القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أمنيتي الفصل الثاني عشر 12 بقلم سمية عامر

 رواية أمنيتي الفصل الثاني عشر 12 بقلم سمية عامر

رواية أمنيتي الفصل الثاني عشر 12 بقلم سمية عامر

رواية أمنيتي الفصل الثاني عشر 12 بقلم سمية عامر

يطت أمنية اكتر و حطت ايديها على بطنها : هقتل ابني .. هو في ام بتقتل ابنها 
اتعصبت امها و ضربتها جامد : انتي مش بنتي ولا اعرفك عايزة تموتيني زي ما كنتي هتموتي ابوكي دي آخره دلعه ليكي 
قامت أمنية من غير اي كلمه  و راحت على اوضه ابوها و نامت جنبه وهي بتعيط 
....
كان ايان متوتر و متنرفز من فكرة أنهم ممكن يجهضوا ابنه و فضل طول الليل واقف تحت بيتها 
وصل ممدوح عند بيت أمنية و ريم معاه اللي ايديها كانت مربوطة بشاش و قطن و حسام معاهم 
ايان بعصبية : هما دول بيعملوا ايه هنا 
ريم بجفاء : انت ايه اللي مقعدك تحت كده أهلها طلعوا غاليين صح مش رخاص زييها 
ايان : اللي انتي بتقولي عليها رخيصة دي اشرف منك 
بصت ريم على حسام و ضحكت : اشرف مني ..انت فاكر اللي في بطنها ابنك صح ..لا ده ابن جوزي ....الاخت أمنية كانت مدوراها معاه قبل ما يتجوزني 
برزت عروق ايان ووشه بقى احمر و ضغط على أسنانه لدرجه انها طقت و مسك ريم من رقبتها بكل قوته : انتي بتقولي ايه يا بنت ال ***** انا مش هسيبك غير وانتي ميته في ايدي يا عانس ياللي مكنتيش لاقيه كلب يعبرك 
شده ممدوح وهو متعصب و خايف على بنته و حسام كان بيحاول يبعده عنها ولكن من غير فايدة مبعدش عنها غير لما شاف أمنية في البلكونة خارجه تعيط و مكانتش واخده بالها من وجودهم 
بعد ايان عنها و كأن عينه اللي كانت بتحركة مش رجله 
قعدت ريم تكح و مش قادرة تاخد نفسها من التعب 
و حسام مسك ايديها ولكن هي زقته عنها 
جري ممدوح مسك ايان : انت تدخل عربيتك و تمشي على بيتك وانا هتكلم مع أبو أمنية و افهمة كل حاجه 
بصله ايان و عيونه كلها رجاء : ارجوك حاول تخليها متجهضهوش انا بحبها و بحب ابني 
يتبع..
لقراءة الفصل الثالث عشر : اضغط هنا
 لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية امنيتي)
reaction:

تعليقات