القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ليفل عالي الفصل الرابع 4 بقلم فدوى خالد

 رواية ليفل عالي الفصل الرابع 4 بقلم فدوى خالد

رواية ليفل عالي البارت الرابع

 
رواية ليفل عالي الفصل الرابع 4 بقلم فدوى خالد

رواية ليفل عالي الجزء الرابع 

🔥
موني : هيقتلونا !! يا نهار أبيض ؟! يوم لما أموت أموت مقتولة .
شهاب : هش بقا أجرى و أنتِ ساكتة .
موني : مش قادرة تعبت .
موني وقفت و هى بتحط إيدها على ركبتها و مش قادرة تجري .
شهاب : يلا بطلي دلع .
موني : What !! أنا بدلع .
شهاب : يلا قبل ما حد يشوفك .
سمعوا صوت ضرب نار .
شهاب : أنتِ مخلتليش غير حل واحد .
موني : مش مطمنة ليك .
شهاب شالها كشوال البطاطس .
موني : يا جذمة ..نزلني .
شهاب : هش ..أنا هعملمك بعد كدة ازاى تتكلمي بعدين .
وصلوا لشارع جانبي نزلها و هو بينهج .
موني : و الله العظيم أنتَ مجنون .
شهاب : على الأقل خايف على نفسي مش على الدريس .
موني : أنتَ ازاى تشيلني أصلا يا حيوان .
شهاب : دا أنتِ تحمدي ربنا ..مش كفاية تخينة !
موني : What ؟! مين دي إلِ تخينة .
شهاب : أنتِ تخينة. 
موني ببعياط : أنا تخينة .
شهاب حس أنه زودها غير كدة هى هبلة فلازم يسكتها .
شهاب : أسف ..أنتِ مش تخينة ولا حاجة .
موني ببسمة : بجد !
شهاب : وشك قلب فى ثانية ..بس خلاص أنتِ مش تخينة .
موني : مين كان بيضرب نار ؟
شهاب بغموض : هتعرفي بعدين، دلوقتي لازم نروح فندق قريب مش هنعرف نروح عندي خالص .
موني بحزن : بابا كويس ؟
شهاب : هنعرف دلوقتي، تعالي معايا ؟
موني بإستغراب : على فين ؟
شهاب : تعالي بس .
_________________________
معاذ : عائشة !
معاذ جري عليها و هو بيخبط بإيده على وشها .
= ماية بسرعة .
خرجت سوسن و سعاد و شافوا عائشة جريوا جابوا ماية و فاقت ..
أول ما فاقت معاذ حضنها بلهفة. 
= أنتِ كويسة يا عائش ؟ خضيتني عليكِ .
عائشة بصيتله و هى كأنها بتقوله أنها بخير و بعد كدة بصيت للي واقف ورا و مسكت معاذ جامد و هى بتصرخ .
_ أبعده يا معاذ ..أبعده يا معاذ أرجوك .. هيضربني تاني .
فى اللحظة دي بصيت سوسن و شافته ..طليقها مدحت .
مدحت بسخرية : هى الهانم خليتني موضع سخرية ولا أية ؟
سوسن بصوت عالي : أنتَ بتعمل أية هنا برة .
مدحت : مش جاي عشان سواد عيونك جاي عشان بنتي .
عائشة بخوف : مشوه ..هيضربني .
سوسن : أمشي أو هجيب البوليس .
مدحت : و هتجبيه تقوليله أب جاي يشوف بنته فأنا همنعه .
سوسن : أطلع يلا من بيتي .
مدحت : مش هطلع غير لما أخد بنتي .
معاذ قامله بكل برود و هو مربع إيده و واقف قدامه .
معاذ : نتطلع بالذوق أو هزعلك .
مدحت : أنتَ مين أصلا عشان تقول كدة .
معاذ : هش ..أنا خطيب بنتك ..أقسم بالله لو مطلعت من هنا سليم لهطلعك من هنا بردوة بس على المستشفى. 
مدحت خاف من تهديد معاذ .
مدحت : هطلع دلوقتي ..بس خليك عارف هرجع تاني أخد بنتي .
مدحت خرج و عائشة كانت بتعيط أوي و هى بتحضن سوسن .
سوسن بآسى : بس يا حبيبتي ..أهدي شوية، مشي .
عائشة بعياط : أبعدوه عني ..مش هينفع يفضل ..أرجوكم أبعدوه .
معاذ : بس يا عائش مشي و خلاص مفيش حاجة .
عائشة لفت لية و حضنته جامد .
عائشة : أنا خايفة أوي يا معاذ، هيضربني زي ما كان بيضربني و أنا صغيرة .
معاذ : هش ..متخافيش يا قلب معاذ، مش هيقدر يعمل حاجة مش أنا جمبك .
عائشة هزت رأسها .
معاذ : يبقى خلاص متخافيش .
سوسن قامت و سعاد لحقتها، وقفت فى البلكومة و حطت إيدها على دماغها و هى بتعيط ...سعاد حطت إيدها على كتفها .
سوسن : مش قادرة يا سعاد استحمل أكتر .
سعاد : خير، صبر جديد و خير جديد، ربنا بيخنبرنا ولازم نصبر .
سوسن بعياط : عائشة تعبانة أوي ...و بتتعالج لحد دلوقتي و بقت كويسة من ساعة ما اتخطبت هى و معاذ و خلاص الفرح قرب و هيتجوزوا، لية بيطلع بقا ؟ لية بيوظ كل حاجة ! حياتها هتبوظ تاني .
سعاد : مش هتبوظ، معاذ معاها و هتبقى كويسة .
سوسن : يارب .
___________________________
موني : يع ..هو دة المكان إلِ هنبات فية .
شهاب بهمس : هش ..لو حد سمعك هنأهد علقة محترمة .
موني بخوف و صوت عالي : نو ..نو ..هنام فى المكان البيئة دة، It so dairty. 
كل الناس بصيت ليها و هى مسكت إيد شهاب و استخبت ورا ظهره .
شهاب بهمس : يعلن اليوم إلِ عرفتك فية يا شيخة !
واحد رد : فى حاجة يا أنسه، ماله المطرح دة، ما كلنا ولاد تسعة .
موني بهمس : شهاب دا بيقول كلنا ولاد تسعة و أنا بنت بابي و مامي بس .
شهاب بصيلها و سكت و ضحك للراجل بسماجة .
_ معلش يا جدع بقا، البت خوجاية و نازلة من برة و مش عارفة أية الحلو و أية الوحش. 
~ تتكبر بقا على نفسها مش علينا، محدش بتكبر عليا .
_ خلاص حقك عليا يا باشا ..هظبطها .
موني  :?What is this environmental dialogue 
" أية الحوار البيئة دة "
~ بتقولي يا كلب أنا عارف مش جاهل، dog يعني كلب .
_ لا دي بتشكر فيك .
~ بحسب، بتقولي أية بقا؟
_ بتقولك أنها بتعتذر .
~ كلنا بنغلط خلاص .
موني : what's this ! That's a big donkey
" أية دة ! دة حمار كبير "
~ ببسمة : شوفوا قالتلي يا دوك يبقى بتحبني، تسلمي يا خوجاية يا قمر ! مزة مزة .
شهاب بغضب : ما تحترم نفسك تبعي .
~ خلاص يا باشا،  متأسفين مكناش نعرف .
شهاب لفيلها بغيظ : عجبك كدة !
موني : هو أنا أتكلمت .
تليفون موني رن .
موني : شكله حد من معارفك .
شهاب شاف الرقم و عرف أنه السواق. 
= الو يا عم مجدي.
* الو يا بني، أنتَ فين ؟
= بص يا عم مجدي مش هعرف أتكلم كتير، هبعتلك عنوان دلوقتي، و هتيجي عليه بس هتركب تاكسي و هتجيبلي طقمين معاك .
* ماشي يا بني، أنتَ كويس ؟
= الحمد لله .
* كنت عايز أقولك حاجة !
= قول يا عم مجدي فية حاجة !
* باسم الهواري مات النهاردة. 
= أية ؟
موني بإستغراب : فى أية ؟
= أقفل يا عم مجدي دلوقتي .
تعالي يا موني معايا برة .
موني بإستغراب : فى أية ؟!
= باباكي ......البقاء لله .
موني بصدمة : أية ؟!
_______________________
فى مكان تاني ...رمي الكأس إلِ فى خمرة على الأرض بعصبية .
_ ازاى مش عارفين تخلصوا عليه ! مشغل أغبية ؟
* يا باشا بيهرب مننا، هو و البت إلِ معاه .
_ بت مين !
* بنت الهواري ؟
_ بصدمة : موني .
* اة .
_ سيبوا شهاب و هاتوهالي .
* ماشي يا باشا .
طلعوا كلهم برة، و كامل الجدواني كان قاعد قدام صورة كبيرة ل موني الهرواوي و هو بيتكلم بشرود .
_ يا ترى هتعملي فيا أية تاني يا موني ؟؟ مش كفاية أني محبتش غيرك، أنتَ ليا و بس، و لو عرفت أن شهاب بيحبك ...هقتله ؟! .

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية ليفل عالي
reaction:

تعليقات