا حتى عرسان وبتاع 😉
لف وشالها .. دخل الشقة وقفل الباب برجله  ، دخل على أوضة النوم 
نزلها على السرير .. حط رجله جنبها ووقف بصلها 
رهف بكسوف : مالك يا مروان واقف كدا ليه 
مروان : بتأمل 
رهف : تتأمل في ايه 
مروان : مراتي .. بتأمل في مراتي اللي بقالي سنين بحلم المسها 
رهف : ليه قولتلهم إنه إبنك يامروان ؟؟
مروان عينيه بتتسلط اكتر على عينيها الاتنين .. بيقرب منها : عشان أستر عليكي 
رهف بتبعد بدماغها : ليه تستر عليا وانت شاكك فيا ؟
مروان بيفتكر الصورة .. بيقرب عليها زيادة : فضول مش اكتر 
كنت حابب أوصل للمرحلة اللي احنا فيها دي عشان اسألك سؤال واحد 
رهف بتبتعد زيادة بخوف : ايه هو السؤال 
بيبوسها من خدها وهو مغمض عينه : كنتي مبسوطة وانتي في حضنه ؟
رهف بتبرق ولسة هتقوم بسرعة من قدامه  مسكها نيمها على السرير وكتف كل ايد ليها في إتجاه 
مروان : بلاش السؤال اللي فات
بيبوسها من خدها التاني : كنتي حاسة بأيه وانتي بتتنفسي نفس النفس اللي بيتنفسه ؟ 
بيبص في عينيها جامد : كنتي حاسة بأيه وانتي بتخونيني يارهف ؟
رهف عينيها بتدمع : مروان انت فاهم الموضوع غلط و الله العظيم 
مروان : لا ياحبيبتي انا فاهمه صح .. فاهمه صح اوي كمان ، تحبي اثبتلك ؟
قرب منها جداً للدرجة اللي كان يعتبر حاضنها .. بقا سامع ضربات قلبها اللي بتتسابق في السرعة والعلو مع أصوات انفاسها .. بقا حاسس بدموع عيونها اللي نازلة ورا بعضها 
وفجأة بعد عنها .. شد ايديها الاتنين اللي كان ماسكهم ووقفها .. حضنها وقرب من ودانها 
مروان : ششششش .. مش عايزك تخافي خالص 
مد ايده وجاب السكينة من على طبق الفاكهة ، لف رهف في ثانية وخلاها تديله ضهرها وهما الاتنين وشهم للتسريحة .. وحط السكينة على رقابتها بأيد ومكتفها بالايد التانية .. رهف واقفة مبرقة وبتنهج من الخوف 
مروان بصوت واطي في ودنها : بصي اللي في المراية هناك دي .. دي ممكن حاااالا تتدبح ، وتتعبى في شنط زبالة وتترمي 
لا من شاف .. ولا من دري 
رهف بتبلع ريقها : مرو...
مروان بيرمي السكينة من ايده وبيلفها تاني عشان يبص في وشها 
مروان : وعارفة اللي في المراية دي متقتلتش ليه ؟ 
انا هقولك ليه .. شايفة الأوضة دي ؟
الاوضة دي هتشهد علي كل ليلة هتنام فيها معيطة 
مسك ايديها خرج بيها على الريسبشن 
المروان : الريسبشن دا هيشهد على كل مرة هتتسحل فيها على الأرض دي 
أما الصالون دا .. هيشهد على كل مرة هتتهزق فيها قدام ضيف شكل لحد ما عينيها تتكسر وضهرها ينحني .. شايفة أوضة الاطفال دي ؟
هتتملي أطفال .. مستغربة ؟
لا ياحبيبتي اوعي تستغربي خالص .. انا هجيب منك دستة عيال عارفة ليه 
عشان كل ما واحد فيهم يبدأ يكبر اشاورله على اكبر أخ ليه .. واقوله اتفرج ياحبيبي على غلطة أمك اللي خانتني بيها 
رهف : انت لازم تسمعني يامروان .. يامروان انا مخونتكش صدقننننني
مروان : تمام وافقت على اللي بتقوليه ، فين الدليل بقى ؟
رهف : فكر فكر في اي دليل انت عايزه .. انا عندي استعداد اعمل اي حاجه عشان اثبتلك يامروان 
مروان : حلو دا 
بيطلع تليفونه وبيفتح الصورة 
مروان : حلو الدليل دا 🤔
رهف مسكت الفون .. بصت ع الصورة بصدمة وكأن الدنيا اتقفلت في وشها من كل الجهات 
رهف بينها وبين نفسها : ازاي دا حصل ! انا اتوجدت في الصورة دي ازاي وامتي أصلا ؟ انا مين فيهم !!!
المرة دي واضح إن الموضوع أكبر مني بكتيييير ، أكبر حتى من إني أحاول أفهمه
مروان : ها .. بلعتي لسانك يعني !
رهف بتبصله بفقدان امل : انت عندك حق يامروان ..  يمكن أكون خونتك فعلاً 
مروان بيبصلها والعفاريت كلها في عينيه 
مروان : كان أبسط رد ليا بعد ما شوفت الصورة دي أبوظ الفرح واطلقك وامشي 
تعرفي ليه معملتش كدا ؟
معملتش كدا عشان اخليكي تعدي الأيام على رصاصة الرحمة اللي هتستنيني اضربها في قلبك واخلصك من العذاب اللي هتشوفيه معايا
شد ايديها دخلها أوضة النوم وخرج قفل عليها الباب بالمفتاح 
قعد رهف في الأرض .. حطت ايديها على دماغها 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
حازم عمال يدور في كل مكان ويسأل المحلات والمطاعم والكافيهات وكل مكان ممكن يلاقي أسماء فيه 
*في الشارع الموازي *
إيمان وكريم كمان ماشيين يدوروا 
إيمان : تقريباً نصيبنا كل يومين نتقابل بندور على حد شكل ومع بعض صدفة 😂😂
كريم : دي حقيقة 😂😂😂
بس انا مستغرب شوية بصراحة
إيمان : مستغرب ايه 
كريم : مستغربك ..
اللي أعرفه إن انتي ورهف كنتو قريبين جدا من أسماء وبتحبوها زي اختكم بالظبط
دلوقتي انتي ماشية تدوري معايا بأعصاب هادية جدا ولا كأن فيه فرد مهم ضايع 😂😂
إيمان : هتصدقني يا كريم لو قولتلك انا نفسي منلاقيهاش .. على اقل اليومين دول
كريم : اكيد مش هصدقك بتقولي ايه يا ايمان
إيمان : بقولك الحقيقه .. اسماء عايشة اصعب ايام حياتها مع حازم ياكريم ، شايفه اللي مفيش واحدة شايفاه ، مستحمله اللي مش اي واحده تقدر تستحمله وطبيعي جدا تستغل فرصة الفرح والدوشة و تحاول تهدي اعصابها في اي حته
 عشان كده انا مبحاولش ادور بضمير اوي عشان اديها فرصه تاخذ راحتها شويه
كريم بزعل : امممم .. حاجة مؤسفة جدا
إيمان : ربنا يهديه 
كريم : زعلانة عشان أختك انتي ومش حابة تبيني 
إيمان : بحاول أقنع نفسي أنها عروسة وأكيد زمانها فرحانة .. بس بعد اللي حصل اليومين اللي فاتوا دول انا حاسة إن قلبي مقبوض أوي ، مش مرتاحة 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
دينا داخلة الشقة .. فتحت باب اوضتها ودخلت قعدت على السرير 
دينا : خلاص خدتيه مني يارهف .. 
افتحي الهدية واتبسطي بقا 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
رهف بتبص ع الهدايا .. بدأت تفتح هدية هدية تتفرج 
مسكت ه‍دية صغيرة منهم 
رهف : اشمعنا الهدية دي مش مكتوب عليها اسم !
فتحت الهدية .. لقت جوا كارت ميموري صغير 
ومكتوب على الورقة من برا 
"فرصتك تاخدي حقك "
حطت الكارت على اللاب توب وفتحت
مروان قاعد مع واحد في الكافيه .. الشخص اللي معاه قام يدخل الحمام
مجرد ما مروان اتطمن إنه بعد عن الترابيزة كفاية .. طلع من جيبه مادة بيضا ، فضاها في الكوباية بتاعة الشخص التانية وقلب كويس 
رجع قعد طبيعي زي ماكان لحد ما الشخص دا رجع قعد وشرب الكوباية 
فجأة الفيديو خلص وجت شاشة سودا مكتوب عليها 
"كلنا بنغلط مفيش حد ملاك ، بس الفكرة ازاي تقدر تستغل غلط اللي قدامك لصالحك 🔥"
رهف قاعدة مبرقة 
رهف : مروان يقتل !! لا لا مستحيل 
انا لازم أشوف بقيت الفيديو دا ضروري وأعرف ايه الحكاية .. والأهم من دا كله
لازم أعرف مين صاحب الفيديو دا
بعد خمس دقايق تفكير 
رهف : كفاية اوي كدا .. آن الأوان بقا أعرف حقيقة كل حاجة مستخبية
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
مروان قاعد في الصالون ماسك تليفونه وفاتح الصورة عمال يدقق فيها .. عيونه حمرا وحواجبه مرفوعة 
*فلاش باك على الرسالة *
*فلاش باك على رقصة السلوه*
*فلاش باك وصالح بيوصيه على رهف*
*فلاش باك على دموعها وهي بتسيب أهلها*
قام دخل أوضة الاطفال .. طفى النور ونام
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
النهار بيشقشق .. 
حازم مازال رايح جاي في الشارع يدور .. إيمان وكريم دخلوا عليه 
كريم : ها معرفتش أي أخبار 
حازم : ولا حس ولا خبر .. خلاص روح انت بقا شوف مصالحك وانا هروح إيمان واكمل تدوير مع نفسي 
كريم : متأكد ؟
حازم : اه متاكد .. تشكر اوي لحد كدا 
كريم : ماشي انا هروح أنام شوية عشان الساعة بقت ٦ اهي واول مااصحي هجيلك بإذن الله
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
جاد فتح باب الشقة ودخل ..
قعد على كرسي الصالون 
جاد : ياترى اللي شوفته دا كان تامر إبني بجد ولا دي تهيؤات ؟
ولو هو فعلاً تامر .. مورناش وشه ليه ، مجاش يسلم عليا وعلى أخوه اللي فرحه النهاردة ليه 
واشمعنا دلوقتي بالذات راجع !!
قلبي مش متطمن 
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
*الساعة ١٢ الضهر*
مروان صحي من النوم .. اخد شاور وغير هدومه 
قرب من أوضة النوم 
مروان : انا عارف إن زمانك صاحية .. هفتحلك الباب عشان نفطر وتقابلي الناس اللي زمانهم جايين يشوفوكي ، بس اقسم بالله لو عملتي اي حركة كدا ولا كدا ما هتشوفي النور تاني 
حط المفتاح في الباب وفتح ..
ملقاش رهف في الأوضة 🔥🔥
تفتكروا راحت فين 🤔
يتبع..
لقراءة الفصل الثالث عشر : اضغط هنا
لقراءة جميع فصول الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات