القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية من اعادني للصغر الفصل الأول 1 بقلم هنا سلامة

 رواية من اعادني للصغر الفصل الأول 1 بقلم هنا سلامة

رواية من اعادني للصغر البارت الاول

رواية من اعادني للصغر الفصل الأول 1 بقلم هنا سلامة


رواية من اعادني للصغر الجزء الأول 

_ انت بتقول ايه يا دكتور ؟ جوزي بقى طفل ازااااي ؟ ده شحط ٣٠ سنه
" يا مدام عيب كده احنا في مستشفى سيبي البلطو
بعصبيه _ اسيب ايه يا عنيا ؟؟ فين مااالك جوووزي ، أين اشياااائي ، طفل ايه طفل ايه بس الطم ؟؟
ببلعت ريق" يا يقين هانم الحادثه إلى استاذ مالك عملها خالته عنده لخبطه في الذكريات و الاستيعاب ، يعني جسمه و شكله مالك رأفت عادي و لكن تفكيره و عقله بتاع طفل أو مراهق
عضت شيفتها بغيظ" مراهق ؟؟ يا بختك الأسود يا يقين يا بختك الأسود ، و ده ملوش علاج يا دكتور البهايم انت ؟
عدل البطلو و قال بثقه" اه طبعاً فيه
بلهفه _ الحقني بيه يا حج
بضحكه سمجه " لا ما هو لسه مخترعناهوش يا مدام
بصتله بعصبيه و بصت على اسمه و قالت _ انت اسمك خليل ؟
" اه ، ليه ؟
_ اصلك تحسك نفس سحنه الخليل كوميدي ، عديني يا عم اشوف الاهبل إلى جوه ده انا كنت طيقاه و هم عاقل اصلا عشان اطيقه و هو طفل
دخلت يقين على مالك و هي كالعادة ماشيه بخطوات ثابته و رأسها مرفوعة ، تحسها إلى قادره على التحدي و على الموجهة بجد و جداني ، قعدت على الكرسي جمبه و هي بتبص عليه
 قالت باستغراب _ شكله برئ كده ليه الواد ده ؟؟ اجيبها له ازاي بقى ان المفروض جوازنا على الورق و لمدة ٣ شهور بس ! دي عاوزه دماغ جامده دي ، ' كملت بسخرية ' ابن هبله و الله ابن هبله ، بقى انت مالك رأفت إلى كان بينافسني في شغلي قلبت عيل !
بدأت تضحك بسخرية عليه بصوتها كله و لكن فجأه حد شداها لحضنه و قال بحب = ام آدم انت كويسه ؟
فتحت بوقها و قالت بصدمه _ ام مين يا عنيا ؟؟
مالك بخبث _ ما تقلعي
شهقت و قالت بصدمه " يا نهار اسود دكتور خليل قالي انك هترجع طفل مش قليل الادب لا
مالك ببراءة _ ما تقلعي يا يقيني
لطمت" شكلنا هنشوف ليالي عنب يا معلم !
يتبع ..

reaction:

تعليقات