القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وانهمرت دموع الورد الفصل الحادي عشر 11 والاخير بقلم بتول علي

 رواية وانهمرت دموع الورد الفصل الحادي عشر 11 بقلم بتول علي

رواية وانهمرت دموع الورد البارت الحادي عشر

رواية وانهمرت دموع الورد الفصل الحادي عشر 11 بقلم بتول علي


رواية وانهمرت دموع الورد الجزء الحادي عشر 

وانهمرت دموع الورد
بقلم بتول علي
الفصل الحادي عشر "الأخير"
جلست أميرة وانتظرت الكفتة الذي سوف يتم تقديمها لها من خيري وإياد حتى تحكم بينهما فقد وقع الاختيار عليها من جميع أفراد العائلة حتى تكون الحكم في هذه المنافسة.

قدم لها إياد قطعة كفتة فتناولتها أميرة ثم صفقت بحماس:

-"جميلة جدا يا إياد تسلم إيدك ، أنت المفروض تسيبك من الطب وشغل المستشفى وتروح تشتغل شيف وتعمل برنامج تقدم فيه الوصفات اللي بتطبخها ، صدقني هتتشهر وهيكون عندك متابعين كتير".

اعترض خيري على حديثها وهو يقدم لها واحدة من قطع الكفتة التي قام بإعدادها:

-"خدي دوقي الأول واحدة من اللي أنا عملتها وبعدين احكمي ، أنا واثق أنك هتغيري رأيك بعد ما تدوقي عمايل إيدي".

تذوقت أميرة القطعة وكانت بالفعل أفضل بكثير من تلك التي صنعها إياد ... تنحنحت أميرة وهتفت بحرج:

-"الاتنين حلوين بصراحة وأنا مقدرش أفضل واحدة على التانية".

هتف خيري بسخرية مصطنعة:

-"قصدك متقدريش تحرجي خطيبك قدامنا ، على العموم أنا مش محتاج للتحكيم عشان أعرف أن محدش بيعرف يشوي زيي".

ضحك الجميع وأخذوا يتناولون الطعام في جو ملئ بالبهجة والسعادة.

▪▪▪▪▪▪▪▪▪

باعت أسماء منزل العائلة ثم انتقلت برفقة فداء إلى منطقة أخرى وقامت بشراء بيت جديد لتبدأ حياة مختلفة بعيدة كل البعد عن ذكريات الماضي المؤلمة.

ربتت فداء على كتف أسماء التي كانت تبكي بشدة بعدما تذكرت ما حدث مع منذر ، ونعمات ، ووالدتها ، وأيضا مع وفاء التي أصابها مس من الجنون وتم إيداعها داخل مصحة عقلية بعدما طلقها زوجها وتزوج بامرأة أخرى وسافر معها إلى إحدى دول الخليج.

-"متعمليش كده في نفسك يا أسماء ، إن شاء الله هنقدر نعدي الأزمة دي وربنا يعوضنا عن كل اللي احنا شوفناه ده".

رفعت أسماء رأسها وابتسمت من بين دموعها هاتفة
بنبرة غلب عليها البكاء:

-"أحسن حاجة في كل اللي احنا مرينا بيه ده هو أنك موجودة جنبي يا فداء ، ربنا ميحرمنيش منك يا أغلى أخت في الدنيا".

▪▪▪▪▪▪▪▪▪

مر ستة أشهر استعادت خلالهم ورد ذاكرتها وأصبحت تتذكر كل ما جرى معها في الماضي واستطاع والدها ويهون عليها تلك المرارة التي انتابتها كلما تذكرت استغلال منذر ووالدته لضعفها حتى يدهسان كرامتها ويقومان بإهانتها.

أتى اليوم الذي انتظره إياد وكان الجميع في منزل قاسم يعملون على قدم وساق فاليوم سيتم زفاف إياد وأميرة وسط حفل مهيب يليق باسم وسمعة العائلة المرموقة ويجب ألا يكون هناك أي خطأ في الحفل.

تعالت الأغاريد من جهة فايزة وبعض الأقارب احتفالا بتلك المناسبة السعيدة بينما كانت ورد تراقب إياد وأميرة وهما يجلسان بجوار بعضهما يتلقيان المباركات من المدعوين.

أمسكت ورد هاتفها وأخذت تشاهد أخر الأخبار التي تعرض على الإنترنت ، توقفت أمام خبر معروض في موقع إحدى الصحف الإلكترونية ثم انفجرت في نوبة من الضحك فاقترب قاسم منها وهتف بابتسامة هادئة لم يعد يظهرها سوى أمامها هي فقط:

-"ينفع تشاركيني وتقوليلي إيه هو سبب ضحكتك؟"

توقفت ورد عن الضحك ثم ناولته الهاتف وجعلته ينظر معها إلى الخبر الذي جعلها تضحك إلى هذه الدرجة:

-"زي ما أنت شايف قدامك ، مكتوب أن في واحد بيشتغل فرد أمن في جامعة من الجامعات وشاف طالبة جديدة في الجامعة وأعجب بيها جدا وسمع واحدة صاحبتها بتنادي عليها وبتقولها يا شيماء وبكده هو عرف اسمها فراح جري على واحد بيعمل يافطات إعلانات وخلاه يصمم يافطة عريضة لونها بمبي ويكتب عليها بحبك يا شيماء وعلق اليافطة قدام الجامعة والبنت راحة وجاية كل يوم وشايفة الكلام ده بس متعرفش أنها المقصودة وبعدها بكام يوم اتقبض على الشاب ده بتهمة القيام بإعلان بدون ترخيص".

ضحك قاسم بشدة عندما قرأ الخبر وقال:

-"أدي أخرة اللي يمشي ورا المسلسلات التركي والهندي والكوري اللي بوظت عقول البنات والشباب".

ظهرت ابتسامة واسعة على وجه ورد وهي تقول:

-"بصراحة هو شاب أهطل ومش ناضج بشكل كافي ، يعني هو كان هيخسر إيه لو حاول يعرف عنوان البنت وبعدها كلم أهله واشترى علبة شيكولاتة وبوكية ورد وراح دخل البيت من بابه واتقدم للبنت بشكل رسمي أهو على الأقل مكانش البوليس هيقبض عليه".

ابتسم قاسم بمكر وهو يقترب منها:

-"عندك حق ، الواحد المفروض لما تعجبه بنت يروح يدخل البيت على طول ومعاه الست الوالدة عشان تخلصله الموضوع وبما أننا متفقين في النقطة دي فجهزي نفسك بقى يا عروسة عشان هاجي أتقدملك بعد يومين".

تركها قاسم وذهب حيث يجلس شقيقه ، لحقت به ورد بعدما استوعبت كلماته وهتفت بذهول:

-"عروسة!! استنى هنا يا جدع أنت وفهمني إيه الهبل اللي أنت بتقوله ده!!"

▪▪▪▪▪▪▪▪▪

دلف المخبر إلى مكتب مجدي وأعطاه ورقة مطوية وقال:

-"اتفضل يا باشا ، ده عنوان البيت اللي فداء وأسماء اشتروه بعد ما باعوا بيتهم القديم".

ابتسم مجدي بظفر فقد وصل أخيرا إلى عنوان فداء ، حمل سلسلة مفاتيحه وخرج من المكتب ثم استقل سيارته وتوجه بسرعة إلى منزل فداء وأخبرها أنه يحبها ويريد الزواج بها فابتسمت أسماء وشجعت شقيقتها على الموافقة وهذا ما حدث بالفعل وتمت الخطبة وحضرتها ورد برفقة قاسم الذي أصبح خطيبها بعد إلحاح من والدها.

-"يعني عايزة تفهميني أنك اتخطبتي لقاسم عشان بس ترضي أبوكِ".

قالتها فداء بلؤم وهي ترفع حاجبيها فهتفت ورد بابتسامة:

-"ده اللي أنا مبيناه قدام قاسم ، تقدري تقولي كده أني بربيه على المعاملة الدبش اللي كان بيتعامل بيها معايا أول ما اتعرف عليا".

ضحكت فداء وربتت على كتف ورد قائلة:

-"تمام يا حبيبتي ، ربنا يعينك وإن شاء الله تعرفي تربيه أحسن تربية".

ارتدت ورد ملابسها في اليوم التالي وخرجت من المنزل بعدما عقدت العزم على إنهاء الشيء الوحيد الذي لا يزال عالقا وحوله العديد من علامات الاستفهام.

هبطت ورد من سيارة قاسم ودقت باب منزل أشرف الذي كانت تعتقد في الماضي أنه شقيقها.

ردد أشرف بصدمة بعدما فتح الباب:

-"ورد!!"

نزلت دموع ورد وأخذت تجري على وجنتيها وهي تتذكر كيف ضحى بها هذا الحقير حتى ينقذ نفسه من السجن.

رفعت ورد يدها وهوت على وجه أشرف بصفعة قوية ولم يستطع أشرف أن يرد الصفعة بسبب وجود قاسم الذي وقف كالسد الحصين أمام ورد وحجبها عن أشرف.

مسحت ورد دموعها بأنامل مرتجفة وهي تتحرك وتقف أمام أشرف وجها لوجه ثم هتفت بجمود:

-"أنت كنت عارف أني مش أختك وعشان كده فرطت فيا بمنتهى السهولة ، صح ولا غلط؟"

ابتلع أشرف لعابه خوفا من بطش قاسم الذي كان يرمقه بنظرات نارية ثم تحدث بخفوت:

-"أيوة أنا كنت عارف أنك مش أختي ، في يوم من الأيام لما أنا كنت لسة صغير لقيت بابا داخل علينا وشايلك في إيده وأنتِ وقتها كنت بتعيطي على أخرك ولما ماما سألته عنك قالها أنه كان راجع من الشغل ولقاك مستخبية ورا شجرة وكنتِ خايفة أوي".

تذكر أشرف ذلك اليوم عدما سألت والدته ورد التي كانت حينها طفلة صغيرة عما حدث معها فأجابتها ورد بصوت متحشرج من كثرة البكاء:

-"في ناس وحشة ضربوا بابا وخدوني معاهم في العربية بس أن جريت منهم لما العربية بتاعتهم عطلت واستخبيت ورا الشجرة".

ربتت السيدة على كف يد ورد الصغير بحنو وتحدثت ببشاشة:

-"متخافيش يا حبيبتي ، محدش هيقدر يأذيك أو يعملك أي حاجة طول ما احنا موجودين جنبك".

بحث والد أشرف عن عائلة ورد حتى يعيدها إليهم ولكنه لم يصل إلى أي شيء فقرر أن يتكفل بورد ويقوم بتربيتها والاعتناء بها وكأنها ابنته التي أنجبها.

عاد أشرف من تلك الذكريات وقال:

-"الكلام ده أنتِ حضرتك مش فكراه ؛ لأنك كنت لسة صغيرة أوي ومع الوقت نسيتي اللي حصل معاك وبقيتي بتتعاملي مع بابا وماما على أنهم أهلك".

أضافت ورد بتهكم:

-"واتعاملت معاك على أنك أخويا بس أنت طلعت واطي وحقير".

اقترب منه قاسم وقال:

-"معلش بقى يا أشرف بس أنت بصراحة شخص قذر ومستفز أوي وأنا مقدرش أسيبك كده من غير سلام يليق بواحد زيك".

وقبل أن يفهم أشرف المقصود من تلك الكلمات عاجله قاسم بلكمة قوية استقرت في منتصف وجهه.

أخذ قاسم ورد وابتعدا عن هذا المنزل وعن هذه المنطقة إلى الأبد.

▪▪▪▪▪▪▪▪▪

-"خالد اقف وتعالي هنا البس هدومك عشان نروح فرح طنط أسماء".

صاحت ورد بتلك الجملة وهي تركض خلف ابنها "خالد" الذي يبلغ من العمر خمس سنوات.

أخرج خالد لسانه وتمتم بعناد:

-"لا مش هلبس البدلة دي عشان وحشة ومش عاجباني".

صرخت ورد بنفاذ صبر:

-"قاسم ، تعالى شوف حل في المفعوص ده بدل ما هطفش وأسيبلك البيت ؛ لأن دي مبقيتش عيشة".

حضر قاسم الذي انتهى للتو من ارتداء ملابسه ثم أخذ البذلة من ورد وقال:

-"روحي أنتِ البسي يا ورد وأنا هتعامل بنفسي مع القرد ده".

ذهبت ورد إلى غرفة نومها وجهزت نفسها ثم خرجت إلى الصالة وابتسمت بإعجاب عندما رأت خالد يقف بجوار قاسم ويرتدي البذلة التي كان يرفضها منذ قليل.

تأبطت ورد ذراع قاسم وقالت:

-"عاش يا أبو خالد ، محدش بيقدر على الولد ده غيرك".

وصلوا إلى قاعة الزفاف وصافحت ورد أسماء وباركت لها وهي تبتسم بسعادة نابعة من قلبها فقد تخطت أسماء حزنها على سامية التي توفيت في السجن منذ عام وقررت أخيرا أن تستكمل حياتها وتنسى تلك المصائب التي مرت بها.

كاد المأذون يعقد القران وينطق تلك العبارة الشهيرة "زواج مبارك إن شاء الله" ولكن لم ينطقها بسبب خالد الذي انتشل بطاقة العريس من يده وركض بعيدا فجرى الجميع خلفه وأولهم هذا العريس المسكين الذي انتظر أربع سنوات حتى وافقت أسماء على الزواج به.

-"والنبي يا ابني هات البطاقة الله يكرمك أنا عايز أتجوز".

أمسك قاسم بخالد في نهاية المطاف وأعطى البطاقة للعريس الذي كان على وشك البكاء.

عقد المأذون القران فتعالت الأغاريد وهكذا انتهت رحلة الدموع التي انهمرت لسنوات من عيني ورد التي عانت من الظلم القسوة ، وفداء وأسماء اللتان لحقتهما فضيحة ليس لهما ذنب بها سوى أنهما من عائلة لم تعرف قلوبهم الرحمة مطلقا.

تمت بحمد الله

reaction:

تعليقات