القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حنين رعد الفصل الحادي عشر 11 بقلم أمل مصطفى

 رواية حنين رعد الفصل الحادي عشر 11 بقلم أمل مصطفى

رواية حنين رعد البارت الحادي عشر

رواية حنين رعد الفصل الحادي عشر 11 بقلم أمل مصطفى


رواية حنين رعد الجزء الحادي عشر 

حنين رعد *البارت 11*
*********
كان يونس يجلس وسلمي تجلس بجواره لكي تعطيه
الدواء
يونس ::بحبك
اخفضت سلمي وجهها وظلت تفرك في يدها بخجل
يونس ::بحزن يظهر انك مش بتحبيني وهم غصبينك
سلمي ::بلهفه ابدا والله بس بس
يونس ::بس أيه
سلمي ::بخجل انا بتكسف منك
يونس ::أنتي مراتي
سلمي ::بخجل محبب لقلبه وانا كمان بحبك وماكنتش أتخيل أنك تعجب بيا انت ما كنتش تتصور كنت بحس بأيه لما كنت فاكره حنين مراتك
يونس ::بإبتسامه حسيتي بأيه
سلمي ::بنار الغيره كنت كل يوم بموت بيني وبين نفسي
يونس ::بعد الشر عليكي
سلمي:: جه قال إنك طالب إيدي كان نفسي أملي المستشفي زغاريط من فرحتي بس تعبك انت وحنين منعني أزاي افرح وأنتم بتتألموا
*********بقلمي أمل مصطفى**********
يونس ::أنتي لفتي نظري من اول مره شوفتك فيها
فلاش باك
*****
دخل يونس غرفه سليم كما تعود بدون خبط وجد أمامه فتاه جميله ببشره قمحيه وعيون عسليه جميله
كانت تنظر بحياء
يونس ::أخفض عيونه وتحمحم أسف كنت فاكر حضرتك لوحدك
سليم ::اتفضل يا دكتور مافيش حد غريب دي سلمي
بنتي كانت تتحرك أمامه وهو يختطف النظر لها وعيونها أه واه من جمال عيونها مثل عيون المها
عيونها مسحوبه ورموش طويله كثيفه
********بقلمي أمل مصطفى*************
سلمي بإحراج انت حبيت قبل كده
يونس ::بمرح والسؤال ده إجباري ولا إختياري
سلمي ::وقد شعرت بالحزن لا طبعا براحتك
يونس ::انا كنت أخد عهد علي نفسي ما افكرش
في الحب أو الارتباط غير لما اطمن علي حنين
بس بعد الكليه قابلت دكتوره جديده جايه من لندن
واتعاملت معها وارتحنا لبعض في المعامله ومع الوقت اتعلقنا ببعض اكتر بس لاقيتها ديما بتغير
من حنين ومن إهتمامي بيها حاولت افهمها أنها
بنتي واختي مالهاش حد غيري في الدنيا
ولازم تتقبل الوضع اتضايقت بس حاولت تجاري
الوضع وفي يوم كان عندنا نبطشيه
وكالعادة بجيب حنين تبات معايا وكنا سهرانين
إحنا التلاته جالي إستدعاء سبتهم ومشيت
طلع غلط مش ليا رجعت ولسه هفتح الباب إنصدمت
********أمل مصطفى************
هاله ::حنين مش انتي بتحبي يونس
حنين ::اكتر من نفسي
هاله ::يبقي عشان راحته لازم تبعدي عنه حرام يربط
نفسه جنبك ٦سنين من عمره عشانك أنتي العقبه الوحيده في حياته
حنين ::بصدمه ودموع هو أبيه قال كده
هاله ::لا بس معطل جوازنا لحد ما أنتي تكملي تعليمك وتتخطبي وانا مش هستني كل ده
انا وهو بنحب بعض أبعدي عشان يتعود علي بعدك
حنين ::بخوف طب اروح فين انا ماليش حد غيره
هاله ::بقسوة روحي عند خالتك أو ممكن اقنعه
تكملي تعليم بره عند اهلي مش انتي بتتمني لاخوكي
السعاده
حنين ::طبعا
هاله :: بحقد وعمر سعادته ما هتكمل طول ما انتي
موجوده
يونس ::فتح الباب بعنف واقترب من حنين وضمها لاحضانه وتحدث إلي هاله بقسوة أزاي تتكلمي معاها كده مين عطاكي الحق تطلبي منها طلب زي ده
هاله ::حبيبي انا مش قصدي أنا كنت بقول يكون ليها حياه ومستقبل احسن وبعدين أنا مش هستنا ٦سنين
كمان علي ما تخلص
يونس ::مافيش حد طلب منك تستني
هاله ::بحذر يعني ايه
يونس ::بحده يعني لو فيه حد لازم يخرج من حياتي
فهي انتي مش حنين
هاله ::بعدم تصديق يعني بتبيع حبنا عشانها
يونس ::وأبيع الدنيا كلها عمرك شوفتي أب بيفرط
في بنته عشان واحده
حنين ::وهي تبكي لا يا أبيه بلاش تعمل كده انت بتحبها وانا هروح أعيش عند خالتي
يونس ::وهو يحتضن وجهها بين يديه ويمسح
دموعها حبها بعد حبك لو هي كانت حنينه عليكي
او حتي صاحبتك عمري ما كنت فرط فيها
لكن بعد الحصل ما عدتش تلزمني سلام يا دكتوره
هاله
باك
وسبت المستشفي ونقلت في مكان تاني
********بقلمي أمل مصطفى**************
حنين ::بنعومه رعد غرام وحشتني نفسي أشوفها
رعد ::بحنان حاضر تجيلك لحد عندك
حنين ::لا انا عايزهم كلهم وحشوني
رعد ::حاضر طلبات أميرتي أوامر
حنين :: علي كل الناس إلا سيد الناس
رعد ::وهو معها ينسي كل شيء ولا يعرف ماذا يحدث له إنحني وقبل يدها اوامرك علي سيد الناس
قبل الناس كلها أنتي مش عارفه أنتي أيه عندي
انا لو اطول اجمع نجوم السماء وأعملك بيهم تاج يزين شعرك وتكوني ملكه متوجه علي الكون ده كله
عمري ما اتاخر انا حبيت الحياه عشانك
ابتسامتي مش بتفارق وشي من يوم ما دخلتي حياتي
أنتي لونتي حياتي وخليتي ليها طعم ولون بعد ماكانت جافه وقاسية
*********بقلمي أمل مصطفى*************
كانت سلمي تبكي بتأثر من مدي قوة ورجولة حبيبها
وحبه وإحتوائه لأخته كم هو اخ عظيم ووجود مثله قليل في هذه الأيام وفي نفس الوقت تشعر بالغيرة
لان قلبه دق لغيرها اقترب يونس وهو يمسح دموعها
بانامله وهو يكمل بس لما شوفتك اول مره حسيت
بدقات قلبي عرفت أن انا ماحبيتش هاله بدليل أن فرطت فيها بسهوله ممكن يكون إعجاب أو إنجذاب
لكن مش حب لكن انتي لا
كل يوم بيعدي على شفاء بباكي ونهاية وجودي هنا
كنت بحس بخوف من بعدي عن المكان اللي أنتي فيه
لاني عارف إنهم مش ممكن يعطوا بنتهم لواحد غريب
بس الحمدلله ربنا أراد أن كل ده يحصل عشان تكوني
من نصيبي سلمى
سلمى ::رفعت عيونها نعم
يونس ::بحبك
تورد وجهها من الخجل وتركته وركضت
ضحك يونس بقوه
********بقلمي أمل مصطفى*********"""***
رعد ::لحنين تحبي تركبي رماح
حنين ::بطفوله بجد هو ينفع
رعد ::بحب هو ينفع ليكي انتي بس
حنين ::بس أخاف اقع من عليه
رعد :: وهو يمتطي فرسه ومين هيسمحله يعمل كده
جذبها لاحضانه بعشق
حنين ::بخوف رعد أمسكني جامد أحسن اقع
رعد ::وهو يحتضنها بقوه تقعي من حضني ده مستحيل دا انا ماصدقت
*******بقلمي أمل مصطفى*************
يونس ::لرعد انا مسافر النهارده وهرجع بكره
لحد ما أتمم بيعة البيت
رعد ؛::ترجع بالسلامه وانا خلصتلك البيت مع الناس
ومادفعتش فلوس زي ما انت طلبت
يونس ::خلصته ازاي انا لسه مكلمك إمبارح
رعد:انا هنا ليا كلمتي لما ترجع نكتب العقود
يونس ::إن شاءالله
*********بقلم أمل مصطفى************
سلمى :: انت هتسافر النهارده
يونس :: انا ما صدقت جه شاري وفلوسه جاهزه
إن شاءالله يومين واكون هنا هتوحشيني
سلمى ::وانت كمان
يونس ::كان نفسي اخدك معايا بس هصبر لبعد الفرح
ونخرج براحتنا وهاخدك معايا في كل مكان
انا أخيرا اطمنت على حنين وربنا بعتلها اللي يحميها
ويحافظ عليها وهفضالك يا قمر
سلمي ::بخجل يونس
يونس :: عيون يونس
سلمي ::بعشقك
يونس بزهول بتقولي ايه
ركضت سلمي وتركته يونس طب استني
طب هقولك لم يتلقي رد
يونس ::وهو يبتسم مجنونه
*******بقلم أمل مصطفي ***********
حنين ::ماما الحجه تعالي شوفي يونس جاب ايه
هند ::يا ماشاء الله يعيش ويجبلك يا حبيبتي
حنين ::يعني كده نفس الحاجات عندكم
هند ::بفخر والله الدكتور يونس ما قصر في حاجه
وهتبجي أجمل عروسه في البلد كلتها
حنين ::وهي تحتضنها شكرا يا ماما
*******بقلم أمل مصطفى**********
كانت البلد تتلالاء بالانوار والذبائح فاليوم فرح
كبيرهم
وتزينت البنات وكانوا في منتهي الروعه
هند ::يا حبيبي ده يوم في العمر وماينفعش
نغطيها وهي وسط الحريم
رعد ::مافيش حاجه هتتغير ياما انا قولت وشها هيتغطي ومافيش حد هيلمحها ولا مش هتخرج
خالص من اوضتها
هند ::وهي تحاول إقناعه قرايبنا يقولوا ايه يا ولدي
خايفين منيهم
رعد ::يقولوا اللي يقولوه واللي يسالك قوليلهم دي أوامر
رعد هي كانت هتروح مني وهي من غير زينه
كيف عايزه الناس تشوفها بزينتها انا عايز اليوم يعدي
علي خير الله لا يسيئك
هند ::براحتك يا ولدي
********بقلم أمل مصطفى**************
يونس ::ليث انا مش مصدق أن رعد يفكر كده وده ضد عاداتكم
ليث ::العاشق بيمشي علي هوي قلبه مش الناس
واللي عرفته أن دي كانت أمنية حنين
يونس ::فعلا كان حلمها وهي صغيره
كان الفرح ليله من ليالي الف ليله وليله
وكان كلا. من رعد ويونس قمه الرجوله والوسامه
فكل واحد منهم له ما يميزه
فضل يلا يا يونس قوم حطب قدام رعد
يونس ليه كده يا فضل انا عايز اخش دنيا مش آخره
ضحك حسين أكيد هيكون متساهل معاك انت نسيبه
********بقلمي أمل مصطفي ************
حنين ::سلمي انا اتخنقت هرفع الطرحه شويه
هند ::بلاش يا بتي عايزين الليله تعدي علي خير
لو رعد عرف إنك رفعتيها هيخلي يومنا اسود
حنين ::يا ماما انا تعبت وشكل المكياج ساح
مريم ::معلش يا حنون هانت
سمعوا ضرب نار شديد وهيجان
هند ::خلاص رعد طالع هو ويونس

صعد يونس وأخذ يد حنين ونزل بها السلم فوجد
رعد في إنتظاره
وفعل مثله سليم أخذ يد سلمي ونزل بها
يونس ::انا بعطيك حتي من روحي وانا واثق انك هتحافظ عليها بس هقولك اعتبرها بنتك قبل مراتك
لانك هتلاقي معاك طفله وطول بالك عليها
رعد : في عيوني
سليم ::وهو يعطي يد سلمي ليونس
وانا كمان بعطيك حته من قلبي حافظ عليه وعوضها
حنان الام
يونس ::هتكون كل قلبي مش حته منه
رعد ::وهو يحمل حنين بين يده الف مبروك يا قلبي
حنين الله يبارك فيك رعد انا اتخانقت من الطرحه دي
رعد ::خلاص هانت وتخلعيها
حمل يونس سلمي ووضعها علي فرس وركب خلفها
واطلقت الحريم الزغاريط
ورعد وضع حنين علي رماح وركب خلفها وتحرك بفرسه
حنين احنا رايحين فين
رعد ممكن ترفعي الطرحه علي الهادي
رفعت حنين فوجدة أمامها بوابه من الفل والياسمين

ويتحرك الفرس بهم من خلالها حنين بشهقه مش معقول زي ما كنت بتخيله بالظبط
رعد ::بحنان أنتي تحلمي بس وانا عليا التنفيذ
حنين وهي تلتفت له وتحتضنه بحبك بحبك
رعد ،::وهو ينحني عليها ليقبلها وانا بعشقك يا عمر رعد
*********بقلمي أمل مصطفى***********
وصل يونس أمام منزله الجديد وهو يحمل سلمي وصعد بها السلم وقام بإنزالها لفتح الباب
يونس ::ألف مبروك يا حياتي نورتي بيتك
وقلبي
سلمي بخجل الله يبارك فيك
اقترب يونس وضمها بحنان وقبلها اخيرا بقيتي ليا
سلمي ،::انا لحد الوقت مش مصدقه أن انا اتجوزتك
بحبك يا عمري حملها بين يديه لتصبح زوجته
*******بقلمي أمل مصطفى************
رعد ::كان يقف بفرسه وأمامه حنين وهو يتحدث
بشغف انا عمري ما كنت أتخيل أن أعيش المشاعر دي
او اجربها من اول لحظه قلبي اتجنن عليكي كأنه فتح عيونه عليكي انتي بس كان عندي حنين غريب
ليكي كان روحي متعلقه بنظره منك كان عندي حنين
لنظرة عنيكي اللي بتدوبني وبفضل اعد الساعات عشان
اشوفك تاني وأملي عيوني بيكي انتي عمري الجميل
أنتي حنيني للحب والحياه أنتي حنين رعد
بحبك بحب وجودي معاكي بحبك الظروف أو الكانت
السبب في جمعتنا
حنين :: انا بعشقك يا رعد مين يصدق أن انا وانت
نكون لبعض إحنا من عالمين مختلفين وعاداتنا مختلفه لكن قلوبنا اتحدوا واتفهموا واختاروا بعض
رعد لحنين وحنين لرعد
انا أسعد انسانه في الكون لانك حبيبى
وعشان انا بقيت (حنين رعد )
*******بقلمي أمل مصطفى*******""*****
البارت الاخير اتمنى أنه يعجبكم

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية حنين رعد)
reaction:

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق