القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صعيدي علمني الأدب الجزء الثاني الفصل الرابع 4 بقلم حنين عادل

 رواية صعيدي علمني الأدب الجزء الثاني الفصل الرابع 4 بقلم حنين عادل

رواية صعيدي علمني الأدب الجزء الثاني البارت الرابع

 
رواية صعيدي علمني الأدب الجزء الثاني الفصل الرابع 4 بقلم حنين عادل

رواية صعيدي علمني الأدب الجزء الثاني الجزء الرابع 

#البارت_الرابع 
روح : علي بركه الله نبدأ...
يونس بصلها بعصبيه..
روح: عندك حل تاني ؟!
يونس: لأ 
روح: يبقي ماتتكلمش خالص بقا سيب الاداره تتصرف
يونس: الاداره انت فاكره انك...
روح: اني ايه يا نمر ؟!
يونس: احم..ولا حاجه وريني الإغراء
روح قامت والظابط ملاحظها وماشيه تتقصع
ويونس ماسك نفسه من الضحك بالعافيه
والظابط مش مديها اهتمام..
روح حاولت تاني ومافيش فايدة
يونس: اقعدي الله يرضي عليكي ده مش اغراء ده تسلخات هههه
روح: ماشي يانمر اتريق يعني انا مش ...ماشي يا نمر
يونس: مش كده اللي بيشدنا للبنات ..
روح: نعاااام..
يونس: نعم ايه؟!
روح: انت كنت بتمشي تتفرج علي البنات 
يونس : اه ماليش نفس ولا ايه وبعدين انا كنت ظابط يعني مطمع بنات كتير
روح بغضب: بقي كده !
يونس: بقا كده ايه 
روح: وانا اللي كنت فاكراك محترم 
يونس: هههه ..انا مابصيتش الا لبنت واحده بس 
روح بعصبيه: ومين دي بقا ياسي يونس
يونس: انت يا قمر
روح: مش مصدقاك ...ان ماكنتش تحلف بس ..
يونس بيضحك عليها..
بتقعد روح بعد ما فقدت الامل انها تغري الظابط.
الظابط بيطلع روج وبيحطه...
روح بتضحك..
بيركز معاها يونس..
يونس: في ايه؟!
روح: عرفت ليه الظابط مااتأثرش بجمالي الفتاك
يونس: ليه بقا..
روح: بص كده
يونس بصدمه: ومبسوطه ..طلعني منها علي خير يارب
روح: يؤسفني اقولك انك املنا الوحيد يا نمر
يونس: انت اتجننتي 
روح بتمسك دماغه وبتبوسه بوسه طويله ..
يونس ابتسم..
روح: خلاص الوقت فات بص علي الظابط كده..
يونس بيبص علي الظابط اللي اول ما شافوا قام واجي يفتح الباب..
يونس: هوا في ايه .
روح: حطيتلك روج ..هههههه هوا دلوقتي اكيد فاهم بيفتح ليه قاوم يا نمر ههههه
بيدخل الظابط والنمر مصدوم والظابط بيقرب منه والنمر واقف في ركن الاوضه ..
الظابط مبتسم وبيغمز ويونس قلب رياكشن عادل امام وعامل نفسه مش واخد باله وبيمسح الروچ..
روح واقفه وبتضحك..
يونس: منك لله ..منك لله
روح: انشف يا نمر دي بقت غريزه بقاء
الظابط بيحط ايده علي كتفه ورايح يقلعه الجاكت 
يونس ضربه بالبونيه في وشه ..
الظابط بص ليه بعصبيه وهجم عليه ..
روح ركبت فوقه وخنقته من رقبته .. 
الظابط رجع لورا وخبطها في الحيطه وقعت علي الارض
روح : اه...يا بن الك..
بتقوم من علي الارض وهي ماسكه ضهرها بتلاقي جردل بتضرب الظابط بكل قوتها ..
الظابط بيزغرلها ولا كأن اي حاجه حصلت .
روح بترجع لورا وهيا خايفه منه
يونس وهوا بيحاول يبعد الظابط عنه: اهو هابقي قطتك علي حق..
بتطلع روح تجري بتلاقي عصايه..
روح : بس ده مش بيحوق فيه حاجه ..
بتجيب الجردل وبتحطه علي دماغه وبتضرب بالعصايه عليه .
الظابط بيبعد عن يونس...
روح: اجري يا نمر بسرعه ..
بيجري يونس وروح وبيقفلوا علي الظابط بالقفل اللي داخ من الخبطه ووقعد علي الارض...
روح وهيا بتجري: حمد الله علي السلامه يا نمر ..
............................
في الجامعه.علي الكافتيريا
ميرا: شكرا بجد يا اسلام انك بتجيبلي المحاضرات اللي ناقصاني 
اسلام: بتشكريني علي ايه يا بنتي احنا اصحاب
بيدخل خالد من الجامعه وبيشوف اسلام  قاعد مع ميرا
بيمشي خالد وبيقرب منها..
خالد: ممكن اتكلم معاكي شويه
بصله اسلام بتركيز..
خالد: علي انفراد!
اسلام فضل قاعد وبيبص لخالد بتحدي .
ميرا: ليه يا خالد مافيش حاجه بينا تستدعي علي انفراد دي.
خالد: لوسمحتي..
بصله اسلام بابتسامه انتصار ..
خالد كان متعصب منه جدا بس حاول يداري عصبيته
ميرا: معلش يا اسلام !
اسلام: اوي اوي انا اعمل اللي يريحك..سلام
مشي اسلام وخالد تجاهل نظراته المفهومه
ميرا: ها ..يا اسلام ..
خالد: اسلام !
ميرا: معلش اتلخبطت ..اتفضل سامعاك ..
خالد: اول حاجه انا عاوز اعتذر عن طريقه تعاملي معاكي في البدايه لما اتوهمنا انك ...
ميرا بتقاطعه: وثانيا. 
خالد: انا مش عارف اقول ايه بس انا حاسس تجاهك بمشاعر مش فاهمها
ميرا: انساها ..
خالد: ليه!
ميرا: لاني ...بحب اسلام ..وصدقني انت لسه متأثر ببعد ياسمين عنك وأي علاقه هاتدخلها دلوقت هاتئذي الطرف التاني. .
خالد : بتحبي اسلام !
ميرا: ايوه ..غريبه يعني اني احب واتحب
خالد: بس ..
ميرا: انا ورايا محاضره عن اذنك ..
مشت ميرا وسابته ..خالد ملاحظ انها متغيره معاه وبتتجاهله ..
خالد: انا ..مش فاهم حاجه..اومال ليه احساسي بيقولي انك بتحبيني 
.............................
في الصعيد..
بيجري مصطفي وشاكر وراه ..
ومصطفي بيقف ورا الكراسي .
مصطفي : انا عملت ايه لكل ده
شاكر: جايبلي عربيه ب600000 الف جنيه يا ظالم يا مفتري..
مصطفي: مش قولتلي هات اللي انت عاوزة
شاكر وهوا بيجري وراه ومصطفي بيستخبي منه : قلت هاتجيبها ب 400000 بالكتير ..جوي مش 600000 
مصطفي: ومين خبرك انها ب600000 
شاكر: اومال بكام ؟!
مصطفي: لاه انا زعلان انت علطول ظالمني يا بوي 
شاكر: انهي..
مصطفي: ب 700000 هايبعتولك تدفع ههههه
شاكر : اه ..هاتجيب لي أخر حرام عليك ..
مصطفي طلع يجري بره البيت.  
وشاكر قعد علي الكرسي من كتر التعب. 
بيركب مصطفي عربيته..
وبيوصل للجامعه .
بينزل من عربيته وبيعدل هدومه وبيلبس نضارته وبيركن علي عربيته وهوا نافخ نفسه..
بتعدي البنت من قدامه مصطفي بيشوفها..
مصطفي: ايه ده دا الجامعات لمت ..هوا الدنيا ضلمت كده ليه .
بتبصله بقرف وبتمشي ...
بيجي واحد بيقف جمب مصطفي
مصطفي: اتأخرت ليه يا بجم 
*يوووه ياعم كنت بعمل حاجه كده الا قولي البنت دي عاجباك
مصطفي: لاه ..مش استايلي. 
* طيب ياخويا ..اما اروح اشوف استايلي اللي هناك ده ..
بيشاور علي بنت ..
مصطفي: يابني ..سيب البنت تحبك ..حب البنت تسيبك ماتبقاش مدلوق اوي اكده لو اتكبرت وماادتلهمش ريق هما اللي هايجروا وراك ..
..............................
بتصحي كريمه علي صوت رساله..
( صباح الفل يا كرمله )
بتبص عليها كريمه وبتكتب
( ايه اخبار قلبك لساه حاسس بفراغ كبير)
كرم:( ماتخليش قلبك اسود عاد دا انتي اللي في القلب يا بجرة)
كريمه:(بجرة !)
كرم:( بهزر ..ايه ما هزرش)
كريمه:( هزر يا خويا)
كرم:( امتي هنتجوز بقا)
كريمه: ( ايه مستعجل قوي)
كرم:(مستعجل علي النكد اصلي فرفوش وانتي هاتظبطيني وتخليني راجل مصري صوح) 
كريمه: ( بقا اكده)
كرم:( قفوشه اوي يا كريمه فكي اكده)
كريمه:( مابحبش الحديت رسايل )
كرم: ( نفسي اعرف بتحبي ايه)
كريمه: (مش فاضيه دلوك حبه ونكملوا )
كرم بيسيب التليفون وبيركن علي السرير..
كرم: كريمه...ليه بخلانه بمشاعرك ..قال كريمه قال .انت حديد ياواد تلين الحجر وهاتلينها ان شاء الله ..ان شاء الله ..
بحبك يا كريمه حب الجزار للبهيمه. 
............................
روح بتقف وهيا بتنهج: هانفضل نجري لامتي 
يونس: لحد مانوصل لطريق عربيات 
روح: طيب احنا بعدنا بنجري ليه بقا
يونس: عشان ده ظابط اكيد هايجي ورانا
روح: ظابط ايه هوا اللي احنا فيه دا كان سجن ازاي اصلا
يونس: ممكن عشان منطقه مش سكنيه
روح: يمكن..
يونس: صحيح..هوا انتي حطيتي روچ منين 
روح: لقيته في المزرعه امبارح فاحطيت والحمد لله فضل ساعدنا .
يونس: انا شوفت بسببك مواقف عمري ماتوقعت اني اقع فيها
روح: عشان انا محدش يتوقعني ههههه
يونس : ايه ده في طريق اهو يلا بسرعه.  
بيجري يونس وروح وبيقفوا وبيشاوروا لعربيات بس مافيش حد بيوقف ليهم.  
روح: ههههههه انت شايف اللي انا شايفاه..
يونس بيمسك دماغه: للأسف ..
روح: انا عندي خطه ماتخرش الميه 
يونس: لااااااااا
.........................
في شركه النمر ..
بيدخل خالد المكتب...
خالد بصدمه: عمي بدر .........يتبع....
ولسه اللي جاي تقيل مع كاتبه الجيل 😎
لاف ورأيكم قبل اي حاجه ..

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية صعيدي علمني الأدب الجزء الثاني
reaction:

تعليقات